المقالات
السياسة
دافور اكبر مأساة وكارثة لم تحركهم ...!!!
دافور اكبر مأساة وكارثة لم تحركهم ...!!!
03-31-2014 01:59 AM


دارفور اكبر مأساه وكارثه لم تحركهم.....!!!تلك كانت شهاده كوفي عنان الامين العام السابق للامم المتحده.سجل ان كارثه دارفور هي الاولي.هذا القول تزامن هذه الايام مع مرحله جديده من مراحل الحرب في دار فور.وكما يقال ان الاعتراف هو سيد الادله.قائد مليشيا الجنجويد خرج لاحدي وسائل الاعلام واعترف بانه ليس جنديا نظاميا.وان الحكومه في الخرطوم استدعته للعاصمه الاتحاديه.وكلفته بالفعل الذي يقوم به في دارفور.فوضع حدا للجدل الدائر بين من اراد منح الجنجويد صفه قوات نظاميه.وحقيقه تلك القوات علي لسان قائدهم حميدتي.فتقارير الامم المتحده والاتحاد الافريقي وبعثه اليوناميد قالت ان مئات الالاف قد هجروا من قراهم التي حرقت ونهبت وقتل المدنيين علي ايدي الجنجويد.وشهاده الدكتور اسماعيل حسين عضو المجلس الوطني عن دائره خور ابشي بجنوب دارفور.وهو زعيم المعارضه بالمجلس.فمنطقته حرقت تماما.وخطف زعماء الاداره الاهليه.وطالبت المليشيات بفديه ماليه مقابل اطلاق سراحهم.واذا كانت الولايات المتحده الامريكيه قد نعت اتفاقيه الدوحه وقالت بوضوح ان الاتفاقيه تجاوزها الزمن.لان الحرب استمرت وزاد القتل والنزوح واللجؤء في اقليم دارفور.ورفض حكومه السودان ليس موقفا نهائيا.فهي ترفض وتبدي ترحيبا بملتقي ام جرس التشاديه تحت رعايه الرئيس التشادي .وافضل وصف لهذا الملتقي من مواطن في دارفور قال كيف يحل ملتقي ام جرس مشكله دارفور والمشاركين فيه هم سبب المشكله من زعماء قبائل ومناطق كل له جيشه ومليشياته التي دعمتها له الحكومه.ان عوده الحرب الي اجواء2003و2004في دارفور يصاحبه حديث وكتابات عن ان دفع الاقليم لهذا الوضع الماساوي هدفه وضع الحركات في مازق قد يجعل جزء منها وليس كلها لتقديم ورقه حكم ذاتي او تقرير مصير.فتختلط الاوراق.وحكومه الخرطوم تحبس انفاسهاامام خبر قنوات الحوار التي قالت الاخبار انها فتحت بين حركه تحرير السودان فصيل مناوي.وزعيم قبيله المحاميد احد قاده الجنجويد موسي هلال.واذا ما تم الحوار وانحاز للجبهه الثوريه السودانيه فان الصراع سوف ينتقل لمنعطف جديد له نتائجه الكبري.فالي جانب قوته علي الارض.فهو خزينه معلومات فتحها يطيح بماوضعته حكومه الخرطوم من احتياطات.فاعترافات قائد الجنجويد حميدتي وغموض موقف قائد اخر للجنجويد هو موسي هلال.وارتفاع صوت منظمات الامم المتحده والاتحاد الافريقي ضد القتل والحرب في دارفور.جعل الحكومه في الخرطوم تدعي الدفاع عن مسلمي افريقيا الوسطي....!!!


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 614

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حامد احمد حامد
حامد احمد حامد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة