المقالات
السياسة
الرجعة للبيت القديم: موسم هجرة البيضان إلى بلاد السودان !
الرجعة للبيت القديم: موسم هجرة البيضان إلى بلاد السودان !
03-24-2014 05:54 PM

جاء فى الأخبار أنّ واحداً من شيوخ الجماعة ، وهو وجدى غنيم ، حطّ رحاله - هذه المرّة - فى الخرطوم ، قادماً من الدوحة ، لمواصلة الدعوة و الجهاد " من بُعد " ، وقد سمحت له الدولة - المُضيفة - بممارسة الحق فى التعبير الذى حرّمته على المواطنين السودانيين ، فبدأ صولاته وجولاته فى مساجد الخرطوم و " أماكن أُخرى " بإلقاء المُحاضرات فى الشأن السياسى وتُدافع عن حركة الاخوان المسلمين فى مصر ، وعن حُكمهم ، وتؤيّد مرسى وتلعن السيسى، وتؤكّد عودة الأوّل لحكم مصر، وما يهمّنا أكثر فى هذه العثجالة ، الشيخ الداعية وجدى يمضى فى مُناصحة دولة الإسلام فى السودان ، بتحريضها على التضييق على الإعلام ، مُستدلّاً على ذلك ، بتجربة مرسى ، الذى قال فيما قال عنه ، أنّ خطأه أنّه " لم يقض على تلك الفئة الضالّة الفاسدة " ،ويقصُد هُنا الصحافة والإعلام !.
يبدو أنّ الشيخ غنيم ، لم يُحسن التفكير والتدبير ولا التنظير ، إذ جاء للخرطوم فى الزمن الخطأ ، بعد شبع أهل السودان من حُكم العصبة المُنقذة ، فأنبرى له بعض المُصلّين ، وأسمعوه ما لايرضيه ، ولا يتخّيل سماعه فى عاصمة الدولة الإسلاميّة، وأنتهت واحدة من مُحاضراته ، بإستياء المُصلّين ، وإنفضاض الجمهور عنه ، وإضطرار إدارة المسجد لإطفاء أنوار المسجد، قُبيل تصاعد الموقف .. وهذا أوّل الغيث ، فكيف بالله إذا الغيث همى !.
القصّة هذه ، على بساطتها ، تصلُح لفهم عقليّة وتفكير وتخطيط هذه الجماعة التى تُريد أن تُحوّل وطننا ، إلى مسرح لمواصة مُناصرة دعواتهم لحُكم مصر وغيرها من البلدان ، بجعل الخرطوم ، ملاذاً آمناً للفارّين من بلدان أُخرى، وفوق هذه وذاك ، الدعوة لموصلة سياية قمع الحُريّات ، وبخاصّة حريّة التعبير والصحافة والإعلام ، لتثبيت حُكمهم فى السودان !.
بقى أن نُعرّف بالشيخ " الداعية الإسلامى "، وجدى عبدالحميد محمد غنيم المولود فى 8 فبراير 1951 بمحافظة الإسكندريّة ، لنثبت أنّه صاحب سوابق فى التنقُّل بين البلدان ، فننقل ماجاء فى الموسوعة الحُرّة إذ تقول عنه أنّه " قطب " من أقطاب الأخوان المسلمين ، سبق أن أُبعد من البحرين فى عام 2008، بسبب موقفه من الكويت فى حرب العراق، إلى جنوب إفريقيا، وسافر إلى عُدّة بلدان، منها إنجلترا ، التى أُخرج منها بتهمة التحرض على الإرهاب ، ومُنع من الدخول إليها ، وقد رحل إلى اليمن ، وغادرها إلى مليزيا ، من غير قرار ترحيل ، وقد صرّح – وقتها – أنّه لا يُريد أن يُحرج الحكومة اليمينيّة معه " !. وهنا من حقّنا أن نسأل فضيلة الشيخ ، هل ينوى إطالة البقاء ببلادنا أم سيغادرها " حتّى لا يحرج الحكومة السودانية " ومتى؟.
إنّها قصّة واحدة من قصص إستباحة بلادنا ، بهؤلاء الأغراب ، وما خفى أعظم !. وهى تُعيد إلى الذاكرة ، صورة خرطوم التسعينات ، أيّام ممكلة أُسامة بن لادن ، ويبدو أنّ حضور الشيخ غنيم ، وغيره من الشيوخ الفارّين من عواصم أُخرى ، هو جزء من مُخطّط الرجعة للبيت القديم !.وهى عودة ليست مُرحب بها، ولا مرغوب فيها ، من شعبنا ، الذى يُعانى الذُل والهوان من حُكم الأخوان ، وقد عرف من قبل موسم موجات هجرة المُلتحين ( البيضان ) الأولى إلى بلاد السودان..ولذا لزم التنويه !.


فيصل الباقر
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1059

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#953181 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 05:17 PM
انه الواقع الذى يبينه موضوع الاستاذ فيصل الباقر...السودانيون لايريدون سماح حتى كلمة اخوان مسلمين...هذه الفئة ارهقت السودانيين وطلعت زيتهم...جاى يا مجدى غنيم تتكلم عنهم...وحسنا فعل الشعب السودانى معه

[جركان فاضى]

#952996 [caeser]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 02:39 PM
موسم هجرة الملتحين البيضان إلي بلاد السودان ما جديد لأنه :
= آخر ايام نميري إستلموها و غشوه الكيزان .
= أوصلوا البلد و ذاقوا أهلها الي ما لا يتصور من الذل و الهوان .

= إتوجد فيها رئيس حكومه مكلوج و رقاص و كذاب من زمان .
= إتوجد فيها نافع الحيوان .
= جابت نائب والي في جنوب كردفان ، سموه بعد داك النائب السكران .
= جابوا وزيرة للصحة عارفنها هينة و صحبة صحبان .
= و وزير دفاع بالنظر جداً ***** .
= قال الطايرة ( الطائرة ) جات بالليل لبورسودان .
= معاه مفتش عام للجيش بدل يأخذ موقف للبيحصل لأهله ، مشي شرق ولاية ج ك
و شمالها ( الدبيبات )و قال جينا نرفع الروح المعنوية للمواطنين ، رفعوا روحنا ... ده كلام يا عميان . ده كضب و بهتان .
= معاه الوالي ابن اللونقان . الماعاعرف أصله و فصله و قال تابع للعربان .
=قول ليهم أمشوا زوروا باقي الولاية ، تلقوا 60 في المية من الاراضي محتلة من قوات الحركة كما قالت مسئولة القانون بالمجلس الوطني ، اقبح النسوان .
= بلد السودان فيها بله الغائب الدجال القال الطائرة الماليزية وقعت في بلاد الجان ، عملوا معاه المسمين نفسهم صحفيين لقاءات و نسوا إنو دجله ده مخالف للقرآن .
= لكن يا بله الطائرة لقوها الاوزي ( الاستراليون ) و البريتش و الشاينا و الفرنس و الامريكان ن يعني ما السودان ( السود ) ، لقوها في جنوب غرب استراليا ، في بحر عميق و فيه جان ياجان .
حتي لو الخبر ماماكد لكن الحيثيات ( رأيك شنو في حيثيات دي ) و المنطق يقول و البيان .









كلام فارغ

[caeser]

فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة