المقالات
السياسة
السودان والسعودية والخطر الشيعي
السودان والسعودية والخطر الشيعي
03-18-2014 07:11 PM

السودان والسعودية والخطر الشيعي
المملكة العربية السعودية دولة إسلامية عريقة من طراز نادر وفريد مازجت بين الأصالة والمعاصرة،وقد ظلت تلعب دورا بارزا ومحوريا مؤثرا في خدمة الإسلام والعروبة وذلك عبر الأتي:
أولاً: إنتهاجها سياسة فقهية تأصيلية تجديدية ترتكز علي أصول الفقه الإسلامي التي أقرّها السلف االصالح من فقهاء الأمة وأئمتها الثقاة ،وقد كانت دوما سباقة لمحاربة البدع والضلالة والإحداث في الدين ما ليس منه .
ثانيا: إنتهاجها سياسة خارجية منفتحة علي العالم الحر ومساندة ومناصرة لقضايا الأمة العربية والإسلامية في كافة المحافل الدولية والإقليمية أبرزها القضية الفلسطينية والمصالحة اللبنانية.
ثالثا: عبر كرمها الفياض وإنشائها للعديد من المؤسسات والهيئآت الخيرية العالمية مثل هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية والندوة العالمية للشباب الإسلامي .
رابعا: خدمة الحرمين الشريفين وتعظيم الشعائر والقيام بألاف المشاريع التي أسهمت في راحة ورفاهية الحجاج والزوار للأماكن المقدسة وعلي رأسها مشروع توسعة الحرم المكي والمدني ومشروع رمي الجمرات ومشروع سقيا زمزم وأخيرا مشروع قطار الحرمين .
خامسا: إهتمامها بطباعة المصحف الشريف وإنشائها لمراكز البحوث الفقهية وكذلك إهتمامها بعلم الحديث تحقيقا وتدقيقا في درجات الصحة والقبول.
سادسا : دورها المؤثر في لملمة شمل البيت العربي داخل منظومة الجامعة العربية وبزلها للغالي والنفيس مالا ومشورة من أجل تحقيق ذلك.
سابعا : دعم الجهاد الأفقاني ضد الهيمنة الروسية الباطشة والسالبة لإرادة الشعوب في الحرية والإستقلال الوطني.
واليوم تبزل المملكة العربية السعودية جهودا جبارة لتوحيد الصف العربي حول القضايا المصيرية والنهوض بمفهوم الامن القومي العربي ومواجهة الخطر الشيعي الهادف في نهاية المطاف للإستيلاء علي منطقة الشرق وسيادة مذهبه عليها،ولعل فوز احزاب الاسلام السياسي الشيعي بالسلطة في العراق تحول الى مصدر الهام للشيعة في المنطقة للمطالبة بالمزيد من التأثير إضافة للوضعية التي يتمتع بها حزب الله في لبنان والصراع في البحرين واليمن ،فإيران تحاول إستغلال الشيعة العرب في معركتها بل تحاول الولوج للعمق السني في عقر داره فقد ظلت إيران تحاول منذ نهايات القرن الماضي التسلل الى النظام الاسلامي في السودان مستغلة تأييد الحركة الإسلامية السودانية للثورة الإسلامية في إيران وإنبهارها ببعض الأراء في السياسة والفكر إلا أن أهل السودان بطبيعة الحال سنيون ويمتلكون رصيدا رهيبا من العلم والمعرفة ولم يعيشوا صراعات مذهبية ويمجدون الصحابة ويسود المذهب المالكي بين الغالبية العظمي من علمائه ، وقد أرسلت الحوذة العلمية وفدا من علمائها للسودان بحجة إجراء حوار يهدف لتوحيد المذهبين السني والشيعي وقد جلسوا مع الدكتور حسن الترابي فأشار إليهم بالجلوس مع الأستاذ أمين حسن عمر ورفاقه(وبعد جلسات متتالية من الحوار جاء رئيس وفد علمائهم للترابي وقال له كاد إبنك أن يجعلنا سنة )، لم تقتصر محاولات إيران في تكوين حلفها الإستراتيجي فيما يعرف بالهلال الشيعي علي الدول العربية بل إمتد ليشمل تركيا( دولة أخر خلافة إسلامية ) ولكن مهما يتقارب البلدان حاليا فإنهما مستقبلا سيختلفان لان لكل منهما رؤيته الخاصة بشأن المنطقة وقد بدأ ذلك واضحا في مسألة الثورة السورية حيث ظلّت إيران وحزب الله المحسوب عليها لجانب النظام القمعي بينما تساند تركيا الثوار في سوريا.
إن التمدد الإيراني في المنطقة يسعي لتشييع السنة وتقوية نفوذه لتصبح الجمهورية الإسلامية الإيرانية قوة إقليمية يحسب له ألف حساب لذلك يتوجب علي السودان وغيره من بلدان العرب مثل دول الخليج العربي و الأردن ومصرإعادة حساباتهم في العلاقة مع الجمهورية الإسلامية وقطع الطريق أمام طموحها الذي سيبني علي أشلاء العرب ودماء ودموع أبنائهم.
إن المملكة العربية السعودية بذكاء قيادتها وفطنتهم أدركت خطورة المرحلة وهي تعد نفسها للمواجهة والتصدى للصلف الإيراني وفق منظومة إستراتيجية خٌطط لها بعلمية ومهنية دقيقة ، أهمها توحيد الصف العربي وقبول خيار المواجهة والتحدي وإتخاذ خطوات إستباقية لإرباك العدو ومحاصرته إقتصاديا وإجتماعيا وسياسيا.
إن الأزمة التي تشهدها العلاقات السودانية مع السعودية ودول الخليج سببها الإنفتاح السوداني علي إيران وللحقيقة والتاريخ إن السودان لم يستفد من ترحيبه بالإيرانيين ولن يستفد لأن ضوابط وتوجيهات مذهبهم تحتم عليهم ذلك، فعلي السودان إتخاذ قراره بكل شجاعة وجرأة لصالح المواجهة بقيادة المملكة العربية السعودية فإن الحفاظ على الأوطان فريضة قرآنية وسنية وضرورة عصرية وحتمية تاريخية.


أحمد بطران عبد القادر
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2298

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#947461 [أحمد بطران عبد القادر]
2.00/5 (3 صوت)

03-19-2014 07:35 PM
الحق أبلج لا يحتاج لأمين أو غيره ليظهره أما الحادثة فصحيحة وليس لعبقرية أمين أو ما يحمله من فكر فقط لأن هؤلاء الشيعة يستندون في فقههم علي مرجعيات غير موثوق فيها وكل إجتهاداتهم عقلية أو مستندة علي رواية غير دقيقة ولكن رغما عن ذلك فإن هنالك علماء من من سلفوا نشترك مع الشيعة في الأخذ منهم فقط نحن كمذهب سني نوازن بين العقل والنقل ونقبل الإختلاف بكل ادب ومن الأئمة المشهود لهم ونتوافق مع الشيعة في الإستشهاد بهم والإعتداد برايهم مثل الشيخ عبد القادر الجيلاني وحسن البصري ومعروف الكرخي والجنيد والباقر وغيرهم(معظم الائمة الذين ذكروا في قصيدة مصر المؤمنة للشيخ البرعي كذلك ذكرهم الإمام النبهاني في جامع كرامات الاولياء وذكروا في المنن الكبري وذكرهم الشعراني في الطبقات الكبري) كما نتفق معهم في إكرام وتبجيل كل من يدعي النسب الي العترة الطاهرة أي نتفق في محبة أل البيت ومهما تكن درجة الإلتقاء أو الافتراق معهم فإنهم يخططون لحكم بلاد العرب ويقولون أنهم حملوا العباسيين علي أكتافهم للعرش ولكنهم أبعدوا كما أن كل الملل والنحل حكمت بلاد العرب التتر والمغول والأتراك والرومان عدا هم فالهلال الشيعي في حقيقته هلال فارسي ونحن ضد الدولة الدينية التي يتبنونها رغما عن مدنيتها كما أننا جربنا مرارة حكم الاتراك العثمانيين فلا نريد أن نجرب مجربا وهو الاستعلاء والاستعمار بإسم الدين فالاسلام رسالة سماوية تتوافق مع الفطرة السليمة للانسان وتعلي من قيم الحرية والعدل والمساواة دون تفضيل جنس علي جنس او نوع علي أخر والدولة الدينية تحجر كل هذا ولم يعرفها الراشدون من أصحاب محمد فالدولة عندهم مدنية اي دولة حقوق وواجبات يتساوي فيها الناس علي الاساس الإنساني. ونحن كمذهب سني توجد بيننا أمور نتفق ونختلف فيها مع أنفسنا ومع غيرنا ولكننا نوازن دوما بين العقل والنقل ونجدد في فكرنا برؤى تأصيلية تتوافق مع مقاصد الشرع.


#947408 [أبو أروي]
2.00/5 (3 صوت)

03-19-2014 06:48 PM
الشيعة خطر قادم علي هذه الامة ينبقي علي كل مسلم سني التنبه له وما يفعلة المالكي وعناصر حزب اللات وشبيحة بشار بأهلنا في سوريا من قتل وسحل وذبح الشيوخ والاطفال والنساء ليس ببعيد فهم أعداء لأهل السنة وأخطر من اليهود والنصاري اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك فالحذر الحذر من هؤلاء فهم الخطر القادم علي هذه الامة


#946886 [البيان الواضح]
2.00/5 (3 صوت)

03-19-2014 09:35 AM
الكذب حرام . . . قال مين قال أمين حسن عمر كاد أن يجعل الشيعة سنة !!!!!!!!!! ومن هو أمين حسن عمر الذي لا يعرف كوعه من بوعه حرام حرام ولا يعرف سنة من بدعة


#946885 [البيان الواضح]
1.00/5 (2 صوت)

03-19-2014 09:34 AM
الكذب حرام . . . قال مين قال أمين حسن عمر كاد أن يجعل الشيعة سنة !!!!!!!!!! ومن هو أمين حسن عمر الذي لا يعرف كوعه من بوعه حرام حرام ولا يعرف سنة من بدعة


أحمد بطران عبد القادر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة