المقالات
السياسة
دارفور وغيرها: الحقيقة المُرّة قبل ضُحى الغدِ!
دارفور وغيرها: الحقيقة المُرّة قبل ضُحى الغدِ!
03-17-2014 12:05 PM

وصل الجميع إلى الحقيقة الحقيقة المُرّة التى لا يُمكن تجاهلها أو القفزعليها أوالصمت حيالها، ومفادها – بإختصار- أنّ الوضع فى دارفور- كما فى غير دارفور - قد بلغ سيل الأزمات المُركّبة فيه الزبى ، وقد فشلت الدولة السودانيّة والإنقاذيّة بصورة خاصّة ، فى الخروج من نفق الأزمة التى صنعتها بيدها ، وعملت على إستمرارها بعناية " وطنيّة " وبرعاية أجنبيّة فى أحايين كثيرة ، حتّى أختلط حابل المُبادرات ، بنابل التسويات والحلول الجزئيّة المُدمّرة ، التى أثبت الواقع أنّها لا تُجدى نفعا !. وللأسف مازالت الدولة الإنقاذيّة ، تُصرعلى أنّ الحل العسكرى الأمنى هو المخرج والحل الناجع الوحيد ، ليعود الناس إلى المُربّع الأوّل ،الذى يُعيد فيه حُكماء وقادة الإنقاذ، " إختراع العجلة "، فنسمع من جديد ، عن تسمية هذا الصيف بصيف حسم التمرّد ، وهى مقولة قديمة ، مصدرها ( وعد رئاسى سابق ) صدر فى أُكتوبر 2013، يوم أن قال رأس الدولة " هذا العام ، سيشهد نهاية التمرُّد " ،وها نحن نسمعها مرّة أُخرى - وليست أخيرة - وقد أُعيد إنتاجها هذا العام 2014 ، بذات الحماس الرئاسى !
الذين يتبنّون فكرة الحل العسكرى الأمنى ، والذين يروّجون لنجاعته ، فى دارفور، أو فى غيرها فى أقاليم من السودان ( الفضل )، ينسون أمثال أهل السودان وحكمتهم الخالدة ، و وعودهم الصادقة ، بأنّ " كُراع البقر جيّابة " ، وأنّ " ألمى حار ، ولا لعب قعونج " ، وأنّ الشاعر السودانى ، محمد الحسن سالم " حُمّيد " ، لم يكن يهزأ أو يمزح ، حينما قال فى بداية تسعينات القرن المنصرم : " إذا سدّيت بطون الأرض ،،،وإتطامن على أبوابا ،،، فكيف تضمن سما الخرطوم،،،سماها الماها كضّابة " !. الواهمون وحدهم ، هُم الين ، ينسون أو يتناسون - من قبل ومن بعد - أنّ " البِلدى المِحن ، لا بُد يلُولى جُهالا " ، وأنّ التاريخ لا يرحم ، وأنّ الإصرار على مواصلة خوض مُغامرات الحلول العسكرية الأمنيّة ، يُعجّل بنهايتهم الحتميّة ، ولكن بسيناريوهات أكثر دمويّة ومأساويّة ، ممّا يتخيّلون ، أو يتصوّرون ، وعليهم أن يعوا أنّ إستمرار السير فى طريق الحل العسكرى الأمنى ، سيفتح عليهم – وعلى الوطن – نيران جهنّم الحرب والدمار الشامل ، وفى مثل هكذا أوضاع - عادة - يعُم اليأس – فى المُجتمعات والمجموعات ، وستنشأ أفكار" جهنّميّة " ، وستتولّد قناعات - لدى الطرف الآخر - بأنّ الحل الأمثل، يكمن فى وصفة بسيطة ، مُلخّصها نقل الأزمة والحرب والإقتتال والمعارك العسكريّة ، إلى المركز ، أى الخرطوم ( محل الرئيس بنوم ) و ( الطيّارة بتقوم ) لأنّ أهل ( الهامش ) عرفوا وخبروا وسئموا ، إستقبال ( الأنتنوف ) ، ( محل الطيّارة بتحوم ) وخبروا زيارات (المليشيات ) وتعليمات " ماتجيبو حى " ، حيث لا ملاذات آمنة ، ولا يحزنون !.
نقول قولنا هذا ، ونُدرك أنّ إستمرار الحرب والنزاعات المُسلّحة ، والترويج للحلول العسكريّة ، فى دارفور أو فى خارج نطاق دارفور ، وفى النيل الأزرق وجنوب كردفان ، وغيرها ، سيقود - حتماً - إلى توسيع دوائر العُنف والإحتراب ، ولن يخدم السير فى هذا المسار ، قضيّة السلام المُستدام ، ولن يحل الأزمة أو الأزمات التى " ضاقت واستحكمت حلقاتها " ، ولن يصل هذا الطريق الوعر ، بالأطراف المُتصارعة ، إلى بر الأمان ، لأنّ الأمان الوحيد ، المُجرّب والمضمون لدى كُل الشعوب ، هو فرض السلام ، وفرضه ، لن يتحقّق فى وطننا ، إلّا بتاسيس جبهة عريضة للسلام والديمقراطيّة ، وإحترام حقوق الإنسان ، وفى مُقدّمتها الحق فى الحياة !.
نقول هذا ، ونأمل أن يستبين أهل (الإنقاذ ) بصورة خاصّة وعاجلة ، والمُغامرين فى الأرض كافّة ، " لا أستثنى منهم أحدا " كما قال الشعر نزار قبانى ، النُصح ، والنُصح سلماً ، قبل ضُحى الغد !.

فيصل الباقر
faisal.elbagir@gmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 952

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#945090 [اسد]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 03:02 PM
هذه الحرب التي يراها كثير من الناس عبثية ، انما هي مشروع اعاشة لبعض الناس ومشروع غنىً للبعض الآخر ، ومشروع حياة لفريق ثالث . اذا اردنا ان نوقف الحرب فعلينا أن نقنع هذه الاطراف بالكف عن المضي في المشروع ، وأن نوجد البدائل لهم حتى يكفوا.......!!!!!!!!!!!!


فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة