المقالات
منوعات
عٌلا ابنتى و رحلة البحث عن الله
عٌلا ابنتى و رحلة البحث عن الله
03-08-2014 07:35 PM


عٌلا ابنتى و رحلة البحث عن الله
بناتى زهرات حياتى
برغم كل تلك السكينة ,و كل ذلك
الهدوء ,,,,,,احس بان الموت يحوم حولى
شعور ,,,يتملكنى, ,,,احس برضا و سلام
داخلى ,,,,لم اعهده فى نفسى من قبل
اصبحت اوثق كثيرا لكل الاحداث التى
تحدث لى و لاسرتى,,,,,,ربما لان هاجس الكتابة
يتملكنى هذه الايام, بما أن روايتى ,,,,,,,
نبى و حمس نساء )قد شارفت على الانتهاء)
لم يبقى سوى القليل ,حتى ترى النور
طفلتى الجديدة التى ستنضم الى العائلة
هى تلك الرواية,,,,,,,,,,,,
قبل بضعة ايام اتت ابنتى عٌلا, مقبلة على
و كنت احس بانها ,ستقول لى شيئا مهما
فبدأت حديثها معى مامى, تعريفن صديقى مريجان
اجبتها نعم عٌلا, ماذا حدث له يا صغيرتى؟
لقد اسلم يا اماه و بدات تحكى لى قصة الصبى
السرلانكى الهندوسى ,,,,,,,,كيف انه بعد رحلة
سنتين من البحث و التأمل, قد وجد الله ,,,,,,فرحت فرحا شديدا, و ان كتت أنا و بناتى
لا يفرق معنا كثيرا, فى التعامل الانسانى الدين,,,,و اللون والعرق
أن كنا نصنف هنا, باننا سود و افارقة و مسلمين و,,,,,,
ارتنى شريط الفيديو , و هو فى الجامع, و هو ينطق الشهادتين
فتاثرت كثيرا و يكيت ,,,لبكاء
صديقها و اصدقاءه المسلمين, و الذى اسمى نفسه ابوبكر......بدانا
نقاشا مستفصيا عن الله ,,,,,
عٌلا فتاة ذكية ,,,تحب الحياة و دائما لا تترك
الاشياء معلقة فى راسها ,,,تبحث حتى تجد الحقيقة
قالت لى امى ,تعرفين من يعتنقون الاسلام, يصبحون
مسلمين اكثر منا ,,,,هذه حقيقة اخبرتها اتعرفين ماهو
السبب يا ابنتى ,,,,كنت اختبرها ,,,,,, اجابتنى نحنا ولدنا مسلمين
نمارس الاسلام بالفطرة و ليس بالفكرة ,,,,و كوننا ولدنا مسلمين ,,,,,
لم تنعب فى رحلة البحث عن الله
لذلك اريد ان ابدأ رحلتى كالاخرين,,,اخبرتها
و كيف ذلك,,,,اريد ان اذهب الى الجامع و انطق الشهادتين,,, اخبرتها و لكنك مسلمة يا عٌلا لا تحتاجين لذلك ,,,,,اصرت أن هى تلك البداية حتى تصير مسلما صادقا و ترى الله فى كل شىء,,,,,,
تسألت فى نفسى و هل يمكن ذلك,,,,,اخبرتها سوف
افكر فى الموضوع بجدية يا عٌلا و سوف اذهب الى الجامع بنفسى
و اسأل ربما تمكنتى من ذلك ,,,,,,بدأت عٌلا رحلة البحث وحدها
لم اتدخل بدأت بالقراءة المستفيضة عن الاسلام و مشاهدة فليم الرسالة و كل الافلام التى لها
علاقة بالاسلام,,,,,,اتزكر عٌلا ,,,, و قد اخبرتها قد وجب عليها الصوم
فى اليوم الاول لها تعبت كثيرا,,,,,اخبرتنى لماذا يا امى كل هذا التعب
و الجوع ,,,,اخبرتها حتى نتطهر و نصح و نحس بالم الجوع,,,,,,
و كم يوجد فى العالم من جوعى خولنا ’حتى نحس بهم و نتصدق ,,,,,اخبرتنى
انا احس بهم يا اماه لا احتاج ان اجوع كل هذا الجوع حتى احس بذلك,,,,,
ضحكت كثيرا هذا ما يجب عيلنا فعله فى سن معينة سوف تتعبى فى البداية
لكن بعد ذلك سوف تتعودين,,,,و قد كان تصوم عٌلا و اخواتها اكثر من 15
ساعة يوميا هنا فى مدينة لندن,,,,,,,اتزكر تلك الطفلة الذكية ,,,الشقية,
و كنا عقدنا اجتماعا اسريا ,,,,,,كنا نتشارك الفوضى و الصدق
و الحزن و الفرح ,,,,,,كان النقاش حول ,,,حيوان اليف ينضم الى عائلتنا
و كنا مترددين بين قط و كلب ,,,اخبرتهم لا احب القطط ,,, فقد عرفت
بان القطط , تسبب العقم للفتيات,,,,,,,عزة ابنتى البكر ,,,تحب القطط كثيرا
اخبرتنى انا لا اريد اطفالا و قد لا اتزوج يا امى (i don't want to have kids mummy i want to have a cat)
وكان رد عٌلا لها (no cats in this house i want kids a boy and a girl)
كان الحوار يتم فى جو ديمقراطى بحت ملىء بالهدوء و يدعو الى التامل و انا اضحك لجدية النقاش,,,,
احبرتهم انا اريد حفدة يملؤن البيت البيت ضجيجا و فوضى لذلك يجب
ان تصوت,,,,, كانت ابنتى هنا اصغرهم لا تستوعب كل ما يقال فى تلك
اللحظة ,,,,,,و لكن عندما رأتنا انا و عٌلا و قد رفعنا ادينا ,,,رفعت يدها هى الاخرى و سقط مقترح عزة بالاجماع,,,,,,ما اجمل الديمقراطية عندما تمارس,,,,,,
فكرنا فى كلب ,,,ترددت كثيرا اخبرتهم ,,,بقصة سيدنا جبريل ,,,,و كيف
عندما سأله نبينا الكريم لماذا لم تاتى يا جبريل ,,,فاخبره حضرت يا رسول الله
وجدت كلب عند باب بيتك فرجعت ,,,,,لذلك اذا اخضرنا كلبا فسوف لن تتطرق الملائكة بابنا ,,,,, اخبرتنى عٌلا لا اعتقد هذا الكلام صحيحا ,,,اجبتها لماذا
يا علا تعتقدين ذلك فكانت اجابتها لا يعقل ذلك بالمنطق يا اماه ,,,الله هو الذى يخلق كل شىء فلو الكلب كذلك لما اتعب الله نفسه و خلقه,,,,سؤال منطقى,,ولا اتزكر,,,,,,,,,
حقيقة بماذا اجبتها كل الذى اتذكره بان انتهى بنا الامر الى شراء(hamster)
هو حيوان خليط بين الفأر و الارنب او هكذا خٌيل لى اطلقنا عليه اسم (honey)
لانه كان عسلى اللون,,,,,,,,,بذلك ضمنت بإذن الله حفدة و وجود ملائكة
حولنا ,,,,,,
عٌلا ما زالت فى رحلتها الجادة فى البحث عن الله ,,,,اراها اكثر هدوء و سكينة
و ما زلنا نفكر مع امام الجامع الشيخ حسين ان نفعل ما له خير لها,,,,,,
كما اخبرتكم انا و بناتى, نتشارك كثير من الاشياء ,,,اتناقش معهم بهدوء, فى كل الاشياء ,بدون خوف او تردد ,نتحدث عن الجنس فى حدود المعقول, عن الحلال و الحرام, دون عصبية او توجس, عن الموت والحب, عن الحياه نفسها,,,,,,,,ففى مدينة مثل مدينتنا لندن, يجب أن تتحدث عن كل شىء, مع اطفالك دون تررد او خوف , يجب ان نترك لهم باب, حرية التفكير مفتوحا و كدذلك الثقة و إلا فقدتهم,,,,,,,
عوة ابنتى البكر و سمبتها عزة تيمنا بعزة جدى خليل فرح و كانت سعيدة و هى طفلة تسألنى مامى ما معنى اسمى فاخبرتها انها حفيدة رجل عظيم يدعى خليل فرح بدرى كاشف و عزة هى الوطن فرحت كثيرا و هى تحس بان اسمها اغنية وطنية خالدة, عزة اتت يوما من الجامعة و قد اخبرتنى يا مامى فى كلام عايزة اقولو ليك, نعم حبيتى فى شنو ,,,اخبرتنى عندى صديقة (lesbian) مثلية بلغتنا العربية ,,,,,,,هل هذا يزعجك مامى ,,,, احبتها و لماذا انزعج حبيبتى كل انسان حر فى يختار ما يكون و ما يشاء,,,,لم انزعج البتة لاننا فى بلد تضج بالحرية و حق الانتماء و التعير عن نفسك لدرجة الازعاج,,,,,,,اخبرتها جميل منك ان تتخبيرنى يا عزيزتى اشكر ثقتك فينى ,,,,,, اخبرتها عزة لماذا لا تكتبين كتابا و تسميه ( my lesbian friend) و أنا سوف اساعدك كثيرا اخبرتنى انك متأثرة هذه الايام يا امى بروايتك و ايزابيل الليندى كثيرا ضحكت كثيرا فلها الحق فى ذلك ,,,,,,,,,,,,,اشعر بعظمة و أنا ارى كل هذه الثقة و أن لا اسرار بيننا ,,,,,هم يقواون اننى صديقتهم الكبيرة و يقولون ايضا هذا استثناء,,,,,,,,,,
لان فرق السن لا يسمح بتلك الصداقة ,,,,,,,,اتزكر عندما ارديت الطرحة عزة و عٌلا لم يعجبهم الحال و كانت قولة عٌلا الشهيرة(why mummy )فى كل شىء عندما يشتد النقاش بيننا يقولون انها تجعلنى ابدو اكبر من سنى ,,,,اخبرتهم و هل انا صغيرة و قد اصبحتم اطول منى,,,وهنا تدخلت هنا الصغرى و هى معروفة بتدينها الشديد يا مامى ما تسمعى كلامهم ,,,,و الله العظيم انت الان صرتى اجمل و انا ارى نورا خول وجهك ,,واستغربت كثيرا من اين اتت هنا بهذا اللفظ
و اخبرونى ما دمتى اخترتى ان تلبسى طرحة فهذا خيارك ,و شوف نحترمه ,,لكن يجب ان نتسوق للنيولوك يجب ان تهتمى بنفسك قليلا ,,,,,,فذهبنا فى تلك الرحلة الماكوكية و خرجت فى ذلك اليوم و قد افلست تماما و أن كانت ابنتى عزة قد تكلفت هى باغلب الصرف ,,,,,رجعت بملابس جديدة و مستحضرات تجميل ضد تقدم العمر ,,,,هم من اختارو ذلك فانا لا اخاف سفر العمر لا سيما و انا لى بنات مثلهم ,,رجعت و انا اشعر بالسعادة من كل هذا الحب و هذه الثقة ,,,,,
حتى مع احساسى بأن الموت يحوم حولى هذه الايام لا اخافه البتة فقد عرست غرسى و اصبحو بناتى متسلحات بوعى و ايمان كاف لمواجهة هذه الحياة و سوف تكون تجربتهم مختلفة كغير الذى عشتها انا و تلك الاسئلة الحائرة عن الجنس و الموت و الحياة, التى ما زال بعضنا يبحث عن اجابة لها حتى الان, تيقنت الان بأن تجارب بناتى فى الحياة و الغربة ستكون مختلفة من تجربتى فى بحر الحياة قضيتها كحوت عجوز,,,,,,,
ثقوا فى اولادكم ,,,اجعلوهم اصدقاءكم تصبح الحياة اجمل و اسهل

تحياتى و حبى الذى تعرفون

سوزان كاشف






تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2402

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#936298 [دجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2014 10:21 AM
كل مغتربي الدول الغريبة يعيشون هذا التناقض الرهيب بين ماتربو عليه - الدين الفطري كما اشارت الكاتبة - وبين النقيض تماما من قيم واخلاق هذه الدول - ديموقراطية تمويها كما اشارت ايضا - ويجب تهيئة النفس لتقبل ماهو قادم من علاقات بين الابناء وماتفرضه هذه المجتمعات من سلوك مطلوب - الكل بشر والكل عليه التبرير والتمرير والكاتبة ليست استثناء - اشكر لها شجاعتها في الطرح


#936246 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2014 09:33 AM
هذا هو التفكير السليم الذي يؤسس ويقودإلى بناءجيل قادر علي التفكير والعطاء


#936120 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2014 03:01 AM
الاستاذة سوزان بدري...

التحية لك ولزهراتك الناضرات.. ما أحمل الحياة عندما تكون التربية.. مستصحبة الزمان والمكان.. والتصالح مع النفس
.. نمارس الصراحة مع أبنائنا دون تعقيد أو إسفاف ..كما تنتهجين... أسلوب راقي في التربية..

ثمة سمة صوفية حانية تطفي على طباعك..تتخللها نسائم الحرية هبة الله المقدسة لعباده..

الحرية الملتزمة بخطوط العقل..المنورة بالمعرفة والإستنارة الوعي..

ربنا يهبك الصحة والعافية والعمر المديد..المدوزن على أوتار التعقل والحكمة والرشاد والبصارة ويحظ لك كريماتك الكريمات..


#936057 [أسمر جميل فتان]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2014 12:35 AM
لك التحية يا سوزان
بالتاكيد هنالك ظروف ادت الي تشرد العديد من السودانيين في جميع انحاء العالم واذا قسمنا هؤلاء المشردين او المهاجرين فهنالك ما ذهبوا الي بلاد اميركا والغرب بصورة عامة وبعضهم ذهب الي بلاد الشرق والشرق الاقصى ... وبالتاكيد هذه الهجرة لها سلبيات وايجابيات!!! وتداخل الثقافات المختلفة في المجتمعات التي هاجر اليها السودانيين بالتاكيد لها تاثير عليهم وعلى اسرهم وبالذات على الاطفال والذين هم في مرحلة النشأة والتطور العمري !!! ويمكن البيئات العربية مهما بعدت واختلفت مع الثقافة والعادات السودانية فهى تظل قريبة فمرجعيتهم الاسلامية غالبة ما تجعل الاختلاف غير بعيد مع انها كثيرا ما تفرز ايضا اجيال تائهة ...

اما السودانيين الذين اختروا او اختارت لهم ظروفوهم الاغتراب الي الغرب فهم مواجهون بظروف اشد ويكفي ان انهم في بعض الامكنة لا يستطيعون رفع صوت الاذان!!! اضافة الي يرونه في الشوارع وفي المدارس وفي الجامعات من اشياء وبلاوي بعييييدة من الثقافة السودانية!!!

ان ماذكرتيه اختي الكاتبة يدخل في باب التجربة الشخصية مع ابنتك وهي تكتشف وتقارن لتصل الي الحقيقة ... ويمكن الطريقة التي اتبعتيها مع ابنتك وهي تصادق المثلية!"!! قد تكون مناسبة" او ربما ليس لديك حل اخر!!! فماذا تفعلين!!! اذا ضربيتها ممكن تجيبلك البوليس!!! أو ممكن تمشي تخلي البيت!!! واذا خاصمتيها ممكن تدير لك وجهها !!! فهي ليست في حاجة اليك!!! و....و ... والضغط الثقافي العنيف الذي يتعرضون له في تلك البلاد!!! وممكن تسجلي تجربتك الشخصية هذه في كتاب وتوزيعه على الاسر السودانية هنالك لعلها تكون حل لبعضهم!!!

مرة في واحدة قريبتي في اميركا عندما كان زوجها يصلي جاءت الي زيارتهم فتاة سودانية وتفاجئة بالمنظر وقالت "واوو التمارين الرياضية بتاعت عمو ممتازة!!!!" وهذه بدون تعليق!!!

كان الله في عونكم وربنا يرشدكم الي ما فيه الخير لكم ولابنائكم اجمعين والله يجازي اللكان سبب!!!
ودمتم


#936051 [moy ako]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2014 12:21 AM
مقال جميل. ربنا يحفظ بناتك ويوفقك في احسان تربيتهم.
اقول ان لدي قناعه ان الاسلام الذى ينمو الان في الغرب سيكون مختلفا تماما عن الاسلام الموروث في الشرق. ولعل اهم مظاهره:
1-ان كل مقدس خاضع للمناقشه والاقتناع اوالرفض. لا اسلام بدون سؤال واقتناع.
2-ان كل شخص له الحق في اتباع مايراه صحيح المعتقد في الاسلام دون وصايه من احد كائن من كان.
3- ان الخطوط الحمراء او الثوابت هي حقوق الانسان ثم حقوق الوطن الذي يعيش به فلهما اولويه على كل شئ.


#936015 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2014 11:28 PM
وهايمر، نسأل الله العافية.


#935997 [كوكو]
5.00/5 (2 صوت)

03-08-2014 10:42 PM
السلام عليكم ، اقول هنيئا لكم العيش الرغد فى ظلال بلد الضباب ، وهى حقيقة بلد الضباب بضم الضاد ، و الآكسنت اللندنى ، انت بنفسك قلتى انك عجوز ولا ترتدين على راسك طرحه ، والصوره تكمل الحديث عنك ، بالله عليك هل قرأت يوما القرآن لنفسك ليس لبناتك ، هل قرأت سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم ، هذا الغلام الهندى اختاره الله ليكون مسلما ، ففى سورة القصص الآيه 56 ( انك لا تهدى من احببت و لكن الله يهدى من يشاء و هو اعلم بالمهتدين ) لكنه سيسألك انت عن بناتك ، كيف تكون قدوتهم الليندى او انت حتى ؟ كيف لم توجهينهن لقرأة سير المسلمات ، فلو اردن الجمال و الكمال و الشجاعه و العفه و العلم لما برحت منازلهن ، امنا الكبرى السيده خديجه ،والسيده عائشه العالمه والسيده حفصه خازنة القرآن وكل امهات المؤمنين ، ثم بنات سيدى رسول الله صلى الله عليه و سلم وعماته و المجاهدات نسيبه و رفيده ، فوالله و و الله واحده من هؤلاء اكرم من عشرات الملايين من مثل الليندى ، ثم اين هم من فاطمه و سعاد و نفيسه و زينب ان لم نقل باقى بنات جلدتنا اهم احق ام تلك الليندى .
ثم من يبحث عن من ؟ تبحثون عن الله جل جلاله فى المسجد ؟ هل تستطيع كتبك التى كتبت ان تبحث عنك ثم تجدك و تقول لك انا آمنت بانك كتبتيني ؟ مع الفارق الكبير فى الخلق و تبارك وتعالى يقول ( والله خلقكم وما تعملون ) لكن انظرى مخلوقات ، الخالق نحن نعيش على سطح الكره الارضيه ، فما هو جرمنا الى جانب جرم الكره الارضيه ، ثم قيسى على ذلك جرم الشمس الى جرم الكره الارضيه ثم الى جرمنا ، ثم اعلمى انه هناك نجوم جرمها اكبر من مساحة دورة الارض حول الشمس .
قال سيدنا الحبيب صلى الله عليه و سلم لسيدنا جبريل عليه السلام ( كم عمرك يا اخى يا جبريل ) قال سيدنا جبريل ( لا ادرى بحساب الارض ، لكن فى الحجاب الرابع كوكب يطلع مره كل سبعين الف سنه و قد رأيته اثنين و سبعين الف مره ) فقال له الحبيب صلى الله عليه وسلم ( و انا ذلك الكوكب يا اخى يا جبريل )
ثم ماذا ؟ مثليه فى اللغة العربية ، انها و الله سحاقيه ، سحاقيه تبتغى ما حرم الله ورسوله ، وهى العن من الشيطان اذ اننا نودها اذا هى لم تظهر حقيقتها ، و لكن بما انها ظهرت لنا على حقيقتا فلنهرب منها هروبنا من الاسد ، و قد يكون الاسد ارحم بنا منها .
ثم ماذا نتحدث عن الحلال و الحرام دون عصبيه والجنس ، ماذا تقصدين بالجنس ، بلغتنا العربيه هل هو النكاح ام الزنا فلا ثالث لهما يدعى الجنس ، و هذالجنس من الجن و العياذ بالله ، اما الحلال و الحرام الذى تتحدثن عنه دون عصبيه فهى خطوط حمراء ، و الله سائلك عنها ، ثم الصيام و الصلاه و الزكاه و الحج عباده فرضها ربنا تبارك و تعالى ، نؤديها اولا ثم ياتى بعد ذلك ماهيتها
لانها هى التى تقود الى المعرفه و الترقى فى تلك المعرفه .
و اذ قال ربك للملائكه انى جاعل فى الارض خليفه ، قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال انى اعلم ما لا تعلمون .
و فى الحديث القدسى قال : لو ان اولكم و آخركم و انسكم و جنكم قاموا على صعيد واحد فسأل كل واحد مسألته فأعطيت كل واحد منكم مسالته ما نقص ذلك من ملكى الا كما ينقص المخيط ( الابره ) اذا غمس فى البحر .
فلنتق الله فى ابنائنا و بناتنا ( قوا انفسكم و اهليكم نارا و قودها الناس و الحجاره .
الا هل بلغت اللهم فاشهد كى لا تقع بناتنا فى هذه المهالك وبلغ عنا الحبيب انا على الدرب سائرون وصلى الله على سيدنا محمد و آله و صحبه و سلم


ردود على كوكو
European Union [د محمد] 03-09-2014 08:02 AM
دا شنو دا ياسياده الكوكو؟ دا اسلام سياسي ولا شنو؟ المراه نطقت وبكل صدق عما يدور بخلدها تجي انته توريها الصاح من الغلط؟؟ومنو القال ليك الله يوم القيامه بسالها من بناتها؟ الله حيعزبها لو فرضت علي بناتها غير الحريه الادتها ليهم دي. بعدين بلاي حكايه دي بلاد كفار وسحاق وكلام فارغ زي دا شبعنا منو..مش كفايه عندنا في السودان كل شئ؟ اقسم بالله الحياه الكريمه الاسلاميه العايشنها المسلمين في الغرب ولا نص في الميه مالاقنها نحنا عندنا في بلاد المسلمين. بلاي غور كده ولا كده لو انته اصلا بتعرف الاسلام طبقو في نفسك وسيب شعر الاخت سوزان. زي كانو الاسلام بس تغطيه شعر. اقسم بالله ماتقوم به سوزان وبناتها هو الاسلامي الحقيقي الذي بعث الله به رسوله وايتفعله انته هو الماسونيه بعينها


#935987 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

03-08-2014 10:11 PM
مارس الاسلام بالفطرة و ليس بالفكرة ,,,,و كوننا ولدنا مسلمين ,,,,,
لم تنعب فى رحلة البحث عن الله
لذلك اريد ان ابدأ رحلتى كالاخرين,,,اخبرتها
و كيف ذلك,,,,اريد ان اذهب الى الجامع و انطق الشهادتين,,, اخبرتها و لكنك مسلمة يا عٌلا لا تحتاجين لذلك ,,,,,اصرت أن هى تلك البداية حتى تصير مسلما صادقا و ترى الله فى كل شىء,,,,,,

________________

بارك الله فيك وفي بنتك التي باذن الله سيكون لها شأن عظيم وهذه سابقة فريدة،،،، فكل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ...... الخ وفي الحديث دلالة ان الدين يتحول الى ارث عائلي ومجتمعي وعرف وهو ما يحدث حاليا،، وللأسف عندما يقوم شخص حتى بتناول السيرة التي كتبها رجال ويخالف الوارد فيها بالادلة ينبري لك احدهم مطلقا لحيته ومقصرا لجبابه ظانا ان ذلك يجعله يمتلك الحق المطلق في الدفاع بجهل عن الدين وهو لا يدري المسكين انه ضحية ما كان يشبه التمكين ،،،،


سوزان كاشف بدرى
سوزان كاشف بدرى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة