المقالات
السياسة
ارفعي رأسك فوق إن كنت إمرأة..؟!
ارفعي رأسك فوق إن كنت إمرأة..؟!
03-10-2014 01:12 PM





ليس هناك ما يمكن قوله- فقد قيل الكثير- لذا نحتاج اليوم لأفعال، لا أقوال، و لتغيير جذري يوقف تلك الإنتهاكات والقهر ويعيد لنساءنا وللمرأة كرامتها ومكانتها الحقيقية كإنسان. فمن العبث أن نواصل الحديث والكلام بدون تغيير لوجه الخيبة بمواقف إنسانية رجولية. فأساس المشكلة هو تقاليد المجتمع ونظرته للمرأة وعدم فهم تكريم الله تعالى لها بدينه. ومن ثم إستغلال الطغم الظالمة لها بسن قوانين لمزيد من قهرها وإستبدادها.

الرجالة ليست بالذكورة..

فى التراث العربي وتاريخ المسلمين القديم لن تجد لفظ (إنساني) الذي نستخدمه الآن بكثرة لوصف الفعل الراقي الذي يقوم به الإنسان من أجل أخيه الإنسان، ولكنك ستجد صفة أهملت ولفظ يقل إستخدامه بالتدريج فى حياتنا اليومية الآن وهو لفظة "المروءة". مذكر "المرؤة": المرأ، ومؤنثها المرأة. والمروءة هي: كمال النخوة وسلوك يحمل صاحبه على الوقوف عند جميل العادات والإسراع في محاسِن الأخلاق. ثم يأخذ الذكر لفظ رجل والذي يعادله مرأ وجمعهم رجال. بينما الإنثى بقيت على لفظ إمرأة وجمعهن نساء.

والله تعالى في كلامه الحكيم يخاطب الناس جميعا سواسية (رجالا ونساءا). فيقول سبحانه: ((وأذن في الناس يأتوك رجالا)) [الحج: 27]. فالمعروف في الآية ان المقصود ليس هم الرجال كرجال ولكن كل الناس الذين يأتون بأرجلهم لبيت الله ويأدون مناسك الحج راجلين، ذكورا وإناثا. فالله تعالى يؤكد أن الذكور والإناث متساوون إذا في النداء ثم التلبية لله عز وجل. ولهذا النساء تشملهن الآيات الكريمة ((رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله)) [النور: 37]، ((من المؤمنين رجال صدقوا)) [الأحزاب: 23]، وغيرها. وتذكير خطاب الله عز وجل في القرآن ليس تفضيلا للرجال وإنما بحسب ما تعارف عليه الناس في خطابهم مع بعضهم البعض.
والله تعالى يخاطب الناس في مطلع سورة النساء: ((يا أيها الناس أتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة)). والله سبحانه وتعالى ليس كمثله شئ، فلا هو ذكر ولا أنثى، وإنما هو العدل، مصرف الأمور والأحوال ويخاطب الناس جميعا ذكر وأنثي بأنهم ليسوا كبعضهم في أداء مختلف المهام في هذه الحياة؛ وإنما هم لبنات تكمل بعضها البعض في بناء مبنى المجتمع البشري السليم. فما التأنيث لاسم الشمس عيب وما التذكير فخر للهلال.

إذن، الذكر ليس مفضل على الأنثى –كما يتوهم كثير من الذكور- ولا الأنثى مفضلة عليه، ولكن التفضيل في أن اكرمهم عند الله أتقاهم. ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم)) [الحجرات: 13].
والنساء يتميزن بأشياء لا يمكن أن يفعلها الرجال أصلا، ((وليس الذكر كالأنثى)) [آل عمران: 36]. فقد نذرت حنة إمرأة عمران عليهما السلام ما في بطنها من حمل لله تعالى و أرادت أن يكون ما في بطنها ذكرا ليعمل محررا. و المحرر هي وظيفة خدام المسجد الأقصى ولا يسمح لأحد العمل فيه إلا الذكور. فعندما وضعت السيدة مريم تفاجأت وهي التي كانت تدعو الله برزقها مولود ذكر، فقالت: ((ربي إني وضعتها أنثى)) ويرد الحق تعالى ب: ((والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى)).
لاحظ لم يقل الحق تعالى "وهو أعلم بما وضعت" بل قال بلفظ إسم الجلالة "الله" سبحانه، ((والله أعلم بما وضعت)) وذلك ليؤكد لها الحق بإسمه العظيم عظم هذا المولود الأنثى والذي فائدته ستكون أكبر من الذكر الذي كنت ترتجين وتتمنين. بل وزاد الله في تعظيم هذا المخلوق فقال ((وليس الذكر كالأنثى)) ولم يقل "وليست الأنثى كالذكر". أي أنك ما تمنيت من ذكر ودعوتي الله به لا يمكن ان يكون كالأنثى التي وهبك الله لها، لأن شأنها سيكون اعظم. والملحوظة الأخرى هنا هو ان المشبه به دائما يكون هو الأصل. فنقول: ليس هذا الرجل كالنمر، وليس فلانا كالأسد وهكذا. فالنمر والأسد هما الأصل الأقوى.

فكانت السيدة مريم عليها السلام التي لم تكن محررا بل كانت صديقة وأم السيد المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام، وحتى ولادته كانت معجزة وآية من آياته سبحانه.
ومعظم الأنبياء كان خلفهن نساء. فموسى عليه الصلاة و السلام والذي من أحد الأنبياء أولي العزم وقفن خلفه أربعة نساء في حياته. أمه التي أوحى الله لها بإلقاء موسى عليه السلام في البحر. ثم أخته التي إقتفت أثره حتي رجعه الله إلى أمه كي تقر عينها. ثم السيدة آسيا إمرأة فرعون التي قال الله تعالى ((ولتصنع على عيني)) [طه: 39]، وربته أحسن تربية. ثم بنت نبي الله شعيب عليه السلام التي تزوجها، ونصحت أبوها لإستئجار القوي الأمين، وسار معها إلى أن أتاه الوحي.

وهذا ليس أفضل تكريما من خلق الله تعالى فيها عضو مربوط بإسمه سبحانه وتعالى وهو "الرحم". وهو الذي يخلق الله تعالى فيه الإنسان كيف يشاء.


الجاهلية تعود..

كان الذكور ينظرون إلي الإناث بنظرة دونية ولا ينتفضون للذود عن حرماتهم بل يتوارون منها خجلا، وتسود وجههم منها وبلأخص عندما تولد لهم البنت. فيوأدون بناتهم ويقهرون نسائهم ولا يورثونهم إلى الحط من شأنهن وإعتبارهن مصدرا للعار. لذا كان المجتمع الجاهلي كله مع هذا الإذلال والمهانة ومتواطئا ضد المرأة. ولكن جاء الإسلام ليسترد لها كرامتها ويعطيها حقها وبدأ بالفعل بإخرج المرأة تدريجيا من دائرة الجهل والجاهلين.

وحارب الجهلاء في الجاهلية إنصاف الله تعالى للمرأة بتحررها ونص حقوقها في كتابه الكريم، فتهكموا بهذا التفضيل. والله تعالى لم يفضلها بل يريد أن يحق حقوقها ويعطيها مكانها الطبيعي. فقالوا: ((أصطفى البنات على البنين)) [الصافات: 153]، بل ويقولون إن ملائكة الله تعالى إناثا ((أم خلقنا الملائكة إناثا)) [الصافات: 150].
وظل رسول الله المبعوث رحمة للعالمين صلوت الله وسلامه طوال حياته يعزز ليحرر المرأة من الجاهلية عمليًّا ويدلل على سمو مكانتها فى العالم ككل. ونذكر ثناءه على أمنا السيدة خديجة رضي الله عنها: ( .. آوتنى حيث طردنى الناس، ونصرتنى حين خذلنى الناس، وصدقتنى حين كذبنى الناس، وآمنت بى..). وكانت اول من آمن به على الإطلاق من الناس رجالا ونساءا.

وقد بينت في مقالات "أنا النبي لا كذب" كيف جاهد صلوات الله وسلامه عليه في تحرير المرأة وإحقاق حقها. فقد تزوج صلوات الله وسلامه عليه ليكون قدوة في تحرير النساء بالعتق وأنه لا سبي ولا جواري في الإسلام. وإنه ليس هناك زيا إسمه حجاب ولكن هناك عفاف وحشمة. ولكن جاء تاريخ بعض السلاطين والملوك ومن خلفهم رجال دين فطمسوا هذه القيم ورجعوا بالمرأة إلى الجاهلية ليؤدوا النساء أحياء ويحصرون دورها كأداة جنسية وحاضنة أطفال.

الكثير منا فهمه أقرب للمجتمع الجاهلي وما روجه التاريخ الزائف. فهذه التقاليد البهتان كانت مصدر للإنتهاكات الصارخة التي مارسها جلاوزة الطغمة الحاكمة ضد المرأة. فقد سمعنا بأن 43 ألف فتاة طالهن التخويف والإنتهاك في عام واحد، و17 ألف قهرن بكتابة تعهدات بعدم إرتداء زي فاضح!!. وما عسانا أن نقول أكثر لمجتمع دولة ينصت ويستمع ويسكت لرئيسه (الضرورة) الذي لا يرى حرجا في إغتصاب النساء وبالأخص من القبائل الأخرى التي يراها بعين كبره ونفسه المريضة قبائل دونية. فقد قال إن: إغتصاب و وطأ الرجال من تلك القبائل شرف لهن؟؟!!.

فكفي ممارسة للتقية أو ما يشبهها فى مناقشاتنا النظرية للإنتصار لحقوق المرأة. كفانا قولا: المرأة نصف المجتمع، الإسلام كرم المرأة، المرأة نالت حريتها بعد الإسلام، المرأة هى الأم والأخت والزوجة كيف نهينها.. إلخ. ولكن فى الأفعال والتطبيق والنصرة الحقيقية ننحي كل هذه الأقوال جانبا ونمارس معها أبشع أنواع التمييز والعنصرية والدونية وهو ما يجعنا نسكت حين نراها تذل ونجفل عن نصرتها حين نرى حرماتنا تنتهك بهذه الصلافة. ويقول الواحد: هي زاتا مارقة لييه من بيتهم، ولا يحرك ساكنا حينما يشاغلها أو يتحرش بها شباب في الشارع.

فالمشكلة إذن ليست فى النصوص وإنما فى تزييف التأريخ والفهم القاصر والتطبيق الخاطئ في تربية البنات ونظرة المجتمع ككل للمرأة. فبقدر ما نص وحث ودفع الإسلام لإحقاق حقوق المرأة بقدر ما إستعصم الجهلاء بإرجاع المرأة و المجتمع كله للجاهلية وحصر دورها في أدوار معينة. فتراهم يحفظون عن ظهر قلب نصوصًا شرعية سواء آيات أو أحاديث، مثل "الرجال قوامون على النساء"، "للذكر مثل حظ الأنثيين"، "النساء ناقصات عقل ودين"، "وقرن فى بيوتكن"، "مثنى وثلاث ورباع"، "إلا من وراء حجاب"، "إن كيدهن عظيم"، "فتنة أمتى فى النساء"، "شاوروهن وخالفوهن"، "صوت المرأة عورة"، إلى غيرها من النصوص، ولا يكلف هذا الذكر والمجتمع الذي ينقاد مشقة البحث حول حقيقة هذه النصوص ولا يتحرى ان فيها غير الصحيحة أصلا. ومن جهة أخرى يفسرونها تفسيرات خاطئة ومغلوطة. وبالمقابل نجد مجتمع التلقين والركود العقلي تعود عليها وإستسلم لتلك التفاسير والتأويل والنصوص المغلوطة، معتبرا إياها حقائق بل ويخشى ويخاف أن كان لديه رأي آخر، أن يصطدم رأيه الذي قد يكون فكر فيه وإقتنع به منطقيا وعقليا خوفا من المجتمع.

وتجدهم يستمعون للفتاوي ويحفظون النصوص السابقة، بنصّها لا بتفسيرها بشعار علقها في رقبة عالم تطلع سالم، وهو الذي علق الله فوق رأسه لب سيأسله الله منه. ولا أدري هل فكر هؤلاء في النصوص الشرعية الواضحة أم لا، مثل: "خيركم خيركم لأهله"، و"رفقًا بالقوارير"، و"استوصوا بالنساء خيرًا"، و"ولن تعدلوا ولو حرصتم"، و"ما أكرم النساء إلا كريم، ولا أهانهن إلا لئيم"، والخطاب الموحد للجنسين فى التكليف والجزاء "المؤمنين والمؤمنات، والقانتين والقانتات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات". كل هذه نصوص واضحة فاضحة لهذا التمييز الفج الذى يمارسه بعض الذكور وإعتاد عليه المجتمع ضد النساء بدعوى تكريم الله لهم عليهن. مع أن الله سبحانه وتعالى قال فى كتابه الكريم بوضوح لا لبس فيه: ((ولقد كرّمنا بنى آدم)) [الإسراء: 70]. والله نعالى أفرد سورة كاملة بإسم النساء. وقال أيضا: ((وللرجال عليهن درجة)). فالذكور لهم القوامة في التكليف بمهام الأعباء الحياتية إذا كانوا رجالا لتتفرغ المرأة لتكملة دورها الآخر والله أودع فيها إيلاد الحياة. ولقد كانوا في ذاك الزمان الغابر لهم القوامة ولكن في هذا الزمان رأينا بعض النساء يرتقين أيضا. والله يرفع درجات من يشاء منهم.

لا رفعة لنا إلا برفع النساء رؤوسهن..

لقد جاء الإسلام بثورة حقيقية على كثير على العادات الجاهلية. فمثلا تحرر العالم من العبودية جمعا. ولكن لم يحرم الإسلام العبودية مباشرة ولكن بالتدريج بوضع المبادئ ومن ثم الضوابط ومن ثم التطبيق السليم الذي أدى في النهاية إلى تخلص العالم من العبودبة. فهذا الهدف الإنساني السامي الذي يريده الإسلام وهو التحرر التام للإنسان نساءا ورجالا. وأذكرك هنا آية: ((يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى)) [البقرة: 178]. فقد تحرر العالم من العبد بالعبد وبقي أن يتحرر من الأنثى بالأنثى ليصبح الجميع متساوون والذكر بالذكر والأنثى بالانثى، فالكل أحرار، ليبقى الحر بالحر.

ولقد حيرت المرأة العلماء فقال العالم هوكينغ: "إن المرأة هي اللغز الأكثر تعقيدا في هذا الكون الذي لا يزال يحيره." فعندما سألت مجلة "نيو ساينتست" عن أكثر ما يشغل تفكيره أجاب الأستاذ بجامعة كمبردج الذي اكتسب شهرته بتمكنه من حل بعض من أعقد الأسئلة في الفيزياء الحديثة قائلا "النساء. انهن لغز كامل".

إن أمر أي مجتمع لن يستقيم ما لم يستقيم أمر المرأة، وما دام التمييز مستشريًا فيه، وما دام الفئة القوية تربت على الفئة المستضعفة وتستوصي عليها، وستجد ذلك في كل المجتمعات المتخلفة فقط!. فمن إسترداد كرامتهن فالنبدأ، وتحقيق إحترامهن فالنسعى، ونيل حقوقهن كاملة فالنصبوا، وتحليقهن في سماء الإبداع فالنأمن إذا أردنا أن نكون شعبا طيب الأعراق له الرفعة والسؤدد.
فعندما أرى النساء في مجتمع ما، يشاركن فيه بفالية تامة حرائر، أحس بالأمان والسلام وأعلم إن هذا المجتمع سليم ويعيش الحرية. والعكس صحيح.

فنحن لا نريد المجتمع الذي يثير الغثيان حين نرى المتاجرين بك قد إتخذوك سلعة رخيصة لعرض جسدك ومفاتنك، وهنا قد تكوني قد أصبحت مثل أي شيئ تافهه فيصير مجتمعنا مبتذل **** أيضا.
ولا نريد ان نراك بجانب رجل يلبسك السواد كاملا ولا أحد يكاد يعرفك. فإذا إرتضيت لنفسك أن "لا ترفعي رأسك" ولا يعرفك احد فمن الأفضل لك ألا تخرجي من بيتك أصلا لكي لا تهيني مكانتك. فالله تعالى لم يأمرك بأن تخفي وجهك في الملتقى العالمي عند طواف بيته الكريم، والذي يمكن أن يراك فيه كل الناس ولا عند لقاءه في الصلاة.

إرفعي رأسك فوق فأنت مصدر الحياة. أنت أضعف جسديا ولكنك قوية بتكريم الله عز وجل لك فأنت التي تولد منك الحياة رغم قوة الشر الجارفة. فأنتي التي تلد وتحتضن وترضع وتسهر وتصبر وتربي وتلبي، لحظة بعد لحظة، يوما بعد يوم، أسبوعا وشهرا وسنة إلى أن يصير الرجال رجالا والنساء نساءا. لن يحاربك إلا مريض ولن يعاديك إلا جاهل ولا يضيَّق عليك إلا راغب فى السيطرة على الناس بتخلف المجتمع.
وإن الذين يحاربونك، والذين يتحرشون بك، والذين يرهبونك، والذين يريدون النيل منك إغتصابا وتعذيبا وإهانة ومذلة وإذلالا وقتلا هم الجبناء والمتخلفون والجهلاء والأغبياء. فلا تستسلمي ولا ترضخي ولا تحبسي نفسك في قاع المجتمع وانت التاج.

فلن نعرف الرفعة إلا بك، فأرجوك أرفعي رأسك فوق دائما لأنك دليل حريتنا.. فأنت أصل المرؤة ورحم الثورة..

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1035

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#939393 [NAHLA]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 01:07 AM
واللة راجل تملا العين.


#939239 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 09:04 PM
أها يا (((العريبية))) أنا جيت وفكيت الصمت أشكرك وأشكر أستاذنا سيف كتر خيرو ... ما قصرت فى حقنا انشاء الله ما يقصرن أيامك اخوى ... وفيت وكفيت تسلم ...


#937984 [العريبية]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 08:00 PM
الله يجبر بى خاطرك ياسيف ياخوى

بعدين ده شنو ده مافى مره واحده علقت على الكلام ده صمتكن الزى صمت الحملان ده مالقيت ليو تفسير

وصدق المثل البقول ساعدو فى دفن ابو دس المحافير


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة