المقالات
السياسة
المثلية العقلية..!!
المثلية العقلية..!!
03-25-2014 11:16 AM


دلت الأبحاث العلمية، من خلال أجهزة متخصصة، على أن المخ البشري يطلق موجات كهربائية مغناطيسية من نوع معين. وقد قال العالم الروسي الدكتور بلومنفد إن خلايا المخ تنتج خواص كهرطيسية تشابه لحد كبير خواص أجهزة اللاسلكي. و ذهب بعضهم إلى أن كل فرد يطلق من رأسه أمواجا خاصة به لا يشترك فيها غيره. أي أن لكل مخ موجات مختلفة، كما بصمات الأصابع أو العين أو الحمض النووي والتي لا يتشابه بها إثنان من البشر أبدا- وتبارك الله تعالى أحسن الخالقين.

فكل عقل إنسان مختلف عن الآخر وكل لديه القدرة والقوة على الإدراك والفهم والإستيعاب بطرق مختلفة عن الآخر وبالتالي يمكنه ان يصدر أفكارا مختلفة تكون لها بصماتها الخاصة بها. ولكن الناس إعتادت على أن يفرض عليها الواقع التقليد وإتباع الموروث تفاديا لأي مخاطر و إصطدام فكري يؤرق راحة بالها ويضج مضجع سكونها. فالعقول سريعة الخمول إذا لم تجد ما يثير تفكيرها.
فإذا تعودت على عدم التفكير الحر وملأت رأسك بالحفظ الصمت سيكون عقلك مصدرا للأفكار الجاهزة أو راعي للأفكار بالوكالة. وستكون عاجزا أساسا عن ولادة أي أفكار جديدة لأن أحاسيسك تتحدث بالسمع والطاعة والتقليد. فقد يتوهم صاحبها الحافظ المتبع إنه صار عالما أو أديبا أو شيخا جليلا بمجرد إنه ملأ عقله بدراسة تاريخ وتجارب الآخرين في العلوم، وحفظ الشعر ونصوص الشريعة والقصص فأزدحم مخه بتلك المعلومات الفريدة. وقد يكون صاحبنا إجتهد إجتهادا لا يستهان به ويصدق ذلك بمدح الناس وتصفيقهم له ولكن في حقيقة الأمر إن هذا الموسوعة المسكين لم يأتي بجديد، فهو مجرد حافظ ومردد مثله ومثل أي جهاز كمبيوتر واحد تيرا بايت مزدحم الذاكرة أو قل روبوت.

لا ينكر أحد إن المبدعين والعباقرة يستمدون ما تجود به قريحتهم بناءا على عبقريات سابقة ولكنهم لا يتخذون الأفكار نفسها لترديدها كالبغبغاوات لأن العبقري يريد ان ياتي بشئ مختلف فبذلك يمقت التقليد مقتا شديدا. فتجده ينقد الأفكار السابقة ويمحصها ولا يقدم ما عنده إلا بعدما ينفخ فيه من روحه ويضع فيه بصمته الخاصة.

ولكي تستطيع العقول أن تضع بصمتها الخاصة لابد ان تكون حرة، غير مكبلة الخيال بالموروثات والتقاليد و لا تلبس أي نوع من أنواع القفازات التي تخفي بصمات تطلعاتها. ولأن هذا خطر على أنظمة الحكم الإستبدادية نجدها أول ما تريد أن تسيطر، تسيطر على العقول بإحكام قبضتها عليها بفرض طريقة تعليم تجعلها تدور في فلكها. فتؤسس نظام التعليم على أساس من يحفظ كثيرا ينجح كثيرا ويأخذ الشهادات والدرجات العلمية الرفيعة. وفي وسط هذا الحشد من التسميع تذوب عقول العباقرة ويضيع مجهودهم كفاقد عقلي ويجدوا أنفسهم في الختام مع غيرهم من الفاقد التربوي والوظيفي مع الأسف الشديد.
والمعضلة الأساسية إننا أبتلينا بنفس نمط منطق التفكير الطوبائي القديم والذي إتخذه مفكرونا الأجلاء لتطوير الأجيال. فنتج منه كثير من العقليات السلبية التي تتلقى ولا تستطيع الإبداع، عوضا عن اخراج عقليات نقدية تناقش وتنتقد لتنتج وتتفاعل مع بعضها لتنتج أفكار متجددة ومختلفة ومتطورة مع العصر.
فأصحاب المنطق القديم يعتقدون أولا هم أصحاب الحق وهم الوحيدون الذين يملكون الحقيقة المطلقة. لذلك يأتون بالمقدمة المنطقية لتكون أرضية لبناء فكرتهم. ثم يقومون بإحاطة مبناها بسرادق شاهقة من الدلائل، والتي يقولون عليها صحيحة - ولا أدري مقياس الصحة الذي إتخذوه- حتى لا يحاول المتلقي التمحيص والنظر بعين الشك لداخل ما بنوه. وبذلك تقتنع العقول بأن ما شيدوه من فكر حقيقة لا مراء فيها ولا باطل يأتي من بين يديها ولا خلفها، مع وضع علامة تحذيرية متكررة شديدة اللهجة للإرهاب الفكري بأن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، والعياذ بالله.

ولكن أصحاب المنطق الحديث فلا يعتبرون إن هناك حقيقة مطلقة تماما، بل هناك حقائق نسبية.
ويقول العالم كيدروف صاحب كتاب المنطق الشكلي والمنطق العقلي، إن المنطق الشكلي لا يصلح أن نستنتج به نتائج منطقية إلا في حدود الحقائق الثابتة نسبيا. فإذا قلنا إن "فلانا مات يوم كذا" فإننا نستنتج إنه كان قبل يوم كذا حي يرزق. وأصحاب المنطق الشكلي أو القديم يهتمون بالشكل، أما أصحاب المنطق الحديث يهتمون بالمحتوى بإتخاذ الشك أو الديالكتيك طريقة يمكن بها أن يتغير الشكل. لذلك عندما يتجادل الإثنان حول فكرة معينة يذهب كل إلى نتيجة منطقية مختلفة لما إستنتجه الآخر، فيطول الجدل ولا إتفاق يحدث. ولكن جدير بك ان تلاحظ بأن صاحب المنطق الشكلي القديم عدم إضافة شيئا جديدا لأن فكرته تحتفظ بشكلها الثابت برغم تبدل الظروف حولها. وتجده يجادل وهو متعصب لرأيه ولا يقتنع بالرأي الآخر مهما بلغ الإقناع ذروته. أما صاحب المنطق الحديث فيؤمن بأن محتوى الفكرة يتغير مرة بعد مرة تبعا لتغير الظروف فعليه بالتغيير والتفكير والإبداع لمواكبة العصر. فتجده مرتاح لما توصل له الآن. فلا تعصب فرأيه يمكن أن يتغير إذا أتى رأي آخر يقنعه مع مرور الزمن.

ودعني أعطيك مثالا أولا بالرق والجواري. فدين الله جاء لتحرير كل البشر من كل أنواع العبودية وشرع قوانين للقضاء عليها تدريجيا، و وضع سنن في العبادات و كفارات في صلبها للمساعدة في التخلص نهائيا من تلك العادات والموروثات. ولكن أصحاب المنطق الشكلي القديم يتمسكون بالشك فليس لديهم مانع أن يكون هناك رق وجواري كما كان في السابق. في حين إن الظروف تبدلت إذ لابد من تغيير المحتوى. وبالرغم من إن المقصد كان واضحا منذ البداية. ولكنهم آثروا وأبوا إلا أن تقول لهم الفطرة الإنسانية كفى. وهذا ما سعى له أصحاب المنطق العقلي.
وخذ مثالا آخر بالربا الذي حرم لقصد محاربة جشع الأغنياء وإستغلالهم للفقراء. فنجد فقهاء الشكل إهتموا بالنقل وسدوا على الفقراء باب الإقتراض في حين إنهم أباحوا طرقا شرعية أخرى للأغنياء من أصحاب اللحى الطويلة لتسييل الأموال في أيديهم لتوسع تجارتهم وزيادة أرباحهم وتكديس أموالهم وتركوا الفقراء المساكين محتارين يموتون من الجوع والمرض ويضعون أيديهم في خدودهم، ويعظونهم بالصبر على البلاء.
فالمنطق الحديث لا يعترف بتلك السفاسف والإستعصام بالشكل وهذا الخواء الفارغ. فالمصارف تؤسس وتتوزع فروعها لمنفعة الناس وتحريك المجتمع وليس لتكديس أموال الأغنياء. وبتأسيس تلك المصارف من المفترض أن نقمع الربا و المرابين ونضيق عليهم بإقراض الفقراء وزيادة المنافسة في السوق، وبذلك يتحرك المجتمع والإقتصاد. وفي الوقت نفسه يجب أن نكافح أي مصرف أو بنك يريد ان يستغل الناس على منوال ما يفعل المرابون.

لا يمكن أن نجعل عقولنا تفكر بالشكل وتضع نفس بصمات غيرها ونكرر ما فعل ونجرب المجرب. فركود العقول يسبب خمولها وتشابهها يأتي بفسادها. لذلك علينا أولا بتحريرها كي نخرج من دائرة السادومية الفكرية.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 768

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#953260 [muslim.ana]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 08:02 PM
كلام جميل يا استاذ سيف ولكن لابد من وضع اسس وحدود ومعايير له حيث لا يمكن التعامل مع الدين بالمنهج الفلسفي مثلاً..فما ثبت في القرآن كتحريم الربا مثلاً لا يمكننا اعادته بحجج اخرى الا ان كان اجتهاداً مبني على تفسير القرآن ايضاً..ورغم ان قضية تحريم الربا تتوافق مع نظريات الاقتصاد المؤكدة على اهمية وجود الدورة الكاملة لرأس المال لتجنب الاقتصادات الفقاعية القائمة على معاملات وهمية لا ترتبط بسلع وانتاج وهي ما سبب الازمات الاقتصادية الاخيرة إلا ان القصد هو ان الاجتهاد مطلوب ولكن يجب معه التفريق بين منهج الاجتهاد بالدين ومنهج الاجتهاد بالعلوم الاخرى..وعلمياً فإن لكل علم منهجه الخاص للبحث.

[muslim.ana]

#953140 [اللورد]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 05:30 PM
المقال فيه كثير من المنطق، سدد الله خطاك

[اللورد]

#952987 [abdu]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 03:30 PM
التحية لك ايها السيف الذي خرج من غمض الحقيقة..قرات كثير للذين يدعون للتطويرالافكار لكن المؤسف
انسلاخمهم عن الدين والقيم ودخولهم وتقوقعهم داخل عقول الحادية اماانت فالدين حاضر فيما تكتب فلك التحية

[abdu]

سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة