المقالات
السياسة
من تراث المسرح السوداني : مسرحية نحن نمشي في جنازة المطر
من تراث المسرح السوداني : مسرحية نحن نمشي في جنازة المطر
03-24-2014 07:06 PM



كثيرة هي المسرحيات السودانية التي منعت من العرض بدءا من ” المشي على الرموش ” للفنان المسرحي السينمائي ابراهيم شداد ، ” مرورا بمسرحية ” نبته حبيبتي ” للكاتب المسرحي الممثل الشاعر هاشم صديق وليس أخيرا مسرحية ” حكاية تحت الشمس السخنة ” للكاتب المسرحي الروائي الفنان التشكيلي صلاح حسن أحمد ، إلى جانب مسرحيات واجهت بعض المصاعب مع الأجهزة الأمنية خاصة للفترة من ” 1969-1985″ وهي الفترة التي حكم فيها جعفر نميري السودان ، ومن المدهش أن هناك نصوص مسرحية أجازتها لجان النصوص بالمسرح القومي بأم درمان ولكن لم تعرض على خشبته ، والمجال يضيق لذكرها جميعا .
من المسرحيات الشهيرة التي لم يشاهدها الجمهور السوداني مسرحية ” نحن نمشي في جنازة المطر ” للكاتب المسرحي الشاعر عمر الطيب الدوش ، وعلى ما أظن أن نص المسرحية مفقود ولكن مقتطفات من المسرحية ما تزال مع الناقد صلاح العالم أحد أصدقاء عمر الطيب الدوش ، ولعل نبتة حبيبتي وجدت حظها من النشر عنوة واقتدارا بجهود كاتبها، الأمر الذي يجعلها في متناول يد الباحثين والنقاد ” مسرحيةنحن نمشي في جنازة المطر ” عرضت سرا على مسرح الفنون الشعبية بأم درمن وحضر العرض عدد كبير من عشاق المسرح مما عوض عن عرضها سرا وهو قطعا قرار خاطيء تماما وكشف عن غباء الجهاز الأمني وما يكنه من عداء للمسرح ، وقد صدقت نبوءة المسرحي الشاعر نجيب سرور الذي قال يوما ” أرني المسرح في أي بلد أقول لك نوع النظام فيه ” وحاليا الأمر لا يختلف بل أسوأ
من مسرحية “نحن نمشي في جنازة المطر “
عمر الطيب الدوش
هذا أنا
أبن المجاعات المررن على البلاد
سرقتني الأفكار من حضن أبي
تحرقني أرصفة المدينة كأنني جريدة مصادرة
وفي العمارات الكبيرة.. ذات المراوح الكثيرة
والأبهة السادرة
أفتش الرزق والتاريخ والبنات الضائعات
ولست حاذقا في هذا.. ولا أدعي فيه المهارة
وقبل أن تصفعني المشاكل المهاجرة
جاءتني ذات يوم لا أذكر أي يوم
حبيبتي ذات العيون المصفقة
تسألني عن ثمن العشاء في إحدى الفنادق
حدثتها أن تسألني عن ثمن البنادق
رأيت في عيونها.. إنني راكبا حصاني
مفصد الجبين يغلني الريح والمطر
وحين حدثتني عن الموت والخطر
أقتدتها قسرا إلى غرفتي الكئيبة
ضاجعت دهشتها الحزينة المريبة
وقلت لها بالشفاه المطبقة
صدقيني يا قبل أن تصفعني المشاكل المهاجرة
لم أكن هكذا لكنني أصبحت
لم أكن هكذا لكنني أصبحت
لم أكن هكذا لكنني أصبحت !!
ياذات العيون المصفقة
في مجال التأليف المسرحي لا بد من الإشارة إلى بعض الكتب والمقالات والدراسات المسرحية مثلا : كتاب ” أستاذ الأجيال عبدالرحمن علي طه بين التعليم والسياسة وأربجي “تأليف كريمته فدوى ، والكتاب فيه إشارة إلى إسهامات عبدالرحمن رائد المسرح ببخت الرضا وهو من وضع الأسس التي جعلت من المسرح ركيزة في كتاباته ، وهو الذي حلم بعالم جميل ووطن أجمل ، فكتب ” السودان سنة ألفين ” وهي مسرحية مثلت في بخت الرضا ، كما وضع قاعدة مفتوحة لتناول المسرح ، جاء من بعده الدكتور أحمد الطيب الخلاق المبدع ليكمل ما وصفه الرائد الفذ عبدالرحمن علي طه ، ” المسرح في السودان 1905-1915 ” للكاتب المسرحي د. عثمان جعفر النصيري وهو كتيب صغير عكف النصيري لتجميع مادته عن مسرح الشوام في تلك الفترة من خلال بعض الوثائق بدر الوثائق المركزية السودانية ، ويمكن القول أنه كتاب توثيقي مهم جدا لعشاق المسرح ولدارسيه .
ولا بد من الإشارة إلى الكتاب الذي صدر ضمن سلسلة دراسات ومنشورات الهيئة العربية للمسرح للباحث الدكتور بشير عباس بعنوان ” الأدب المسرحي في السودان : نشأته وتطوره ” ،وهناك أيضا كتاب ” أوراق في قضايا الدراما السودانية لمؤلفه سعد يوسف عبيد محمد ، وهو كتاب صغير يتناول فيه سعد عميد كلية الموسيقى والدراما بعض القضايا المتمثلة في الهوية في زمن العولمة والسماوات المفتوحة وقضايا الدراما التلفزيونية ومسألة الدراما والمرأة ، ولا بد أيضا من الإشارة الى الكتاب الذي شارك فيه سعد تأليفه مع صديقه عثمان علي الفكي حول الحركة المسرحية في السودان ، كما نذكر كتاب ” كان يا ما كان” لمؤلفه الراحل المقيم الفكي عبدالرحمن المدير الأسبق للمسرح القومي ، وتجدر أيضا الإشارة إلى كتب كاتب هذه السطور عن المسرح السوداني والمسرح والديمقراطية ، وغير ذلك من كتب مفيدة .
أما في مجال المقالات والدراسات فهي كثيرة جدا ولا يستطيع هذا المقال حصرها ، وإنما يمكن فقط الإشارة إلى بعضها مثل دراسة د. يوسف عايدابي ” مسرح لعموم أهل السودان ” ودراسة راشد مصطفى بخيت ” أسئلة الحداثة في المسرح السوداني ” ومقالة محمد ترويس ” تجربتي في إدارة إنتاج مسرح تنموي بين السودان وهولندا 2008- 2011 ” ، ومقالات الناقد المسرحي المتميز عصام أبوالقاسم ، وغير ذلك من مقالات ودراسات لنقاد متميزين .
****
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1471

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#953514 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2014 02:57 AM
لا أدري لماذا مثل هذه المواضيع
لا تجد قراء من قبل من يتعاطون
مع الراكوبة !!؟...
هل لأن كل القراء السودانيين
إخططفتهم السياسة و لم يعد
الفن و الأدب من إهتماماتهم !؟.
و الذي يثير العجب حتى الذين
يفترض أنهم من المهمومين بهذه
الفنون لا يقرأون و لو قرأوا لا
يعلقون ولا يشعرون من جمع كل هذه
المعلومات عن تراث المسرح بأنه بذل
مجهودا يستحق المدح و الإشادة أو حتى
القدح و الذم !!؟....
يا بدرالدين حسن علي
ما رأيك ؟...

[فيصل مصطفي]

#952476 [إبراهيم سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 03:55 AM
تشكر استاذ بدر الدين على هذه اللفتة المهمة
من المسرحيات القيمة التي لم تر النور
مسرحية "طلب هجرة الي جمهورية ام كردوس"
للكاتب المسرحي والسينارست الأستاذ / حامد بدوي بشير.

اثق ثقة مطلقة في مقدرة العمل المسرحي الجاد في معالجة قضايانا الإجتماعية والإخلاقية والسياسية
بشكل فعال ولابد في المرحلة المقبلة من تقديم كافة المعينات للمبدعين للإضطلاع برسالاتهم في اعادة الأمور إلى نصابها، خاصة رتق النسيج الإجتماعي

[إبراهيم سليمان]

#952183 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 07:56 PM
كويس ياابو مهيرة لكى لا تندثر الاشياء لايه ما توثقوا انتم خاصة وانك كنت من النقاد المسرحيين فى ايام الزون الجميل كما كنت اتمنى من السيدعمر جعفر السوري وصديق محيسى ان يكتبو عن الصحافة السودانية خاصة بعدما اصابها الوهن من كثرة العلل والاسفاف فهل نرى قريبا شئ يفرح

[ali]

بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة