المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
26 يناير 1885... الفجر البازخ
26 يناير 1885... الفجر البازخ
01-26-2011 07:44 AM

26يناير 1885... الفجر البازخ
محمد الامين عبد النبي


إن البطولات العظيمة والدعوات الخالدة والنفوس العالية ترتبط دائما ً وابداً اما بزمان \"ايام \" بعينها تخلد في صفحات التاريخ بأحرف من نور او بمكان \" بقعة \"حيث تكون بؤرة وقبلة يقصدها البشر تعظيماً واجلالاً واستلهاماً واستشرافاً، او بـ\"شخصية\" تقود الامة للخلاص وتنير الدرب لأصحاب القلوب المطمئنة فلا تذيدها المحن الا ثباتاً ومنعة وتوهجاً. فعبقرية الزمان والمكان والشخصية تعطي المبادئ والقيم والمعاني بُعداً يتجلى في استمراريتها واستدامتها. اما الثـورات المصطنعة والدعــوات الهلامية والنفوس الضعيفة فحظها زخم فارغ المضمون سرعان ما يذهب جفاءً ترميه الريح في مكان سحيق .
ولعل المهدية في السودان من اعظم الدعوات قادها افذاذ الرجال \"محمد احمد المهدي \" واحبابه فسجلوا اروع البطولات في تحرير الامة من الاستعمار والوهن والظلم والفساد فظلت نبراس انار الطريق لعشاق الحرية والكرامة والانسانية في العالم .ارتبطت بـ\"أيام\" و\"اماكن \" و\"قواد\" لمعارك وانتصارات في الجزيرة ابا وقدير وشيكان والشلالي مروراً بفتح الخرطوم وليس ختاماً بموقعة الكرامة والمقاومة والثبات في كرري وام دبيكرات لتبقي الدعوة متقدة الي يومنا هذا ،وقد مجد الشعراء هذه الايام والامكنة والرجال :
كرري تحدث عن رجال كالأسود الضارية
خاضوا اللهيب وشتتوا كتل الغزاة الباغية
والنهر يطفح بالضحايا بالدماء القانية
ما هان فرسان لنا بل فر جند الطاغية
وقد تجمع خليط من قبائل السودان \"ام درمان \" العاصمة حينها تلبية لدعوة قائد المهدية، فأصبحت بوتقة انصهرت فيها كل مكونات السودان تعبر عن الوحدان السوداني القومي والهوية المشتركة :
انا امدرمان تأمل في نجوعى
انا السودان تمثل في ربوعى
انا ابن الشمال سكنته قلبى
علي ابن الجنوب ضميت ضلوعى
انا امدرمان سلوا النيلين عنى
وعن عزمات فتاي عند التجنى
فخير بنيك ياسودان منى
سلو الحادي سلوا الشادي المغنى
انا امدرمان اذا ما قلت اعنى
فما نيل المطالب بالتمنى
وقدمت التضحيات الجسام لأبطال لم تلن لهم قناة في معركة الفرقان \"فتح الخرطوم \" فقدم عبدالله ود النور وعبدالقادر ود مدرع والطاهر العبيد ود بدر وموسي ود حلو ومحمد ود بلال وود برجوب وابراهيم عجب الفيا ارواحهم رخيصة في سبيل الله من بين سبعمائة شهيد او يذيد . فقد اظهر الانصار في معركة الخرطوم قدرة عالية في التخطيط والتنفيذ الحربي واحكام الحصار علي الخرطوم بقيادة الامير محمد ابو قرجة وعبد الرحمن النجومي ومكين ود النور وحمدان ابوعنجة ومحمد ود نوباوي والعباس العبيد ود بدر واحمد ود فضيل وابراهيم الخليل وغيرهم من الامراء، وعلي راسهم الامام المهدي والخليفة عبد الله والخليفة علي ود حلو والخليفة شريف لله درَهم خلدوا اعظم البطولات والتضحيات في سبيل الله والوطن .
نتنسم هذه الايام نفحات الذكري رقم (125) لفتح الخرطوم في 26يناير 1885، وكسر شوكة وكبرياء الإمبراطورية التي لا تغيب الشمس عنها ، وقطع راس غردون باشا علي يد الانصار لإرساء دعائم اول دولة سودانية مستقلة .
بعيداً عن الخوض في السرد التاريخي لحصار وسقوط الخرطوم والخطط العسكرية الناجعة التي غيرت مجري التاريخ علي الرغم من اهميتها لتبيان ما لحق بتاريخ الانصار عموماً من تزوير وتحريف من الغزاة والطغاة لإدراكهم التام بالروح التي يبثها في نفوس الناس فتستنهض الامة للتحرر والاطاحة بجلاديهم، فهناك كتب ودراسات وشخصيات وهبوا انفسهم لإعادة كتابة التاريخ علما بان الوثائق والمصادر والمخطوطات والمدونات لتاريخ وفكر المهدية هي الاوفر تركة وارشفة للبحث والتنقيب من رصيفاتها من الثورات والحركات وعلي الرغم من ذلك في ان تفاصيل المعركة لحقها كثير من عدم الاحاطة، فالحدث يكتب نهاية لدولة الظلم والفساد والاستبداد ويعبر عن ارادة الشعب في التغيير والانتفاض في وجه الطغاة واخذ زمام المبادرة وتفجير الطاقات البشرية لبناء اول دولة وطنية اسلامية .
فالطغيان والاستبداد ملة واحدة و\"غردون \" سلوك طاغية مستبد وحالة تسلط وتجبر في كل زمان ومكان يستخدم فيها كل الوسائل للحفاظ علي السلطة والتضييق بفرض الضرائب واهانة الكرامة الانسانية واهدار الحقوق وظهور رجال الدين بالفتاوي السلطانية لإكسابه شرعية زائفة بالتحريض والتشكيك في دعوة الاصلاح واستخدام كل انواع المكر والعنف
ولكن انتصرت ارادة الشعب والقيم الفاضلة علي الاجندة الغاصبة والتسلطية وقتل راس الكفر شر قتلة معلناً نهاية حقبة مظلمة في تاريخ السودان ،ومبشراً بقدوم الفجر الجديد والبازخ من الحرية والكرامة والتحرر فحق للشعب السوداني ان يحتفل ويفاخر بأنصع صفحات تاريخه علي الاطلاق . فقد الهم الشعوب معني للحرية والمساواة والعدالة والخروج عن الحاكم الفاسد والظالم وقوة الارادة الشعبية في مواجهة أي غردون في أي مكان في العالم فتفجرت الثورات وانتصرت الشعوب لكرامتها علي مر الزمان .
لقد بذر غردون بذرة الفساد والظلم وخلف طغاة وعصابات اضاعوا الدنيا والدين تحكموا وتسلطوا علي الشعوب فانتشر الفقر والظلم فنهبوا الخيرات واضاعوا الكرامة. وفي ذات الوقت فقد غرس الامام المهدي بذرة الخلاص ومشاعل الحق والمضادات الحيوية ضد القهر والظلم والفساد. لقد صمدت دعوته من بعده امام احن الزمان وخرجت منتصرة من كل محنة حرجة تصديقاً لمقولته \" إن ناري هذه اوقدها ربي واعدائي حولها كالفراش كلما حاولوا ان يطفئوها احرقوا بها وصار امري فاشياً\" وانطلاقة من مقولة خليفته \" فلتذهب الدولة ولتبق الدعوة \" وقامت انتفاضات مهدوية ضد الظلم والاستبداد ود حبوبة والسحيمي ، وتجددت الدعوة علي يد الامام عبد الرحمن الصادق وقهرت المستعمر الغاشم وحققت الاستقلال الثاني . وانتج ذات الغرس المهدوي ثورة اكتوبر المجيدة وثورة رجب/ ابريل المباركة وانتصرت ارادة الامة ورمت بالغاصبين والمتجبرين الي مزبلة التاريخ ، وتكاثر الغرس المهدوي واصبح بعبعاً يخشاه كل الجبابرة والمستبدين لأنه يحول حياتهم البذخية الي جحيم ، فعملوا بكافة الوسائل لهدم الكيان المعبر عن هذا الغرس \"فرد الله كيد الخائنين \" فهو الان ذو نفوذ متسع وقوة ضاربة لها التأثير في المجتمع السوداني. وما اشبه الليلة بالبارحة فنفس العوامل والدوافع التي انتجت التحرير الاول علي يد الامام المهدي والثاني علي يد الامام عبد الحمن تقف شاخصة في انتظار تحرير ثالث كأن التاريخ يعيد نفسه .فلا غرابة في ربط الامام الصادق المهدي اعلان موقف حزبه في مصير البلاد بحدث في مقام فتح الخرطوم وطرد المستعمر واعادة الامور لنصابها بعد ان ساد فيها الفساد والاستبداد . فيوم 26 يناير من كل عام استفزاز للحس الوطني والديني للسودانيين لإنقاذ الوطن من النفق المظلم .وتذكير للشعب السوداني وصيه الاجداد والاباء والحفاظ علي ترابه وشعبه .
لقد صرفت الدولة ملايين الجنيهات علي الاحتفالات بأيام لا وجود لها علي ارض الواقع في سبيل البهرجة يوم \"الحصاد\" اين الحصاد والبلد تستورد قوتها من الخارج ؟ ويوم \"السلام \" الذي قوض وافرز بؤر توتر دائمة في جسد الوطن وقد انفصل جنوبه نتيجة للحرب ومازالت دارفور متقدة وابيي تنذر بكارثة في ظل التفريط الرسمي والتلاعب بمصالح الناس . ويوم \"الاستقلال \" الذي اصبح يوما للاستعمار والتفريط في سيادة البلد (اكثر من ثلاثين الف جندي اجنبي ومئات المدنيين الاجانب والمبعثين الخاصين والقرارات والمطاردات الدولية وتدويل كل القضايا فصار اسماء المسؤولين الاجانب الاكثر شهرة) ، مما افقد هذه الايام مضمونها ورونقها وتأثيرها في الوجدان السوداني وتغض الطرف تعمداً عن الاحتفال بمثل هذا اليوم التاريخي \"26ينايرفتح الخرطوم وطرد المستعمر \" وتسمي ما شاءت من الطرق والجسور بأسماء واهية ولكنها لم تسمي شارعا او جسراً يخلد ذلك اليوم .
ان الاحتفاء بيوم تحرير الخرطوم ذلكم السجل الحافل بالدروس والعبر والذي يلهم في النفس العزة والشموخ والاعزاز لكل سوداني غيور سليم الفطرة ، وقد عبر محمد المكي ابراهيم :
وليسألوا عنك افواج الغزاة رات
نطحاً كنطحك والايام مهدية
خاصة وبلادنا تمر بمنعطف بالغ التعقيد جراء السياسات الاحادية والانفرادية . الامر الذي يستوجب تحرير انفسنا من قبضة ذات الاغلال التي قيد بها السودانيين وتسوده ذات حالة الانحطاط والتفسخ والظلامية في القرن التاسع عشر . فهل نجعل من فتح الخرطوم معلماً للتحرير والاستقلال والحرية والصمود والشموخ؟؟ .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1068

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#107645 [ود الكناني ]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2011 08:45 PM
يا ليت ناس ام رخم الله في الدار يقرأوا هذا الكلام ويعرفوا عن الرجال الذين صنعوا السودان - على اليمين حبوبتي رابحة الكنانية ارجل من رجال المؤتمر الوطني كلهم


#85881 [الطيب محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2011 05:46 PM
الحبيب محمد الامين

لك التحية والود وأنت تنشر عبق التأريخ الزاخر بالبطولات وهذا ما يتوقه الشعب السوداني . نتمنى ان نحذوا حذو اولئك الرجال الذين سجلوا اسماءههم بأحرف من نور في تأريخ البطولات وهذا ليست ببعيد على شعب ورث النضال واقتلع الحرية من ايدي الطغاة .


محمد الامين عبد النبي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة