المقالات
السياسة
ناس ال Think tank، وناس الوثبة أو ال Take away..!!
ناس ال Think tank، وناس الوثبة أو ال Take away..!!
03-12-2014 10:18 AM



لدى وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) صحيفة يومية تطبع وتوزع في تمام الساعة التاسعة بتوقيت واشنطن. ويقول المدير السابق وليام كولبي إنها أكثر صحيفة فى العالم من حيث عدد محرريها البالغ عددهم ستة آلاف محرر يتوزعون في كافة أصقاع الأرض لجلب المعلومات وتحرير الأخبار. الغريب إن هؤلاء المحررين انفسهم لا يقرأؤونها. والأغرب من ذلك، وبرغم العدد الضخم من المحررين إلا أن الصحيفة لديها أقل عدد قراء في العالم بحيث يبلغ عددهم ستون قارئا فقط!. ولكن اعتقد إن إستغرابك سيزول حين تعرف ان اهم قارئ لهذه الصحيفه هو رئيس الولايات المتحدة الامريكية.

والمعلومة المهمة هي ان المحررين الذين يعملون في تلك الصحيفة هم في الأساس محللين(Analysts) وليسوا صحفيين عاديين. فبالطبع هذا عكس صحافتنا فجمع المعلومات والأخبار الصحفية بات من أسهل الأمور من خلال القنوات الفضائية والأقمار الصناعية وكافة وسائل التكنولوجيا المختلفة، ولكن هذه المعلومات ليست ذات قيمة من دون محلل يفهمها ويحللها ويرسم من خلالها مقال كروشتة كاملة وخطة يقترح فيها حلا وموقفا لما طرحه وفقا للمصلحة العليا للبلاد. فلا أبالغ إن قلت لك إني أقرأ فقط العناوين الرئيسية للأخبار لصحفنا التي يعمل الكثير من رؤوساها ضباط أمن، أو تكتب ما يرضي الأجهزة الامنية ويتم توزيعها على الألاف المؤلفة عقولهم على أنها صحف قومية وطنية. فمن النادر فيها أنك تجد من يحلل بمصداقية وجدية دون إنحياز ويقول الحقيقة ولو كانت مُرة، أو يستشف ما بين سطور الأخبار وينير بها الجوانب المظلمة من الموضوع ويكون له بعد نظر ويقول رأيه بكل وضوح ويساهم في التنوير وإيقاظ الوعي.

ومن جهة أخرى بعيدا عن أجهزة المخابرات والأمن، في الولايات المتحدة الأمريكية نفسها وفى كل البلاد المتقدمة، ما يُعرف بـال "‏Think tank"، وهم مجموعات من المفكرين والباحثين الذين يعملون فى جمعيات وهيئات ومنظمات غير حكومية يقدمون رؤى ونظريات سياسية واقتراحات وتحليلات وإستراتيجيات لكل ما تتعرض له الدولة وما تعانى منه وما تحتاج إليه للمضي قدما. تتشكل مجموعة ال "Think tank" من تيارات مختلفة وقطاعات واسعة من المدارس الفكرية المختلفة. وعلى الرئيس والحزب الحاكم أن يستمع ويصغي لهم بأذن واعية. لأن هؤلاء يبنون أرائهم بالتحليل والتفكير في المدى البعيد للمستقبل و المصلحة العليا للوطن وبوجهات نظر مختلفة. فتجد سياسات تلك البلاد ثابتة، على المدى الطويل، إن حكم زيد أو عبيد، وهو ما يساعد في تطورها وتقدمها.

ولكن الأمر مختلف عندنا تماما. فكلما جاء رئيس وقفز حزبا على السلطة لعن أخوه السابق. ويكون السيد الرئيس مقيد بالتعصب الفكري لحزبه ومصالحه و بالتالي يكون محدود الرؤية وأفقه ضيق وفي الحقيقة يكون مصابا بشذوذ الأفق. فهذا الرئيس المريض، الشاذ أفاق، لا يكون لديه مراكز بحثية فيها مفكرين وباحثين، بل شرذمة قليلون من طابخي القرارات وترزية تفصل القوانين على هواها لإستبداد الناس وإخضاعهم. ويكون لديه عصبة أولي بأس شديد لإلجام الناس وقهرهم وقمعهم، وإذا لم ينفع كل هذا معهم فيتدخل النافع، والنافع يكون بقتلهم.
وأمثال تلك البلدان تجدها تسير في نفق مظلم به كمية من التردي والحضيض بحيث يكون السيد الرئيس نفسه لائصا في منتصفه في متاهة أسوأ من التي دخل فيها الجنرال في رواية غابرييل غارثيا ماركيس.

إن فكرة ال Think tank تحتاج في الأساس لوعاء وقالب الحرية و الديمقراطية، أي دولة القانون والمواطنة التي يتمتع فيها الجميع بالمساواة والعدالة السياسية، وبالتالي تكون هناك مشاركة حقيقية لكل الأحزاب و الأطراف السياسية في توجه الدولة والقرارات الوطنية المصيرية فيها.
أما الدول الديكتاتورية يتعاملون مع الوطن ليس بمفهوم ال Think tank، بل ال "Take away". حيث تجد الوطن يسير خلف مجموعة أو حزب واحد، ربما جاء مغتصبا للسلطة أساسا و ما يري الوطن إلا ما يرى. لذلك يظن الديكتاتور إن أراءه منجية و وثبة منقذة. ولكنه في الحقيقة مواصلة سير في داخل نفق الشذوذ المظلم والخيبة المخزية و وثبة إلى المجهول.
ولا أدري لماذا يستغرب الشعب من تصريحات البيتزا والهوت دوق ما دام "وعاء التفكير" لعقلية من يحكم بالغصب محصور في ال "Take away"، ففاقد الشئ لا يعطيه.
والمأساة الحقيقة تكمن في إن الوطن لديهم صار رخيصا كالوجبات السريعة أو أي ساندويتش يأكل على الطاير؛ محل ما يسري يهري.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1134

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#940042 [سليمان غانم]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 01:53 PM
مقال مشبع كما توقعت
سنتابع القادم منك حول تحديد موعد اللقاء
شكرا سيف الحق


#939912 [Addy]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 12:25 PM
You can't call yourself a Think Tank when all your ideas are stupid!! Bill Maher

أشخاص من شاكلة "الخبير الوطني" و "الخبير المدعي: حسن مكي" و "الخبير أبو تفه: أمين حسن عمر (أمين أبو تفه)" و "الخبير أبو نجليمات" و "الخبير أبو قنبور" و"الخبير أبو كرش" .. هؤلاء هم الـ Think Tank الإنقاذ ورئيسه الرقاصة .. وعشان كده واضح من أين أتت هذه الحروب الدايرة والتخلف والشح في كل شئ وإنحدار الأخلاق والفقر والمصير المجهول للبلد!!

سبحان الله .. يا زمان العجائب !!!


#939883 [أسمر جميل فتان]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 12:08 PM
لك التحية والتقدير على ما كتبت....
كل ما اسمع واري واتلمس عن الديمقراطية ومفاهيم الوطنية والهوية لدى الغرب بصورة عامة
فازداد اقتناعاً باننا بعيييييييييييدين جدا عنهم!!!!!!
لديهم ثوابت وطنية متفقين عليها ولا يتهاونون فيها مع كل معتدي!!!
نحن الحالة عندنا عكس الولاء للاحزاب ومرات بتضيق لتصب في مصلحة الافراد!!!

ودمتم


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة