المقالات
السياسة
ليس دفاعا عن حسين خوجلى ولكن ...
ليس دفاعا عن حسين خوجلى ولكن ...
03-28-2014 07:31 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

كثرت هذه الايام بيانات من جهات شتى و مقالات من افراد لها علاقة بحزب الامة بزعامة الامام الصادق المهدى ،كل هذه البيانات و المقالات تهاجم هجوما عنيفا الاستاذ : حسين خوجلى و ان سبب هذا الهجوم مرجعه ما تحدث به الاستاذ خوجلى فى برنامجه الهادف (مع حسين خوجلى ) عن تعويضات ال المهدى وان حديثه لا يستدعى كل هذه الزوبعة من البيانات و المقالات الا اذا كان اصحاب هذه البيانات و المقالات يعتقدون ان السيد الصادق المهدى و حزبه فوق النقد و المساءلة ..
دعونا ننظر الى بعض محتويات هذه البيانات و المقالات على سبيل المثال لا الحصر
1.كتب اكرم محمد ذكى مقالا بعنوان (حسين خوجلى للصادق المهدى الكتوف اتلاقت) حيث يقول : (تحول برنامج حسين خوجلى المثير للجدل ليصبح برنامجا متخصصا بامتياز للهجوم على الصادق المهدى و الاستهزاء به و رصد حواراته و تصريحاته و اصتيادها للرد عليها ) و فى فقرة اخرى يقول ( استنكر حسين خوجلى تصريحات الصادق المهدى الاخير والتى تسائل فيها الصادق عن مصدر واموال حسين خوجلى و التى مكنته من انشاء امبرطوؤية اعلامية تحتوى على قناة فضائية و اذاعة اف ام و صحيفة يومية برغم من انه و اهله لم يكونوا يملكون سوى دكاكين قماش صغيرة للبيع القطاعى ) هذا الاخ لا يذكر فى مقاله شيئا يؤخذ على خوجلى غير عبارته (برنامجا متخصصا للهجوم على الصادق المهدى و الاستهزاء به) و كان على الاخ اكرم ان يوضح لنا ما نوع الهجوم والاستهزاء الذى وحهه خوجلى على السيد الصادق بدلا من اطلاق التهم جزافا و ان الاخ اكرم يحرم حسين خوجلى من ابسط حقوقه وهو الدفاع عن النفس فى حين يعطى الحق للسيد الصادق فى تشكيك عن مصدر ثروة خوجلى الذى لم يكن موظفا عاما لذا نحن لا يهمنا ثروته و لكن ما يهمنا هو التزامه و مهنيته فى عمله الاعلامى و اذا كان الاخ اكرم يعطى الحق لنفسه و لغيره لتشكيك ثروة خوجلى فانه نحن الشعب السودانى (و خوجلى جزء من هذا الشعب ) له الحق فى تشكيك تعويضات التى تدفع تحت التربيزة
2.كتب الطاهر على الريح مقالا بعنوان (حسين خوجلى و الدور المشبوه فى تناول قضايا الجماهير ) حيث يقول ؛ (الدور الذى رسمه جهاز المخابرات الاخوانى للمدعو حسين خوجلى فى عمل على توجيه دفة انظار الجماهير عن القضايا الشائكة التى يتعرض لها الوطن جراء السياسات الخاطئة للانقاذ )و يقول ايضا (كانت الاهداف واضحة لاستغلال الناس و قتل الشخصيات السودانية معنويا ) الاخ الطاهر لايذكر شيئا يوخذ على حسين خوجلى غير قوله ان برنامج خوجلى مرسوم من قبل جهاز المخابرات لقتل الشخصيات السودانية معنويا وهو كلام عام و ممجوج الا اذا كان الاخ الطاهر يرى ان مجرد التسائل عن هذه التعويضات يعتبر قتل معنوى لشخصيات سودانية .
3 اطلعت على بيان هيئة شئول الانصار المنشور على احدى جرائد الكترونية ذكر فيه ستة موجهات عامة لا خلاف فيه و لكنه ختم بتهديد مبطن لحسين خوجلى بسبب حديثه عن التعويضات المذكورة دون ان يبين خطأ حسين خوجلى الذى يستدعى اصدار مثل هذا البيان .
تعالوا نتفحص معا لردود السيد الصادق المهدى الذى كنا ننتظره لينقذ البلاد و العباد من ظلم حكومة الانقاذ هل على مستوى المسؤلية و الامل الذى يضعه الشعب فيه ؟ ماذا كانت اجاباته فى لقاءه مع الصحفى ضياء الدين بلال و خاصة فيما يتعلق بموضوع التعويضات
س: ما هو حجم اموالكم المصادرة ؟ ج (اخر تقدير 49 مليار ) دون تحديد نوع العملة و لا الاشياء المصادرة
س: كم تم منحكم منها ؟ صمت لفترة ثم قال (لن استطيع تحديد رقم محدد و هناك و نحن طالبنا بمرجعتها )
س :تذكرون الاموال التى اخذت منكم و تذكرون مامنح لكم ؟ ج : الحكومة غير معترفة بحجم الاموال وما دفع منها
س لماذا استلمتم منهم اموالا تحت التربيزة ؟ ج ( فى زول بيديك حقك بترفض ؟ )
س : طالما لديكم حقوق لماذالم تلجأوا للقضاء بدلا عن هذه الطريقة الغامضة
ج واردان نلجأ للقضاء
هذه هى اجابات الامام الصادق فيما يتعلق بتعويضات الاشياء المصادرة دعونا نقف قليلا مع هذه الاجابات و نحللها
1.فيما يتعلق بالاموال المصادرة :استطاع الامام حسب التقدير الاخير تحديد ب 49 مليار هذا يعنى انه تم تقديرها اكثر من مرة ولا يكون اخر مرة ولا يوضح تعويضات عن ماذا ولا كيف يتم التقدير ولا من هى الجهة التى تقوم بهذا التقدير ولااسسها
2.الامام الصادق يستطيع ان يحدد امواله المصادرة على دفعات و لكنه لا يعرف الاموال التى يستلمها من الحكومة باسم التعويضات هل بالفعل لا يعرف ام لا يريد ان يعرف (يخليها مفتوحة )؟ طبعا الحكومة لا يمكنها ان تعترف لانك تريد ان تكون فتوحة
3.الامام يعترف بانه قاعد يقبض القروش تحت التربيزة (يعنى بالغمتى ) ما دام يتم استلام الاموال من الخزينة العامة بالغمتى فان الشعب السودانى يحق له التشكيك فى احقيتكم لها .
وهناك سؤال بسيط ماذا قال حسين خوجلى فى برنامجه عن هذه الاموال حتى تثير كل هذه زوبعة من البيانات و المقالات المبطنة بالتهديدات ؟ وحسب ما سمعنا فى برنامجه قال حسين الاتى : على السيد الصادق تحديد مبلع التعويضات لكى يتم سدادها مرة واحدة و يتم قفل هذا الملف نهائيا لان هذه الاموال تدفع من اموال الشعب .ولكن واضح ان اصحاب هذه التعويضات لا يريدون قفل هذا الملف بل يريدونها مفتوحة (بقرة حلوبة )
فى تقديرى على الامام الصادق ان يقوم بايقاف استلام الاموال من تحت التربيزة حتى يثبت باحقيتها و لا يتم ذلك الا بالقانون اذن عليه الذهاب فورا الى القضاء و تقديم الادلة التى تثبت له الاشياء المصادرة و من ثم يتم استرجاع الذى يمكن ارجاعه و تقييم البقية على اسس واضحة ومن جهات مهنية محايدة لتحديد قيمتها ولابد الاعتراف بالمستلم منها و طرحها من المبلغ الكلى بعده يسدد لكم من الخزينة العامة و يتم قفل هذا الملف و بذلك ينتهى اى لغط او تشكيك .وان سياسة استلام القروش تحت التربيزة سوف يجلب لك كثير من الانتقادات ويشكك فى احقيتكم فى هذه الاموال
.واذا دفعت حكومة المؤتمر الوطنى اى مبالغ اخرى للسيد الصادق دون اعتمادها من القضاء فان الشعب السودانى يعتبرها رشوة و لا يعتبرها من التعويضات
و فى الختام اريد ان اوضح الاتى : انه ليس لى اية علاقة باستاذ حسين خوجلى من اي ناحية و لم اقابله فى حياتى مباشرة الا من خلال برنامجه ولكننى اريد ان اوضح ما رراه صائبا تجاه اى شخص مهما كان موقعه لان الساكت عن الحق شيطان اخرس .
.والله ولى التوفيق .
محمد طاهر بشير حامد
27/3/2014
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1707

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#957905 [العوض نميري]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2014 05:23 PM
قمت بتعبئة الحقل والرقم السري ولا أدري ماهو المطلوب مع أجمل التحيات

[العوض نميري]

#956748 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2014 02:46 PM
** لا أعتقد أن "حسين خوجلي" مؤهل أخلاقياً للكلام عن الفساد ..أي كان ..ففاقد الشيْ ..لا ينتقد عن وجوده...بقض النظر عن صحة ما يقول من عدمها......(إن الطيور على أشكالها تقع)...أنصر كوزك ..مقدود..أو مضعوج....


السيرة الذاتية لمسيلمة الفاتيــة

للشاعر: سيداحمد الحاردلو:


كان منفياً ومطروداً من المكان ..
وكان منبوذاً من الزمان ..
وكان منذ كان ..
يمارس التحنيس والتبخيس ..
والتهويش باللســان ..
وكان جاهـزاً .. عل مدار الوقـت .. كامل الأوصـاف والألـوان ..
يفهم من اشـارة ماذا يراد منـه .. في الحين .. وفي الأوان ..
وكان قواداً رساليـاً .. يشيع الخمر والأفيـون والادمـان ..
وكان دائماً يجيد الرقص والتهريـج ... أو غنـاء ارخص الأغـان ..
وهكذا صار يجالس الصغار والكبار..
يروي لهم سواقـط القول .. وآخر النكـات والأخبـار ..
وهكذا ظن الشقي .. أنه صار من الكبــار ..
ومرت الأعوام .. تلو العام .. بعد العام ..
فصار من بطانة الحكام ..
وصار اقرب المقربين للنظام ..
وصار مثلما وكيفما يشــاء ..
يسرق وينهب ما يشـاء ..
يقول ويفعل ما يشاء ..
يبتز خلق الله ..
يبتز دين الله ..
يمارس التهديد للبنوك ..
والوعيد للتجـار ..
في وضـح النهار ..
وصار عند الناس كالقضاء ..
ينقض حينما وحيثما يشـاء ..
ويشتم الأحياء والأموات ..
ويهتك الأعراض والحرمات ..
وصـار اسمه (فاتية النظام) ..
وصار رسمه (المهرج الشتام) ..
يشتم من فجاج الأرض ..
حتى زرقة السماء ..
يشتم من صباح الخير..
حتى هدأة السمـاء لم ينـج أحـد ..
من الشتائم السوقية البلهـاء ..
لم ينـج حتى الله ..
لم ينج حتى أنبياء اللـه ..
لم ينج حتى صحبة الرسول ..
لم ينج وطن ولا شعب ولا مسؤول ..
من رجس هذا المرض اللعــين ..
هذا الذي يسعى على ساقــين ..
مصلوبين تحت قبة عجفــاء ! ..
وهكذا صار مسليمة الجديد ..
حامي حمى الاسلام ..
وأصبح المنظر الرسمي للبلاد ..
وأصبح المفتي الذي يفتي شئون الدين والعبـاد ..
يا سادتي الكرام ..
أن مسيلمة هذا ..
أخطر من مسيلمة القديم ..
فمسيلمة هذا ..
ليس له من الاسلام غير ركعة السجود ..
ولا يعشق في الدنيا ..
سوى الركوع والسجود ..
لكن .. لغيـر الله ! ..
كان يمارس الدعارة الجسدية وصـار الآن ..
سلطان الدعارة الفكريـة ..
كان له رأس مسفلت ..
كان مفازة جرداء ..
فليس تنمو فيه عشبة ..
وليس فيه قطرة من ماء ..
وظل حول خمسين سنة ..
يدس تلكم الصحراء ..
في عمامة بلهـاء ..
يسعـى بها .. من دغش الرحمن حتى آخر المساء ..
يمشي الى الحمام ... بالعمامة البلهاء ..
يسامر العشاق ... بالعمامة البلهاء ..
يمشي الى سرير النوم بالعمامة البلهاء ..
ويصلي الصبح – ان صلاه – .. بالعمامة البلهاء ..
فأي رجل .. هذا الذي يندس في عمامة بلهاء
واي فكر سوف يأتي من عمامة كسشوار النسـاء ..
تداخت في عصره الأشياء ..
فأصبح الرجال كالنساء ..
الى متي يا وطني ..
يا ايها الطيب .. والمتعب .. الصبور ..
الى متى يهين وجهك الكريم .. ذلك المهرج المذكور ..
الى متى يبول في عينيك هذا العاجز العجوز والمكسور ..
الى متـى .. تختلط الأمور ..
حتى يصبح المأبون سيد الأمور
الى متى .. يظل الفكر فاجراً .. كأنه ضرب من الفجور ..
الى متـى يموت الناس بالجوع .. ويتخم السارق والفاسق والمحظور
الى متـى .. يبرطع السوقي والدعي والمخصي والموتور ..
وكل رأسماله .. طفولة مريضة مشحونة بشبق مسعور.

[انصاري]

#956584 [هال]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2014 12:23 PM
حسين خوجلي يذكرني ببعض الذين يبيعون خدمات بالمال..مثل من يكتبون الاشعار باسم العريس والعروس...اعمال من صميم الوجدان تعرض بالفلوس

[هال]

#956524 [امبده امبدة]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2014 11:36 AM
ده أنت طلعت شيطان أخرس وأبكم وأهبل كمان . يا أخي محمد الطاهر ساكت عن الحق 25 سنة كبيسة وأنت ترى بأم عينيك أناس يسرقون وينهبون الدولة بما فيها حتى أفقروها وأقعدوها كسيحة على الأرض لا تقوى على القيام بعد أن نحروها وإقتطعوا إجراء عزيزة وغالية من جسدها الغالي وباعوها رخيصة لغير أهلها ولم تنطق بكلمة حق .

شردوا وقتلوا وأبادوا خيرة شباب الوطن وما زالوا يقتلون ويحرقون وأنت ترى ذلك وتسمع ولم يسعفك ضميرك الحي ! بقول كلمة حق واحدة بخطأ تلك الأفعال حتى بعد أن إستشعر الأبعدون من الأمم الأخرى شناعة تلك الأفعال وإستنكروها بل صدحوا بالحق وطالبوا بمحاكمة مرتكبيها أمام أعلى المحاكم الجنائية ولم نسمع أو نرى منك صحوة ضمير تدعوك لاستنكار ذلك ناهيك عن الجهر بخطل تلك الأفعال .
إرتكبوا جميع الموبقات القاتلة في حق الوطن والمواطن من قطع الأرزاق بالفصل عن الخدمة والتشريد والإفقار والخصخصة الظالمة لمرافق الدولة المنتجة وتدمير شركات القطاع العام بدءاً بالنقل النهري والسكة حديد وسودان أير والنقل الميكانيكي والمخازن والمهمات والمدابغ والمحالج وعييييييييك .. إلى ما لا نهاية ولا يزال ضميرك في حالة موات أو فلنقل في حالة بيات ولم يصحو إلا على أصوات إستغاثة فاتية النظام حسين نفاق عجباً.
كل السودان يعلم وأنت أيضاً تعلم أن النظام قام بمصادرة حقوق الآخرين بأشكال مختلفة سواءً كانت أموال نقدية أو عينية وعقارات وحتى دور العبادة لم تسلم من المصادرة ،وعائلة الصادق المهدي وحزب الامة وكيان الأنصار جزء من ضحايا تلك المصادرة والفطرة السليمة دائماً مع الحق والعدل فأين ضميرك الحي بل وفطرتك السليمة من كل هذا حتى لا تكون شيطاناً أخرس . أم أن بريق المال وأضواء الإعلام تعمي القلوب التي في الصدور .

[امبده امبدة]

#956468 [adil]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2014 10:46 AM
يقول باشكاتب حسين خوجلي انه ليس دفاعا عن حسين حوجلي ولكنه دفاعا مستميتا عنه. ما هذه البلادة؟

[adil]

#956408 [كمال]
5.00/5 (1 صوت)

03-29-2014 09:13 AM
أحسنت

[كمال]

#956174 [منير سعد]
5.00/5 (1 صوت)

03-28-2014 09:18 PM
الساكت عن الحق شيطان أخرس. كلام جميل. ....... دا كلامك عن أموال الصادق. ورينا كلامك في أموال حسين خوجلي - الذي لم تراه في حياتك- وبرضو على قاعدة الشاهد بالحق ملاك ناطق.

[منير سعد]

#956152 [mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2014 08:44 PM
والساكت عن البشير واخوانه يكون ايه ؟؟؟ شيطان تفتيحة ؟؟؟ خاف الله يا اخى .

[mustafa]

محمد طاهر بشير حامد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة