الغضب
01-24-2011 01:29 PM

نمريات

الغضب

اخلاص نمر

٭ على طريقة «البوعزيزي» قرر الشباب العاطل والمتشرد حرق نفسه غير آبه «للعاقبة إذا لم «تصعد» روحه لبارئها اذ سيظل يتقلب في نيران الوجع والأسى والعذاب اذا «فلت» وقد تلازمه عاهة مستديمة تحول دون اكمال حياته في هدوء.
٭ البوعزيزي افتدى بلده وشعبها بعد ان «انهزمت» كرامته و«انتصرت» طريقته في «قلب» تونس رأسا على عقب بمساعدة «الشارع» الذي انحاز للبوعزيزي في اروع مثل يسجله التاريخ في «2011» العام الذي نتمناه ان يشهد زوال «انظمة» ديكتاتورية كثيرة «كاتمة وجاسمة» على صدر شعبها..
٭ ربما ساعد الحظ «تونس» في ان يشعل غضبها هذا الشاب الجامعي الذي لم يجد عملا بعد التخرج فاختار «الدرداقة» لاعالة اسرته لكنه وجد «عوائقَ ومطبات» صعبة تركت جرحا غائرا حاول فيه الشاب ان يستنجد بالشرطة فـ «بصقت» عليه واربكت اجتهاده و«لوثت» عزته ونالت من كبريائه ورجولته وبدلت النفس الهادئة بأخرى «مزمجرة» باحثة عن الخروج من مأزق «الاهانة» المشهود امام الجميع فوجدت الطريق الى «ركاب الموتى» هو الافضل فاستغله بوادع غير مستدرك «امتيازه وجودته» في تغيير دولة باكملها دب فيها الفساد والنفاق والكذب والتطبيل والمحسوبية والرشوى وكثر فيها «ماسحو الجوخ» قابضو العمولات شركاء النظام في وأد الرأي ومصادرة حقوق الضعفاء.
٭ سرت العدوى الى الخرطوم وتحديدا الى البقعة «ام درمان الوطنية» التي شهدت الشاب الامين موسى الامين في السوق الشعبي ام درمان يشعل النار في نفسه على طريقة البوعزيزي آملا في تبديل حاله وحال شعب كامل من بعده فاخذه على عاتقه معنى «التعبير» عن مأساة وطن كامل ظل يتقلب في «سلبيات» متواصلة ظلت «تتكاثر وتتوالد» في المجتمع تحت عين وبصر «فاعليها» الذين لم تحرك شعرة في رأسهم تلك «المأساة البوعزيزية» او «الام درمانية» لانهم لا يحملوا في داخلهم «نية الرحيل» ولا «يأسوا» لفقدان فرد او افراد اشعلوا النار في اجسادهم.
٭ يمتليء الشارع غضبا «يتضاعف» ويحمل «مبررات» لهذا الغضب «المتضاعف» المتصاعد الذي سيبقى «نواة» يومية ينسج حولها المواطن «غلافا» يختط عليه «جوعه وفقره واميته ومرضه المتواصل» ويرفعه شعارا يشعل من اجله نفسه عل ذلك يصبح «مخرجا» ومتنفسا من «عذاب الروح» التي تتوق الآن لغد مغاير يحمل نفس «البشرى» التونسية ويخلق من الحزن «فرحا» يضئ «طريقا جديدا» لمواطن استنفد كل انواع «الصبر».
همسة:
مهلا يا وطني المجروح
بحد السكين الصدئة
والدم يقطر على وجنتيك نهارا
وليلا عندما تنقر الساعة على اطرافك
ليخرج صوتك المبحوح.. دون جدوى


الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1361

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#85297 [بشير التوم إبراهيم/الحبوب]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2011 02:08 PM
ين في كل العالم يا بلاد الخير بشبهك
قســــــما عــديـل
قسما .. قسما بمن في الحنايا قد إصطفاكا وأودعك
وخلقك وطنا يسع الجميع ما أعذبك ما أروعك
سبحان من جسّـد فيكا سحر الطبيعة وأبدعك
وطننا تجزر عشقه ثم أستوي في الحناي ضرام
إنه قسم علينا لن تضام ذراري النخل فيكا ولن تسام
أحبك يا وطن الصمود وأبثك من سويدائي الغرام
قسما بمن أودع فيك سر البسالة والتوحد واالصدام
يا خلاصة الصبر إكسير االتمازج والمحبة والسلام
وقسما برب البأس حين البأس لن تضام ولن نسام
سنخوضها عنوة ونزيح عن زيف الأعادي اللثام
وسنهتف لا..
لا للتحزب والتقوقع في بروج الزيف والفعل الحرام
لا لمن تجاسر وأعتدى واهماً ينثر في بواديكا الخصام
ولا لن تضيع سدا يا وطن المعزة والأخـوة والوئام
قسماً بحبك وحب شعبك الباسل صادق الوعد الهمام
ستظل أرضك موحدةً برغم زعنفة التشتت والسقام
وعزة الخليل ونسلها ستظل في الأعناق في الأحداق
في قاع المسام
أنشودة عربيدة ورمـزا للفضيلة والتوحد وللسلام
الحبوب 053255758الرياض السعودية


#84138 [منصور صالح]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2011 06:07 PM
الغضب جاي من الشباب السودانيين في الخارج ناس الداخل عملو عليهم ووصلو الرسالة


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة