كلمة حق
03-09-2014 11:17 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
كلمة حق
عن أبي سعيد الخدري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان . رواه مسلم .
نتيجة للتجاهل التام من قبل حكومة الخرطوم للصراع االنتن بين الشيطان موسي هلال والشيطان عثمان كبر والذي أدى إلى سفك دماء بريئة يًسأل عنها أمام الله يوم القيامة كل من الشيطانين المذكورين أعلاه وحكومة المركز التي ينتسب إليها طرفي النزاع، ومسؤولية الحكومة تنبع من كونها مسؤولة من توفير الأمن لكل مواطن وفي أي شبر من السودان كما أنها تعلم طبيعة كل من الرجلين ومدي الخبث الذي يضمرانه لأبناء دار فور من أجل السلطة الزائفة التي منحتهما إياها الحكومة من غير أهلية، كيف لا وقد قد أدار كبر سوق المواسير الربوي وبدراية كاملة من المركز وأنجح به حملته الإنتخابية الزائفة رغم نداء المواطن المقهور ورفضه لهذا الوالي الذي لا جدوي من وجوده سوى الدمار والخراب الذي عم أرجاء الولاية المتآكلة من أطرافها ولم يتبقى لكبر منها إلا باب العزيزية، والحكومة أيضاً تعلم علم اليقين أن السكير موسى هلال لا يُرجى منه سوى مثل هذا الشر المستطير الذي دمر أغني وأجمل بلدة في ولاية شمال دار فور (سرف عمرة) هذا ناهيك عن عشرات الأرواح التي أُزهقت من غير ذنب وفقدت حياتها بسبب صراع الديوك.
لذا الكل يبوء بذنبه وليست القيامة ببعيد.
ونقول لهؤلاء مايلي:
إلــــى الديــــــان يوم الديـــــن نمضــي. . . وعنـــــد الله تجـــــتمع الخـــــصـــــوم
أمــــا والله إن الظـــــــلم شـــــــــــــؤمٌ . . . ولا زال المــــســـيء هو الظلـــــــــومُ
إلــــى الديــــــان يوم الديـــــن نمضــي. . . وعنـــــد الله تجـــــتمع الخـــــصـــــومُ
ســـتعلم فــــي الحســــاب إذا التــقينـــا. . . غــدا عنـــد المليــــك – من الملــــوم؟
ســــتنقطــــع اللذاذة عـــــن أنـــــــاس. . . مــــــن الدنيــــــا وتنقطـــــع الهمـــوم
لأمــــــر مـــا تصـــــرّمت الليـــالـــــــي. . . لأمـــــر مــا تحركـــــــت النـــــجـــــوم
ســـــــل الأيــــــــام عــن أمم تقضـــــتْ. . . ســتنبــــيك المعــــــالم والرســـــــــومُ
تــــروم الخـــــــلد فـــــي دار الدنــــايـا. . . فكـــــــم قــــد رام غيـــرك مـــــا ترومُ
تـــــــنام ولـــــم تـــنم عنـــك المنـــايـــا. . . تـــنــبه للمنـــــــية يــــــــا نـــــــــؤوم
لـــــهوت عــــــن الفنــــــاء وأنت تفنى. . . فــــــما شــــيءٌ من الدنيـــــــا يــــدوم
تـــــموت غــــــدا وأنــــت قرير عيــــن. . . مـــن الشـــــهوات فـــي لُجج تعــــــو

وأنا من هنا أناشد أهلي في دار فور كافة أن يفوتوا الفرصة على شياطين الإنس ويحكموا صوت العقل والدين ويرفضوا كل من الرجلين لأنهما كل يحرض على الآخر من باب مصلحته ولا تستغربوا إذا وجدتموهما معاَ متصالحين بعد أن يحقق كل منهما هدفه من الصراع وهكذا السياسة القذرة.
وقد أعجبني مسعى الأهل في كبكابية بمختلف مكوناتهم ومبادرتهم الجريئة لحماية قرى ومدينة كبكابية ونقول لهم “Late is better than never” أي أن تأتي متأخر خير من أن لا تأتي. كما نريدكم أن ترسلوا رسالة قوية لطرفي الصراع أن المسلمين ببلادي ما زالوا بخير ولا تنسوا سيرة سلفكم الصالح الذىين قاتلوا أبناءهم وأباءهم من أجل نصرة الإسلام والمسلمين والذين ينتمون لقبيلة "لا إله إلا الله" لا لغيرها. ومن أولئك أبو عبيدة إبن الجراح رضي الله تعالى عنه فقد أنزل الله سبحانه وتعالى فيه قرآناً وهو أصدق القائلين: ((لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون ))
(المجادلة : 22)
آدم مسعود
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 683

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




آدم مسعود
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة