المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
تجليات: ١٢ عاما من العبودية! (١)
تجليات: ١٢ عاما من العبودية! (١)
03-08-2014 01:50 PM

تجليات:

١٢ عاما من العبودية! (١)

image

ذهبت مساء الأمس بصحبة ابنتي إلى دار السينما. ليل اتسم بهدوء رطوبته التي تسللت إلينا رويدا رويدا كسريان قشعريرة موحشة من أعلى الرأس إلى أخمص القدمين وحتى منتهاها. تحت أستار هذه المدينة الوديعة وخلف أضواءها ذات الحمرّة والصفرة الخافتة، المنبثقة من خلال النوافذ حيث ترقد السكينة في فراش الدفئ، صففت سيارتي في بارك امتدت أطرافه في اتساع سندسي مستبرق بين أشجار الصفصاف وباسقات قمم أشجار التنوب الضاربة الجذور بين الحدود السويسرية والألمانية. جعلنا نحث مشيتنا بين قطرات المطر المتساقطة بهدوء في برودتها وبين إيقاعات الكرنفال في صخبها ودويها وبين أفواج الفرق الموسيقية التي ازدانت بأقنعتها برؤوس حيوانات مفترسة وسحرة في هندام مسترسل مترهل كثيف بألوان القزح البهيجة. وصلنا دار السينما ووقفت في صف الشباك لأستلم التذاكر الذي حجزتها عبر النت قبيل سويعات. ريثما أعلمت الموظفة المتوارية خلف سياج الشباك باسمي حتى حدقتني بناظريها الزرقاوين بتفحص مثير، ثم قائلة: کنت طالبة بالجامعة وأنت كنت أستاذي! أحسست حينها بحرارة الود التي سرت إلى نفسي عبر كلماتها، تتخلل مساماتها واحدة تلو الأخرى. تعجبت مخفيا عجبي خلف حياء وفخر اعترياني في تلك اللحظة. شكرت لها أدبها وتحيتها التي أسعدتني. سلمتني بعدها بطاقات الدخول فجلسنا بنتي و أنا في تلك القاعة ننتظر انطلاقة الفيلم.

١٢ عاما امن العبودية (12 Years a Slave) هو فيلم رُشح في الأشهر الماضية ٩ مرات في سياق جوائز الأوسكار كأفضل فيلم، وأفضل مخرج "لماكوين" وأفضل ممثل ل"إيجيوفور" وأفضل ممثل مساعد "لفاسبيندر" وأفضل ممثلة مساعدة ل "لنيونج" كما وحاز قبيل أيام بجوائز عديدة في الأوسكار وقبيلها بجائزة القولدن قلوب لأفضل فليم دراما في هذا العام الدرامي. كيف لا يا سادتي وقد وقف عليه الممثل البارع والمخرج المتمكن استيف ماكوين. نعم، هو فليم تاريخي جدير بالمشاهدة، يتجلى في ثوب دراما مشتركة بين السينما البريطانية والأمريكية. قصة الكتاب تنطوي على سيرة ذاتية من صميم الواقع الأمريكي المليء باستعباد أفريقيا وأبناءها؛ يأخذك هذا التاريخ الحي معه إلى بحور العذاب وبرزخ الألم إلى اللامنتهى. البطل، سلمون نورثوب، أمريكي من أصول أفريقية. رجل ببشرة سوداء كالذهب تسر الناظرين، ربعة القامة بعينين ثاقبتين يسحرك فيهما عزيمته وقوة الجأش التي تتخلل بؤبؤهما المضيئين رغم صمت وخضوع. عاش حتى قبل الحادثة التي ألمت به، حرا بين أهله وعشيرته وكان محبوبا لدى أقاربه وأصدقائه من السود والبيض على حد سواء. ذات يوم التقاه داخل إحدى الحدائق فنانين مع أحد معارفه وهو في طريقه لقضاء بعض الالتزامات في دواوين الحكومة بالدوان تاون. كان ذلك في العام ١٨٤١. توسل إليه الرجلان ومن ثمة أقنعاه أن يذهب معهما إلى مدينة واشنطن للمشاركة في حفل هام وليشارك كموسيقي بارع لمدة أسبوعين في حانات المدينة، أعلماه في أدب جم: نحن سمعنا عنك كثيرا يا مستر نورثوب! كان سلمون نورثوب محترف لمهنة النجارة وكان يجيد العزف على الكمان أيما أجادة: تتفتق الأنغام وألحان الخلود وتنساب بين أنامله السوداء فتحمل من استمع إليها في لمحة ونفس إلى عالم الحب ودنيا الجمال. بعد أن انتهي الحفل الأخير حسب التعاقد، استلم "عداده" مسرورا بغنيمته. جلس إلى الرجلين في حانة ليحتفي بانتهاء المهمة التي أتمها - حسب ردود فعل الجمهور - على أكمل وجه. شكرهما قائلا: إن "العداد" كان أكثر مما أتصور! يا إلاهي ٤٥ دولارا ... هذا كثير! شكرا لكما يا جنتلمن. وفي غضون جلستهم تلك لم يقف الرجلان في أن يكيلا له الكثير الوفير من النبيذ حتى بلغ درجة من السكر والغثيان أوصلت وعيه إلى عالم التخدير. اضطرا أن يحملاه خلل الهدوء القابع على دهاليز الهوتيل إلى غرفته ليخلد إلى الراحة. قال أحدهما للآخر بعد أن ألقياه على السرير وقبيل أن يغادرا الغرفة بخوف: دعنا نذهب فنحن لا نستطيع أن نفعل له شيئا. ألقيا عليه نظرة أخيرة مختلسة في عجل واختفيا عن الوجود.

فاق سلمون نورثوب في صباح اليوم التالي ووجد نفسه مكبلا بسلاسل وأغلال من الحديد. أنتفض، صاح، صرخ، جعّر ملئ شدقيه ولكن لم يستطع فك الأغلال التي طبعت دمغتها على جلدته السوداء تبدت في دوائر احتقان الدم وجروح كالوشم وأثار لسلخ جلدته عبر احتكاك الأغلال بها. آثار الزل انطبعت على يديه وقدميه وقبلها على روحه المنكسرة. رغم ذلك لم يفلح في اسماع صراخ ألمه المدوي لمن حوله. دلف في حيرته وتخبطه إلى شباك الغرفة الوحيد وأبصر من وراء قضبانه قبة الكابيتول بواشنطن، فأدرك ساعتئذ أنه لا يزال بالمدينة. جرت ساعات الزمن بعدها ثقيلة تدوس عقاربها على أنفاسه فتكاد تخنقه وهل تحمل له مجهولا مخيفا، ظل يعرفه ويخافه خوفا تهتز له أنفاسه اهتزازا، ذاك المجهول الذي سوّد تاريخ البشرية على مرّ القرون السابقة ولا يزال.

أقبل سلمون على الحياة في عبوديتها الجديدة بعد أن كان حرا ينعم بطمأنينة الحياة في أحضان أسرته الصغيرة. ذاق صفعات السياط وركل الأرجل ومشانق التأديب في مزارع الأسياد، كادا وعاملا تارة بحقول القصب الممتدة على امتداد البصر وتارة أخرى في حواشات القطن المترامية حتى نهاية الأفق. ١٢ عاما عاشها كخنزير في طين الاستعباد وروثه، معدما حقيرا في هيئته كتلك الخنازير بل أشد قذارة وانحطاط. أنزلته أياد القدر بولاية لويزيانا دون أن تعرف أسرته في كل هذه المدة عنه شيئا. ترك وراءه زوجته وبنته وابنه الذين حسبوا أن الأرض قد انفتحت على مصرعيها لتبتلعه لأنه لم يعد أدراجه بعد انهاء مهمته في واشنطن. ظلت تساورهم الظنون طيلة هذه السنين وتُصحي في أنفسهم شكوكا دامغة. كان يعيش معهم سلمون في نعيم ودفء، هذا الأب الذي لا يغمض عينيه قبل أن يودع صغيرته وصغيره إلى الفراش بعد أن يقص لهما من القصص أجملها ويغني لهم من الأغنيات أعذبها ليخلدوا بعدها إلى سبات عميق. كان مسقط راسهم في ساراتوغا بسبرينقس بولاية نيويورك حيث تمت الصفقة اللعينة وحيث أُوصِد الشرك الذي سلبه انسانيته.

تم ترحيل سلمون نورثوب بليل دهيم مع حفنة من العبيد المسروقين. لم يحفل بأمره تجار العبيد عندما يقول لهم: أنا رجل حر وأمتلك انسانيتي ولي أسرتي وأولادي تركتهم في ساراتوغا بنيويورك. يردون عليه: أنت "بلات"، ذاك العبد الهارب من جورجيا وسجلك معروف لدى الشريف هناك. كف عن هذا الهراء أيها النِقر الحقير! تم ترحيلهم كالبهائم في عربة تجرها الخيول مغطاه من الخلف بقماش متسخ حقير كي لا يرى أحد هذه الفعلة التي تنفجر من جرائها ينابيع الغضب. نيو أورلينز ١٨٤١ يبدأ فيها "بلات" حقبة أخرى من تاريخ بشريته برقم وطني آخر وبهوية أخرى (أو قل لا هوية) لا يعرف عنها شيئا كما لا يعلم بالمجهول المستتر في دواخله وخياله. الاسم. بلات؛ الصفة: عبد؛ التعليم: لا شيء، فالعبد لا يصلح للقراءة والكتابة. آثر له أحد المختطفين من العبيد عندما كانوا سويا في المركب قائلا: لا تذكر شيئا عن تعليمك واهتماماتك الفنية لأنك هنا لا تسوى فلس. ما أنت أمام أعينهم إلا نِقر ! (للحديث تتمة)

(صحيفة الخرطوم)

د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1344

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#935862 [مرقنبو قرنبو]
2.25/5 (3 صوت)

03-08-2014 06:24 PM
" ريثما أعلمت الموظفة المتوارية خلف سياج الشباك باسمي حتى حدقتني بناظريها الزرقاوين بتفحص مثير، ثم قائلة: کنت طالبة بالجامعة وأنت كنت أستاذي! أحسست حينها بحرارة الود التي سرت إلى نفسي عبر كلماتها، تتخلل مساماتها واحدة تلو الأخرى. تعجبت مخفيا عجبي خلف حياء وفخر اعترياني في تلك اللحظة. شكرت لها أدبها وتحيتها التي أسعدتني."
الله لينا نحن الفانوس داير جاز والجاز بفلوس
وبعد ده كلو يغنى لينا عريبى جزيرة:" بعد الدروس جن ذاكرن واستلموا الحفلة وعسكرن وانا ماقايل حلوين زى ديل بزونى...."
نهدى كاتب المقال الاغنية البتقول: يضاحك في المرايه خيالـه ما عارف البموتو حيالـه

صبـاحك ماله

يا ليل صباحك ماله واحبابك جفوني ومالوا

شوف صاحبك فقد راس ماله ما بفرز يمين لا شماله
مـا دام الحـبايـب مـالوا بدرك ما بشيقني كماله

يا ليل بدري شاغلك ماله نايم صاحي مالك وماله
لا تقول لي هواه امالــه ايه ضيعني غير اهماله

يا ليل طول وسيبه في حاله أو حول عني زي ما حالو
ما بتزحزح اتنحى لـــه بالليل والنهار اصحى لــه

كم حاسد سعى ونما لــه لكن بدري ما اهتمـالــه
ما بحقد وديع في جمالـه ضاحك كالزهر في رماله

زاد تيه ودلاله وحــالـه بالفي قلبي مين اوحى لـه
سيب الواقع أرجى محالـه لا بد العيون تصحى لــه

نشوان من نشأ بدلالـــه كالبدرين لطيفـه خلالـــه
دايما نحن نخشى ملاله امتى يفوق ويصحى جلاله

صايم لي زمن في ظلالـه عطشان يا نديم لزلالــه
نور ايه ده اللي ضو تلالـه انظر يبقى هل هلالــه

لسع ملهي جار أذيالـــه طايره مع الطيور اميالــه
يضاحك في المرايه خيالـه ما عارف البموتو حيالـه


#935852 [جربوكس عوضية]
3.44/5 (6 صوت)

03-08-2014 06:10 PM
ننصح دكتور يو نوو you know
بان ينقص الدوز شوية
"وصلنا دار السينما ووقفت في صف الشباك لأستلم التذاكر الذي حجزتها عبر النت قبيل سويعات. ريثما أعلمت الموظفة المتوارية خلف سياج الشباك باسمي حتى حدقتني بناظريها الزرقاوين بتفحص مثير، ثم قائلة: کنت طالبة بالجامعة وأنت كنت أستاذي! أحسست حينها بحرارة الود التي سرت إلى نفسي عبر كلماتها، تتخلل مساماتها واحدة تلو الأخرى. تعجبت مخفيا عجبي خلف حياء وفخر اعترياني في تلك اللحظة. شكرت لها أدبها وتحيتها التي أسعدتني. سلمتني بعدها بطاقات الدخول فجلسنا بنتي و أنا في تلك القاعة ننتظر انطلاقة الفيلم."
دى فقرة كترتا فيها من جرعة "الانا" خرقت فيها حاجز الصوت وجعلت مصطفى لطفى المنفلوطى يتقلب فى قبرو ظاتو

Warum denken Sie, dass alles, was Sie tun, ist außergewöhnlich, innovativ und einzigartig
Why do you think that everything you do is exceptional, innovative and unique
كان الله فى عونك يا you know


#935741 [الهاج ماجدا سورا]
3.38/5 (5 صوت)

03-08-2014 03:33 PM
وبرضو تجى تتبجح لينا انو جدك العباس؟


#935733 [الفاضل يسن]
3.25/5 (3 صوت)

03-08-2014 03:26 PM
فيلم رائع, تتجلي فيه, ابداعات المخرج البريطاني استيف ماكوين, ويستحق المشاهدة مرات ومرات,


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة