المقالات
السياسة
مع غازى صلاح الدين..فى نسخته الإصلاحية والمودرن جدا !!
مع غازى صلاح الدين..فى نسخته الإصلاحية والمودرن جدا !!
03-27-2014 09:07 AM



كتب الدكتور غازى صلاح الدين مناحة طويلة وعريضة نشرت فى حريات سودان وعدد من المواقع الاسفيرية, ونحن ندلف الى هذا الحوار المصغر جدااا مع المنشق حديثا عن المؤتمر الوطنى- الدكتور غازى صلاح الدين. وبالطبع الخروج من جبة الحزب الحاكم كان بعد خراب أصاب البلاد والعباد فى مقتل..فالبلاد إنقسمت الى بلدين بحكم إدعاء النقاء العرقى وبسبب الحفاظ على السلطة التى سرقت بليل بهيم, والشعب هو الخاسر وليس السيد الصادق الذى بعد ان أضاع سلطة بحالها صار يبحث عن تعويض قدره 49 وأربعون جنيها فى خشم المؤتمر الوطنى.

((المشكلة ليست في المتفلسفين الصفوة من أمثالنا الذي يعرفون كيف يدبرون لأنفسهم المهارب. المشكلة هي أن هذا النهج لن يحل أزمات البلد المستفحلة التي تسحق الفقراء والبؤساء. لن يزيل من أمامهم البلاء الاقتصادي، ولن ينهي الحرب، ولن يعمر علاقاتنا الخارجية المأزومة، ولن يوحد صفنا الوطني المشعوب. وسنعود لنلتقي مرات ومرات ليس بيننا حوار وإنما محاورة، هذه المرة على طريقة كرة القدم، وهذا ما فات معناه على ابن منظور عندما وضع قاموسه قبل عدة قرون .
غازي صلاح الدين العتباني)).. الإقتباس أعلاه هو من المقالة المطولة او المناحة التى كتبها غازى صلاح الدين- لا فرق فالامر سيان!! بدون جدال مطول السؤال موجه الى صاحب ( نظرية الإصلاح ) الذى عاش ردحا من الزمان فى محراب الشمولية الإسلاموية التى عاثت فى البلاد فسادا وقتلا وتقتيلا, وقسمت البشر على الأسس الإثنية والدينية ونهب وخربت الإقتصاد ودمرت نسيج القيم الإجتماعية والأخير بالطبع يصعب إصلاحه بعد الدمار الذى نشاهده اليوم, فيوميا صحف الخرطوم الصفراء تحمل أخبار تقطع نياط القلب وتبين مدى الهاوية التى دخلت فيها البلاد – فعلى سبيل المثال لا الحصر ...شاب يقتل والده, أحدهم يطلق عيارا ناريا ويصيب عددا من أفراد أسرته, هذا غير إزدياد حالات الطلاق بسبب الإعسار والغياب عن بيت الزوجية بسبب إغتراب الزوج. وكذلك لا ننسى النهب الذى يتم فى مؤسسات الدولة وعلى رأسها تجىء البنوك( والمال السائب بعلم السرقة) وخصوصا مع غياب الشفافية والمحاسبة والقائمة طويلة جداااااااااااااااا.
وسؤالنا موجه الى داعية الإصلاح المودرن جدا ( محمد عبده), عفوا الدكتور غازى صلاح الدين فيما يخص الكوتيشن أعلاه: ((المشكلة ليست في المتفلسفين الصفوة من أمثالنا الذي يعرفون كيف يدبرون لأنفسهم المهارب))..حقا يا دكتور المشكلة ليست فيكم أنتم المتفلسفين أصحاب الياقات البيض الذين يعرفون كيف يدبرون لأنفسهم المهارب كما تقول بعضمة لسانك أو قلمك ( اى والله العظيم) فقد دبرتم إنقلاب يونيو 89 كيف لا يكون بإستطاعتك توفير المخارج الآمنة يوم كرية كما فعل إخوتك فى مصر ( وطبعا قطر موجودة) !! تلك الممرات الآمنة التى لم تفتح لجوعى الحروب فى جبال النوبة والنيل الأزرق. ولكن المشكلة مشكلة السواد الأعظم من جماهير شعبنا التى أنهكها الجوع والإفقار المنظم بسبب التوحش الرأسمالى...لكن أيها الإصلاحى المخضرم ( للكعبة ربع يحميها) ولجماهير الشعب السودانى ( الله وعيشة السوق) ! ونحن نتسأل ما الذى يخسره شعب جائع ان جاء ذلك اليوم الذى لا ريب فيه غير السلاسل والحديد..فالشعب مكبل بالجوع والإفقار والسجن والغلاء الذى يفوق الخيال..وبعدين لو أنتم تخارجتم ووجدتم المهارب الآمنة ليك على نعمل بليلة كرامة لذاك اليوم الأخضر ذو الأفق الذهبى.
ثانيا, مسألة أن خطاب الوثبة لن ينهى الحرب ويصلح علاقاتنا المأزومة... السؤال هو من الذى أدخل السياسات الخارجية فى جحر ضب خرب غيركم, اما أراك تناسيت برنامج الرائد يونس محمود الذى كان يردح صباح مساء ويكيل السباب للمملكة السعودية و ( الفهد المروض) اما أراك تناسيت عهد السرديات الكبرى وحينما كنت مفاوض النظام مع ( الحركة الشعبية لتحرير السودان) والتى قلت إنك كنت تبتغى رفع اللواء ونشر الإسلام فى أفريقيا, ام تناسيت وقوفكم مع طاغية العراق ضد الدولة العزيزة علينا- الكويت وسفيرها عبد الله السريع الذى كان يلقب بعبد الله جوبا لما قدمه من خدمات للجنوب؟؟؟ عشرات الاسئلة أيها الاصلاحى الذى يبتغى الإصلاح والفلاح بعد ضحى الغد تحتاج منكم وقفة امينة مع الذات ومراجعة الماضى الذى يلقى بظلاله على الحاضر وينبئى بمستقبل قاتم وشبح الدويلات يخيم على السودان.
وثالثا, من الذى قال لكم أن التغيير هذه المرة سوف يتم بطريقة فوقية ومع ( علية القوم) وأنت واح منهم كما بينت فى مناحتكم وكتبت أنك دعوت ومعك علية القوم. وتلك عقلية عفى عليها الزمن ( اى دعوة أهل الحل والعقد) والكتوف قد تلاحقت وأنتم دعوتم وبمنتهى الوقاحة على أيام الهوجة وأمريكيا روسيا قد دنا عذابها خصومكم الى حمل السلاح لو أرادو الحصول على السلطة, وأبناء وبنات الهامش قد فعلوها والان خيلوهم على أبواب المركز تدق بشدة وتناهد من أجل دولة المواطنة والمساوة فى الحقوق والواجبات. وأيضا من قال لكم ان هذه المرة ان عقلية الستينيات ومساومات أفندية الخرطوم سوف تكون ناجعة كما أتت أكلها بالأمس مع بعض متعلمى أبناء وبنات الهامش؟؟ وعليه ان إبتغيتم التغيير الحقيقى عليكم بمد الجسور وفتح نفاج مع القوى الحقيقة صاحبة المصلحة فى التغيير, ودعك من وهم علية القوم- فالتغيير كما بينت شواهد التجربة الإنسانية من لدن القرامطة ترسمه الجماهير بدمائها ودونكم ( ثورات الربيع العربى) وجنوب السودان مهما يكن رأينا فيما آلت إليه الأمور فى تلك الدولة الحديثة. وبالطبع الأصلاحيون الجدد مطلوب منهم تغيير حقيقى على مستوى الفكر والمناهج اللذان أورداهما موراد الهلاك والضياع وتلك النهاية التراجيدية ولكن ما تقوم به من نقد خجول لتجربتكم الطويلة جدا فى النظام الشمولى لا يعدو ان يكون lip service) ) اى ريتريكز ومضمضة للشفاه التى أدمنت الكذب بالرغم من إدعائها الورع والتقوى- ولكن الكذب لصالح الدعوة محبب فى شرعكم. وأخيرا ان كنت تبتغون تغييرا حقيقا ومن أجل الضعفاء لانكم متفلسفين وتعرفون المهارب وقطر أقرب اليكم من (حبل الوريد) عليكم بتعبئة صفوف الغلابة والذين تضررت مصالحهم وأنتهكت حيواتهم للخروج الى الشارع لان هذا نظام شمولى ودولة بوليسية بإمتياز, وأنتم بالطبع ( المتفلسفين) شرعتم لهذا النظام القوانين حينما كنت رئيسا لكتلة نواب المؤتمر الوطنى- تلك التشريعات أنتهكت وإنتقصت من الحيز الخاص للمواطن ونصبتم عليهم من يحصى أنفاسهم والنظام العام خير دليل. وأيضا التوحش الرأسمالى الذى أفقر البلاد أنتم كنت جزءا منه..والبلاد تباع فى الصباح ومع نجمة الصبح الباكر وأمام أعينكم ولم تنطقوا بحرف إصلاحى لوقف النهب والدمار..وعليه هذه المرة التغيير لا يكون حقيقيا ما لم تشارك فيه كافة فئات الشعب..والثورة الجادة والحقيقية يصنعها ملايين البشر وليس الصفوة الباحثين عن المهارب وجيوبهم ( دفيانة) بعد أخذهم لنصيب الأسد من كيكة السلطة التى سرقت بليل بهيم. وحتى كتابة هذه المقالة لم أجد رؤية واضحة المعالم والقسمات لإصلاح حقيقى من جانبكم لعلاقة الدين والدولة وكيف يكون ( إسلامكم) فى صف الفقراء والمستضعفين فى أرض السودان ( الوطنى الغالى) ولم نجد منكم تشريح حقيقى وواضح لما جرى فى سنوات الجفاف والنهب الذى تم والبلاد التى تم تقيسمها, وأنت اتخذت موقفا متصلبا ضد الدولة العلمانية حينما طرحت فى أبوجا وأخترت شريعة الغاب والنهب الأقتصادى أم أراك تناسيت كل هذا!! وأنا أكتب اليك هنا ليس فى مقام الناصح ولكن لانك طرحت نفسك إصلاحيا ومتفلسفا او فيلسوفا لا يهم, وبكل أريحية ,الفكاك من هذا النظام لن يتم مع علية القوم هذه المرة..فهذا نظام قمعى وأنت وضعت بعض المداميك وبنيته طوبة طوبة مع الشيخ وحينما تأمرت أنت وأخوت يوسف ضده أخترت السلطة وصاحب القصر المنيف والمكاتب الوثيرة. فالتغيير والفكاك من هذا النظام يمر عبر العمل الجاد مع القوى صاحبة المصلحة فى التغيير ورص الجماهير وتعبئتها ( ما تفهمنى غلط ما التعبئة بتاعت زمانننننننن) للخروج الى الشارع وبناء دولة الوطن مع كل الفصائل الوطنية.
وتقبل تحيات الإصلاح والفلاح والإختلاف من أجل قضايا الوطن يعد فضيلة ويظل السمة البارزة فى كتاب الديمقراطية.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1112

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#954950 [kamal]
2.00/5 (1 صوت)

03-27-2014 11:52 AM
نناشد ذرات الرجولة والصدق في الصادق ليكون صادق في توثيق وتصحيح المعلومات المغلوطة في تاريخ السودان للاجيال القادمة اقبل افحص الdna‏ بتاعو والمرغني كمان والتكلفة علي شخصيا انا دي حتعمل زلزال كبير جدا عشان نعرف سلالتو من النسب الشريف والا المهدي دا كان دنقلاوي كضاب بستهبل علينا ساي وكان ملفق ليه نسب ساي كفاية خلاص الفترة الركبتوها فوق ضهرنا الدناقلة مالم ماجنس عزيز ومحترم والله دايرينهم اعملوا زي ماعملوا اهلنا الجعليين مبارك عليهم ،دايرين خلاص ننضف التاريخ من الخرافات والدجل خلاص وافضل للمهدي لو قدر وطلع ال دي ان اى مامطابق مع المذكور في التاريخ تطلع الحقيقة دي منو زي ماطلعت من اسر شجعان وامناء في الحجاز واعترفوا للامانة العلمية انو اكتشفوا انو لاعلاقة لهم بالنسب الشريف كما كانوا يعتقدون في السابق، انا اظن ذلك افضل من ان ياتي هذا الخبر من غيرك فستكون اضافة حقيقية مشرفة لمسيرتك‎ www.dnaarab.com/showthread.php?t=2633

[kamal]

#954897 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2014 11:06 AM
كانوا سادة الخراب ويريدون أن يكونوا سادة الإصلاح .... حزب الإصلاح لم يكمل إستحقاقات الحوار فكيف تتم محاورته .. والإستحقاق هو إما أن تحمل السلاح كما قال البشير وإما أن تكون كتلة لها وزن يمكن أن تؤزى النظام .. فالحوار معك بيصبح شأن داخلى إذا حاورك النظام .. ولكن لديك ورقة خطيرة يمكن أن تجبرهم على الحوار معك ... أن تكون شاهد ملك .. بس فى العلن وفى الصحف المحلية والإسفيرية وأن تفضح النظام لدى العالم خاصة الغربى .

[habbani]

مجتبى سعيد عرمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة