المقالات
السياسة
الإنتخاب الطبيعي للقوي الحية والفاعلة التي ستقود النضال
الإنتخاب الطبيعي للقوي الحية والفاعلة التي ستقود النضال
03-22-2014 09:09 AM

حديث النهايات :- الإنتخاب الطبيعي للقوي الحية والفاعلة التي ستقود النضال برؤي متقدة وعمل دؤوب وحماسة فائقة

احداث دارفور وإستهداف ابناؤهم في الجامعات السودانية ومواصلة الإرهاب والقمع ومصادرة الحريات السياسية كماحدث لندوة قوي الإجماع في شمبات مؤخرا ومواصلة حملات الإعتقال للشرفاء وتعليق ملاحقة ومحاسبة القتلة والمجرمين في مجاذر سبتمبر بالتزامن مع تصاعد فضائح النظام المتعلقة بالفساد والإعتداء علي ممتلكات الدولة كمايحدث من قبل مافيا الخدمات الصحية بقيادة المجرم مأمون حميدة وتفكيكه لمستشفي الخرطوم وماتمخض من اهدار ارواح المواطنين خصوصا بمستشفي النساء والتوليد يأتي كل ذلك والنظام يعاني إضطرابا وضعفا داخليا بإنهيار إقتصاده وبنيته التنظيمية وتمزق سلطته ونفوذه فقد حملت الأنباء تقديم إستقالات جماعية وتفاقم الصراعات في داخل عضويته بالولايات وقد أثبتت الوقائع تفكك تحالفاته القبلية وأبرزها تمرد موسي هلال وإنقلابه علي النظام وخوض معارك ضارية ضاعفت أزمة دارفور التي كشفت أن النظام يفقد السيطرة عليها بعد أن أشعل أزمتها بتأسيس مليشيات قبلية ، وأما خارجيا أفتضح أمر النظام بشأن سفينة الأسلحة الإيرانية التي ضبطتها إسرائيل وتمت قطع التبادل المصرفي بين دول الخليج والنظام كما تم إسترجاع سفن صادر الضان وشحنات الذهب من دول خليجية بمايشبه العقوبات الإقتصادية وقطع العلاقات التجارية بينها وبين النظام ، كل ذلك يجري ويحدث في الوقت الذي يعلن فيه النظام إستمرار مسرحية الحوار والذي كشف مسبقا عن مشهدها الأخير وعن هدفها الرئيسي وهو الوصول الي إنتخابات 2015 ، وكان أبرز فصول هذه المسرحية عودة مستنقات الكهنوت الإسلاموي الي مجاريها القذرة لتعلن من جديد تقاربها بشكل ديماغوغي تحت إكذوبة الوفاق الوطني والمخاطر المحدقة بالوطن وغيرها من التبريرات المزيفة التي كشفت عن التواطوء الأيدولوجي بين الوطني والشعبي ليمارس الترابي ميوعته الفكرية والسياسية فبعد أن اعلن عن تأييده لقرارات المحكمة الجنائية الدولية بالقبض علي رئيس النظام اضحي اول الجالسين والمنخرطين في حوار معه ضاربا بحقوق القتلي والضحايا والأبرياء عرض الحائط لطالما أن الحوار المزعوم سيضمد له جراحاته الشخصية مع النظام فجرح الوطن لايهم أمثاله كيف لا وهو الجاني والمسؤل الأول الذي دبر وخطط لهذه الطغمة لتمارس الهدر والتدمير بالوطن والشعب.
يثبت الواقع أن النظام وقوي الهوس الديني وأصحاب المصالح من الطفيلين يلتقون في صعيد واحد وقد تعروا تماما وافتضح فقرهم الفكري وفشلهم السياسي وعجزهم عن تقديم الحلول وهم محاصرون بالأزمات التي تزداد وتخنقهم يوما بعد يوم وليس بإستطاعة آلتهم الإعلامية التي تعمل ليلا ونهارا لتتستر عن كل ذلك بشعارات الحوار أن تقنع مواطنا بأن يثق فيهم أويراهن بإستمرارهم في سدة السلطة.
إن إستمرار النظام في سدة السلطة أو سقوطه الي مذابل التاريخ رهين بوضع القوي الديمقراطية ومدي فاعليتها وقدرتها في تنظيم نفسها وتنظيم جماهير شعبنا ، الكتلة الإجتماعية الجديدة التي تغيير موازين القوي لصالحها هي من تحكم فالسلطة تأتي من الجماهير ولطالما أن الجماهير صامتة لاتبالي و تتفرج سيظل النظام علي مواته السريري ولن يحمل الي مثواه الأخير إلا بالحراك والفاعلية والتصدي والمواجهه والمعارضة العملية اليومية الفعالة والمنظمة.
لايتأتي ذلك إلا عبر تحمل المسؤلية بشكل جدي من قبل القوي الديمقراطية ووفق رؤية إستراتيجية واضحة لإسقاط النظام ووفق تكاليف تتقاسم مهامها القوي الديمقراطية ويضع التمويل اللازم لأجل ذلك والتصور الإعلامي المؤثر في الرأي العام وبالعلاقات الدبلوماسية النافذة والقادرة التي تساعد في محاصرة وخنق النظام.
إن المرحلة الراهنة تحتاج الي الرغبة الصادقة والدافعية القوية لكل صاحب ضمير ديمقراطي أن يعمل علي توحيد قوي الثورة والتغيير في تحالفاتها الرامية لإسقاط نظام الفساد والإستبداد والكهنوت وأن ينخرط في عملياته النضالية بشكل يومي في الأحياء والمؤسسات والمدن والجامعات وفي الخارج في تنسيق تام وتشبيك وإنسجام معتمدين علي الإبتكار في الأساليب والوسائل وعلي صقل المهارات بالتدريب والدراسات والأطر العلمية الحديثة.
سنري في مقبل الأيام تلك القوي الديمقراطية التي تنتهج ذات الطريق فالواقع سينتخب قواه الفاعلة والحية التي ستدرك وتستشعر قيادة النضال بحماسة فائقة ورؤي متقدة وعمل دؤوب فلم يعد بالإمكان إستمرار هذا الوضع فالنهايات أعلنت عن نفسها وثمة قوي جديدة قدلاحت في الأفق قد طال إنتظارها.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 432

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#949717 [عبدالله ماكس]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2014 01:41 PM
كل القوي التي لها مصلحة في التغيير طال الزمن أو قصر ستتوحد ولكن المهم هو كشف زيف المجموعات التي تعمل علي تغبييش وعي الجماهير والاعلام أهم وسيلة لذلك

[عبدالله ماكس]

#949420 [العراب]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2014 09:22 AM
كلام جميل مئة مية.... بس كلمة قوي ديمقراطية ما كانت موفقة... الأصح قوي ثورية... ولا يجوز ربط الثورة بالديمقراطية... بل تربط بالحرية...

[العراب]

محمد محجوب محي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة