المقالات
السياسة
يا ..مواصفات
يا ..مواصفات
03-20-2014 03:34 PM



*لم يحتاج الخبر الي الاخفاء او التحويل باتجاه نفق مظلم ينام فيه الى الابد،فلقد فضحه الاعتراف المصاحب بان هنالك ( ضغوطا عليا) للسماح للشحنه بالدخول الى الخرطوم رغم انها نفايات اليكترونيه !! رغم تحذير جمعية حماية المستهلك بان هناك (280) مليون بطاريه موبايل مشعة دخلت البلاد تم حجزها بسوبا !! .

*قبل هذا التاريخ ،اخذت النفايات طريقها الى الخرطوم ، من اليونان التي لم تجد مكانا امنا هادئا مناسبا ، الا السودان لدفن نفاياتها، ويبدو ان ذلك كان فاتحة (خير) ، لدول اخرى ، تولت امر شحن نفاياتها الى السودان في (الظلام )، الى ان ظهرت الشحنه الالكترونيه الاخيرة، والتي مازالت داخل حاوياتها بسوبا (تشع )كيفما يروق لها، في بلد يسعى لتوعية مواطنه، من مخاطر السرطان والايدز، والدرن الذي (تتوقع )ورارة الصحة ،اكتشاف 40 الف حالة جديدة بالسودان، لانقطاع المرضى عن العلاج! بينما تسمح بدخول البطاريات واغراق السوق بها جهات عليا !!!!

*لايعرف الكثيرون (امر) اشعاع بطارية الموبايل من عدمه، لكنهم يعرفون من متابعة ماكتب، ان هناك من يضيق الخناق والمسافات على المواصفات على المواصفات ، لقبول (مرض معلب ) لايلبث ان يسري تاثيره بعد سنوات للجسم الادمي كما هو متداول الان بخلفية قديمه ،من ان اراض بعينها، موبوءه بامر سلطات سابقة، ارتضت ذلك، في يوم ما،ان تقايض الارض بالانسان وفق ثمن (بخس) جاء (نحسا ) على المواطن، الذي مازال يكثر من السؤال والتكرار، عن حقيقة ما حدث في ذاك الزمان ، من دفن نفايات مشابهة ،ادت لانتشار مرض السرطان ، ورغم ذلك لم تكن الاجابة التي وردت بقدر مساحات القلق والحزن والتوتر و المرض و(الدفن). وسيحدث ذات السيناريو، ان تم التخلص من الشحنة الجاثمة بسوبا ،ان تم دفنها هنا ،للتخلص منها (اذا مر هذا الحل على خاطر السلطات التي تود ادخالها تحت الضغط ).

*اذا سار كل شئء على خطى( الضغوط ) واشباهها ونظيرها ، فان المصداقية في الأطروحات القادمه والحالية، خاصة فيما يتعلق بترميم العلاقات ، واعادة بناءجسور الثقة مع المواطن، بشفافيه عالية، ستفقد نقائها كقيمة ، وسيصبح كل مايتردد من ملاحقة المفسدين (طق حنك ) لاغير و(سمر) في العصاري والامسيات حول موضوع يمكن ان ينساب اكثر مع رشفة (شاي) او (قهوة)!

*اذا كانت المواصفات بهذا (الانحناء الناعم )، امام كل عواصف الضغوط المفضيه، الي هلاك المواطن، رويدا رويدا بخطوات غارقة في التسليم ، بدون ادنى مقاومة، بل وبتنفيذ مطلق لفعل موغل في الخطأ وكارثية النتائج، فان عليها ان تغلق بابها الى الابد وتقدم استقالته (مسببة) ، بالادلة الموجودة على ارضية سوبا .مالفائدة التي ستعود على صاحب (الضغط العالي ) من بيع نفايات الكترونية انكشف الغطاء عنها ؟ هل بعد كل ماحدث سيجد سوقا لها ؟ وهل سيظل (شاريها وبائعها )يوزع ماشاء له ويقبض تمنها بقلب جامد لايخشى الله ولايخافه ؟

*اين وزارة الاتصالات من هذا (الشروع )في قتل المواطن باستجلاب نفايات أّمّن الاختصاصيون والخبراء ، وكل من سمع عنها ،انها الموت القادم ببطء !!!(كم اتمنى ان يكون الان قد حسم امرها ).

همسة

ويركض خلف فراشة حائرة ...

ويندب حظا لم يهبه السعد مرة ....

بل... رمى به في الازقة الخلفية ....

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 772

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#948504 [الخنساء]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2014 07:13 PM
اللهم ارنا نهايتهم في الدنيا قبل الاخرة

[الخنساء]

#948356 [اشرف ابراهيم علي ابو]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2014 04:47 PM
بقينا لسنا بشعب يرعاهو حكام زمان كان بياكلوا من البترول اسع اشان بقي المورد ضعيف بقت تجارة دخول المواد المشعه والادويه المنتهية الصلاحيه تجاره تسهيل دخولها كسبها سريع والله المستعان

[اشرف ابراهيم علي ابو]

اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة