المقالات
السياسة
من سلسلة رسائل الى وطني ..!
من سلسلة رسائل الى وطني ..!
03-14-2014 07:08 PM


كان من المُمكن أن أحبُك وأكرهُك
فالكره وليدُ الحُب ساعةَ أن تتبرأ مني!
وأنا أبنٌك !
أبن المسافات المريضة
التي خيطَتها أصابعُك !

كان من المُمكِن أن أكرهُك
لأني أحبك
أحبُ عُمركَ المائي
على جُرفِ قصيدتي!

كان من الممكن
أن أشتاقَ لقُربك وأبعِدُك!
فما أبعد بصمات ُصوتك
عن رسائلِ صمتي إليك!
كان من المُمكن يا أبي وأخي ووطني أن أعُق تُرابك
لأنكَ ما غرستْ في رئتي
سوى شوكةً ورصاصة!
لكني كما أنتْ لستُ بعاق!

كان من المُمكن أن أسترُ قلبي بفجيعتك!
لتتمزق رسالتي إليك في العراء!
كهذه الحدود التي تقف بيني وبينك
وأنا أنمو في صَدرِك َمدينةً ميته !

كان من المُمكن لهذا الأمس
ان يبتَّل بطُهرك
ساعةَ ان أسرُقَ من الغيومِ قلبَها
لأهديهِ اليك !
كدمعةٍ تائبة
تدعو من الله ان تتبخَر من صدرِك
قبلَ ان يهطُلَ الرصاص
ويضمحِلَ المطر !

لكني كما أنتْ لستُ بعاق!

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 616

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق جادالمولي محمد عبدالله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة