المقالات
السياسة
الصيد في مياه الأزمة الخليجية
الصيد في مياه الأزمة الخليجية
03-10-2014 01:07 PM


لدي قناعة مسنودة بشواهد وأدلة على أن بعض النخب المصرية وعلى مدى فترات التأريخ السياسي الحديث ظلت هي المسؤولة عن إبعاد ـ ولا أقول عزل ـ السودان عن محيطه العربي وزرع شكوك كثيرة تجاه التعامل مع السودان بتعميق الهواجس العربية أمنيا وسياسيا.
هم يعلمون أن السودان يمكن أن تتوفر معه فرصة كبيرة لتحقيق مصالح عربية اقتصادية وسياسية مشتركة ..
صحيح أن هناك قصورا وتقصيرا كبيرين في إدارة السودان لعلاقاته الخارجية ثم قصور وتقصير في تقديم خطاب دبلوماسي وسياسي وإعلامي خارجي يستهدف استئصال هذه الهواجس وتصفية الأجواء النفسية وبناء جسور حقيقية من الثقة مع الأشقاء العرب ..
لم يدفع السودان بعناصر دبلوماسية من أصحاب القدرات الكبيرة لإنجاز هذه المهام وترك مراكب الصيد الفرعونية تسرح وتمرح وكلما تحاول بعض الأقلام الوطنية لفت الانتباه لهذه القضايا الاستراتيجية تتصدى لها بعض الأقلام الأخرى المنتفعة حتما من نشاطها في الدفاع المكثف وغير الموضوعي عن أصحاب مراكب الصيد النشطة تلك بلا ترك فرصة حتى في مجرد وضع تلك التنبيهات موضع الاحتمال الوارد ليتم رصدها وتحليلها، فليس هناك دخان من غير نار لكنهم يعرفون مصدر النار ويستعيرون شحنات ضخمة من الرماد المفضوح لدفنها..!
والآن أصحاب مراكب الصيد في الأجواء المتقلبة ومحترفو الصيد الثمين في مناخ الأمواج يعيشون هذه الأيام موسما من الفرح والبشرى بسبب الأزمة الخليجية الأخيرة ..
لكنهم لا يعرفون أن ما حدث بين الدول الخليجية الثلاث مع دولة قطر لن يمضي في اتجاه القطيعة الكاملة لأنه وببساطة فإن هذا الخليج العربي حكومات وعوائل وشعوب لا تكاد الحدود الفاصلة بينهم تعني الكثير من فرط ارتباطهم العميق اجتماعيا واقتصاديا ومن فرط إدراكهم لأهمية تطوير هذه العلاقات المشتركة بينهم إلى مراحل متقدمة.
ولو رصدنا الآن درجات الابتهاج الإعلامي المصري في أزمة قطر مع شقيقاتها الثلاث نتأكد بما لايدع مجالا للشك أن مراكب الصيد العكر تلك تريدها فتنة خليجية كاملة الدسم ليس لأنهم يريدون إبعاد خطر الإخوان، فقناعتي أن أجندة النظام المصري لا تقف عند هذا المستوى، مستوى إبعاد الخطر السياسي الإخواني فقط، بل مضت إلى أبعد من ذلك متجهة نحو تنفيذ خارطة التقسيم الجديدة للشرق الأوسط وتقديم خدماتها للغرب وإسرائيل كمقاول منفذ..
وأولى مراحل هذه الخارطة بالنسبة للغرب هي تفكيك هذه المنظومة الخطيرة عليهم منظومة مجلس التعاون الخليجي وهو يتأهب للدخول في مرحلة القوة الخليجية الجديدة خاصة بعد أن قدمت السعودية عرضا خطيرا لهذه القوة برفضها مقعد مجلس الأمن الدولي وقبله إطلاق الرياض لمبادرة الاتحاد الخليجي الكامل..
هذه الأفكار والتوجهات الخليجية بالنسبة للغرب وأمريكا هي مغادرة نهائية لما يسمونه بيت الطاعة الدولي بل اتجاه نحو تكوين قوة شرق أوسطية خطيرة تعيد تقسيم أنصبة القوة المستحقة في العالم مستقبلا..
يجب أن يتوقف هذا المسار بنظر الغرب وها هي مركب الصيد السياحية صاحبة الخدمات الحاضرة والسريعة تعرض (بروشورها) على أصحاب المشروع الغربي بعد أن نجحت في إشعال أزمة محدودة بين أشقاء الخليج ستنتهي بخبرة ووعي حتمي ومهم ومفيد لكل دول الخليج الداعمة والمعارضة للنظام المصري بخطورة تجوال تلك المراكب الانتهازية في المياه الخليجية المشتركة.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 953

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#937731 [amanyhamid]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 03:21 PM
قوم لف


ردود على amanyhamid
United States [المغبون من الاسلاميين] 03-10-2014 09:45 PM
انت استاذ جمال كانت كل كتاباتك مع الشعب السوداني المظلوم الحصل شنو الايام دي خلاص بقيت مع اخوان الشيطان في الزمن الضائع ولا شنو راجع نفسك يا حبيب


جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة