المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أمراض مستوطنة ..!ا
أمراض مستوطنة ..!ا
01-25-2011 02:27 PM

هنــاك فرق.

أمراض مستوطنة ..!

منى أبو زيد

(رأيت وأنا أسير في المقابر ضريحاً كتب على رخامه \"هنا يرقد زعيم سياسي ورجل صادق\" فعجبت كيف دفن الاثنان معاً!) هكذا تكلم تشرشل – السياسي على السكين - يوماً .. فالسياسة هي مجموعة إجراءات تؤدي لاتخاذ قرارات لصالح المجتمعات البشرية، بصرف النظر عن الطرق المؤدية لتلك المصالح، لذا فإن آخر ما تنتهجه السياسة هو الصدق .. ولكن أول ما تتطلبه ضبط النفس واستراتيجيات التفكير الهادئ ..! لم نسمع يوماً بسياسي فقد منصبه لأنه كاذب، وكلنا سمعنا كثيراً عن مصائر الساسة المتهورين أصحاب ردود الأفعال ذات الزوايا الحادة .. فالمبالغة في التعبير عن الانفعالات - على طريقة كرسي في الكلوب – في الحكم على أداء الساسة هو المعادل الموضوعي للكذب والتدليس في الحكم على سلوك الشعوب ..!
مع منعطف التقسيم الذي تمر به البلاد كثرت الشائعات حول خلافات المؤتمر الوطني الداخلية، وهذه ليست بدعة فقد عصفت الخلافات يوماً بالحزب الجمهوري البريطاني، وكاد الحزب أن ينحدر إلى حرب أهلية، وتعالت الصرخات لإيقاظ الحزب من غفلته التي كادت أن تطيش بسهم الهدف .. ثم ذات السيناريو داخل الحزب الجمهوري التركي .. إلخ .. لكننا لم نسمع يوماً عن التعبير عن الشجار على طريقة كرسي في الكلوب، كما ظللنا نسمع عن خلافات أحزابنا الداخلية .. هل يعقل ان يتحول اجتماع ولائي لقيادات حزب سياسي إلى ساحة قتال .. فيطرد هذا أولئك وينتهي الجدال إلى حلبة ضرب بالكراسي ..؟! حق إذاً لمني أركو مناوي أن يقول عن خلافات الحزب الحاكم إنها السبب وراء إجهاض محاولات عودته .. من يستطيع أن يقول بغم ..؟!
لا بد من تحليل سيكولوجي للشخصية السياسية/الحزبية السودانية .. بعد وقوف البلاد على شفا حفرة تقسيمها، وبعد استحكام اليأس والتعاسة على ظروف معيشة المواطن السوداني ألا يحق له أن يفكر بمكونات ومكنونات الشخصية السياسية التي تحكمه وتتحكم بمصيره ومصائر أبناءه ..؟! هوس التبرير للأخطاء .. ضعف الحس الوطني .. التبعية المطلقة للانتماء الحزبي .. تغليب الولاء الحزبي على الولاء الوطني .. غياب المرجعية الفكرية والرؤية المركزية عن سلوك السياسي في تأدية العمل العام .. البرود تجاه معاناة الشارع .. انعدام الشعور بالمسئولية الأخلاقية تجاه مشكلات الشعب .. افتقاد منهجية التعامل مع الأخطاء .. الغياب التام للتفكير الجدلي .. ردود الأفعال ذات الزوايا الحادة التي تدار معها المعارك الحزبية على طريقة كرسي في الكلوب .. تلك هي بعض الأمراض المزمنة المستوطنة داخل الجسم السياسي الذي يحكمنا ويحاكمنا عوضاً عن أن نحاكمه على ضياعه الذي أضاعنا ..!

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1635

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#85203 [alsir]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2011 12:18 PM
وقال البشير ان البعض يقولون ان الطلاب سيخرجون الى الشوارع للاطاحة بالحكومة التي سيطر عليها عبر انقلاب 1989، واكد أن \"اليوم الذي نشعر فيه بأن الشعب رافضا لنا سنخرج له في الشوارع ليرجمنا بالحجارة ولن نذهب خارج السودان وإنما سندفن فيه\".
:D ( ) ;) (؟) :o


#84694 [ سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2011 05:55 PM
( maybe you ate something wrong last night) ودى ترجمتها ( الظاهر أكلت ليها ملاح بايت ) !


#84646 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2011 04:32 PM
مساكم زين وكاتبتنا المميزه بت ابوزيد
الاحزاب بى ارثها ومشاكلها الكتيره دى مافى مقارنه اطلاقا بينها والانقاذ (كالمستجير بالنار )كنا نرى تحت سقف حزب واحد كل الوان الطيف الاجتماعى السودانى بى نسيجو الكامل ديل جمعوهم فى شكل لوبى قبلى متعنصر وطبعا ده اكبر خطا ارتكبوه وحيدفعو... تمنو الاكيد تفتت البلاد ومعبر عنو بالحركات المسلحه فهود الشرق والزغاوه والفور ......
والانقاذ مرضها فى بطنها وعوامل نهايتها واسبابها فى داخلها بالانشقاقات والتكتلات المصلحيه ففى يوم دخول خليل اولاد قوش هم من تصدوا للهجوم وعندما احس البشير بخطر قوش اقاله مباشرة
وبالنسبه للتغيير المسالة وقت ليس الا والوقت فى عمر الشعوب لايقاس بى عشرين او تلاتين سنه التوانسه منذ اكثر من خمسه عقود مافى اى تحرك جماهيري ملتزم حد الموت فى قضيه لمواطن عادى من اجل لقمة العيش ولكنه الكبت الذى ولد الانفجار
الاخبار الوارده من الشرق تقول انهم ماقصروا تب فى الكرسي كلوب وضرب شديد كمان والموضوع سخن والميس قرب
تصبحوا على وطن


#84570 [مونتي]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2011 02:33 PM
على قول الاستاذ / عادل إمام في فيلم السفارة في العمارة

(والله المرأة دي بتتكلم أحلى كلام ) ...


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة