المقالات
السياسة
سلام دارفور على آسنة الرماح..وشهود الفتنة .. الترابي والصادق المهدي .؟؟
سلام دارفور على آسنة الرماح..وشهود الفتنة .. الترابي والصادق المهدي .؟؟
03-30-2014 08:09 AM


التاريخ يقف على أعتاب ام جرس عاصمة اقليم ايندي الشرقية في دولة تشاد .. معلنا بان نظام البشير مصر على مواصلة مؤامرته ضد وحدة الاراضي السودانية بمباركة أجنحته المختلفة من جماعة الاخوان المسلمين والسيد الصادق المهدي تحت دعاوي حماية الهوية العربية للسودان ؟؟؟

في يوم 26 مارس .. كانت بداية ما يسمي فعاليات اعمال الآلية العليا لملتقى ام جرس الثاني حول السلام في دارفور ؟

والذي افتتحه رئيس جمهورية تشاد بحضور كبير لمسؤولي القوات النظامية التشادية وعلى رأسهم القيادات الأمنية والاستخباراتية .
وقد شارك نائب رئيس النظام حسبو محمد عبدالرحمن وأعيان من مؤيدي النظام يمثلون قبيلة الزغاوة فقط ؟؟ في بادرة هي الاولى من نوعها اذ خاطب السيد ادريس ديبي اتنو الحضور بلغة الزغاوة مع ترجمة من وزير صحة نظام الخرطوم بحر ابو قردة الى العربية ؟

خلفية .. ملتقى ام جرس جاء بدعوة من الرئيس ادريس ديبي أتنو ( بصفته القبيلية الزغاوية ) الى أعيان من قبيلة الزغاوة السودانية با عتبارها العمق الأمني لحكومته داخل السودان .. بدعوي بحث السلام في دارفور وكان الملتقى الاول في اكتوبر 2013 . كانت خلاصة توصيات ذلك الملتقى القبلي ( السوداني ) تفويض الرئيس التشادي للتعاطي مع الحركات ( الزغاوية ) ..حسب زعمهم ..التي تقود الكفاح ضد نظام البشير . وقد صرح ديبي في مؤتمر صحفي ان على الحركات الخيار بين الانضمام للسلام او انه سوف يصدر أوامره للجيش التشادي بهزيمتها وتعقبها داخل الاراضي السودانية ؟؟؟
وقد بارك نظام الخرطوم هذه الخطوة وأعقبها بتكوين قوات مشتركة ( تشادية / مليشات نظام الخرطوم ) .. تمركزت في ام دخن في ولاية دارفور الوسطى .
انه من غير المتعارف عليه في القانون الدولي ان تسمح دولة لجيش من دولة اخري للتدخل في شئونها بل وتسمح له بقتل مواطنيها كما حدث في ام دخن حيث قتلت وشردت الألف من قبيلة السلامات من تلك المنطقة ؟

على كل حال انعقد الملتقى الثاني كما ذكرنا في الفترة من 26 مارس الى 29 منه . وكان ملتقي لمؤيدي النظام من أعيان قبيلة الزغاوة الذين اختطفوا اسمها .. وعلى رأسهم وزير عدل النظام محمد بشارة دوسة ، ووزير صحة النظام بحر ابو قردة ( المترجم ) ، والفريق ( م ( التجاني ادم الطاهر وحسن برقو عضو برلمان النظام الذي تولى الاتصال بالحركات المسلحة نيابة عن ديبي رئيس الملتقى المفوض ؟؟
خطورة هذا الملتقي يدركها كل المتابعين والمهتمين بأمر السلام في دارفور وهي ناتجة من ان خطة نظام الخرطوم ترمي بعد تمزيق النسيج الاجتماعي وبالتالي السلام الاجتماعي بين المكونات السكانية في دارفور . وذلك بتعميق القبلية وإشعال نار الفتنة العنصرية . عملت على تقسيم الإقليم الى خمسة ولايات قبلية ؟؟
دولة تشاد لها مشاكل حدودية مع السودان منذ زمن لها مطالبتها بضم الاراضي المتنازع عليها وشكلت تلك المطالبات أزمات بين السودان وتشاد . من هنا جاء تحسن العلاقات بين نظام الرئيس ادريس ديبي أتنو ونظام البشير بان يتنازل الأخير عن الاراضي السودانية لتشاد أسوة بتنازل النظام عن كل من حلايب لمصر والفشقة لأثيوبيا . وهي الاراضي التي تسكنها قبيلة الزغاوة المشتركة بين البلدين . خاصة وان ديبي يحتاج لدعم الزغاوة السودانين بل بالاحري كان لهم دورا مقدرا في وصوله لسد الحكم في تشاد وفقا لمعادلات القبلية في بلاده.

ان يتنازل نظام الخرطوم عن وحدة الاراضي السودانية هو امر مرفوض من قبل كل وطني مخلص وزي ضمير . لكن ان يأتي حسن الترابي والصادق المهدي ( في جسم فضل الله برمة ناصر ) رافعين السلام على أسنة الرماح في ام جرس لتمزيق جسد الامة السودانية بمعية مجرم الحرب ومرتكب أسواء جرائم للإبادة في تاريخ السودان المجرم عمر البشير ليزينوا له سوءاته فهذا عمل يواجه بالإدانة الكاملة وسوف تطاردهم لعنة الناس والتاريخ .
لذا نؤكد رفضنا القاطع للتدخل التشادي في دارفور ونرفض اختطاف ادريس ديبي أتنو وعملاء النظام لاسم قبيلة الزغاوة السودانية واستغلاله في تمرير مؤامرات النظام المتهالك ضد الشرفاء من أبناء السودان من قبيلة الزغاوة الذين يخوضون حربا لتحرير الانسان السوداني والوطن من نظام الإنقاذ وزبانيته .


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 914

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد الياس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة