المقالات
السياسة
امبراطورية الجداد 7
امبراطورية الجداد 7
03-31-2014 11:17 AM


فى هذه المساحة ومواصلة لكشف المستور فى دائرة الثروة الحيوانية بولاية نهر النيل نستعرض اليوم كيف تُهزم المشاريع القومية الكبيرة مثل مشروع التمويل الأصغر بالعقلية التى تدير الثروة الحيوانية آنذاك بمحلية الدامر فى العام 2008م على وجه التحديد وكيف أن رئيس الدائرة الحالى قد شكل الحماية لكل ذلك العبث .
فكما هو معروف سادتى فإن مشروعات التمويل الأصغر قد أوجدتها الدولة لتخفيف حدة الفقر وإدخال الأسر الى محيط الإنتاج لكنهم فى بيطرى الدامر بدلاً من القيام بالدور الكامل الذى يليهم فى ذلكم المشروع إقتنصوها فرصة لتحصيل الإيرادات وهاكم ما حدث .
طلب أحد الأطباء وحرصاً منه على إحكام عمليات إختيار الأبقار المنتجة للمستفيدين توفير بطاقات تعريفية توضع على آذان تلكم الأبقار لمطابقة جميع العينات التى تؤخذ منها عندما تذهب الى المعمل وهذا من أبجديات العمل المعملى (تعريف العينة) ولما كانوا لا يفعلون ذلك فقد تكرر أخذ العينة من الحيوان الواحد أكثر من مرة خاصة وأن الأبقار المتاحة كانت أقل كثيراً من طالبى التمويل وهم يعلمون ذلك جيداً فما كان من الطبيبة المسئولة عن جمع العينات إلا أن هاجت وماجت فى ذلك الطبيب بل أنها ذكرت بأنها ليست فى حاجة الى تلك البطاقات وتتعرف على الأبقار من خلال أوصافها فاتهمهم ذلك الطبيب بأنهم بهذا الصنيع إنما يخالفون أمانة المهنة البيطرية ولا يقومون بواجبهم حيثما يكون فى هذا المشروع المهم وفقط يسعون الى تحصيل الإيرادات من خلال جمع العينات واستخراج شهادات الصحة وقسايم البيع علما بأن الفحص الوحيد الذى يقومون به حينها هو فحص البروسيلا مع إن الأبقار المنتخبة لإنتاج الحليب تتطلب فحوصات أخرى مثل العمر والعمر الإنتاجى وتكوين الضرع وفحص إلتهاب الضرع ومراقبة وتسجيل إنتاج الحليب الحالى ذلك بعد إجتياز إختبار الصحة العامة .

وما دعم به إتهامه لهم ما لاحظه من رسوم تدفع لقسيمة شراء تلك الأبقار فى حين أن الأصل فى استخراج تلك القسيمة أنها آخر مراحل المبايعة وبعد استلام البائع لمبلغه والمشترى لحيواناته فى وجود الحيوان أمام موظف القسايم حتى يكتب أوصاف الحيوان فى المكان المخصص لذلك بالقسيمة وذلك ما يحدث فى اُولى المراحل قبل اتمام عملية البيع والشراء وقد صرف كثير من طالبى التمويل النظر عنه لأسباب مختلفة بعد دفع رسوم تلك القسيمة .

ما حدث أن تم استيضاح ذلك الطبيب وفى رده لتعضيد اتهامه سرد ما يخالف أعراف المهنة البيطرية مثل إرغام المديرة للأطباء بإستخراج شهادات خلو مرض لحيوانات قادمة من ولاية حدودية بدون إجراء حجر صحى وتطعيم لتلك الحيوانات ذلك فى سبيل الحصول على القيمة المادية لتلك الشهادات ضاربين عرض الحائط بقيمة هذه الشهادات وما تضمنه للمواطن الذى أسلم أمره إليهم بعد الله سبحانه وتعالى فى حمايته من شرور الأمراض المنقولة بواسطة الحيوانات .

ولما كان التنسيق على أشده بين تلكم المديرة بمحلية الدامر ورئيس الدائرة الحالى فقد هرولت إليه حاملةً رد استيضاح ذلك الطبيب ولكم أن تتخيلو كيف كانت المعالجة حضر رئيس الدائرة الحالى الى بيطرى الدامر وبيده ذات رد استيضاح الطبيب وبدلاً من إخضاع الأمر للتحقيق قام المدير بتطييب الخواطر متناسيا جوهر الموضوع لضعف موقف المديرة وبعد أيام قلائل تم نقل الطبيب الى إحدى الوحدات الإدارية بالمحلية حيث لا توجد أى منشأة بيطرية لقرابة العام ولم يعود الى بيطرى الدامر إلا بعد أن أطاحت بتلكم المديرة كارثة أدوية سيدون المشهورة بالدامر والتي سنفرد لها مساحة في الحلقة القادمة .

هكذا تدار الثروة الحيوانية بنهر النيل علماً بأن هذه الأحداث منذ العام 2008م مما أصاب كثير من الكوادر بالإحباط فى وجود مثل هذه الإدارات التي مازلت تمارس نفس الإسلوب حتي الآن .

نواصل


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 661

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#958746 [الكرار على]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2014 12:57 PM
ما خفى اعظم

[الكرار على]

ابراهيم علي ساعد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة