المقالات
السياسة
وزاره السياحة والحياة البرية والموت السريري (5)
وزاره السياحة والحياة البرية والموت السريري (5)
03-27-2014 06:39 PM

سلسله مقالات كتبتها في صحيفة الراكوبه تحت عنوان وزاره السياحة والحياة البرية والموت السريري , وقصدت منها الإشارة إلى ( ضعف ) الإمكانيات المادية والكوادر البشرية المؤهلة للنهوض بالسياحة , حيث أن الإمكانيات المادية هي التي تعبد الطريق وتسهل الوصول إلى مناطق السياحة في السودان والكوادر المؤهلة هي التي تقود دفه السياحة أما ما دون ذلك من حديث عن السياحة فهو ضرب من ضروب الانصرافيه , فجسد السياحة قد تشخصت علته وعرف دائها ودوائها ..
في تقديري انه لابد من الاستعانة بالخبراء ورصد الميزانيات اللازمة للنهوض بالسياحة في السودان , فما عادت السياحة فقط آثار من الماضي وإنما المزج ما بين (الحديث والقديم ), الحديث المتمثل في المنتجعات السياحية والفنادق والمطاعم التي تنافس نظيراتها في المناطق الأثرية في إنحاء العالم , والقديم من حيث الآثار التي هي محل اهتمام لطائفه كبيره من المسافرين بقصد السياحة في أنحاء العالم .
كتب الدكتور احمد صالح أن "قطر بتقديمها عرضا للسودان بإدارة آثارها، بمقابل مادي لم يحدث من قبل، فهي لا ترغب في مساعدتها ولكنها تحاول ضرب السياحة المصرية بطريقة غير مباشرة"وحذر صالح، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، الأربعاء، من "خطورة استخدام قطر الآثار السودانية ترويجيًا، بعد حصولها على حق إدارتها، لتكون بديلا للسائح الأجنبي عن الآثار المصرية، لاسيما وأن السمات التاريخية لتلك الآثار لا تختلف كثيرًا عما هو موجود في مصر". انتهى حديثه
يهمنا كـ ( سودانيين ) من حديثه الجزء الأخير ( أن السمات التاريخية لتلك الآثار لا تختلف كثيرا عما هو موجود في مصر ) وهي شهادة انتزعت انتزاعا" من عالم الآثار المصري , لعلمنا بتلك المعلومة , ولكن المصريين يرون غير ذلك ولو على المستوى الإعلامي فقط تخوفا" من ( ضرب ) السياحة في مصر على حد تعبيرهم , فتلك المرشدة السياحية التي اصطحبتنا إلى الأهرامات , كانت مدربه تدريبا جيدا" بحيث تفند أية معلومة يرد فيها المقارنة ما بين الحضارة في جنوب الوادي وشمال الوادي .
في تقديري أن القطاعات التي تمس سيادة الدول ( السياحة كمثال ) ينبغي أن تدار عبر مؤسسات الدولة ولا بأس من جهات دوليه مانحه ولا بأس من شركات دوليه متخصصة في المشاركة بالنهوض بالسياحة , أما أن توكل مهمة اداره قطاع سيادي كقطاع السياحة لدوله أخرى أرى فيه إنقاص لسيادة الدولة وهيبتها لأن السياحة معني بها حضارة أمه وتاريخها.



عمار بابكر
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 584

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#956587 [وهانت الزلابيه ..]
5.00/5 (1 صوت)

03-29-2014 12:24 PM
اي مهانه ومذله تلك التي اوصلتنا اياها حكومه الشؤم تلك ؟! حضاره نوبيه تدار عبر دوله عربيه !! منذ متى عرفت الدول العربيه آثار الحضاره النوبيه ومتى رأينا في السودان سائحا" عربيا" يدرس آثار الحضاره النوبيه على كثره الغربيين وتواجدهم في مناحي السودان تنقيبا" عن تلك الحضاره ؟!

[وهانت الزلابيه ..]

#955570 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2014 12:00 AM
لا اعتقد بان ادارة الاثار تركت او سلمت لدولة قطر ..اعلم ان قطر قدمت دعما كبيرا لتطوير الاثار بنهر النيل والشمالية وقامت بتقنين الدعم عبر مشروع تاهيل وصيانة الاثار السودانية وهو امر محمود..قدولة تركيا تقوم من وازع تاريخي بتاهيل وصيانة اثار سواكن ايضا عبر مشروع تقوم بتمويله ..اضافة لذلك اخ عمار فان ادارة الاثار ليست من صلاحيات المركز لوحده فالولايات وفقا للدستور الحالي لها سلطات وصلاحيات في ذلك ..يصعب اذا تسليم الاثار اداريا لقطر ..لكن من وجهة نظرر اخري .اعتقد بانه من الافيد لو طلبت قطر ذلك ان يوافق علي طلبها..انت ذكرت بان اثارنا لاتقل روعة ولا اهمية من الاثار المصرية رغم ذلك عجزنا عن تقديمها للعالم او المنافسة بها في تسويق مقاصدنا السياحية ..فلنعطي فرصة لدولة اخري لعلنا نستفيد لاحقا من تجربتها ..

[محمد]

ردود على محمد
European Union [لا يا أخي محمد ..] 03-29-2014 12:37 PM
اعطاء دوله أخرى بغرض الاستفاده لاحقا" من تجربتها في اداره السياحه كما ورد في حديثك فذلك يعني تسليم مفاتيح تاريخك للاخرين .. هذا من ناحيه - ومن ناحيه أخرى كون ان قطر ستدير السياحه في السودان فذلك يضر كثيرا" بحضاره السودان لما هو معلوم من الاستقطاب الحاد هذه الايام - وبصوره ادق فان اقحام تاريخ السودان في الاستقطابات الدوليه يعني المخاطره باقحام حضاره في الحرب الاعلاميه الدائره هذه الايام وذلك سيكون له مردوده على المستويين القريب والبعيد على السياحه في السودن ...


عمار بابكر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة