سيسي وقاية .. أم قنطار بشير علاج ..!
03-28-2014 01:21 AM



مشير في شمال الوادي يخلع البدلة العسكرية ليترشح بإصرار لمنصب رئيس الجمهورية المصرية ومشير في جنوب الوادي يقدم رجلاً نحو ربع قرن جديد من البقاء في سدة الحكم ويؤخر الثانية للتراجع نحومربع التقاعد !
الأول يقود جيشاً غير مؤدلج ويحسب على التيار الوطني مسنوداً بالة إستثمارية ضاربة الجذورإرتبطت بالدولة العميقة التي تملك مايكرفونات و شاشات الإعلام المصري الساحرفي توجيه العقول والمقدرة على حشد الساحات التي اقصت بانقلاب مضاد إنقلاب الإخوان على ديمقراطية هشة حسبوا أنها جعلت منهم نهاية المطاف بالصناديق التي حسمت النتيجة لرئيس الضرورة الدكتور محمد مرسي نكاية من قوى الثورة في الفريق شفيق آخر رئيس وزراء في حكومة الرئيس مبارك وحزبه الحاكم الذي تبخر في نفخة ميدان التحرير ولكن غباره ظل عالقاً في حلوق كل الساحات !
السيسي التقط قفاز الذين سحبوا أصواتهم من صناديق مرسي و حطموا خزانات تمكين الأخوان التي شونوها في المقطم ليملؤها ويفرغوها نفوذاًعبر قنوات الربط مع قصر الإتحادية !
هو موقف مع مراعاة فروق الزمان والمكان وطبيعة الوان اللوحة يذكرنا بانحياز الجيش السوداني مع ثورة ابريل ، لكن سوار الذهب مهد الطريق للأخوان لسرقة الإنتخابات التي احرزوا فيها نتائج لم ترضي طموحاتهم العجولة ولم تسمن جوعهم للحكم ، فأختاروا أكل الكعكة محترقة من صاج مشروعهم الذي زادوا من ناره تحت أثافي فشلهم الثلاثي سياسياً وامنياً وإقتصادياً من خلال حكم آثر الجمع بين طيران الفكر في فضاءات الوهم وجري العسكر في ميادين الحروب بلا نهاية!
مشير يكنس الأخوان في مصر مترشحاً ليجلس على سدة الحكم ولو عبر ديمقراطية مفصلة على مقاس المرحلة ، لان الواقع في عالم الإقليم وفقاً لعاقبة الثورات التي تفجرّت هنا وهناك يشي بأن التفصيل الجاهز المستورد لن يكون ملائماً لجسم غير متساوي الأعطاف إلا إذا خضع لفترات تخسيس إنتقالية مناسبة لتنقله كجسر من ترهل الشموليات الطويلة الى تماسك الديمقراطيات التي يحكمها الدستور التوافقي على برنامج الحاكم وليس حاكم البرنامج وشكل الحكم وفترة الولاية !
مصر بكل عراقة جيشها القومي في ظاهر مبناه ربما تختار سيسي وقاية من فوضى تهدد كيانها قبل أن تستفحل مصائبها التي خرجت بها الى حلفاء مقتدرين إقتصادياً على إسنادها حتى تقوي على القيام !
فهل ينجح قنطار بشيرنا بحزب يقتات من خشاش الدولة وبجيش سخره لخدمة نظامه في علاج ما صنعته يداه من خراب وقد مدهما واجفتين إحداهما للداخل المضطرب والآخرى للخارج المرتاب !
فايهما تفضل قاريء العزيز ، سيسي وقاية يحقن في ذراع الوطن درءاً للفوضى ، أم قنطار بشير يرفع شعار وداوها بالتي كانت هي الداءُ..!

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1136

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#957113 [رانيا]
4.00/5 (3 صوت)

03-29-2014 11:25 PM
ودي عايزة سؤال يا أستاذنا? أكيد السيسي طبعا لأني لا أرى في البشير أي صفة أو ميزة تؤهله لرئاسة دولة. . إيش جاب لجاب? !

[رانيا]

#955831 [factman]
4.50/5 (3 صوت)

03-28-2014 11:00 AM
مقال رائع يااستاذ بؤقاوي كعادتك واجابتي علي تساؤلك في اخر المقال-من وجهة نظري- ان الشعب السوداتي وبرغم مما حدث من تفتيت ممنهج لقواه الحية ذات التجارب النضالية المصادمة والمنتصرة علي الاستبداد والدبكتاتورية سيكون هو الترياق وسيكون هو الطبيب والدواء .فلك ولكل شرفاء بلادي الصادحين بالحق تحية اجلال واعزاز واكبار والنصر للشعوب ذات الضمائر الحية.

[factman]

#955742 [د.هشام]
1.00/5 (1 صوت)

03-28-2014 08:50 AM
ولكن:ما هو الحزب الذي سيترشح السيسي تحت رايته؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!

[د.هشام]

ردود على د.هشام
[ahmed] 03-28-2014 01:28 PM
حزب مبيد الكيزان


#955713 [ahmed]
2.50/5 (3 صوت)

03-28-2014 05:20 AM
يااااا برقاوي لك التحية لمقالك الرائع ومغزاه الذي لا يفوت علي أحد من محبي الديموقراطية وخاصة إذا ربطنا بين سؤالك في آخر المقال وقول السيس في خطابه الأخير إنه سيدحر الإرهاب في كل المنطقة ونلاحظ أن في رحلات السيسي المكوكية للدول العربية لتبادل الأراء والأخذ بالنصيحة من تلك الدول لشن هجوم كاسح علي تنظيم الأخوان المسلميين الإرهابي نلاحظ أن الأخوان المتأسلمين في السودان بدؤا يرتجفون لأنهم يعلمون أن يد السيسي سوف تطولهم . تاريخاً لعبت مصر الدور الرئيسي في تخريب الديموقراطية في السودان ولذلك نجد من الطبيعي أن تسعي مصر الآن الي إصلاح ما خربته سابقاً وتعيد الديموقراطية للشعب السوداني ولذلك نختار أن يقف معنا السيسي ليذهب الأخوان الي غير رجعة .

[ahmed]

#955704 [كيمو]
3.50/5 (4 صوت)

03-28-2014 04:19 AM
والله كتااااااااااااااااااااااااااااااااب

[كيمو]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة