المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان من كوادر حزب الأمه القومي
بيان من كوادر حزب الأمه القومي
01-26-2011 07:51 AM

بيان من كوادر حزب الأمه القومي



إننا كوادر حزب الأمة القومي الموقعة أدناه، إذ تبقى يوم على المهلة التي منحها رئيس الحزب السيد/ الصادق المهدي بتاريخ 23/12/2010م لنظام المؤتمر الوطني، ليستجيب لصوت العقل ويجنب بلادنا الإنهيار والتفلت بقبول خارطة الطريق المتمثلة في:

· حل أداة الحكم الحالية وتكوين حكومة قومية جامعة، مهمتها:

‌أ. إدارة الشأن الوطني والدعوة لمؤتمر قومي دستوري لكتابة دستور البلاد الدائم.

‌ب. إبرام معاهدة توأمة مع دولة الجنوب فورا.

‌ج. الاستجابة لمطالب أهل دارفور المشروعة وتعميم ذلك على الأقاليم الأخرى.

‌د. توفير الحريات العامة

‌هـ. التصدي للمسألة الاقتصادية.

‌و. التعامل الواقعي مع المحكمة الجنائية الدولية.

إذ نثمن جهود رئيس الحزب في تجنيب البلاد الفتن والإحتراب، ونجدد ثقتنا فيه، نُعلنْ عدم قبولنا تركه الساحة السياسية لطيور الظلام وناهبي ثروات الشعب، ولعدم إيماننا بجدوى الحوار مع النظام و إعتباراً من التجارب السابقة نطالبه بإنفاذ عهدنا معه في المضي على طريق العزة حتى النصر وخلاص شعبنا من الظلم والإستبداد وعدم الإلتفات لمناورات النظام. إننا نعلنها واضحة لنظام المؤتمر الوطني بأن كوادر الحزب التي نازلته طوال السنين الماضية والتي عَرِف جَلدَها وعزمها، ماضيةً في تعبئة الشارع السوداني لإعلان تبنيها خيار الإطاحة بالنظام في يوم 26/1يناير2011م، ما لم يستجب لصوت العقل ويعلن قبوله للنقاط أعلاه دون قيد أو شرط بوصفها الحد الأدنى لسقف تطلعاتنا الوطنية.

إننا وقوى الإجماع الوطني والشرفاء من ابناء الشعب السوداني بمختلف أطيافه ومكوناته الوطنية على قلب رجل واحد، لن تثنينا استعراضات ما يسمى بالدفاع الشعبي ، ولا تهديدات زبانية النظام، إننا منقادون ومنحازون بالكامل للشعب السوداني السيِّد فوق كل سيِّد، قائدنا وحادينا إلى الحرية والكرامة.



كوادر حزب الأمه القومي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2166

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#85724 [Abu Mujtaba]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2011 10:51 AM
يا كوادر حزب الامة القومي.. أين كنتم يوم تم استيلاء السلطة منكم ..إذا كنتم كما تزعمون فالسواي ما حداث و بينا وبينكم و الأيام ...............


#85289 [ابواسراء]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2011 01:53 PM
نحيي شباب الانصار ومجاهدي الانصار.

الدفاع الشعبي والدبابين والقوات الخاصة والعامة تحت مختلف التسميات هم فى الحقيقة مرتزقة كان يتم الصرف عليهم من بترول الجنوب المسروق بدون حساب.

أما الان لا بترول ولا 42807شيحزنون. وعند اول مواجهة سيفرون من الميدان كما فروا من الجنوب وسلموه بالكامل للحركة الشعبية.

انهم جبناء مأجورون. نعوذ بالله من شرورهم ومكايدهم.


#85171 [إبن آدم]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2011 11:35 AM
إننا منقادون ومنحازون بالكامل للشعب السوداني السيِّد فوق كل سيِّد، قائدنا وحادينا إلى الحرية والكرامة.


نعم شعبنا هو السيد فوق كل سيد ،،،، معا حتي النصر بإذن الله


#85168 [الدفاع الشعبي المزعوم نخر جسده السوس]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2011 11:29 AM
قصة واقعية عن الدفاع الشعبي وليس من نسج الخيال والله على ما أقول شهيد

كنا مجموعة من الشباب اليافعين بالمدارس الثانوية حينها وبحكم النشأة كنا على دين وخلق ..... كان ذلك في بدايات ثورة ( اللا إنقاذ) وقد كان للاعلام الموجه لزبانية هذا النظام في تلك الايام أعظم الاثر في دفعنا للالتحاق بالدفاع الشعبي للدفاع عن الدين والعقيدة و البلاد .
المهم إلتحقنا باحد معسكرات الدفاع الشعبي ... وكانت تصرف لنا جرعات كبيرة من المحاضرات والدروس أضف الى ذلك التدريبات العسكرية.

كنا نقضي جل النهار في التدريب وجزء من الليل وكنا ننام الساعة الثانية عشر ليلا ونصحو الرابعة صباحا... إستمر الحال على هذا المنوال طوال فترة التدريب وقد حاول بعض المنظمين منهم تجنيدنا للانخراط ( مع هؤلاء) فرفضنا ذلك ... ونحمد الله اننا لم نصاب بهذه الجرثومة اللعينة.
المهم في يوم من الايام حاول أحد المدربين الاستفراد بأحد الطلاب وممارسة اللواط معه
أي والله .... فتصدي له بعض الطلاب وضربوه ضربا شديدا مؤلماً وفي اماكن حساسة
مما حدا بإدارة المعسكر بحبس هؤلاء الطلاب على إنفراد والتكتم على الامر.
والغريب في الامر ان نفس هذا المدرب إستمر في تدريب الطلاب كما لم يكن شيئ.
فلا تخشو هؤلاء فالصادقون منهم وعشاق الشهادة قد ماتوا في حرب الجنوب وبقي ( هؤلاء) عشاق الدنيا وغداً حينما تتباين الصفوف ويأتي زمن الجد سوف يفروا كالجرزان المزعورة ... كل يحاول ان ينجى بنفسه وماله من غضبة هذا الشعب الجبار
ويقول قائلهم للبشير ومن معه ( إذهب انت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون )


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة