المقالات
السياسة
شمال كردفان :حكومة تطارد شعبها ....!!!
شمال كردفان :حكومة تطارد شعبها ....!!!
03-24-2014 12:35 PM


شمال كردفان:حكومه تطارد شعبها.....!!! نعم حكومه ولايه شمال كردفان تطارد وتحرم الاف من مواطنيها من العمل.ولا تكلف نفسها ان تجد لهم بديل افضل.وبكامل وعيها تشارك الحكومه في خلق حاله من الغبن والاحتقان.وعند بدايه مطارده محليه شيكان لالاف من المواطنين احتج علينا من قال اننا نطعن ظل الفيل ونتحاشي طعن الفيل.في اشاره الي والي شمال كردفان الجديد وحكومته المسماه الرشيقه.واوضحت ان الوالي معين وحكومته مكلفه.وان الحكومه الاتحاديه سارت في طريق غير ديمقراطي بان تطرد والي منتخب وتعين مكانه من تختار من اعضاء المؤتمر الوطني.فالنظام الحاكم نظام الحزب الواحد.فلايمكن ان نعد الاحزاب المشاركه احزابا.فلا جماهير لها ولا راي لها في كل القضايا.ويرددون اراء الوطني ويستميتون في الدفاع عن مواقفه.فلا تستطيع ان تلمس فرقا بين المؤتمر الوطني واحزاب الحكومه بمختلف اسمائهم.وحده وطنيه او قاعده عريضه او اي اسم اخر.وهناك تحفظات من كثير من الذين يتناولون الشان العام.لان الوالي ورشيقته تجاوزا المجلس التشريعي او قل غيبوه.وهو مجلس ولد يحمل جينات ضعفه.حتي اسميناه في فتره معتصم ميرغني زاكي الدين مجلس الوالي التشريعي.فلم يتخذ موققا او يصدر شيئا له علاقه بحياه مواطن الولايه.وهو من كثره التصفيق والتهليل للجهاز التنفيذي .حول الجهاز التنفيذي المجلس الي ذراع له.في وقت يقول الدستور.دستور الولايه ان من مهام المجلس مراقبه ومحاسبه الجهاز التنفيذي واسقاط من يفشل في تنفيذ برنامجه.لذلك كله ما حل بالاف من المواطنين في محليه شيكان يتحمل المسئوليه الوالي وحكومته.فكل مواطني شمال كردفان مع التنظيم والترتيب والتحديث للمدن والاسواق.ويطالبون بذلك.وكلهم يرون ان كل خطوات التنظيم يجب ان تاخذ في اعتبارها :المواطنون سواء.برجوازيه واثرياء وفقراء وكادحين ومهمشين.والحكومه التي تطارد الالاف من شعبها ولاتكلف نفسها ان تجد عمل لهم .غير جديره باحترام شعبها وافضل شي تفعله الرحيل ونكرر انكم معينون والشعب لم ينتخبكم.واعتقد بعد الشرح هذا اقول ان ماتتحمله المحليه ومعتمدها هو التنفيذ الاعمي لقرار والغلظه وكان مواطن المحليه عدو من اعداء البلاد.فاذلال المواطنين واهدار كرامتهم حذر منه المراقبين.ومن نتائجه الان وفي المستقبل.ومواطن المحليه يراقب كيف ان المحليه ومعتمدها برعوا فقط في اقامه الحفلات الغنائيه .وكان المدينه قد حققت كل شي ولم يتبقي الا الطرب والرقص ..المطلوب وقف المطارده الحرب والبحث عن حلول



[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 906

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#952216 [وجع راقد]
1.00/5 (1 صوت)

03-24-2014 08:33 PM
للأسف الشديد لا يوجد من أبناء ورجالات كردفان اللذين نعرفهم ويعرفهم التاريخ هم حماة لكردفان بالمال والجهد والعقل والرأى المستنير وليس حثالة ومنفعيين لا تربطهم بكردفان صلة قرابة ولكن كردفان ضمتهم لأنها الأم الرؤوم ( كردفان الأصالة والإبداع ، كردفان الويكة والزراع ، كردفان مأوى اليتامى آواية الجياع ) ونسوا أن يردوا الجميل شغلتهم جيبوبهم بأية عمولات يملؤوها ونسوا هادم اللذات .

[وجع راقد]

#951906 [محمد الفاتح]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 03:25 PM
الاخ حامد الجن الكلكى ولا المؤتمر الوطنى كلما اسمع كلمة المؤتمر الوطنى اتذكر اخونا الساخر والذى ينادى كل من ينتمى الى المؤتمربجماعة المؤتمر الواطى اسم اقترن بكل ماهو اسوأمن الالقاب والاحداث والفعايل التى يختشى منها الشيطان ويتوارى خجلا تاركا لهم الساحة يمرحوا كما شاءواأخى حامدتشاء الاقدار ان يكون احمد هارون واليا على شمال كردفان بالتغاضى عن الكيفيةالتى اتت به واتت بها حكومته!! وما يكتنف الرجل وما يدور حوله من جدل وجدال!!! وقد ابدوا متناقضا للبعض عندمااقول لكم دعوه يعمل خيرا من ان لا يعمل !!!! اقفوا مع عمله وشجعوه ولا تقفوا مع شخصه وفكره وعقيدتة التى اوردتنا موارد الهلاك والبوار!! نحتاج لهدنه من اجل انسان كردفان المنهك بالبؤس والفقر والحرب نحتاج الى من يخرج انسان كردفان من عتمة الظلام الى ضوء النهار !!دعوه يعمل عسى ولعل نجد خيرا فى عملة.

[محمد الفاتح]

ردود على محمد الفاتح
United States [سودانى ساكت] 03-25-2014 01:23 PM
لا خير فيه ..اين حل تبعه الدمار والخراب والفقر والمفسدين


حامد احمد حامد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة