المقالات
السياسة
فتح مراكز إرشاد إقتصادي
فتح مراكز إرشاد إقتصادي
03-13-2014 11:00 AM


تقديم المشورة الاقتصادية من قبل المختصين حالها حال روشتت الطبيب الذي يذهب إليه المريض أرجوا بمثل ما نرى العيادات الطبية والمكاتب الهندسية المنتشرة يجب أن يكون هناك مراكز ومكاتب إستشارات إقتصادية مختصة تقدم المشورة للهيئات والمؤسسات والشركات والافراد في المجال الاقتصادي لان دور هؤلاء الفئة لا ينقص او يقل عن دور غيرهم من المختصين إن لم يكن أكبر .هناك ألوف من المؤسسات والناس محتاجة لارشادات في مجال الاقتصاد لتأسيس مشاريع او غيرها من معينات الحياة من هنا نقول يوجد الطالب بكثرة ولكن لا يوجد المختص

اليوم ما يجري في السودان في المجال الاقتصادي حيث ترك سير الاقتصاد لغير الداريين به , هناك فئات تعمل وتوصي في سير الاقتصاد بدون دراية حالهم كحال الاطباء المزيفين الذين نسمع عنهم قبضوا دون تراخيص .
من هنا يجب على المختصين في المجال الاقتصادي القيام بدورهم وان لا يبخسوا انفسهم ان يعملوا مراكز تخصص في مجال المشورة الاقتصادية مثالا هناك الكثير من المؤسسات والوزرات وافراد محتاجين لمثل هذه المشورة من قبل أشخاص متخصصين عمل مراكز حالها حال عيادات الاطباء مشورة برسم .

فبناء التنمية يحتاج لعلم ومختصين ولا تنمية بدون إستدامة مثال لا يكون هناك تعليم على ظهر دابة التعليم يحتاج لاستقرار وإستدامة إليكم هذا المثل المطابق .
في الخمسينيات والستينيات من يذهب من اهل الاقاليم خاصة أهل البداوة للاغتراب الذي كان وجهته الخرطوم منهم إلا الفقير المعدوم فالناس تنظر إليه بانه فرد لا قيمة له بحسب النظرة الدنوية للفقير . هناك أشخاص عدة هاجروا الى الخرطوم بالتحديد باحثين على لقمة عيشهم منهم من عاد ومنهم من لم يعد فالناس الذين لم يعودوا لولاياتها أستقروا في العاصمة وتزوجوا فاليوم أتى الحصاد نرى ونسمع الطبيب والمهندس فلان إبن فلان الذي كان منبوذ بفقره فبالاستقرار الثابت وجد إبناء هؤلاء القوم التعليم وتعلموا فحصدوا نجاح الاستقرار وانا اتحدى كل أبناء الاقاليم الان المستقرين بالعاصمة من الذين تعلموا وتقلدوا وظائف قيادية إن لم اكن على حق وكلامي صح فالفقر ليس بعيب بل ضربت مثل لحال إنتاج الاستقرار واذا أعطيناء نظرة لابناء الوجهاء او الاغنياء من القوم الذي لم يهاجر كما يقال عنهم إن حالهم لم تزل اليوم حال بداوة وترحال وشقاوة محيطها جهل بعدم التعليم فبالتعليم أصبح أبناء الفقراء السابقين يطببوا ويعلموا أبناء الوجهاء من سادة القوم .

فموضوعنا هو النهوض بالاقتصاد السوداني وهذا النهوض لن يقوم إلا قيام اهل المعرفة بتقديم مشورتهم العلمية
مثال اخر هذه السنة البلح قد بار لا سوق شراء له أصبح مكدس عند المزارعين فاذا كانت هناك مراكز بحوث إقتصادية تقدم المشورة المسبقة لما كان الحال كما أصبح فإرشاد المختصين وتوجيه المزارعين بعمل منتج اخر ليواكب السوق سينقذ بسطاء المزارعين من الخسارة و هناك ملايين الامثلة .
قال المثل لا حرب واللبن في الكوع بمعنى لا يمكن انت تحارب وإناء الحليب او اهلك بين يديك فلا تنمية فحروب السودان اليوم أضحت كل يوم مشتعلة اكثر واكثر فطريق الحرب لا حدود له وطريق السلم هو الوصول وبناء تنمية مستدامة .

البقرة والجمل والغابة اليوم تباع الثروة الحيوانية السودانية في الاسواق المجاورة وأصبحت تلكم الاسواق تصدر المنتوجات السودانية من اللحوم والجلود بعد تصنيفها حيث تباع الجلود باغلى من ثمن راس البقر او الجمل المشترى من السودان فانطبق المثل على اهل السودان يشتروا منهم الديك بريال ويباع لهم ريشه بريالين فعلى اهل السودان ان يفكروا في تصدير وبيع الجلود وياكلوا لحوم مواشيهم فالجلود لا تاكل ولا يكلف تصديرها بواخر كبيرة ولا تعلف فالجلود عند كبريات الشركات المصنعة تشترى بالغالي وتباع بالغالي لها صناعات كثيرة .

نرجع لدور اهل المشورة الاقتصادية لقد رأيتم حال المغترب في أفلام الفكاهة رجع المغترب نهائيا وكل يوم ياتي له شخص من المعارف ويقدم له نصيحة ان ينفذها بفلوسه واحد نصحة بشراء فحم وتخزينه والاخر بالبصل والاخر بالذهاب ليخزنها بالبنك والسبب لا توجد مراكز إستشارات إقتصادية تقدم النصح مع تحمل المسئولية .

وشكرا
باخت محمد

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 661

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#941528 [ابو الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 06:20 PM
يا اخ باخت ان الازمة فى السودان ازمة اخلاق لان العلماء موجودين ومنتشرين فى كل مكان ومستعدين لتقديم خدماتهم مجانا .كنت اعتقد انك ستدعوا الى فتح مكاتب ارشاد اسرى يقوم بمعالجة مشاكل الاسرة السودانية واعادتها الى قيمها واخلاقهاومعالجة الانحرافات الى انتشرت فى المجتمع. اتمنى ان تعيد صياغة الفكرة من جديد .


#941390 [شطة]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 03:42 PM
مراكز البحوث والدراسات الاقتصادية هى مؤسسات فى المقام الاول يجب ان تنشأ من قبل الدولة والجامعات والجهات ذات الصلة المنؤط بها وضع السياسات الاقتصادبة والمالية للدولة ومعالجات الجراح التى تنشأ من بعض السياسات, ومراكز الدراسات المالية ودراسات الجدوى الاقتصادية مؤسسات ربحية تسعى لتقديم المشؤرة لطلاب الحدمة من شركات وافراد ومجموعات اعمال فى مجال انشاء المشاريع وتغييرها وسياسات الدمج وزيادة الانتاج والانتاجية وزيادة ربحية الشركات بما يخقق اهداف الملاك والمجتمع فى تناغم بؤدى بالمحصلة الى النهوض بمستوى حياة الناس ويجعل المال دول بين ايدى الناس,
كل هذا لا يتاتى الا فى ظل اقتصاد حر سليم معافى لا تتدخل فيه المصالح الشحصية ولا الايدلوجيا والمطامع وبالتالى ايى مراكز بحوث تقام وسط مثل هذه انظمة واعنى بذلك حيكومة الحركة الاسلامية وداعميها من راس المال الانتهازى تبقى مجرد وهم ومحاولة علاج للساق السليمة.


#941078 [د.. محمد عبد الرازق سيد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 11:22 AM
اخي باخت محمد لك التحية والاحترام
لقد اصبت في اقتراجك بشأن المراكز الاقتصاديه للاستشارات --- وهذه معمول بها بكثافه هنا في المملكه العربيه السعوديه والخليج - تقدم دراسات جدوي اقتصاديه لمشاريع - وتوثق من الفرفه التجاريه .. وبناء علي التوثيق يحصل المستثمر علي تصديق الجهات ذات الصله بالتصديق بانشاء المشروع ... ولكن اخشي ان يصدر قرار من الدوله بالتصديق لانشاء مراكز الاستشارات وتكون حكرا وعبْ اضافي علي اهلنا وقد ناءت ظهورهم باعباء السياسات الفاسده اسأل الله لي ولك ولهم ولشباب الراكوبه المجاهدين السلامه .


باخت محمد حميدان
باخت محمد حميدان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة