المقالات
السياسة
دولة الجبايات ..!!
دولة الجبايات ..!!
03-07-2014 08:54 AM



• كل العبقرية التي تجود بها عقليه الإنقاذ ، لا تتجاوز مستوى التفكير في كيفية تحصيل المزيد من الجبايات من المواطن ، وبكل السبل الممكنة ، بداية بدمغات بمسميات وغير مسميات ، وإجبار المواطن داخل المؤسسات الحكومية برسوم غريبة إجبارية كشراء ملف يتم سحبه وبيعه مرة أخرى ، ولا ندري أين تذهب هذه الأرباح المليارية ، ثم يتم إجبار المواطن غصباً عنه ، ليذهب لمباني ديوان الضرائب ليدفع مبالغ طائلة من الضرائب ، فقط لأنه يعمل خارج البلاد ، وإذا إمتنع عن دفع الضرائب سيحرم من تأشيرة الخروج ، وبذلك يفقد وظيفته ، وكذلك ديوان الزكاة يأخذ أموال غير شرعية ، وكذلك الخدمة الوطنية أصبحت إدارة تحصيلية ، فالمبدأ الأساسي للدولة هو المزيد من الجبايات ، عن طريق سياسة ( أمسك المواطن من اليد البتوجع ) ..!!

• لا تخلو وزارة واحدة أو مؤسسة حكومية من الجبايات ، المحليات لا تقوم بأي دور تنموي أو تنظيمي فالمعتمد هو باش متحصل ، ومدير الضرائب باش متحصل والوزير باش متحصل والسفير باش متحصل والقنصل باش متحصل ، وكل موظفين الدولة بشوات تحصيل ، لا توجد عقلية إقتصادية لا توجد خبرات لا يوجد تخطيط إستراتيجي ، فعندما كانت وزارة المالية تمتلك إيرادات البترول المليارية لم يستفد المواطن منها ، ولم توقف الدولة الجبايات ، فأموال البترول لم تذهب للتنمية الصناعية والزراعية والرعوية ، بل جميعها ذهبت لجيوب الحزب الحاكم والتمكين ، وبإعترافهم ، و وزراء المالية دون إستثناء ، كل ياتي بمصيبة وطنية ، قاموا ببيع مؤسسات الشعب دون تفويض منه ، قاموا بفرض جبايات باهضة على المواطن دون وجه حق ، قاموا بتبديد أموال البترول لأكثر من عشرين عاماً دون تخطيط أو تفكير ، واليوم وزير المالية يتحدث بلغة غريبة ، عن إمكانية العودة لمربع الحرب في حالة عدم إعفاء ديون السودان ، بالله شوف ونحن مالنا ومالكم ، لماذا دائماً هذا المواطن يخوض المعارك بالنيابة عنكم ، فعودة الحرب التي لم تتوقف أصلاً ، من أين تدفع فاتورة الحرب أليس من مال المواطن الذي يموت في هذه الحرب ، والذي يتضرر نفسياً وإجتماعياً ( يدفع ، يموت ، يتضرر) والحكومة تقدم فقط الفشل ..!!

• الدولة تركت واجباتها الأساسية ، صحة ، تعليم ، خدمات ، ورفعت يدها من دعمها ، وهذا يعني أن المواطن يدفع مقابل كل هذه الخدمات والدولة تتفرج ، بل وتفرض عليه رسوم إضافية ، وفي الآخر تحمل ذات المواطن نتيجة فشل سياساتها ، فيدفع فاتورة الحرب ، ويدفع فاتورة الغلاء ، ويدفع فاتورة نتائج الإنفصال ، ويدفع فاتورة فشل الموسم الزراعي ، ويدفع فاتورة الفساد ، ويدفع فاتورة مخصصات وحوافز الوزراء ، ويدفع فاتورة مباني وسيارات ومخصصات الحزب الحاكم ، ويدفع فاتورة الحصار السياسي والإقتصادي ، ويدفع فاتورة رفض الحكومة الإستقالة والتنحي رغم الفشل الملازم لها ، ويدفع فاتورة الإعلام الكاذب والمضلل الذي يحجب الحقيقة عن ذات المواطن ، ثم يأتي أحد قادة الإنقاذ الجدد ليصرخ بإصرار ، ويقول أن حكومته ناجحة وحزبه سيكتسح الإنتخابات ، بالله شوف ..!!

مع كل الود ..

صحيفة الجريدة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 858

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة