( لجنة .. حلول أم تخدير؟)
03-10-2014 06:01 PM


:: طلب بطرف سلطة الطيران المدني، تقدمت به شركة طيران الإتحاد الإماراتية، لترفع عدد رحلاتها من رحلتين يومياً إلى ثلاث رحلات يومياً، إعتباراً من ( أول مايو)، حسب التصديق.. وطلب آخر من شركة ناس إير السعودية، تقدمت به الشركة لترفع عدد رحلاتها من رحلتين يومياً إلى ثلاث رحلات يومياً، إعتباراً من ( أول إبريل).. وطلب ثالث، وليس أخير، تقدمت به القطرية للطيران، لترفع عدد رحلاتها من رحلتين يومياً إلى ثلاث رحلات يومياً، إعتباراً من (أول إبريل)، حسب التصديق .. وشركات طيران أخرى، عربية وإفريقية، تتأهب لتقديم طلباتها و زيادة عدد رحلاتها من و إلى الخرطوم..أما مصر للطيران، قبل أشهر، تجاوزت مرحلة تقديم الطلب إلى مرحلة التصديق والتنفيذ، ورفعت رحلاتها من رحلتين يومياً إلى (ثلاث رحلات )..!!

:: تلك إحدى ثمار سياسة (تحرير الأجواء)، فالتحليق للأقوى والأجود، وللمواطن حرية الإختيار حسب ( الأسعار والخدمات).. وهكذا يجب أن يُدار إقتصاد البلد، بالتحرير الذي يرغم الشركات والمصانع على المنافسة ب (الجودة والسعر)..فالإحتكار آفة الإقتصاد، وما تحصدها البلاد حالياً من فوائد سياسة تحرير الأجواء وكثافة طيرانها أضعاف ما كانت تحصدها في أزمنة سودانير التي ظلت تحتكر الأجواء حيناً من الدهر (بلا فائدة)..ولو أية شركة طيران وطنية وخاصة نالت من المزايا نصف ما نالتها شركة سودانير لملأت آفاق الدنيا وفضاءاتها ( تحليقاً وطيراناً)، ولكن ليس في الأمر عجب، أينما حل الفساد الإداري يحل ( الفشل والدمار)، وما مآلات سودانير إلا مرآة تعكس بعض حال ( الإدارة العامة)..!!

:: المهم.. مع الإلتزام بسياسة تحرير الأجواء العالمية، يجب خلق سياسة إقتصادية تمكن شركات الطيران السودانية من منافسة تلك الشركات الأجنبية..على الحكومة تجاوز محطة سودانير لحين رفع الحظر عنها، ودعم الشركات الوطنية بحيث تشكل بدائل لسودانير وتنافس الشركات الأجنبية في زحام سياسة تحرير الأجواء.. بالبلد خمس شركات طيران وطنية ذات كفاءة وقادرة على التنافس والتحليق في الفضاءات العربية والافريقية والعالمية لو وجدت ( بعض الدعم)، وليس ( كامل الدعم)، كما حال سودانير..كل دول العالم، مصر والسعودية وإثيوبيا نماذجاً، لا تعامل شركاتها الوطنية - عامة كانت أو خاصة - بذات تعاملها للشركات الأجنبية، إذ لشركاتها (إمتيازات خاصة).. وبتلك الإمتيازات الخاصة تجاوزت شركاتها الوطنية - العامة والخاصة - جغرافية قطرها إلى فضاءات الكون ..!!

:: ليس عدلاً - ولا عقلاً إقتصادياً - أن تبيع المؤسسة العامة للبترول وشركاتها جالون الوقود لشركة تاركو السودانية بذات الأسعار التي تبيع بها لمصر للطيران.. وليس عدلاً - ولا عقلاً إقتصادياً - أن تفرض سلطة الطيران المدني رسوماً على شركة بدر السودانية بذات القيمة التي تفرضها على القطرية.. وليس عدلا- ولا عقلاً إقتصادياً - أن يُكرم بنك السودان طيران الإتحاد و طيران الخليج بالدولار الرسمي ثم تحرم شركة نوفا السودانية وغيرها من الشركات الوطنية من ذات الدولار وترغم على الشراء من (السوق الأسود)، لجلب إسبيراتها وإطاراتها.. وهكذا، فالكيل هنا (غير عادل)، وغير متبع في (كل دول العالم).. شركاتنا هي المواعين التي تستوعب (عمالتنا)، وفي تدميرها بعدم الدعم غير المباشر تشريد لهذه العمالة ثم تدمير لصناعة الطيران في البلاد..!!

:: هذه الشركات السودانية، تحت وطأة الرسوم والجمارك والضرائب وأسعار الوقود، قاب قوسين أو أدنى من (إعلان التوقف)، أي كما مارسيلاند وأخريات.. وكل حلمها لم يعد يتجاوز التحليق في فضاءات بعض العواصم العربية والمدائن السودانية (بلا خسائر)، أي لاتحلم بمنافسة الشركات العربية والافريقية و لاتحلم بمد المزيد من خطوط طيرانها، وكل ذلك لأن وزارة المالية ( تحلبها قبل أن تعلفها)..نعم، هي بحاجة إلى أعلاف لتدر حليباً للمجتمع بخدماتها واستيعاب شبابه ولخزينة الدولة بالرسم المناسب والضريبة المعقولة.. هل يعلم القارئ بأن الضرائب تأخذ (ربع قيمة التذكرة).؟..على كل حال، ليست من الرحمة ولا العدل أن تحلب وزارة المالية شركات الطيران الوطنية - بمنافذ سلطة الطيران المدني وشركات البترول و الجمارك والضرائب - رغم ما تعانيها من (وهن وجوع)..وتسعدنا إنتباهة وزاتي المالية والطاقة الأخيرة، وتشكيلهما لجنة لمراجعة ما يحدث لهذه الشركات، ونأمل بأن تكون لجنة حلول وليست ( لجنة تخدير)..!!
________
السوداني
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2425

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#939061 [ثقب الازون]
2.25/5 (3 صوت)

03-11-2014 05:20 PM
اها دي ياود ساتي ناس تاركو وبدر قبضوك فيها كم ياخي من اكل السحت الكتير لمن عملت ليك جاعورة خ


#938988 [وحيد]
1.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 03:47 PM
حكومة ود اب زهانة تريد ان تحلب البقر دون ان تعلفها و تستمر في ذلك الحلب لاخر قطرة حتى تنفق البقرة فتزيد حلب الاخريات حتى تهلك جميعا .. دون نظر و لا تفكر .. هذا ما تمارسه دولة المشروخ الحضاري حتى دمرت الزراعة و الصناعة و القطاع الخاص ... و ستستمر في ذلك حتى لا تجد ما تحلبه حينها ستقوم باكل الميتة ... حكومة ود اب زهانة تفكر بقدميها اذ ليس لها راس به عقل يفكر


#938616 [ود البلد]
2.50/5 (2 صوت)

03-11-2014 11:18 AM
مطار دنقلا اخبارو شنو يا ود ساتي
انت مالك شابك لينا خرطوم وبورتسودان بس


#938553 [خالد عبد الوهاب]
2.00/5 (2 صوت)

03-11-2014 10:46 AM
يا الطاهر يبدو انه مقال مدفوع القيمه هل تعلم ان قيمة التذكره الي الفاشر عبر طيرانك الوطني هي نفس قيمة التذكرة الي دبي عبر شركات اجنيبه . . اختشي يا استاذ وابعد من المقالات الاعلانيه دي


#937942 [الصاحب]
1.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 07:12 PM
لجنة حلول وليست ( لجنة تخدير)..!!عليك الله ياستاذ الطاهربتكتب ليك كم سنة ومواضيع فى الصميم وكنت مثال للصحفى النزيه.والجماعة مدينك الطرشة. ما فى اى حل غير القوة وبس.. يعنى عشان اسمعو لازم اول اسمعو صوت البندقية


#937932 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 06:57 PM
صحيح كلامك ليس من العدل أن تتساوى شركاتنا الوطنية بالأجنبية فى الحصول على الامتيازات ... لكن يا أستاذنا ساتى المصيبة اذا دعمت شركاتنا الوطنية كما قلت بحيث تشكل بدائل لسودانير الله أعلنم انو الناس تسافر بها فى ظل وجود كمية العروض الهائلة من الشركات الأجنبية والامتيازات والجودة والسلامة والمصداقية والدقة فى المواعيد وووو الخ ... صراحة شركات طيراننا السودانية انعدمت فيها الثقة والمصداقية تماما من زمن ((( ستهم ))) على قول المصريين ...


#937912 [[ود نيالا]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 06:38 PM
و ليس من العدل ايضا ان ندفع نحن سكان دارفور ثلث قيمة التزكرة كضريبة للحكومة لتصبح قيمة التزكرة مساوية لرحلات خارجية مع العلم ليس هنالك طريق بري يربط الاقليم بالعاصمة.


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة