الأهداف المستحيلة ..!
03-25-2014 11:27 PM




لسنا بالطبع ممن يسرنا إستفحال الأزمة الإقتصادية التي ظلت تطحن السواد الأعظم من بني شعبنا ، بل من دواعي سرورنا ان تمتد يد العون من أيٍ كان لإنتشال ذلك الشعب الطيب وليس نظام الحكم من محنته التي تكالبت عليه على مدى تخبط وتجريب هذا النظام الذي سار في الإتجاه الخاطي منذ أول يوم جاء فيه معتلياً سدة الحكم على سلم المجنزرة و معتمراً عمامة عقدية إقصائية تعتمد العنف في حوارها مع الآخرين !
وما لبثت سلطته أن توخت مواقفاً جنونية أضرت بمصلحة البلاد واهلها وجلبت له العداءات والبغضاء دون ان يكون شعبنا على قناعة بما تتبعه هذه السلطة الغاصبة لقراره فخسرنا كثيراً من الأشقاء والأصدقاء الذين كانوا يكنون للسودان دولة وشعباً توقيراً خاصاً ، أحالته حكومة الرئيس البشير وجماعته المتنطعة في تخبطها الى ريبة ندفع ثمنها منذ ان تسلط على رقابنا هذا النظام الظالم !
الآن وبعد ان إرتطم رأس هذا النظام بحائط خطله الذي بناه بعناد وصلف وتسلط وإصرار ،فقد أفاق اخيراً مستشعراً تراكمات اخطائه المتنوعة الكوارث ، وهوبذلك كمن يفعل مثل فريق الكرة الذي اضاع تسعين دقيقة في الإستهتار وعدم اللعب بخطة مدروسة فدخلت شباكه عشرة اهداف نظيفة ولكن مدربه الموهوم عاد ليعوّل على الزمن بد ل الضائع لا لتحقيق التعادل الصعب وإنما متعشماً بغباء واضح في النصر المستحيل !
الآن يتوجه نظامنا ليستجدي ويتودد متقرباً بعد فوات الآوان للدول الخليجية التي لطالما إستعداها واساء اليها حينما لم يجد من إستغلوا إندفاعه العقائدي الأهواج لمناطحة الآخرين نيابة عنه رغم أنه لا يملك القرون الحادة لتلك المنازلات غير المتكافئة !
وهكذا تدفع الشعوب زمناً غالياً من أعمار أوطانها جراء حماقة جماعة تظن ان تحقيق الأهداف يمكن أن يتاتى لمجرد دخولك الملعب ولو كان فهمك للعب أنه قد يكون في صالحك ولو بدون خطة وبلعيبة لا يفهمون الفرق مابين كرة القدم و الكدة ،و لايدركون ان قذف الكرة عكس الهواء يمكن ان يجعلها تطيش بعيداً عن المرمى ، هذا إن لم تذهب في إتجاه الخصم الذي قد يكون اكثر ذكاءاً ، فيغتنم فرصة الرياح لتسجيل المزيد من الأهداف ويوطد نصره الذي اتاه ليس بالضرورة من شدة فهمه لأصول اللعبة وإنما من جهل خصمه بمجرد مبادي تلك الأصول !

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 923

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#953812 [المشتهي الكمونية]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2014 11:35 AM
ربما تكون يا أستاذنا شاهدت بالأمس رئيسنا التعيس وخائب الرجاء وهو يخاطب القمة العربية وشكله تعيس ومنكسر وهو يحاول إستجداء عطف الزعماء العرب بالقول أن بلادنا تواجه ((حملة مغرضة للنيل من هويتها وانتمائها العربي ، وتشويه صورتها في العالم بتاجيج نيران الفتنة والحروب بين ابنائها لاستنزاف مواردها الطبيعية والبشرية ، وفرض حصار اقتصادي جائر عليها ، وترويج اتهامات باطلة ضدها برعاية الارهاب ))
والطريف أنه وبينما كان يتمسكن ويستجدي كان غالبية الحضور في القاعة مشغولين عنه ولا أحد يتابع كلامه بل كان أحد رؤساء الوفود منشغلا بفحص هاتفه النقال ربما ليبعد نظره عن هذا التعيس المسمى مجازا برئيس جمهورية

[المشتهي الكمونية]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة