المقالات
السياسة
السلوك الحضاري وسيادة حكم القانون
السلوك الحضاري وسيادة حكم القانون
12-14-2015 11:00 PM


*الإهتمام بأخبار الجريمة يجد مساحة مقدرة في الصحف وأجهزة الإعلام المختلفة كما يجد إهتمام القارئ والمستمع والمشاهد وتنتشر الاخبار أكثر بالتداول الشفهي فيما بينهم.
*يختلف الناس حول مسألة نشر أخبار الجريمة لكنها تفرض نفسها ضمن اهتمامهم ومتابعتهم لأخبار الحياة المحيطة بهم وهي لاتخلو من أخبار الجريمة والحوادث.
* الذي يهمنا في عالم الصحافة والإعلام هو ضرورة مراعاة شروط الموضوعية والصدق المهني وعدم اللجوء للإثارة‘ وحسن تناول الخبر أو الحدث‘ والإهتمام أيضا بتحليل دوافعه وأخذ العبرة منه في مساحة أخرى بعيدأ عن الخبر.
*تزامن في اليومين الماضيين نشر خبرين مختلفين أحدهما في السودان والثاني في أستراليا‘ الأول أوردته "السوداني" عن إيقاف نجل وزيرة الدولة وهو يقود سيارتها ومعه صديقه ووجد داخل السيارة مخدرات.
*شرطة بحري "قوة تأمين كبري المك نمر" أوقفت العربة التي كان يقودها نجل وزيرة الدولة من مدخل بحري وبعد تفتيش العربة وجد بداخلها مخدرات وتم اقتياد الشابين إلى قسم الشرطة وحرر بلاغ في مواجهتهما تحت قانون مكافحة المخدرات .

*عندما سمعت الأم بهذا الخبر توجهت لقسم الشرطة وبحضور وكيل النيابة المختص أتخذت إجراءات تم بموجبها إطلاق سراح إبنها بضمانة"خاله"‘ وفي تطور لاحق أوردت " السوداني" في عدد الأمس أنه تم إيقاف وكيل النيابة وإعادة القبض على نجل الوزيرة .
*في أستراليا إرتكب زعيم المعارضة بيل شورتن مخالفة مرورية وهو يقود سيارته حيث كان يتحدث بالموبايل فأوقفته شرطة المرور واتخذت الإجراءات اللازمة‘ فما كان منه إلا أن خرج ليعتذر في التلفزيون والإذاعة عن ارتكابه لهذه المخالفة.
*لم يكتف زعيم المعارضة الأسترالي بالإعتذار وإنما أضاف قائلاً : إنني مثلي مثل غيري من السائقين أحاول قدر الإمكان عدم إرتكاب المخالفات المرورية التي يخضع لأحكامها الجميع بدون فرز.
*ما يهمنا هنا هو ضرورة تأكيد سيادة حكم القانون على الجميع بدون تفريق بين مواطن ومسؤول‘ على هدي إرثنا العقدي والمجتمعي الزاخر بالقيم والمبادئ الحاضة على إقامة العدل بين الناس دون تمييز بينهم.



[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1464

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة