بعد إيه
03-20-2014 10:52 AM


بعد ايه

الصالة المكتظة بالمغادرين، الضجيج والصخب،الحقائب المتناثرة بين الممرات والمقاعد، تأخر إقلاع رحلتي، وذلك (الخواجة )، صاحب القبعة، والنظارات السوداء، والقميص المشجّر، وبنطال (البرمودا)، ونظراته التي يرسلها تجاهي بين الحين والآخر، ثم يميل ناحية رفيقته الشقراء ويتهامسان. كل ذلك مجتمعاً، زاد من استفزازي، و توتر أعصابي، لدرجة أنه خطر لي أن أغادر مقعدي، وأذهب لهذا ( الخواجة)، وألقنه درساً في السلوك.
يبدو أنه قرأ ما يجول بذهني، إذ رأيته يقف متأبطاً ذراع رفيقته، ويتجه نحوي مباشرة. وما كان مني، إلا أن أقف متأهباً لما ستتمخض عنه هذه المواجهة.
-آسف يا ابن العم، بس أنا من قبيل، مشبِّهك على واحد صاحبي، لي زمن ما شفتو.
فاجأتني لغته العربية سودانية النكهة، ودون أن يترك لي مجالاً لابتلاع الدهشة، أزاح قبعته وخلع نظارته. فغرت فاهي، واتسعت عيناي، وصحت من خلف اللاشعور:
- الحمريطي.؟؟ تباً لك.
الحمريطي، (كما كنا نناديه لبياض بشرته)،الفتى المتمرد المشاكس، الحالم دوماً بالهجرة خارج الوطن، إلى مدنٍ بعيدةٍ، متلألئة لامعة. حيث الانفتاح، والعلم والحرية، والحياة المتجددة. في زمنٍ كانت فيه، حتى الهجرة داخل الوطن، غير مرغوبٍ فيها.
كنا وقتها في أول الشباب، لنا أحلامنا في الحياة والحب والاستقرار. إلا هو، حلمه الوحيد، الهجرة. هوايته الوحيدة، الجلوس بالساعات عند شاطئ البحر، يتابع السفن القادمة والمغادرة.
حاول، ونجح في أن يجعلني أشاركه حلمه:
- دي عيشة دي، عاملين زي تور الساقية. نلف طول عمرنا في دائرة مفرغة،وظيفة،ترقيات، تنقلات، زواج، عيال،ثم في نهاية الأمر، المعاش، رصاصة الرحمة.
هكذا كان يزن في أذني دائماً:
- شوف الناس برّه عايشين كيف ؟ الف فرصة وفرصة قدامك، عشان تبقى بني ادم، وتحس انك عايش صاح. تتعلم، تشتغل، تكسب، ترتقي سلم النجاح.
ثم تلمع عيناه، وهو يعدد على أصابعه المدن التي يحلم بها:
- باريس، لندن، أمستردام، جنيف،برلين، الله .. الله.
حين يتعب من الكلام والوصف، يشبك أصابع كفيه، يتكئ عليهما بذقنه، يسرح بعيداً وابتسامة حالمة تعلو شفتيه.
اتفقنا أنا وهو على مبدأ الهجرة،كيف ؟ متى؟ أين؟
- خلي التخطيط والتنفيذ عليّ، انت بس خليك جاهز.
هكذا حمل المهمة على عاتقه.
لظرفٍ ما، سافرت إلى مسقط رأسي لبضعة أيام، امتدت أسابيع. حين عدت، بحثت عن الحمريطي، فلم أعثر عليه. سألت عنه في مكان عمله، في سكنه، لا أحد لديه إجابة مقنعة. من يقول انه شوهد آخر مرة(يتحاوم) عند الميناء، ومن يؤكد أنه عاد إلى مسقط رأسه، والمتشائمون تبنوا فرضية انتحاره:
- يا خي ده في الأيام الأخيرة بقى زي المجنون، ماشي يكلم نفسو.
تعددت الأقوال، وتناثرت الشائعات. إلا أني أيقنت بأن (الحمريطي) فعلها. حزَّ ذلك في نفسي.ثم شيئاً فشيئاً، ومع تقلبات الحياة، ودوران عجلة الزمن، استقرت ذكراه في قاع النسيان، وتمددت أحلامي باتجاهٍ آخر.
في جلستنا تلك، حكي لي الحمريطي، كيف أنه انتظرني لأرافقه، حين هيأ له أحد البحارة، طريقاً للتسلل إلى داخل السفينة التي يعمل بها. و أنه اضطر للمغادرة في آخر لحظة، عندما يئس من حضوري. وأنه لم يشأ أن يخبر أحداً بذلك. حكي لي عن معاناته، وتشرده وجوعه، في الأعوام الأولى لهجرته، وكيف ارتضي أن يعمل في وظائف متدنية، في ظروف مزرية، إلا أنه لم يترك لليأس مجالاً للتسرب إلى نفسه. كافح ودرس وتعلم، وبدأ السلم من أوله. خلال ثلاثة عقود، استطاع أن يحقق جزءا كبيرا من أحلامه. استقر مادياً ووظيفياً، تزوج، أنجب. أصبح مواطناً، يحمل جنسية البلد الذي يعيش ويعمل فيه. وأنه عاد الآن، لأول مرة لزيارة أهله.
أشار إلى رفيقته وعرفني بها:
- هذه زوجتي
ثم قال بحسرة وأسى:
- لن أكرر مثل هذه الزيارة ثانية، لقد تغيّر كل شيء، البشر، الأشياء، المدن، العلاقات، العادات، القيم. حتى اللهجة اليومية الدارجة، اكتسبت مفردات ومصطلحات جديدة بفعل التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. للأسف،لم تعد تلك اللهجة التي كنت أعرفها.
أنهى الإعلان عن رحلته حديثنا. أخرج من جيبه قصاصة ورق، دون عليها عنوانه، وأرقام هواتفه. ناولني إياها معتذراً لعدم حمله بطاقات مطبوعة.
تعانقنا، ربت على كتفي وهو يبتسم:
- لولا أنك تأخرت يومها، لكنا الآن نغادر سويا.
بادلته الابتسام، لوح بيده وغادر.
جلست أتابعه، حتى غاب هو ورفيقته خلف بوابة المغادرة. سرحت طويلاً مع ذكرياتي، ومقارنات غير مجدية. حين انتبهت، وجدت أني، و دون أن أعي، صنعت من قصاصة الورق التي عليها عنوان الحمريطي، مركِباً. زفرتُ بعمق وكأني أزيح حملاً ثقيلاً جثم على صدري، وبهدوء مزقت المركب الورقي قطعاً صغيرة.

...............................
الطيب محمود النور
https://www.facebook.com/Altaeyb.1942





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 583

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطيب محمود النور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة