المقالات
السياسة
عندما بكى عبد الوهاب
عندما بكى عبد الوهاب
03-11-2014 12:50 AM


الدكتور عبد الوهاب عثمان حكى لي قصة مذهلة.. قال لي إنه لما تولى كرسي وزير المالية.. وكانت البلاد لحظتها تتضور من أزمة اقتصادية جعلت العملة السودانية (الدينار آنئذ) تنهار على مدار الساعة.. وارتفع التضخم إلى ثلاثة أرقام (مذهلة).. في تلك اللحظة كرس عبد الوهاب كل جهده من أجل السيطرة على سعر العملة والتضخم..

وبدأت العملة السودانية المريضة تستجيب للعلاج شيئاً فشيئاً.. ارتفع سعر العملة المحلية في مقابل الدولار بصورة مطردة.. وبدأ التضخم يذوب كالشحم تحت حرارة الطقس.. وتذوق السودانيون لأول مرة منذ ثلاثة عقود طعم الاستقرار الاقتصادي..

قال لي عبد الوهاب: فجأة وبدون سابق إنذار بدأ الدولار يصعد بقوة.. أدرك عبد الوهاب أن هناك طارئا لم يكن في الحسبان.. قال لي إنه حبس نفسه في المكتب يبحث ويستفصي ليعرف أين الثغرة التي منها تتدفق المياه لتغرق العملة السودانية بعد أن تعافت..

قال لي عبد الوهاب إنه ظل ليل نهار يبحث.. إلى أن كانت المفاجأة الصاعقة.. اكتشف الوزير عبد الوهاب الثغرة.. قال لي بكل تأثر: "دخلت إلى مكتبي وأغلقت الباب بالمفتاح.. وبدأت أبكي.." تنهد بألم كبير وقال لي: "بكيت مثل الطفل الصغير.. بصوت عال.. واستمر بكائي حتى انهارت قواي.." سألته: لماذا بكيت؟؟ تصوروا ماذا قال لي..

قال لي عبد الوهاب إنه اكتشف أنها مؤامرة مدبرة من وزير آخر.. وزير مهم.. من المؤتمر الوطني.. ومن سنام وصدارة الحركة الإسلامية..

المؤامرة دبرها الوزير الآخر لكي (ينفس) السياسات المالية الناجحة التي اتخذها عبد الوهاب.. حتى لا يقال إن عبد الوهاب نجح في الذي فشل فيه الآخرون..

لهذا بكى عبدالوهاب كالطفل.. ليس بسبب المؤامرة فحسب.. بل لأن الطعنة الغادرة كانت من الأقربين (وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهند)..

لكن المؤامرة لم تكن ليرتاح لها بال طالما أن الوزير يسبح عكس التيار..

السياسات الاقتصادية التي نفذها عبد الوهاب بكل صرامة وحزم ضربت مصالح الكثيرين.. خاصة عندما أحكم السيطرة على الإعفاءات الجمركية والضريبية.. وكانت عالماً هائلاً من المال العام المستباح..

بعد حين من الدهر.. سيق اتهام للوزير عبد الوهاب بأنه مطية أجندة (حزب المؤتمر الشعبي) الذي كان انشق لتوه من المؤتمر الوطني تحت وابل من القصف العنيف المتبادل بين شقي الحركة الإسلامية.. ذلك التفاصل الذي وصل حد امتشاق السيف..

لم يحتمل عبد الوهاب مثل هذا الاتهام الجائر.. ذهب إلى مكتبه، لملم أوراقه وقدم استقالته واختفى عن الأنظار.. كتبت في تلك الأيام في عمود حديث المدينة (في أخيرة صحيفة الرأي العام حينها) من باب التحليل وحاولت قراءة أزمة عبد الوهاب مع الحكومة. قال لي عبدالوهاب إنه لما قرأ العمود اندهش جداً لدقة وصف المؤامرة التي يتعرض لها.. لدرجة أنه توقع أنني حصلت من مصدر معلومات على التفاصيل.. لكن بصراحة كان مجرد تحليل بقراءة شواهد الظرف القائم لحظتها..

الحكومة كلها ذهبت إلى عبد الوهاب في منزله ترجوه أن يعود.. بعد الضغوط.. استجاب وعاد ليكمل وضع موازنة الدولة للعام الجديد.. وما إن أكمل المهمة بنجاح حتى أقيل من الوزارة..

كان واضحاً أن مشكلة عبد الوهاب أنه غير قابل للكسر.. أو المساومة..

خرج عبد الوهاب من الوزارة إلى ميدان العمل الخاص.. غير آسف على الكرسي..

لكن بكل أسف.. أخذ معه ضميراً كان السودان في أمس الحاجة إليه في مثل هذا الموقع الحساس..

وليلة أمس الأول.. كتب عبد الوهاب الجملة الأخيرة وذهب.. إلى مقعد صدق عند مليك مقتدر..

اللهم إنا نشهد له أنه أدى الأمانة وأوفى التكليف.. فأوفه ما رحمتك أهل له
اليوم التالي


تعليقات 37 | إهداء 0 | زيارات 5387

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#948027 [هشام الاحمدي]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2014 11:38 AM
رحم الله المتوفي وغفر له ( دا حقو علينا كمسلم )
لكن ياستاذي الكريم ، وزي ماقال غالبية المعلقين على مقالك
الوزير ( المذنب ) لازم توضحوا اسمو للراي العام
لانو اضر بعامة البلد وليس بفئة قليلة ولذلك ولايستحق المعاملة بـ ( فقه السترة )
الا إذا كان في موضوع مقالك مآرب أخرى ...
الله يهديكم...


#939856 [ابو الصديق]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 11:44 AM
اخى عثمان عرفناك لاتخاف فى الحق لومة لائم صادقا جسورا مصادما..ولكن فى كل الاعراف

والقوانين ان مرتكب الجريمة والمتستر بدرجة متساوية فكن كما عهدناك


#939379 [كندمر]
5.00/5 (2 صوت)

03-12-2014 12:30 AM
هذا (النرجسى) لا يتعب من (المداهنة)..والآن يحاول كسب تعاطف بأسم (الحزن)..والذى ليس (نبيلا!)..لقبر أحد (الأنقاذين) ...لعب دور مهم فى (قمع) الشعب فى الداخل والشتلت ..بتشريع (الجباية) وجنيها التعسفى!..ونقول لكاتب (المقال) أذا لم يجد خيرا عند (قبر!) أحد الأنقاذين والشموليين والطائفيين..(فاليصمت)...وكلما تمت (محاسبة) أو (قصاص) للمقبورين لكان ذلك (كفارة) لهم..ونتركهم (لعدالة) الديان الناجزة..فمن يعمل مثقال ذرة (شر) يرى..وليرحمنا الله..وليفتكر جميع (الهؤلاء!)على قول (المصريين)(الملحد)والعياذ بالله...


#939303 [عمر عابدين - الدوحة]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 10:22 PM
تحية واحتراما
له الرحمة والمغفرة ايا كان -- فرسول الله صلى الله عليه وسلم بكى لما راى جنازة يهودي فسالوه اصحابه لماذا تبكي على يهودي مات - قال فلت واحدا مني وذهب الى النار-- (معنى الحديث)--
اخي عثمان
هكذا يدار السودان وهكذا هم الكيزان حتى المغفور له لم يوفق في تقديم استقالته فهو بذلك يتعامل وكانه يعمل لدى شركة تخص الكيزان وليس يعمل باسم السودان -- وكلاهما سواء الكيزان ووزيرك - كان لابد ان يكشف ذلك للملا يكشفه لمحمد احمد--
وما هي قصة تلك الاسرار التي تطلعنا عليها بين حين واخر؟
وهل تحليلاتك هذه ياتيك بها الوحي ؟
انت انت لم تتغير -- انت قريب من النظام وتعلم بما ينوون عليه -- وتقدمه للقراء كانه تحليل - وهذا سر نجوميتك وهي على حساب الوطن والمواطن -
للاسف هكذا يدار السودان وكانه شركة مساهمة ليست عامة وانما تخص الكيزان وانت ليس ببعيد منهم -
وانت الان اصبحت كرت محروق - واتى دور حسين خوجلي (الحكواتي) الذي لم يبق للشعب السوداني (جنبة) ينوم عليها-- وكل يوم يشتم فئة منا -- وكانه هو ذلك القائد الذي بيده الحل--
حلووو عنا يرحمكم الله - فالشعب السوداني كفاه غش وتضليل خصوصا من امثالكم - فشعب السودان اذكى من ان تنطلي عليه الاعيبكم انتم قبيله الصحفيين -
سلام--


#939181 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 07:49 PM
لافائدة من مقالك ان لم تذكر اسم هذا الوزير الشعب السودانى يعلم ربما اكثر منك بأفعالهم المدمرة ولكنه يريد التوثيق بالاسماء فقط فأن لم تستطع التزم معهم بفقة السترة


#939175 [حداثة صالح المرشح المستقل]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 07:45 PM
لاحول ولا قوة الا بالله ..زول يتسبب في مصيبة زي دي للبلد كلها ويسكتو عنه ياخ دي ما حصلت يعني عشان زول واحد البلد كلها تفقر ويحصل ليها تضخم والبضائع الصينية مالية السوق ؟ الاخ عثمان اولا جزاك الله خيرا ثانيا ارجوك بعد الانقاذ تفوت من السطلة (بعد عمر مديد ) ورينا الوزير دا كويس؟ ونسأل الله الرحمة لعبد الوهاب علي الاقل ضميرو انبو


#939116 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 06:31 PM
الله يرحمه ويغفر له ويجعل قبره روضة من رياض الجنة ... شكرا أستاذنا عثمان لقد أحسنت فى حق الرجل وأنا شخصيا ما كنت أعرف عنه كل هذه الأشياء ... فقط ترحمت عليه فى خبر وفاته فى الراكوبة بحكم أخوة الاسلام ... ووجدت بعض الاخوة المعلقين ذكروا أنه كان نزيها ...وهذا من الأشياء الغريبة فى هذا العهد ... أسأل الله أن يتقبله قبول حسن وجزاك الله خير أستاذنا عثمان ...


#938881 [فرح ود تكتوك]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 02:08 PM
رحم الله عبدالوهاب واسكنه فسيح جناته .

أستاذ ميرغنى جننتونا بفقه السترة !! .. دكتور على الحاج يرفض ذكر اسم مرسال على عثمان طه والذى قال له ( فى الحاجات دى ما فيها دين ) ، أنت والمرحوم لم تذكرا اسم الشخص الذى جعل المرحوم يبكى .
هل يستحق الانسان الدنىء الذى لا يراعى قيم الدين التمتع بفقه السترة ؟ . لماذا لا تريدون فضحهم ؟ هل تخافون رد فعلهم ؟ .. خوفنا أن هؤلاء ما زالوا يتقلدون مناصب دستورية.


#938878 [المعلم]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 02:07 PM
كتبت هذا التعليق على مقال الاستاذ الكبير شوقي بدري عن المرحوم عبدالوهاب عثمان وأعيده هنا مع ما فاتني أن اكتب هناك وهو الترحم على روح الفقيد:

عزيزي شوقي بدري، احترم وأقدر مشاعرك الجميلة والنبيلة تجاه من اختلفوا معك في الرأي ولكن كثيراً ما يوجه الناس مثل هذا السؤال والذي اعتقد أنه سؤال موضوعي بل ومشروع: إذا كان هؤلاء بكل هذه الصفات الإيجابية، لماذا لم يقفوا في وجه الفساد والمفسدين؟ لماذا لم يقولوا "كلمة الحق أمام سلطانٍ جائر"؟ ولماذا ظلوا حتى وافتهم المنية مع هذا الفساد وهؤلاء المفسدين؟

جميعنا تمنينا لو إن العلاقات السياسية بين السودانيين استمرت -كما في السابق- بحيث لا تتداخل مع الشخصي وأن لا يفسد الاختلاف للود بينهم قضية، ولكن ذلك كان حين كان الحوار هو الأساس وكانت الديمقراطية هي سيدة الموقف ولكن من أدخلوا (العنف) في الحياة السياسية السودانية يتحملون ضياع كل ذلك الإرث والتقاليد السودانية العظيمة.

ولك عميق احترامي.


#938839 [حسن سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 01:32 PM
غير قابل للكسر دي حلوه ههههههههه هو في واحد يكون وزير لو لم يكن منكسر لقوة التنظيم .. الجميع بالرموت كنترول وأنت عارف وأنا عارف والقطر دخل الحوش يا باشمهندس

الموضوع انتهى وأنت عارف كلمة كوز اصبحت مرادفة لنصاب حرامي كذاب

ارحمنا يا عثمان ميرغني ياخي ما عزبتنا


#938807 [ابويحيى]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 01:07 PM
لماذا لا تفشى لنا بأسم هذا الوزير الذى حطم الاقتصاد السودانى لمصاحه الخاصه ووقف حجر عسر امام المرحوم عبدالوهاب عثمام اسأل الله له الرحمه .


#938793 [شبتاكا]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 12:57 PM
انت برضو عندك سهلة مرشوشه وداير تكلمنا عن نضافة المراحيم الكيزان وتمجدهم لينا والحمدلله ما قصرت وبالمناسبة منبر السودان اخباره شنو وشغال كيف خاصة مع الزحمة العاملها حزب السودانيين وغايتو سيد الحيشان التلاته من زنقة حفظ الوداد عامل حسابه وبقى يسرح بفرشه ناعمة وشايف امورك بدات تتصلح بعدرجوع الكهرباء المقطوعة والحمد لله شدة وزالت وقبل يومين اتحفتنا ببصيرتك النافذه انو الريس عمل نفس الشئ البشرت بيهو زمان وقال مافى حيكومة انتقاليه وكلام فارغ وبطل حكاية انو السلطة دى جبناها بالبندقية والداير يقلعها يقلعها برضو بالبندقية وعدل الى انو السلطة عندها طريق واحد واتجاه واحد واى زول يعكس الاتجاه ناس كشات المرور الحايمين بيعملو ليهو مخالفة يعنى ناس قريعتى راحت وبتاعين شحدة الشيكات يعملو حسابهم وحسب رايك اخواننا المرتاحين بتاعين المجلس الوطنى يقعدو مع بعض ويطلعو لينا اخيار منهم من الشدره الاصلها ثابت وفرعها فى السما ناس عنهم اخلاق زى اخلاق المرحوم ويستقيلو وبعد كده يلتزم حزبنا الجامع وبمواهبه المتعددة وبثرائه الفاحش بان يعلى من شعيرة الصيام ويمتنع من الانتخابات التكميليه وده شغل بتاع تاصيل ويسيب الباب فاتح شويه لناس ابو كلام وابو قفطان وابو كرتونه يتعاركو شويه ويحلو محل الاخيار يعنى نعلمهم العوم عشان ما يغرقو على ايادينا الوطنيه وعلى كده يحاسبو الحيكومة ويعملو الدايرنه
وده كله كلام سمح لكن المصيبه يا عثمان لو زودوها شويه وقالو دايرين نجتث الفساد ونحقق فى الاتهامات ونبداها من اخوان الريس وحريمه والكلام ده زعل الريس قام جعر تفتكر يحصل شنو لاخوان عبد الوهاب الله يرحمه القدمو استقالاتهم وضحو بنعمة همبريب المجلس الوطنى


#938765 [محاسن ام الفارس]
5.00/5 (2 صوت)

03-11-2014 12:41 PM
يعني ضحي المرحوم بمصلحة الشعب السوداني وستر "اخيه" وتركه يستمر ولايزال كالبصلة المعفنة وسط باقي البصل المعفن.


#938759 [hijazee]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 12:38 PM
شكرا استاذ عثمان فقد اوفيت اخونا وصديقنا وحبيبنا المرحوم د. عبدالوهاب رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته حقه الذى يستحقه.وبمناسبة قولك انه غير قابل للكسراو المساومة هل تدرى لما اقيل من الوزارة بعد أن اكمل مهمة اعداد الميزانيةلذلك العام بنجاح؟ امسك عن التفاصيل حاليا فان كنت على معرفة باحد من اعضاء اللجنة الاقتصادية بالمؤتمر الوطني فى ذلك الوقت فاساله ستجد عنده الخبر اليقين.


#938736 [KJD]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 12:28 PM
كل يوم يثبت الكيزان انهم ابعد الناس عن الإسلام


#938726 [ودالعوض]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 12:20 PM
هل ترى يا أستاذ عثمان أن بكاء المرحوم وحده يكفي و يعفيه و يعفيك أنت الذي باح لك بسره عن السكوت على الوزير الذي دبر تلك المؤامرة ؟؟؟ أم ترى هو فقه السترة الذي قال عنه حاج ماجد؟؟؟؟


#938647 [حمدى]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 11:36 AM
ف


#938618 [هاشم]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 11:19 AM
لمن لايعلم المرحوم د عبدالوهاب عثمان رجل طاهر وشريف وعفيف اللسان عندما تولى ادارة وزارة المالية اوقف كل الاعفاءات الجمركية للمنظمات الحكومية وشبه الحكومية وكانت الاعفاءات الجمركية الباب الذي يدخل عبره المفسدون لتخريب الاقتصاد السوداني فاقفل بذلك الباب امام المفسدين وشهد الاقتصاد السوداني في عهده استقرارا وارتفاعا في قيمة العملة السودانية ولكن المتنفذين الفاسدين حفروا لهذا الرجل الصادق الى ان تمت ازاحته ومن يومها لم يرى الاقتصاد السوداني العافية فالدكتور بفقده يفقد السودان رجلا صادقا وعفيفا وطاهرا رحمه الله برحمته الواسعة


#938617 [...قال فابدأوا به..!!]
5.00/5 (2 صوت)

03-11-2014 11:18 AM
اللهم ارحم موتانا... وموتى المسلمين...

يا عثمان ميرغني....

البكا ما بعفيه.... من المسؤولية.... ألم تقرأ في القرآن: ( ... وأهلها مصلحون...)

قال مصلحون.... ولم يقل صالحون....

وفي الحيث الآخر:(...إن فيها عبدك الصالح فلان... قال: فابدأوا به...)

العبرة في الاصلاح.... لا في الصلاح.... بالنسبة للعمل العام

والاصلاح يمكن يقوم به أي فرد بغض النظر عن فكره....


#938606 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 11:15 AM
رحمه الله شاركك في تأكيد عفة يد المرحوم الاستاذ شوقي بدري في عموده ،،، ولكن من هو المسئول الذي أغرق السوق بالعملة، الا يعتبر هذا الفعل خيانة وطنية تستحق الاعدام أم أنها أخف من مطالب شباب سبتمبر اليفع الذين حصدهم الرصاص لا لسبب الا لأنهم يطلبون العدالة والحرية في بلدهم الذي يدمره امثال المسئول الذي احجمت عن ذكر اسمه،، الى متى الغتغتة يا استاذ عثمان ،،،، سيعرف الناس قريبا من هو هذا المسئول ،،،،، فالسودان بلد لا يعرف الاسرار ،،،


#938582 [سعيد لورد]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 11:04 AM
التنظيم العالمي للأخوان
هو في حد ذاته مؤامرة على الإسلام والمسلمين و البشرية قاطبة.


#938573 [بريش منصور]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 10:58 AM
رحم الله عبد الوهاب عفيف اليد واللسان

رحمه الله رحمة واسعة وجعله فى الفردوس الأعلى فى الجنة يا رب..


#938515 [ابوالمكارم]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 10:16 AM
له الرحمة بس كان ولدو يدير مكتبهم الخاص الذى كان ينشط فى تجارة العملة .


#938513 [إلا الحقارة]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 10:13 AM
رحم الله عبدالوهاب عثمان لقد كان عفيفا صادقا طاهرا تولى وقاتل التضخم بغير هوادة


#938454 [عادل حمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 09:44 AM
سوء نظام الإنقاذ لا يعني ألا نذكر بالخير من قدم نموذجاً طيباً في النزاهة , و يعتبر الراحل عبد الوهاب أفضل وزير مالية في هذا العهد , إلا أن عيبه هو عدم إدراكه أن المنهج الشمولي للنظام يمكن أن يهد جهده الفردي ,, و قد كان .


#938448 [الدافئ التقيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 09:43 AM
إذا كان في السلطة والصحافة من هو أمين و يخاف الله فليكشف إسم الوزير المتنفذ و ليحكم عليه بالعدل إن كان عندكم عدل .يا عثمان مرغني ما أنتم إلا كورس نشاز في فرقة الحكومة القبيحة الصوت والصورة قال صحفي قال يا أخي أستحي إنك لاتكتب إلا بالريموت كنترول .أبسط مواطن يعرف خبث الوزراء ضد بعضهم حتى الآن , لماذا لم تقل سرك الباهت عن وزير المالية في حياته ؟ إنه الخوف والجبن يا صحفي الهناء .


#938434 [عبدالله الخطيب]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 09:32 AM
الله يرحمه ويغفر له ،
"دخلت إلى مكتبي وأغلقت الباب بالمفتاح.. وبدأت أبكي.." تنهد بألم كبير وقال لي: "بكيت مثل الطفل الصغير.. بصوت عال.. واستمر بكائي حتى انهارت قواي.." دي بالغت فيها شديد،


#938430 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 09:30 AM
الله يرحمه ، لكنه تستر على هذا الفاسد وحكومة الفساد ، فيتحمل وزر عمله طالما لم يطلب العفو من هذا الشعب المغلوب على امــره ، واي ســـادن لهذا النظام ســوف يسال يوم الحساب ، وما ادراك ما الحساب.

نحن نعلم الحقد والحسد والقبلية وروح البداوة وتفخيم الذات هي دينهم.


#938399 [اسامه التكينه]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 08:58 AM
لك التحية والاحترام استاذ عثمان
رحم الله عالمنا الراحل عبد الوهاب عثمان وجعل الفردوس مثواه
تجدني عاتب عليك جدا يا باش مهندس في تأخيرك لهذا الموضوع لحين وفاة المرحوم عبد الوهاب لأن نشر هذا الموضوع في حياته كان يمكن أن يكشف كثيرا من الغرائب والعجائب التي حدثت وما زالت تحدث دون أن يعلم عنها الشعب ( صاحب الشركة ) شيء .
اختلف تماما مع الكيزان ومع حكمهم الشمولي الذي اوصل البلاد لما هي عليه الآن وبالرغم من ذلك لي قناعاتي الكاملة بأن الكيزان لهم من الكوادر المؤهلة أمثال المرحوم الكثيرين الذين استطاعوا أن يثبتوا نجاحات كبيرة ولو أنهم استمروا في مواقعهم لما كان هذا حال السودان الآن .
كنت استغرب جدا عندما يتم استبعاد وزير أو مسؤول ناجح جدا عن موقعه ويأتي خليفته الذي يهدم كل ما بناه سلفه .
الآن فقط بطل العجب ( حكومة داخل حكومة ، تناحر ... تحاسد ... تنافر ... تباغض )
سؤالي المنطقي جدا هو : هل علم الرئيس بهذا الحدث ؟
1/ إذا علم ماذا فعل مع ذلك الرجل المخرب ؟ ولماذا لم يطلع شعبه ( الذي يدعي أنه استأمنه على بلده بما جرى ) ؟ وما هي العقوبة التي تمت بحق هذا المجرم؟
2/ إذا لم يعلم الرئيس بهذا الحدث فقد أتته الفرصة الآن وقد علم في وقت واحد مع شعبه عبر مقال الاستاذ عثمان وفي هذه الحالة عليه وبكل شجاعة أن يعترف أولا بأنه آخر من يعلم بمن يديرون البلاد حقيقة و أن الكيزان خدعوه خلال ربع قرن تقريبا ثم يعتذر للشعب السوداني كله ويقيم فورا محاكم عدالة ميدانية وفورية يبدأها بنفسه وللشعب الحق الكامل في القصاص .
شكرا لك جزيلا استاذ عثمان على هذه الإضاءة الذكية جدا الواعية جدا الهادفة جدا


ردود على اسامه التكينه
European Union [د/ بدري الحسن] 03-11-2014 10:19 PM
لك التحية استاذ اسامه التكينه
قرأت المقال وكل التعليقات ليس من بينها تعليق يستحق القراءة إلا تعليقك
شكرا ليك وللأستاذ الشجاع عثمان ميرغني .
امثالك يا استاذ التكينه مفروض يشارك بمقالات يومية وليس مجرد تعليقات

European Union [عشنا وشفنا] 03-11-2014 12:48 PM
كلامك عاقل وسؤالك منطقى وطلبك عادل ومعقول يا اخ اسامة , اسنيه

واواافقك عليه واشد من ازرك . لابد للراعى العادل

أن يكاشف شعبه ويصارحه . ان كان مخطئا يعتذر وان كان غافلا

ينتبه .


#938387 [hamid]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 08:46 AM
تستحق أن نرفع لك لقبعات تحية لأنك أنصفت آخر الرجال المحترمين. رحمه الله و غفر له وجعله مع الصديقين و الشهداء


#938358 [ناقد]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 07:43 AM
لا تعليق فعداؤنا في الدنيا اما في الآخرة فالجنة تسع الجميع فله الرحمة


#938355 [معمر حسن محمد نور]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 07:36 AM
الا رحمه الله رحمة واسعة . فعندما تآمروا عليه في البرلمان لاسقاط ميزانيته . ترك مفتاح سيارته وتوجه الي منزله بسيارة اجرة


#938331 [abass]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 05:50 AM
قوم لف بلا عبد الوهاب بلا فرتكان كل ناسك بتوع المؤتمر احياء او اموات لا خير فيهمم واولهم انت يا عثمان لا قومية لا انتقاليه يا طبال البشير .......انقرع


#938318 [خالد حسن]
5.00/5 (3 صوت)

03-11-2014 04:54 AM
لانترحم علي كوز ابدا


ردود على خالد حسن
European Union [خالد حسن] 03-11-2014 04:28 PM
الساكت عن الحق شيطان اخرس
لماذا صمت راحلكم الذي تذكونه علينا وعلي الله عن المسئول الذي اغرق السوق باموال مطبوعه؟
هل يجوز ان يتبع المسئول سياسة الصمت والبكاء والاستنكار في دواخله وهي في هذه الحالة ليست باضعف الايمان في شأن يضر البلاد والعباد؟
فاضعف الايمان ان لاتشارك الظالمين حكمهم
لانترحم علي الكيزان لانهم شاركوا ولو بالصمت علي ظلم 24 عاما ونحن يوم القيامة خصماءهم
لانترحم علي الكيزان لانهم ساعدوا في قهر هذا الشعب وتدمير بلاده ولو بكلمة او صمت
هل استنكر راحلكم قتل الناس في دارفور والنيل الازرق وجبال النوبه ام هل استنكر قتل شهداء سبتمبر وكيف يستنكر من يشارك القاتل مجلسه؟
هل تريدونا ان نترحم علي احد شارك في حكومة اغتصبت ديمقراطيتنا وقتل الناس وتعذيبهم في بيوت الاشباح .. ولو كان نبيا لماترحمنا عليه
افنترحم عليه لانه بكي لانه رآي انجاز كان سيحسب له ينهار وهناك من عمل علي احباط سياسته ؟ ولم يبكي علي النفوس التي قتلها نظامه والتي حرم المولي قتلها الابالحق
من يبكي لشأن خاص ولايبكي علي شئون العامه لايستحق منا التاعطف .. وراحلكم احزنه خراب انجازه اكثر مما حاق بالبلاد والعباد
حتي لايقول احد ان بكاءه كان في شأن عام .. وماذا عن النفوس التي ازهقت والاموال التي اهدرت والمشاريع التي خربت والجماعات التي فصلت وشردت وعذبت اليست بشأن عام ايضا يستحق البكاء؟
لاتذكوا لنا كوز فكلهم عندنا هالكون

[osama dai elnaiem] 03-11-2014 10:48 AM
عليه الرحمة د. عبد الوهاب عثمان وتقبله الله قبولا حسنا -- اختلف معه في الجانب الحزبي ولكن للامانة عملت معه في وزارة المالية وايضا في مكتب المشتروات بلندن في سبعينات القرن الماضي وموقع الرجل كان يسيل له لعاب ( الجماعة) بمقاييس اليوم ولكنه للحقيقة والتاريخ كان عفيفا كبيرا مترفعا واخا فاضلا سودانيا اصيلا--- اللهم ارحم د. عبد الوهاب بقدر ما قدم لهذا الوطن


#938311 [jakoma]
5.00/5 (2 صوت)

03-11-2014 04:26 AM
النافذ هو علي عثمان وقد امتلك حينها ماكينة طباعة للنقود لشراء الزمم واغراق السوق بعملة غير مغطية


#938270 [seems]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 03:08 AM
رحم الله شهدائنا الذين حصدوا ببنادق ذوى القربى من د. عبدالوهاب -
ياعثمان ميرغنى لاتأخذ العصى من منتصفها وتشيد بنفر منكم وتكيل له المدح واخر لاتريد حتي ذكر اسمه ان كان صحيحا ما قاله لك د. عبدالوهاب ام هو "فقه السترة" قل اسمه ان كنت صادقا بما نقلته لان هذه العلة فى وزيركم الاخر قد يكون هو سبب بلوى اقتصادكم الطفيلى فنبه به سلطانكم الجائر وزمرته ام تخاف ان " يدوه طلقة فى راسه" كمال قال الفريق اول نائب سلطانكم الوثنى
خلاص ضاقت ياعتمان ميرغنى


#938246 [الكاتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 02:06 AM
رحم الله عبد الوهاب عفيف اليد واللسان
وغالبية الشعب تعرف معدن الرجل وتعرف صدقه
ولكن مالا يعرفه الشعب هو اسم الوزير وانت لم
تخبرنا به لماذا تتستر عليه وهو التآمر ..؟؟ اكون حمدى ياربى ؟؟
ياحليل البلد واهل البلد


ردود على الكاتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم
United States [مصعب التجاني] 03-11-2014 10:51 AM
هو ح يكون قالها للمسئولين. لكن نحن نرشح طه سليمان بس . وقنبله


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة