المقالات
السياسة
بروق الحنين : لوحة غير انسانية ( 3-7 )
بروق الحنين : لوحة غير انسانية ( 3-7 )
03-07-2014 08:53 AM

تعقيب على د.عبدالله علي إبراهيم . بروق الحنين : لوحة غير انسانية ( 3-7 )



مازلت محتاراً لمواقف العديد من الكتاب الشماليين و ليس السودانيين ، و لكي لا يكون ( الشماليين و السودانيين ) نقطة للجدل و التساؤل حول الفرق بين الشمالي و السوداني ؟ الفرق بين الاثنين هو إنني اقصد بالشمالي معتنقي الاسلاموعروبية أما السودان فهي تشمل كافة مواطني الدولة السودانية بما فيها دارفور و النيل الازرق و جنوب كردفان و الشرق و مناطق هامشية اخرى ، إن التصميم و العزيمة على إنتصار الاسلاموعروبية فيما تبقى من السودان سيكون المدخل الى تشظي باقي الدولة السودانية لان انتصار الاسلاموعروبية لا يعني هزيمة بقية المكونات السودانية خارج المفهوم الايدلوجي الشمالي العنصري فنجاح المدرسة الذي يقوده عبدالله علي ابراهيم مربوط بنجاح مناطق الهامش الاخرى اي بمعنى اخر إن سيناريو استقلال جنوب السودان لن يكون مستبعداً مرة اخرى في ظل المحاولات المستمرة لبناء جدار فصل عنصري يحد من تحركات السود و الزنج ليتحرك البعير الغير بعير بحرية في الصحراء ، إن تنازع الهوية و نكران افريقية السودان في نفسية الشماليين جعلهم يتجهون الى تكوين مدرسة الغابة و الصحراء و هو ما ثبت إن ما كان يدعوا اليه ليس تكوين الافروعروبية بل كان واحد من ميكانيزمات لصهر الثقافات الافريقية في العروبة بدلاً من التبشير بالافريقية الخالصة للسودان لكن كانوا يخجلون من الافريقانية ، وفرانز فانون يصف هذه الظاهرة بدهشة و استغراب شديدين ، تقسيم افريقيا الى افريقيا بدائية و متوحشة سوداء و افريقيا حمراء متحضرة " و على مستوى القارة الافريقية يمكن أن يتخذ هذا التوتر الديني وجهاً بغيضاً رخيصاً فتراهم يقسمون افريقيا قسمين : قسماً ابيض وقسماً اسود ؛ حتى اذا استبدلوا بهذه التسمية تسمية اخرى قالوا : افريقيا جنوب الصحارى و افريقيا شمال الصحارى ، لم تخف هذه التسمية الجديدة ما وراءها من تعصب عرقي . فهنا يزعمون أن لافريقيا البيضاء حضارة عريقة ترجع الى الوف السنين ، و انها تنتمي الى حوض البحر الابيض المتوسط ، و انها امتداد لاوربا و انها تشارك في الحضارة الاغريقية اللاتينية ؛ في حين ان افريقيا السوداء منطقة جامدة ، بدائية غير متحضرة .. متوحشة " } فرانز فانون ، سابق ، صــــ 97 { مصدر حيرتي هو إعتبار مشاهد الجنوبيات الباكيات شيئاً عادياً ، لكن لا .. و الف لا .. الامر لم يكن عادياً بل بها إستحقار و إستفزاز ، و للمرأة مكانتها المميزة في الديانتين المسيحية و الاسلامية ، ففي المسيحية ولدت مريم العزراء يسوع المسيح بن الله ، حيث حبلت من الروح القدس دون إن تقيم علاقة مع رجل و لقد ذكرت مريم ايضاً في القران الكريم ، كما في الإسلام ايضاً و عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : " جاء رجل إلى رسول الله صلى عليه و سلم فقال : يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : امك ، قال : ثم من ؟ قال : ابوك . كما نجد إن المرأة في الجاهلية لعبت دوراً كبيراً اثناء الحرب ، تشجيع الرجال على القتال حتى النهاية و مواجهة الموت على ساحة المعركة و خاصة هند بنت عتبة زوجة ابي سفيان التي كانت تقفز و ترقص و تغني . كما إن هند بنت عتبة بايعت الرسول صلى الله عليه وسلم في فتح مكة ، و في الجاهلية نجد إن العرب كانوا يقتلون البنات خوفاً من جلبهن العار و في بعض الروايات كما جاء في كتاب } المرأة في ظل الاسلام { لمؤلفتها السيدة مريم نور الدين فضل الله ، أن اول قبيلة وأدت من العرب هي قبيلة ربيعة و ذلك على ما يروى ، أن قوماً من الأعراب اغاروا على قبيلة ربيعة و سبوا بنتا لامير لهم فاستردوها بعد الصلح و بعد أن خيروها بين أن ترجع إلى ابيها ، أو تبقى عند من هي عنده من الاعداء ، فاختارت سابيها و أثرته على ابيها ، عند ذلك غضب و سن لقومه قانون الوأد ، ففعلوا غيرة منهم ، و خوفاً من تكرار هذه الحادثة ، و من القبائل من كانت تئد البنات ، لا لغيرة أو خوف من عار ، بل إذا كانت مشوهة أو بها عاهة مثلاً : إذا كانت زرقاء .. أو سوداء .. أو برشاء .. أو كسحاء .. و يمسكون من البنات من كانت على غير تلك الصفات لكن مع ذل و على كره منهم .
و ذكر بعض المؤرخين أن سنين شديدة كانت تنزل بالناس تكون قاسية على أكثرهم و لا سيما على الفقراء ، فياكلون ( العلهز ) و هو الوبر بالدم ، و ذلك من شدة الجوع ، و بهذا الفقر و هذه الفاقة و ذلك الاملاف ، كل هذا حملهم على وأد البنات ؛ و يقال أن العرب كانوا يحفرون حفرة ، فإذا ولدت الحامل بنتاً و لم يشأ اهلها الاحتفاظ بها رموها في تلك الحفرة أو أنهم كانوا يقولون للام بان تهيء ابنتها للواد و ذلك بتطييبها و تزيينها فاذا زينت و طيبت اخذها ابوها الى حفرة يكون قد إحتفرها فيدفعها فيها و يهيل عليها التراب حتى تستوي الحفرة في الارض . و ذكر ايضاً إن الرجل منهم كان إذا ولدت له بنتاً فاراد أن يستحييها البسها حبة من الصوف او شعر ترعى له الابل و الغنم في البادية و إن اراد قتلها تركها حتى إذا كانت سداسية فيقول لامها طيبيها و زينيها حتى اذهب بها الى احمائها ، و قد حفر لها بئراً في الصحراء فيبلغ بها البئر فيقول لها انظري فيها ، ثم يدفعها من خلفها و يهيل عليها التراب حتى تستوي البئر بالارض .
و قصص العرب و المرأة في الجاهلية لا تنتهي و يحكى قصة رجل وأد ابنته و قد اظهر ندمه عند الرسول صلى الله عليه وسلم : روي أن رجلاً من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم و كان لا يزال معتماً بين يدي الرسول فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : ما لك تكون محزوناً ؟ فقال يا رسول الله إني اذنبت ذنباً في الجاهلية فاخاف الا يغفره الله لي و إن اسلمت فقال له : اخبرني عن ذنبك ؟ فقال : يا رسول الله ، إني كنت من الذين يقتلون بناتهم ، فولدت لي بنت فتشفعت إلي امراتي أن اتركها فتركتها حتى كبرت و أدركت ، و صارت من اجمل النساء فخطبوها ، فدخلتني الحمية ، ولم يتحمل قلبي إن ازوجها او اتركها في البيت بغير زواج ، فقلت للمرأة إني اريد أن اذهب الى قبيلة كذا و كذا في زيارة اقربائي فابعثيها معي ، فسرت بذلك ، وزينتها بالثياب و الحي ، و أخذت علي المواثيق بالا اخونها ، فذهبت الى راس بئر فنظرت في البئر ، ففطنت الجارية اني اريد أن اذهب القيها في البئر فالتزمتني و جعلت تبكي و تقول : يا ابت إيش تريد أن تفعل بي ؟ فرحمتها ، ثم نظرت في البئر فدخلت علي الحمية ، ثم التزمتني و جعلت تقول : يا ابت لا تضيع امانة امي ! فجعلت مرة انظر في البئر و مرة انظر إليها فارحمها ، حتى غلبني الشيطان فاخذتها و القيتها في البئر منكوسة ، و هي تنادي في البئر : يا أبت قتلتني ؟! و مكثت هناك حتى إنقطع صوتها فرجعت .
فبكى الرسول و اصحابه و قال : لو امرت أن اعاقب احداً بما فعل في الجاهلية لعاقبتك .
كما نجد إن مؤلف رواية ايات شيطانية سلمان رشدي اعطى المرأة مكانة كبيرة في صدر روايته . النقد الذي وجه للرواية إختلف حوله العديد من المسلمين و النقاد فمنهم من راى في الفيلم إساءة للإسلام و العروبة و الحضارة الإسلامية و هناك من ذهب في إتجاه إن بعض ما ورد في الرواية حقيقة ، كما إنني من خلال متابعتي و مقارنتي لبعض ما ورد في الرواية باراء فقهاء دين إسلامي فليس كل ما جاء في الرواية زيف لكن طالما هي عمل ادبي فلا بد إن رشدي تدخل في بعض التفاصيل ليعطيه النكهة التشويقية و هذا شيمة اي عمل روائي حيث يكون الخيال هي سيدة الموقف ، و إذا إفترضنا صحة الافتراض الاول و هي الإساءة على المسلمين فسنجد إن رشدي في بعض شذرات الرواية يقول إن الشاعر بعل كان قد وصل الماخور ذات يوم طالباً من سيدة الحجاب إيوائه و حمايته و إنقاذ حياته ، و إكراماً منها لذكرى شبابهما الخفي الذي تتذكره جيداً فقد وافقت سيدة الحجاب و هي المشرفة على المكان و التي كانت تحظى بالطاعة العمياء من قبل الجميع في الماخور ، و الحجاب هو اسم احد اكبر و اشهر المواخير في مدينة الجاهلية للدعارة و هو عبارة عن قصر شيد بين الاشجار ؛ و يمضي رشدي اكثر من ذلك لتصوير حجم الكراهية التي كان يكنه بعل لماهوند حيث يقول إن العاهرات اللاتي تقيمن في الماخور وقعن في حب بعل الوحيد الذي لم يكن مخصياً من بين جميع الرجال العاملين في الماخور ، و كان في المكان إثنى عشر عاهرة و إقترح لهم بعل إن يمثلوا كانهن زوجات ماهوند و لوصف بشاعة و سوء ما كان يفكر فيه بعل ياتي حديث إحداهن وتقول : ( لا تقل ذلك لانهم لو سمعوك فلا بد إن يقلون خصيتيك بالزبدة ) " صاح الضابط الشاب عمر و هو يخاطب الخصيان : " إنهم يريدون محاكمة الفتيات فقط و لذلك فإذا كنتم لا ترغبون بفقدان رؤوسكم كما فقدتم خصاكم ، ما عليكم إلا عدم التدخل فيما يحدث و كان بعل يقف بين الخصيان و قد صاحت عائشة منادية إياه ، بحق الله يا زوجي ساعدنا إذا كنت رجلاً ! و نظر الضابط عمر متسائلاً عمن تعنيه بكلمة ( زوجي ) و ما لبث أن اقترب من الخصيان و تفحصهم واحد إثر الاخر إلى أن توقف امام بعل و امسك به من خصيتيه وراح يعتصرها .. و غامت عيني بعل من الالم .. وعندما استعاد هدوءه كانت النسوة قد اخذت الى البعيد . و عندما رحلت الفتيات جلس الخصيان حول نافورة الحب و انطلقوا يبكون .. إلا أن بعل لم يبك رغم شعوره بالعار !
اشعار بعل في السجن كانت مؤثرة وتاثر بها الحراس بشدة و لم ينتبهوا إلى إن تلك الاشعار تحمل إهانات بالغة بماهوند وزوجاته حيث إتخذ بعل من عاهرات الماخور اسماء متشابهة لاسماء زوجات ماهوند الاثنى عشر واعتقدوا إن التشابه محض صدفة إلا إنهم انتبهوا بعد إن تضمن اشعار بعل اسماء زوجات ماهوند الاثنى عشر ، وغضبوا بشدة عندما ايقنوا ذلك وحاولوا قتله فوراً إلا إن ماهوند اوقفهم حيث كان يريد محاكمة العاهرات في الاول ومن ثم محاكمة بعل } سلمان رشدي ، ايات شيطانية ، صـــ 196-198 {
كما ينتهي رواية رشدي بحكاية اهالي تيتليبر الذين خرجوا للحج و لعب المرأة في هذه الجزئية دور كبير وكان يقود اهالي تيتليبر امرأة تدعى عائشة ، حيث يعتقد إن المياه كانت ستنشق الى نصفين و يمضي الحجاج في منتصفها لكن بعد ما يقارب الاثنى عشر اسبوعاً من المشي سيراً لاهالي تيتلبير يغرقون في المياه و إبتلعتهم مياه البحر التي لم تنشق . } نفسه ، صــــ 242 { .
و هكذا نجد إن المراة يحتل مكانة كبيرة لدى العرب الذين يرفضون عروبة السودان و سبباً للعديد من المشاكل و هو ما كان يؤدي بالعرب قديماً لوأد البنات خوفاً من العار .

نواصل
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 632

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#934967 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2014 05:32 PM
ما افهمه عن فكر عبد الله على ابراهيم انه يدافع عن ما يسمى بالعرواسلامية كيف تفهم كثقافة بين الثقافات فى هذه الارض, لا كقوة مهيمنة. ارجو ان تورد لنا ما تراه يؤكد عكس ذلك لو تكرمت.


كور متيوك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة