المقالات
السياسة
خمسون عاماً على ذكرى محنة عرب زنجبار ..
خمسون عاماً على ذكرى محنة عرب زنجبار ..
03-18-2014 12:42 PM




مرت في العاشر من يناير الماضي الذكرى الخمسين لمقتلة العرب في زنجبار في أعقاب ثورة 1964 في الجزيرة. وهي ثورة لم تقتصرعلى نزع سلطان العرب على زنجبار بل قصدت إلى تصفيتهم إثنياً كوجود أجنبي استيطاني ربما أكثر خطراً من الاستعمار البريطاني الذي رحل عنها في1961. وكان أشاد دولة العرب في الجزيرة السلطان سيد سعيد، سلطان عمان. فقد كان لسلطنته السيادة على زنجبار ومدن الساحل الأفريقي الشرقي منذ 1689 وهو العام الذي نجحت عمان في تخليص سكان الساحل من البرتغاليين بطلب من أعيانه. ونقل السلطان سعيد سدة حكمه إلى زنجبار في 1840 في سياق صراعات أوربية طاغية على الموارد الأفريقية صارت الجزيرة به ميناءً لتصدير رقيق الداخل الأفريقي. وكانت تلك التجارة سبباً في اضمحلال مملكة زنجبار حين انقلبت الدول الأوربية ،كل في وقتها الخاص، لتُحَرم الرق. وبقى وزر هذه التجارة معلقاً على العرب القائمين على بلدة كانت تلك التجارة اقتصادها أجمعين.
قال دونالد بيترسون، الدبلوماسي الأمريكي، لو كنا نتكلم في 1964 بلغة اليوم لوصفنا محنة العرب في الجزيرة في تلك السنة ب"الجنوسايد" لا مواربة. لم يخضع ضحايا المحنة لإحصاء معلوم من فوق تحقيق شامل. ولكن ثمة اتفاق بين دارسين محايدين أن من قتل من العرب كان بين 5 ألف إلى 11 ألف ولم يبق من الخمسين ألف عربي بالجزيرة (سدس السكان) سوى 12 ألف من فرط التهجير القسري والترويع. وربما تَفَرد تطهير العرب العرقي في زنجبار في أنه مما صورت بعض مشاهده حية بواسطة التلفزيون الإيطالي في الوثائقي "وداعاً أفريقيا" (1966). وعَرَض الوثائقي لمقتلة زنجبار ضمن فظاظات أفريقية وقعت بعد استقلال بلدان القارة. ويرى المشاهد على الطبيعة كيف يُساق العرب قتلاً على الهوية والمقابر الجماعية التي ضمت رفاتهم. وقد احتج سفراء في أفريقيا في إيطاليا على الفيلم الذي صدمهم عنفه واستقلال القارة ما زال بكراً.
ليست محنة العرب المصموت عنها في زنجبار بدعاً. فقد نشأ في الأكاديمية الغربية مؤخراً علم كامل موضوعه الكشف عن مثل هذه الجنوسايدات. واتخذ العلم مسمى "الدراسات الناقدة للجنوسايد المخفي". والغالب في هذه الدراسات مع ذلك تجاهل نكبة العرب في زنجبار ما يزال. ولم أقع على سوى فصل وحيد عن جنوسايد زنجبار ورد في كتاب "فظائع بلا عنوان في القرن العشرين" حرره آدم هيربرت (2011).
تضافرت حادثات في التاريخ المحلي الزنجباري والقاري الأفريقي والعالم على اسدال ستار النسيان على مقتلة العرب في الجزيرة وأوجزها في ما يلي:
1. كان التغاضي عن ذلك الجنوسايد هو أفضل حيل الحركة القومية الأفريقية الجامعة، وفي نسختها الزنوجية المتطرفة بالذات، التي تعتقد بأن "أفريقيا للأفريقيين". والمفهوم من الأفريقيين أنهم السود الأصل وما عداهم من جاؤوها من أصقاع مختلفة من العالم محض غزاة. فالعرب في رأي مثل هذه القومية غزاة والتخلص من وجودهم الثقيل كسب قومي لا مذمة. فليس منظوراً من هذا الحركة "الأصولية" بالطبع تَذَكر هذا الجنوسايد وهي التي ابتهجت بعودة زنجبار إلى القارة في اتحاد مع تنجانيقا في دولة تنزانيا بعد أشهر قليلة من الثورة والجنوسايد. وعليه دأب كتاب أفريقيون على تكذيب أرقام ضحايا الكارثة ونسبتها للخيال العربي الشاطح.
2. الفكر الماركسي الزنجباري الذي مثله عبد الرحمن بابو زعيم حزب الأمة وعضو مجلس قيادة ثورة 1964 والفكر الأكاديمي التنزاني في الستينات والسبعينات الذي غلب فيه التحليل على الطبقة، ولم يعتبر العرق الاعتبار الذي صار له مؤخراً في الدراسات السياسية. فمن رأي بابو أن من قام بالثورة (وما ترتب عليها) هم البروليتاريا الرثة التي سرعان ما جرى استبعادها من دفة الأحداث لتتولى قيادتها قوى ثورية اجتماعية مسؤولة. وظل بابو ومن لف لفه يتفادون النظر في الضغائن العرقية التي تجلت غير خافية في مذبحة العرب. وعليه فتفسير بابو الطبقي كان صرفاً للمسألة لا تحليلاً لها.
3. الفكرة القومية العربية في نسختها الناصرية التي غلبت تحالفاتها للتحرر الوطني الأفريقي على استنقاذ شعب عربي. فسقوط دولة سلطان عربي، من وجهة نظر تلك الفكرة القومية، مؤشر على صحة مطلبها في التخلص من سلاطين عرب رجعيين آخرين في مركز العرب. وكانت تلك مفارقة مأساوية أن يهلك شعب عربي على ذلك النحو والدعوة إلى قومية هذا الشعب في أوجها.
4. ووقع الجنوسايد في إطار الحرب الباردة التي كان أكبر همها كسب صفوة الحكم والسياسة الأفريقيين لسياسات القوتين العظميين، الاتحاد السوفياتي والغرب. فقد استبشر المعسكر الاشتراكي بثورة زنجبار الموصوفة ب"كوبا أفريقيا". واشتغل الغرب بالتخلص منها بضمها لتنجانيقا المعتدلة نسبياً.
هناك بالطبع ما يقال عن سياسات لعرب أفريقيا تنكبت سبل الآخاء الوطني. ولكن سهم النقد، طالما كنا بحضرة ذكرى جنوسايد زنجبار، يطال السردية القومية الأفريقية الجامعة. فسيبوء بناء الدولة الوطنية في أفريقيا بالفشل طالما أنكرت تلك السردية مواطنة العرب في أفريقيا وعدتهم مستوطنين ثقلاء. فجنوسايد زنجبار، الذي دق إسفيناً في دولتها ما يزال طرياً، فرضته السردية القومية الأفريقية فرضاً على الزنجبارين. فلم يكن في برنامج الحزبين الوطنيين المعارضين في زنجبار بقيادة عبيد كرومي (الأفروشيرازي) أو عبد الرحمن بابو (الأمة) خطة لمحو الوجود العربي. كان صراعهم مع حزب زنجبار الوطني الحاكم والموالي للسلطان (بقيادة على محسن) حول نتيجة انتخابات حرة تباينت نتيجتها بين فوز الوطني بالمقاعد الأكثر في البرلمان بينما نالت المعارضة أكثرية أصوات الناخبين في الجملة. وهذا بعض المعلوم بالضرورة في الانتخابات. وهكذا لم تكن زنجبار وقتها مهيأة لأكثر من خصام انتخابي فظ وطويل واحتكاكات عرقية مقدور عليها. ولا أدل على أن ثورة 1964 والمقتلة التي بعدها هي إفراز للقومية الأفريقية الجامعة، لا الدولة الوطنية الأفريقية الزنجبارية، أن كرومي وعبدالرحمن كانا يغطان في نوم عميق حين انفجرت الثورة. فأيقظ الثوار كرومي فجراً وحملوه إلى دار السلام، عاصمة تنجانيقا بحجة حمايته. أما بابو فقد كان لائذاً بدار السلام أصلاً. فأيقظه السفير الكوبي هناك لينقل له خبر اندلاع ثورة في وطنه.
لا غلاط أنه بثورة 1964 غَلَبت القومية الأفريقية الجامعة على الوطنية الأفريقية الزنجبارية. ولا أعلم من نوه بسخرية القدر الباهظة في ذلك الوضع مثل البروفسير على المزروعي. فقد وضع أصبعه على ما انطوت عليه ثور زنجبار من تناقض بين الدولة الوطنية والأفريقية الجامعة. فقائد الثورة، جون أوكيلو، أفريقي ولكنه ليس زنجبارياً. فقد جاء الجزيرة في 1959 ضمن أفارقة الداخل ممن ظل يجتذبهم سوق العمل في زنجبار. وهكذا أسقط هذا "الأجنبي" في مفهوم الدولة الوطنية سلطاناً من الجيل الرابع في الجزيرة له الولاية على شعب مسلم بصورة كاملة. وعمقت الهوية الإسلامية من غربة قائد هذه الثورة عن الوطن الزنجباري بصورة دراماتيكية. فهو مسيحي تحول عن ديانة أفريقية خالصة فعمَّدته طائفة الكويكز في يوغندا. وزاد بأن أصطحب عقيدته المسيحية في ثورته ضد العرب-المسلمين. فقد سماه الكويكرز "قيدون" وهو المخلص في دينهم. وتقمص أوكيلو دور المخلص لأفريقي الجزيرة من ظلم العرب. وحكى عن سفره بالباخرة من الساحل الكيني إلى زنجبار وتعرضه لعاصفة كادت تغرقهم. وقال كاتب لمَّاح إنه إنما تمثل في ذلك بسنت بول الذي كادت سفينه تغرق عند جزيرة مالطا.
ولم تستلم الوطنية الزنجبارية ل"غزوة" أوكيلو الثورية. وكان أول هم كرومي بعد تعيينه رئيساً لمجلس قيادة الثورة بواسطة أوكيلو أن يتخلص منه كغريب زنيم. ونجح في مسعاه خلال 50 يوماً. واختبط قائد الثورة الأجنبي(بالمعني الوطني) الآفاق الأفريقية التي جاء منها أول مرة. علاوة على استمرار هذه الوطنية الزنجبارية في التململ من الاتحاد التنزاني المفروض عليها باسم القومية الأفريقية الجامعة وبغير شورى منها. ولهذه الوطنية حزب ما فتيء يدعو لتفكيك الاتحاد.
إن ما ينبغي أن يتوافر عليه العرب في الذكرى المنسية الخمسين لجنوسايد زنجبار هو تصميم استراتيجية تضع هذه النكبة في خريطة الشر في العالم. وسيقع في هذه الهمة رد الاعتبار للعرب كمواطنين أفريقيين بمواجهة ذكرى الرق العربي التي يوظفها "التأصيليون" من القومية الأفريقية الجامعة للتنصل عن جنوسايد زنجبار. والحق أن أوكيلو قائد ثورة 1964 جاء إلى قتل العرب بلا وازع من باب مزارت الرق العربي وشحن الضغن الأفريقي بواسطتها على العرب. فكان زار قلعة المسيح بممباسا بكينيا وقال إن حيطانها التي انحفر فيها تاريخ الرق لتُخجِل كل عربي. وعرض هنري قيتس، الاستاذ بجامعة هارفارد، هذه المزارت كلها قبل سنوات في وثائقيته عن أفريقيا، فعاب عليه زميله جوناثان قلاسمان، الاستاذ بجامعة نورثوسترن الأمريكية، تغفيل سدنة هذه النصب له فيروى عنهم أساطير أدلاء السياحة وكأنها حقائق. وكشف الأستاذان إبراهيم شريف ومحمد المحروقي في ورقة علمية أخيراً التزوير الذي دخل في صناعة تلك النصب. فقالا مثلاً إن صناعة السياحة في الرق العربي تأخذ الزائر إلى كنيسة ست مونيكا ليرى قبواً به أغلال صدئة هي بقايا مزعومة للنخاسة العربية. وإذا علمنا أن الكنيسة مما بني في 1905 بعد سنوات طويلة من إلغاء الرق في زنجبار، وقفنا على الخيال الكاذب الذي من وراء تلك الصناعة. ومما يزعج حالياً أن اليونسكو أشهرت مدينة الحجر في زنجبار، وفيها معظم هذه النصب، أثراً عالمياً في 2000. وازدهرت تبعاً لذلك سياحة التبغيض في العرب. ولاحظ من قرأ الأدب السياحي التنزاني عن الرق خلوه من أي ذكر لثورة 1964 لتفادي ما تثيره من تاريخ للجنوسايد قد يغطى على تاريخ الرق، أو ربما كشف كيل متطرفي القومية الأفريقية الجامعة بمكيالين: الحرص على تسوئة العرب والتستر على سيئتهم هم.
وربما نظرنا في نهجنا التذكير بمحنة زنجبار، واستدركنا التغاضي الطويل عنها، بإلحاح منهجي، إلى همة اليهود الذي جعلوا من الهولكست واقعة لا مهرب منها. فألفوا فيها بإسراف حتى أحصوا 6 ألف كتاب سنوياً عنها سنوياً. وخرج منهم مثل إفريم زوروف (65 سنة) الموصوف ب"عميد صائدي النازيين" الذي أعد قائمة بالمطلوبين من النازية لجرائمهم بحق اليهود. واشتهر عنه قوله إن جرائم الهولكوست لا تسقط بالتقادم. وحين رأى بلوغ النازيين أرذل العمر بموت الله قال إنه يتمنى منه أن يطيل من أعمارهم حتى يلقوا جزاءهم المستحق.
وبلغ الضرب على وتر الهولكست مرات مبلغ جعلها صناعة رابحة كما قال بذلك الاستاذ اليهودي نورمان فنكلستين في كتابه "صناعة الهولكوست". فقد نشرت النيويورك تايمز في يناير الماضي خبراً عن كتاب اسمه "سفر الهولكست" وصفه نقاده ب"الالعباني" في التذكير بالهولكست. فصفحاته 1250 وطوله 6 اقدام ونصف ومحيطه 46 قدماً. وصاحب فكرته (لا تأليفه) هو فيل جيرموسكي، معلم رياضيات، هاجر من أمريكا لإسرائيل. ولا يحوي الكتاب سوى كلمة "يهود" ببنط صغير مكررة 6 مليون مرة بعدد ضحايا الهولكست. ولا سقف لثمنه بالطبع طالما صدر الكتاب من أجل قضية. فقد أشترى أحدهم 100 نسخة ليوزعها على أعضاء بالكونغرس الأمريكي، وقادة اليهود بجنوب أفريقيا وأستراليا. وركز إبراهام فوكسمان، متولى منظمة مناهضة شتم اليهود، على الحصول على نسخة للبيت الأبيض.
رحم الله موتى العرب والمسلمين غيلة في زنجبار في ذكرى محنتهم الخمسين.

[email protected]
من الجزيرة نت


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 2311

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#947116 [الكوتش]
3.50/5 (3 صوت)

03-19-2014 01:55 PM
الزول اليسارى دة كتب مقاله الهايف دة عشان يكسر التلج للعرب مثلما حاول الكوز عبدالوهاب الأفندى كسير التلج لقطر وقناة الجزيرة. وكلهم فى الهم شرق.

هذا الدكتور فقد ماء وجهه وهدم تاريخه ومكانته الأكاديمى عندما بدأ يصطف مع المهرج مصطفى البطل والمنافق محمد محمد خير ثم يصطف مع العروبيين العنصريين أمثال الطيب مصطفى.

كلما أشاهد له مقال أقرأه كى أتأكد من ملاحظتى هذه.

وبعده دة كلو عايز يكون رئيس جمهورية،، طز,


#946907 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2014 10:53 AM
أعتقد أن كاتب المقال جانبه الصواب , فالمشكلة كما يبدو من مقاله مشكلة دينية في الاساس , كما أنه من المعروف أغلب المشاكل و الحروب في أفريفيا جنوب الصحراء اما قبلية بحتة او دينية و لم يتعرض الاخرون للقتل بسبب لونهم

يوجد عرب يعيشون في دول عدة جنوب الصحراء مثل السنغال من دون اية معاناة و مثلا نجد الان في مالي ان مشكلة الازواد سببها رغبة حركة أزواد في الانفصال و عدم رضاهم بان يكونوا تحت حكم باماكو و ليس السبب عنصرية الاخرين


ردود على ود الحاجة
United States [سوداني حيران] 03-20-2014 04:28 PM
ياشيخنا - دا نتيجة للسلوك الاجتماعي و الثقافي العربي الغير حميد تاريخيا منذ هجراتهم زمن انشار الاسلام وهجرات القبائل العربية الي افريقيا - فهم يفرضون سيطرتهم و يظهرون بانهم الاغلبية غيلة على الشعوب الاصلية في افريقيا. وينطبق هذا على كل الدول العربية الافريقية و خاصة السودان و موريتانيا - و لا يحترمون الشعوب الاصلية و حضاراتها و تكون النتيجة الحتمية كذلك.
لماذا تذهب بعبدا - فالصراع اليوم دا الحاصل في السودان و بسببه انفصل الجنوب و البقية في الطريق اذا لم يتم وضع خارطة طريق . و التحية للعلامة ع الله على ابراهيم!!!!!!!!!!!!!


#946795 [القعقاع الفي القاع]
4.25/5 (3 صوت)

03-19-2014 09:25 AM
و الله د/ القراي ما غلطان أبدا لما مسح بيك اﻷرض. أها المرة القادمة وتكتب لينا عن الجو المعتدل في جزر الكوموروس ؟؟


#946711 [قلاجى]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2014 04:33 AM
I really don't know what wrong with this person, most of his writings about issues barely has any thing to do with our mounting problems of Sudan.In case if he writes any about Sudan usually his stand is not neutral.


#946508 [موجاف]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2014 08:32 PM
خادم المنزل يقيم المناحة إنابة عن سيده العربي!
House Negger

يبكي ويتمخط بدلاً عن أوليا الدم والمكلومات من النساء ولسان حاله يقوم (هل قتلونا في زنجبار يا سيدتي؟)

الغريبة الزول دا محاضر برة السودان، وبكتب في الفورمة بتاعة الأجانب إنو أفريقي (Black)

انظروا يا سودانيين، هؤلاء هم سبب نكبتكم.
وقال دكتور!

طبعا يا إدارة الراكوبة كشفتوا نفسكم بحذف تعليقي السابق عن الشناقيط.


#946498 [امبكول نفر]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2014 08:18 PM
لعنة الله عليك ايها الادروج الامرد
والبحصل فى دارفور وجنوب كردفان ده شنو ياذوالذاكرة الانتقائية
جيلك الفشنك ده دائما متعود على الهروب من القضايا الاساسية والانشغال بالامور الانصرافية

وتعال اتباكى ومعاك حوارك الخائب مصطفى المابطل واتهم فى الابرياء ناس مصطفى سرى والقراى


#946442 [تهراقا وليس ترهاقا]
4.50/5 (5 صوت)

03-18-2014 06:57 PM
الدكتور عبدالله: عاش العرب فى الاندلس 600 سنة وبنوا حضارة عظيمة لكنهم عندما فقدوها فقد فقدوا كل شيئ ولم تمض إلا سنوات قليلة حتى إندثرت اللغة العربية ذاتها فى تلك البقاع،، بالمقارنة الإسبان إستعمروا معظم دول أمريكا الوسطى والجنوبية والكاريبى لكن وفى عهود قليلة إنتشرت لغتهم فى كل أرجاء القارة بل وصارت الإسبانية اليوم اللغة الرابعة عالميا بعد الإنجليزية والصينية والفرنسية،، لما إنهار العرب فى الأندلس وهاموا على وجوههم تدفقوا نحو أفريقيا وصاروا كالأوباش وكأنهم ليسو سلالة أولئك الأندلسيين يستعبدون الأفارقة وما متاحف الرقيق فى كل من داكار وغانا إلا دليلا على سؤ منبتهم،، وها هم مخلفاتهم فى السودان أمثال نافع وموسى هلال وحميدتى لا يحملون معهم إلا الشر وثقافة القتل والإغتيال إلى درجة أن تقول إذا وجدت صراع بين الطوائف فأبحث عن العرب،،، من نتائج تلك المحنة فى زنجبار كما تسميها أن البلاد عادت إليها عقلها ووحدتها الوطنية لأن أصحاب الأرض إمتلكوا قرارهم وبفضلها فإن تنزانيا اليوم هى من أكثر الدول الأفريقية رسوخا فى الديمقراطية والوحدة الوطنية بفضل قائدها جوليوس نايريرى،، أما السودان فسوف لن ينعدل دربها إلا عندما يعود الحق لأهله.


#946398 [abdelwahid]
5.00/5 (3 صوت)

03-18-2014 06:11 PM
في تقديري ان السكوت عن هذه التصفية العرقية في زنجبار سببها ان دفن الموضوع فيه راحة للجميع فالعرب ليس في مصلحتهم نبش موضوع يذكر الناس بتجارتهم بالرق والسكان الاصليون لا يريدون محاكمة تاريخية على مذبحة يعتبرونها مبررة .. خلاصة الامر انه من الافضل عدم نبش هذه الذكرى ابدا فهي مؤلمة لكل الاطراف ..


#946330 [ودالغرب]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2014 05:05 PM
يا دكتور ولماذا لا تتباكى غلى الضحايا من زرقة دارفور؟ 350000 أبادهم العرب والعديد من كبار حكام الدولة بل ورئيسهم مطلوبين للعدالة الدولية،، بل أنت شخصيا دافعت فى مقالات مبكرة عن جرائم الجنجويد وحقهم فى إنتزاع أراضى المزارعين المستقرين،، أها الحصل شنو وتجى هنا تتباكى على عرب زنجبار فهم قد نالوا جراءهم لإسترقاقهم أهل البلاد الأصليين وإذا لم تعرف ذلك فأرجوك مطالعة كتاب النيل الأبيض لألان مورهيد.


#946328 [فاروق بشير]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 05:03 PM
مفترض ان هذا المقال سيحرك مشاعر القارئ بالحس الانساني .
يعنى بغض الطرف عن اثنية الذبيح فنحن امام ماساة ولها فلناسف.
لكن لا.أذ يبدو الجو مشحونا لاتجاه احاسيس أخر.
يبدو ان كاتب المقال د.عبد الله على ابراهيم يرى معالم ماساة سيشهدها العنصر العرب مرة اخرى.
فهو ما بين محذر منها من جهة وشاحذ للوعي والاحساس لمنع حدوثها من جهة اخرى, مبدا زقيمة انسانية جديدة لا تقبل النكوص.


ردود على فاروق بشير
United States [مواطن] 03-20-2014 12:56 AM
أحييك .. لقد أحسنت ..هذا هو المقصود من المقال ...


#946300 [من تل ابيب]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 04:27 PM
قرب حرب الأهلية السودانية بسبب الهوية الافريقية المسلوبة سيأتي يوما ينكرون فيه عروبتهم المزيفة قريبا قريبا قريبا


#946298 [شطة]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2014 04:24 PM
متاحف السجون والمقاصل والسلاسل ودور الفنون والمسرح والرواية والشعر تقف شاهدا على تجارة الرق فى زنجبار وتنزانيا التى تجاوزها انسان تلك الدول, وما زال بعض العرب يقيمون هناك وفق القانون. فما تخم الناس ساى . واينما وجد العرب فى تاريخ افريقيا وجد الرق ودونك تاريح كل البلدان التى هاجر لها العرب وبلاش تخم الناس بي تواريح وشوية معلومات عشان تأسس لمناحة ما عايشة الا فى خيالك,وارجع للسود الان موجودين فى الكويت والبحرين وسلطنة عمان والامارات ديل ما جابهم لوترى (اوعى تقول البطن بطرانة).ولو فوقك باقى اكاديمية ومعرفة مستقلة غير ذات غرض كلمنا عن البحصل فى دارفور ده. ديل حزمة جرجير ولا خشمك فوقو جراداى؟.
ياهو ارتداد عروبي السودان ومحاولتهم البائسة للتغطية على جرائم العربسلاميين.
انا ما عارف مثقفى السودان ديل يسار ويمين حينما تفشل مشاريعهم الفكرية يرتدوا للاثنية والعنصرية ويكرسوا علمهم دفاعا عن سنسفيل الفخذ ليه؟؟؟؟؟؟

شـــــــــطة
مقيم سابق بتزانيا وزنجبار


#946229 [الفهد الاسود]
5.00/5 (3 صوت)

03-18-2014 03:16 PM
اي حديث عن الرق والإعراب عموما هو حديث ارقام شارك الجميع في استغلال الرجل الأسود اعترف الجميع الا الأعراب يبررون ويقولون الكل مارس الرق ولكنكم الوحدون الذين لا ذال الكثير منهم نخاسون حتي الان وفي موريتانيا وسودان حتي يراجع العرب سياساتهم والاعتذار لمابدر فزنجبار لن تكون الاخيرة وما أشد من سوء المستعربين في القارة


ردود على الفهد الاسود
[مجدي] 03-18-2014 04:53 PM
من الاسم الذي اخترته يبدو عليك قلة العقل و عدم النضوج.دعك من صراع العروبة والافريقانية يا صديقي الصغير...المشكلة الحقيقة امامك كسوداني هي حكومة الانقاذ التي تحاول ان سشغل الشعب بمعارك وهمية...ببساطة عندك جماعة تسلب و تنهب في خيرات البلد ولازم تتخلص منها بعدين نشوف الافريقانية و العروبة..للاسف معظم الشعب السوداني انخدع و انطلت عليه اللعبة التي حبكتها الانقاذ و نجحت فعلا في شق صف الشعب وشغله بالجري وراء الرزق و بصراعات عنصرية وهمية...القضية هي قضية عصابة تنهب و تستغل في الشعب كله بمختلف اعراقه والوانه


#946164 [طاهر بابكر]
4.75/5 (3 صوت)

03-18-2014 02:12 PM
السؤال هو لماذا حدث ذلك لماذا قتل المسلمون في زنجبار و من قبل في الاندلس و قبل اشهر في افريقيا الوسطي و ماذا كان مصير سكان البلاد اتلاصليين الابرياءالذين انتزعوا من بلادهم ليباعوا رقيقا في بلاد اخري كما حدث في السودان سابقا ما الذي فعله العرب الان في السودان باصحاب ومواطني البلاد الاصليين - انهم سوف يلاقون يوما نفس مصير غيرهم من المجرمين القتلة الظالمين وان طال الزمن - القاسم المشترك بين الاندلس و زنجبار و السودان ان العرب استرقوا اصحاب البلاد الاصليين و احتقروهم و استعبدوهم فاستحقوا المصير المحتوم من رب العالمين لان الله الذي كرم بني ادم و حرم الظلم علي نفسه لن يقبل الظلم بحق خلقه من احد ولو كان عربيا مدعي الاسلام - فهل من مدكر - هل من عاقل -هل من وازع - فالسلطة لن تدوم و سيجد العرب يوما انفسهم في ايادي مظاليمهم وهم مجردين من السلطة التي ما استغلوها في خير بل في الظلم و البطش بالاخرين دون ذنب سوي انهم من غير العرب


ردود على طاهر بابكر
United States [فلهمة] 03-18-2014 04:47 PM
هو وين العرب في السودان يا طاهر ديل ما اكثر من 20%

و في مرويتانيا اغلبهم امازيغ و طوراق


#946050 [عضلات تبش]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 12:53 PM
.. و ستون عاماً على محنة أهل السودان على يد (نخبه ومثقفيه وساسته) الحسانية يا دكتور ..


د. عبد الله علي إبراهيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة