المقالات
السياسة
التسوي امريكا في جنوب السودان تلقى في القرم
التسوي امريكا في جنوب السودان تلقى في القرم
03-16-2014 11:49 AM


بعد ان رسمت امريكا خطة فصل السودان لدولتين ودعمت ذلك وساهمت فيه بكل ما تملك من قوة ومن اذرع على مستوى العالم، وها قد اصبح ذلك واقعاً معاشاً حيث انه الآن توجد على خارطة العالم دولتين تسمى الأولى دولة السودان وهي الدولة الأم وهناك دولة أخرى تسمى دولة جنوب السودان احتلت الرقم (193) ضمن دول العالم الحالي.
مثلما كان ذلك مراً علينا كالعلقم، هاهي امريكا ملكة الموت تتذوق الموت وذلك حينما تجد ان روسيا تسعى لتقسيم اوكرانيا مستقلة تلك الزعزعة وذلك الاضطراب الذي ينتظم كل اركانها، وامريكا تعلم مدى تغلغل روسيا في اوكرانيا جميعها لا سيما جزيرة القرم والتي تعتبر الآن تحت الاستعمار الروسي والدليل على ذلك وجود اكثر من (20) الف جندي روسي على اراضيها، وذلك نظراً لاهميتها الاستراتيجية للدولة الروسية.
فعندما تشرق شمس الاحد السادس عشر من مارس على ارض القرم سيتحرك سكانها لصناديق الاستفتاء لكي يقرروا فيما إذا كانوا ستينضمون لروسيا ام لا، وقد اكتملت الاستعدادات في عاصمة شبه الجزيرة الاوكرانية سيمفيروبول ومدن أخرى مما يدل على جدية الروس في تنظيم هذا الاستفتاء ضاربين بذلك كل التهديدات الاوروبية والامريكية عرض الحائط، تلك التهديدات التي اعتبرت ان هذا الاستفتاء غير شرعي ودعت روسيا لايقافه والدخول في مفاوضات دولية بشأن الازمة.
امريكا على لسان مسئوليها تقول انها لن تعترف بنتيجة الاستفتاء بينما اكدت روسيا انها ستحترم خيار شعب القرم، وربما يكون التأكيد الروسي لمعرفتها المحتومة بنتيحة الاستفتاء وذلك لان غالبية سكان القرم من اصول روسية ويتحدثون الروسية ايضاً، بل ان برلمان جزيرة القرم قد استبق الاستفتاء واعلن الاستقلال عن اوكرانيا والانضمام لروسيا حيث بلغ عدد النواب الموافقين على ذلك (78) من ضمن (81) نائباً.
من خلال الشواهد سالفة الذكر فإن استقلال القرم عن اوكرانيا اصبح امراً واقعاً وسيكون بنتيجة كبيرة لصالح الانضمام لركب الدولة الروسية، وحينها ستعرف أمريكا كبر ذلك الجرم الذي ارتكبته في شعب السودان الواحد الموحد، وعندما تجد أمريكا نفسها لا تستطيع ايقاف ماكينة الاستفتاء ستتذوق ما ذقناه نحن عندما ظللنا نرى وطننا ينقسم امام اعيننا ولم نستطيع فعل شيء لان الدعم الامريكي والدولي لصالح الانفصال كان كبيراً.
المثل الشعبي يقول (التسوي كريت في القرض تلقى في جلده) وها قد جاء الوقت الذي تشرب منه امريكا واوروبا من نفس الكأس الذي سقتنا منه، مع الاعتذار للشعب الاوكراني الذي جعله القدر نقطة التقاء القطب الامريكي المسيطر مع القطب الروسي الذي يبحث عن طوق للنجاة وينازع من اجل ان يظل قطباً فاعلاً على خارطة العالم، ونتمنى ان لا يكون انفصال جنوب السودان والقرم فاتحة شهية لانفصال اجزاء اخرى من السودان واوكرانيا بل من العالم اجمع.

عمود منحنيات
يكتبه الصحفي محمد الننقة

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 941

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#944483 [سلطان]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 12:58 AM
لم اري مقارنتنا مع الشعب اوكراني في استفتاهم يا استاذ انما توجد فرق كبير بيننا معهم نعم امريكا والعالم كانت واقف معنا بلاسباب كثير جدا وفي نهاية امريكا كانت تريد نمو مصالحه في دولة الجنوب السودان وحين فشلت فيه خربه الان خاصة بما يتعلق بالشركاته في مجال النفط وحين انفصلنا لم نغرق بعض الاتفاقيات التي وقعت من دولة الام بخصوص علاقتنا لكن حكومة السودانية لم يراي تلك الوقفة ويقدر موقف حكومة والشعب جمهورية جنوب السودان ومعروف لو قبلنا راي امريكا لطرد شركات الصينية اليوم افتكر لن نجد مشكلة يختلفنا مهم وتظل دولة سودان مطالب من الصين الي الابد وحتي لو تم اقاف تمرير بترولنا عابر انابيب الدين لا يعثر كثير لنا وهذا ليس الحل الان لدينا قدر لدهر الخونه الموكلين من امريكا لتنفيذ اجندتهم وهم الان يتم تدريبهم في دولة السودان وفتحته لهم مكاتب هناك وهم يعملون ضد مصالحكم ومصالحنه معا حتي الان نحن ملتذمين بالعلاقات الجوار والمصالخة المشتركة وانتم تريدون تغير نظامنا بطرق التي لا تجعل نجاح مصالحكم. نحن انفصلنا باردتنا وانت عترفته بها ليس فيكم احد يندم علي انفصلنا لكي الشعبين تظل اقوي هي حلول مشاكلنا الداخلية ثم علاقات حقيقية ريك مشار واعوانه يحاربوننا الان بالوكالة ونحن قدرة مسولية عارفين تلك المليشات الذين تمردوا اليوم كانوا حليفاتكم في زمن حربنا معكم وبكم لن يستطيعه فال شي ارجو حلول مشاكلم الدخلية اولا ثم نربط علاقاتنا بطريقة حقيقية وموضوع الغرب لابدة ان نتكاتف من اجله كافارقة والجيران لكي نخرج منه جمعيا وليس مساعدات المتمردين بين دولتين والدولة السودان ودولة الجنوب يوم من الايام سيكونان دولتين متحالفتين قويتان في وسط افريقيا


#944228 [marna]
1.00/5 (1 صوت)

03-16-2014 07:10 PM
أستاذ محمد انفصال جنوب السودان باراد شعب كم سنة من معناء وقهر الذي تمارسو حكومات دولة السودان


#943973 [البعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2014 02:15 PM
ده لعب كبار كبار


محمد الننقة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة