باى باي ياجنى الباباى
01-23-2011 09:42 AM

باى باي ياجنى الباباى

عبد اللطيف البوني
[email protected]

تقرير المصير الذي ثبتته نيفاشا واصبح حقا دستوريا لمواطني جنوب السودان لم يخلو من المفاجات عندما بدا يتحول من مبدا نظري وحق دستوري الي ممارسة سياسية تسعى بين الناس فاول مفاجاة كانت في قانون تقرير المصير الذي اجازه البرلمان الانتقالي انه نص على ان النتيجة تؤخذ بالنسبة البسيطة 50 +1 شريطة ان يكون 60 في المائة قد صوتوا من الذين سجلوا (ان شاء الله يسجل مائة شخص فقط) وبهذا يكون القانون جعل عملية الانفصال (شراب موية) وهذا ما سعت اليه الحركة وقاومته (بدرية سليمان) ولكن صفقة خارج البرلمان و(دقسة) من احزاب تجمع جوبا الشمالية جاء القانون بذلك الشكل ثاني المفاجات كان التسجيل فقد قارب في الجنوب الاربعة ملايين ب(الصح او بالكضب) بينما في الشمال كان حوالى ال150 الف فقط علما بان الجنوبيين المقيمين في الشمال حوالى ثلاثة ملايين نسمة فاذا خصمنا الذين رحلوا للجنوب فان عدد البالغين المستحقين التسجيل كان ينبغي ان يكون سبعمائة الف على اقل تقدير اما ثالثة المفاجات فقد كانت نسبة الاقتراع فقد فاقت في الجنوب التسعين في المائة اما في الشمال لم تتجاوز الخمسين مع قلة العدد اها,, اما رابعة المفاجات فقد كانت نسبة الذين ايدوا الانفصال فالنتائج الاولية ساعة كتابة هذا المقال تقول انها كادت ان تلامس المائة في المائة ففي بعض الولايات تسعة وتسعين وفي بعضها ثمانية وتسعين وفي بعضها التالف هو هو الذي جعل النسبة تقل عن المائة في المائة
السؤال الذي يطرح نفسه هنا كيف استطاعت الحركة الشعبية ان تجعل موضوع الانفصال يسير بالخطوات المدهشة اعلاه ؟ لاشك ان الحركة (لعبت بولتيكا) صاح و(دقست) الاخرين والاخرون هنا يدخل فيها كثيرون مثل المؤتمر الوطني والاحزاب الشمالية لابل وقطاع الشمال وهذا يبدا من نيفاشا نفسها فهي اتفاقية مكرسة للانفصال وبدليل انها فصلت في كيفية انزال تقرير المصير للواقع بينما تركت النص الذي يقول (يعمل الطرفان على تكون الوحدة جاذبة) معلقا دون اي خطوة عملية نحو تنفيذه اذ لم تكن هناك مفوضية للوحدة الجاذبة ولا وزارة مركزية او فدرالية اوحتى مشاريع تهدف للوحدة انما قسمة ومفاصلة بطريقة (امسك لي واقطع ليك ) واثناء الشراكة وطوال الفترة الانتقالية كان طابع التشاكس والصراع الذي يقرب من الانفصال ويبعد عن فكرة الوحدة واخيرا كان التدخل الامريكي والصفقات التي ابرمها غرايشن بالجذرة والعصا فاصبحت عمليات الانفصال الاجرائية مثل حركة السكين الحادة في قطعة من الجبن
لاشك ان النتيجة اعلاه اذا قفزنا فوق الفقرة السابقة تذكرنا بنتائج الاستفتاءات الرئاسية في العالم الثالث حيث الحزب الواحد والزعيم الاوحد والنتيجة فوق التسعة و التسعين ومثل هذة النتيجة تبعث الريبة في نذاهة العمليات الانتخابية من اولها (التسجيل) الي اخرها (الفرز) ومن المؤكد ان هناك تجاوزات خاصة في المناطق النائية فطالما انه لاتوجد منافسة وبالتالي لاتوجد مراقبة عند كل صندوق اقتراع (حكاية مركز كارتر وفريق مراقبة من الايقاد والاتحاد الافريقي الجامعة العربية وماعارف ايه دي عمليات ارتزاق ليس الا ) فالامر المعلوم ان كل النخبة الجنوبية بمافيها المسلمين الجنوبيين وجنوبي الموتمر الوطني واعتى اعداء الحركة الشعبية مثل بونا ملوال ولام اكول كلهم مع الانفصال واي صوت جنوبي وحدوي قمع قمعا تاما عليه فان النتيجة اعلاه تعبر عن النخبة الجنوبية تعبيرا حقيقيا حتى ولوكانت النسبة المعلنة لاتخلو من المبالغة
اذن ياجماعة الخير على اهل الشمال ان يعترفوا بان الجنوبيين قد اختاروا قيام دولتهم المستقلة باصرار وعناد شديدين (ماتخريش منهما المية ) كما يقول اهلنا في شمال الوادي وقد عبروا عن ذلك مخبرا ومظهرا فالمخبر يتجلى في النتيجة المعلنة والمظهر في كرنفالات الفرح التي بدات مع اول عمليات الاقتراع وسوف تستمر الي رفع العلم وبالتالي علي اهل الشمال ان يترجموا هذا الاعتراف في سلوك سياسي يتمثل في تقدير موقف الجنوبيين والمباركة لهم والتمني ان تستمر وحدتهم في الانفصال في بناء دولتهم الجديدة ووعلى الشماليين عدم التباكي على توحد يرفضه الاخر والالتفات الي بناء ما تبقى من دولتهم وهذا البناء يبدا بالاجابة على السؤال لماذا حدث ما حدث ؟ وبهذة الصورة المدهشة ؟
كسرة
هناك راى يقول ان الموتمر الوطني المنبثق عن الحركة الاسلامية كان اصلا يستبطن الانفصال ومتفق مع الحركة الشعبية على ذلك و الشغلانة كلها مسرحية جيدة الاخراج بما في ذلك الاعتقالات الاخيرة فان كان ذلك كذلك يكون كل الشعب السوداني الفضل (مدقس ومخموم) وحقو الناس تبطل كلام في السياسة وتشوف ليها شغلة تاني والعبد بالله سوف يبدا بنفسه اذا تاكد من ذلك ( كدي خلونا النشوف اخرة السيد الصادق )


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3143

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#83307 [الساير]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2011 01:19 PM
يا دكتور . تريد تزج بالأحزاب في مواضع غير مناسبة !!!!! ما دخل الأحزاب والوحدة الجاذبة ( الكاذبة )؟؟؟؟؟


#83251 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2011 12:35 PM
يا دوبك فهمت!!!امشي شوف ليك شغلة اعمله اخير ليك وكلم معاك السيد الصادق والميرغني ونقد وووووو


#83216 [Aman]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2011 12:09 PM
( على الشمالين عدم التباكى على توحد يرفضه الاخر) و الله يا البونى ارجو عن تكون صادقا بما تكتبه لان الوحد التى تطلبه يختلف عن ما يطلبوه اولا الكيزان .


#83144 [قرفان سواح شليل وين راح!]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2011 10:46 AM
تحليل إذا قسناه بمعدل الإستفتاء 50 1 = ممتاز لكني لا أعتقد بأن د. لام أكول قد صوت لصالح الإنفصال لأني قرأت أفكار الرجل جيداًُ الذي كان وزير خارجية سابق حيث يصلح لإدارة شئون كل السودان بخبراته المتراكمة من هذه الوزارة (وزير خارجية سودان المليون ميل مربع) !!! ليس أمراً سهلاً لقد صال و جال في هذا العالم و يعرف كيف تدار أمور و شئون الشعوب و مضار التشتت في المقابل فوائد الوحدة و وضع اليد فوق اليد (فالإنفصال لا يؤيده إلا كل متخلف مقهور!!!) حبنا الله و نعم الوكيل من كل خوان في حق الوطن أثيم لك الله يا سودان بعد محاولتهم جعل شكل حدودك الجنوبية مثيل سن المنشار (لك الله يا وطني) حيث أهدي للإخوة الجنوبيون أغنية سيد خليفة (النهاية) على أمل التوحد مرة أخرى بعد التمتع بالإستقلالية التامة في إتخاذ قرار رقعة الجنوب و يعود كل الجنوبيون اللي كانوا في الشمال الى شمالهم و تسقط الصهيونية و الإستعمار الجديد ;) ;(


ردود على قرفان سواح شليل وين راح!
Sudan [نجم ] 01-24-2011 11:22 AM
معقولة بعد التحرر تقول وحدة انت ماجادى


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة