المقالات
السياسة
فيلم مخابراتي عالمي..!
فيلم مخابراتي عالمي..!
03-07-2014 10:56 PM


ما نراه الان من تصريحات مصحوبة بالصور والتفاصيل التي تتم بها العمليات المخابراتية والعسكرية بواسطة جيش الإحتلال الإسرائيلي داخل المياه الإقليمية السودانية يندى لها الجبين, فالجنود الاسرائيليون جاءوا بزوارقهم الحربية واوقفوا السفينة وفتشوها واخذو ما بها من اسلحة دون حتى رد فعل شفوي من وزير الدفاع بالنظر حتى الان
في بلد يطمح قادته الى إزالة القوى العظمى من خارطة السياسة بإستخدام طرق عسكرية مباشرة ويردد دفاعه الشعبي بانه سيحرر القدس ويتسلح لتعذيب امريكيا وروسيا مجتمعتين .....

لنتناول الموضوع بعيدا عن إحتلامات النظام الذي يهزئ بما لا يعلم

ففي الصفحة الرسمية لموردخاي ادرعي الناطق الرسمي باسم جيش العدو الاسرائيلي للإعلام العربي ، تم تحميل فيدوهات للعملية التي يتم بها تحميل السلاح من سوريا الى ايران ثم الى ميناء ام قصر بالعراق ومنه الى ميناء بورتسودان والذي تم تسميته بالمحطة الأخيرة ليتم بعدها إدخاله عبر الحدود المصرية الى سيناء ليتم نقله الى غزة لتتسلمه حركة حماس
الرابط بين ايران وسوريا مفهوم فهو مذهبي شيعي ولكن الغريب هنا هو الطرف السوداني والحمساوي فهما رغم إنتماؤهما الى جماعة الفكر الاسلاموي ولكنهما سنيين او كما يحلو للشيعة تسميتهم بالخوالف البكريين ، لنفترض أن هذا كله لايهم في المعادلة السياسية الدولية والاقليمية على وجه التحديد هي ما خلق هذا التحالف العظيم ولنحاول معالجته بمفهوم العدو المشترك للعرب والمسلمين وان هذه هي دول الممانعة التي تواجه امريكيا واسرائيل مباشرة فما يعني التقدم الذي تحرزه المفاوضات مع ايران بخصوص برنامجها النووي بمعني ان ايران ترمي في الطاولة باهم ورقة تحملها وتعرضها للمساومة فما بالك بالاوراق البالية مثل النظام السوري الآيل للسقوط والعراق الذي يعاني مشاكل داخلية ومقاومة للنظام الحالي مما يخلق بداخله حالة من عدم الإستقرار الأمني المستمر منذ الإحتلال الامريكي لبغداد 2003 وخطورة اللعب في الارض ان العراقية غيذا ر الثابتة والتي تتفجر جزيئاتها بصورة عشوائية يصعب التنبؤ بها
ومن الأوراق التي لا تعتمد عليها ايران بشكل فعلي في العمل السياسي الأستراتيجي مثل حماس التي هي فقط لتجميل وجه النظام الإيراني الكالح وتجميله بتبني القضية الفلسطينية ليبتلع العرب الطعم وينسوا او يتناسوا ما تمثله من تهديد لأمن الخليج والمنطقة الشرقية بأكملها للوطن العربي الملتهب وإحتلال ايران لاراضي عربية بدون وجه حق سوى منطق العنجهية
ما يهمنا من كل هذا .....
ما دخل النظام السوداني في ما يسمى بالحلف الجهنمي الشيطاني الايراني هذا ؟
فالسودان ليس له مصلحة في الدخول مع ايران في علاقات عسكرية او اتفاقات دفاعية لإرتباطه التاريخي ببعده العربي والافريقي وامكانات عمل جيشه خارج الارض السودانية معدومة مما يجعله عرضة للإستخدام من قبل الغير اكثر من تحالفه مع الغير .
فحينما يتحدث العدو الإسرائيلي عن استخدام السودان كمنصة للصواريخ الايرانية في حرب مستقبلية متوقعة من قبل النظام الايراني ويكون وطننا هو ارض تستخدم فقط للدفاع عن الغير المختلف عنا في الثقافة ونمط التدين وفي كل شئ وتقوم اسرائيل بضرب مصنع للمعدات العسكرية داخل العاصمة السودانية دون أن يكون هنالك رد فعل لما يحدث فهذا يعني ان النظام السوداني يلعب لعبة الموت ليس له فقط ولكن لشعبه الذي لا يعنيه النظام الايراني ولا السوري ولا العراقي في شئ
والذي يعاني من جراء ذلك الامرين ويطمح لتغيير نظامه السياسي الإنقاذي الفاسد الذي استخدم السلاح الايراني اياه لقتل ابنائه في دارفور وفي جبال النوبة وفي النيل الازرق ومازال مسلسل الموت الجهنمي متواصل بتزايد وتيرته كلما علت اصوات تطالب بسودان محترم لا يهدد الغير ولا يسعى الا للحفاظ على مواثيق الاخوة والتعاضد مع محيطه العربي و الافريقي
فمصلحة الشعب السوداني غير مصلحة النظام وهذا مايبين حالة الصراع الذي يعانيه الديكتاتوريون المتأسلمون مع ذاتهم ومع الغير
الشعب السوداني البسيط المتسامح يطمح الى تنمية وعدالة إجتماعية ولقمة عيش يكسبها من حلال ليعيش حياة كريمة بعيدا عن قذائف النظام ورعب طائرات السوخوي وتهديدات ووعيد قادته بالشواء والتقتيل في الشوارع وسياسات shoot to kill التي راح ضحيتها ابناء الشعب في الخرطوم العاصمة وفي ماتبقى من وطن
نحن شعب نحب الآخرين ونحب ان تكون لنا خصوصيتنا كسودانيين بعيدا عن الصراعات الخارجية وندعم فقط اشقائنا العرب والافارقة وننشر رسالة السودان ارض المحبة
ونمضي على الجمر نحو تغيير النظام المتهالك لبناء وطن الحرية والسلام والعدالة
ويبقى بيننا الامل في التغيير دوما ،،،،،،،،،،
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 797

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن العمدة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة