المقالات
السياسة
سيرة مدينة (3): مدرس الانجليزي في عطبرة
سيرة مدينة (3): مدرس الانجليزي في عطبرة
04-01-2014 08:32 AM

image
في الحلقة الثالثة ... قيل لي ومن احد ابناء مدينتي عطبرة في شعبة اللغة الانجليزية..ان استاذ الانجليزي القا دم من بريطانيا كان فريد في اخلاقه رغم بساطة ملابسة "بنطلون جنز وقميص خاكي" وايضا كا يحمل مع كاميرا دائما في تجواله في المدنية والريف الذى حولها موثقا حياته مع الناس..كان لا يدخن ولا يتعاطي المشروبات الكحولية ...ويصوم مع الجميع رمضان دون ان يكون مسلم وذلك الصليب الذهبي في السلسلة على عنقه وعيناه الصافيتا الزرقة اللتان تبحثان عن يقين جديد...وايضا كان يزور المزراعين في الريف ويفلح معهم الارض ويجتهد لغة للتواصل معهم.....وكانت المفاجئة عندما انتهى العام الدراسي وقر اخذ طالبين معه الى لندن من جمعية اللغة الانجليزية...
****

قالو عندما وصلو هناك فوجئو بانه ابن لورد كبير يقيم في قصر منيف في ضواحي وارياف لندن...وان بعض اللوردات و الاسر الارستقراطية يرسلون ابناءهم الى دول العالم الثالث للتعلم ولاكتساب التواضع ويخشوشنوا فان النعمة لا تدوم كما قال نبينا الكريم (ص)...وتذكرت كيف كان في زمن ا زدهار الحضارة الاسلامية من تخوم الصين شرقا الى الاندلس غربا كيف كان الملوك يرسلون ابناءهم الى البادية لتعلم الفروسية والشعر ومجالسة البسطاء. من واقع قصة في القراءة العربية "تربية اسامة بن منقذ".وكانو يجلون العلماء ويدنوهم من مجالسهم والفلاسفة ايضا....واليوم يدنون الرجرجة المؤدلجة والمدسوسة في مجالسهم.. ويملكونهم مراكز الدراسات وجوائز المسابقات.. والفضائيات والرجرجة قوم اذا اجتمعو ضروا واذا تفرقوا لم يسمع بهم احد ....ويعيث ابناء بعض الرؤساء والاعيان فسادا وجبروتا بواقع السلطة والتسلط او الطفرةالنفطية وقلة التربية دون ذكر نماذج معروفة في المنطقةونهايتها الماساوية...مشت بها الركبان...
****
لذلك استطاعت بريطانيا ان تدير مستعمراتها بحنكة وعبقرية..بعد معرفتها بطبائع الشعوب ومن خلال مذكرات الرحالة والمبعوثين...ونحن نقدر ونثمن تماما...الاحترام والاجلال الذى كان بين سطور هذه الكتاب والصور في المتحف البريطاني والتقدير الاستثنائي للسودان وشعب السودان.. كما كتب د.منصور خالد في كتابة "السودان تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد" الصادر حديثا 2010

((برحيله عام 1956م خلّف الاستعمار وراءه آثاراً لا ينكرها إلا مُكابر: خدمة مدنية قادرة، وقضاء رفيع، وجامعة ذات بال. ولعل هذا هو السبب الذي حمل كثيراً من إخوته في المشرق والمغرب للاعتضاد به بعد استقلاله إما بحثاً عن فرص التعليم، أولصياغة الدساتير عند الاستقلال، أو لإرساء قواعد القضاء والتشريع، أو تسيير الإدارة، أو فض النزاعات التي طرأت فيما بينهم. فكلية الخرطوم الجامعية، مثلاً، هي التي دَرُب فيها الرعيل الأول من حكام اليمن الجنوبي، ودستور اليمن الجنوبي تم صوغه على يد شيخنا الجليل الراحل محمد أحمد أبورنات، وأسس الحكم الشرعي في شمال نيجريا أرساها ثلاثة من أكبر القضاة الشرعيين الراحلين: النور التنقاري، بشير الريح، محمد صالح سوار الذهب، ودستور دولة الإمارات أسهم في وضعه الدكتور حسن الترابي، وأسس الإدارة الحديثة والأمن فيما كان يعرف بالإمارات المتصالحة (Trucial States) والتي أصبحت، بعد توحيدها واستقلالها، دولة الإمارات المتحدة، قام بوضعها نفر من القادرين من رجالات الإدارة والقانون من السودانيين. من جانب آخر لجأت المنظمات الإقليمية، أول ما لجأت، إلى السودانيين للاستفادة من دربتهم ودرايتهم في مناشط عدة مثل استعانة اللجنة الاقتصادية للأمم المتحدة بمدير الخطوط الجوية السودانية، عبد الباقي محمد لوضع المشروع النموذج للخطوط الجوية للدول الأفريقية الناشئة، وانتداب منظمة الوحدة الأفريقية في بداية عهدها لكبير دبلوماسيي السودان في زمانه، محمد عثمان يس، لفض النزاع بين الجزائر والمغرب في مطلع الستينات، واستدعاء الأمم المتحدة له لوضع أسس تدريب الدبلوماسيين في الدول الأفريقية التي استقلت حديثاً.
لكل هذه الأسباب أطلق الأمين العام الثاني للأمم المتحدة، داق همرشولد، على النخبة السودانية اسماً يبعث على المسره: “بروسيو أفريقيا” (The Prussians of Africa). وقد عُرف البروسيون، ومنهم بسمارك، بشدة المراس، وقوة الشكيمة: وعندما وفد الى السودان قبيل رحلته المشئومة إلى الكنغو التي لقي فيها حتفه، أبلغ همرشولد وزير خارجية السودان محمد أحمد محجوب عن عزمه على اختيار أول أفريقي من السودان ليصبح نائباً للأمين العام للأمم المتحدة وسكرتيراً تنفيذياً للجنة الاقتصادية للأمم المتحدة بأديس أبابا. مرشحه للمنصب يومذاك كان هو الراحل مبارك زروق، زعيم المعارضة بالبرلمان السوداني، إلا أن تقديره للسودانيين ارتفع كثيراً عندما أبلغه المحجوب أن السودان لا يستطيع التخلي عن زعيم معارضة في قدرة زروق على تدبير الأمور وتسويتها. وهكذا اتفق السياسيان السودانيان، محجوب وزروق، على ترشيح الأستاذ مكي عباس للمنصب. هذا جزء من التاريخ نستذكره لا من باب النوستالجيا، فالنوستالجيا شوق مرضي لما فات، وإنما لاستكشاف الظروف التي جعلت بلداً كان في بداهة استقلاله محط أنظار العالم البعيد والقريب ينتهي به الأمر إلى بلد إخوة أعداء ينهش الواحد منهم لحم الآخر، ولايبالي بذلك إلا لماماً.
الاستعمار ليس بسامري
بيد أن الاستعمار لم يكن سامرياً فاعل خير، وإنما كان دولة غازية جاءت بها إلى السودان مصالح حيوية يسعى إلى تحقيقها بأقل التكاليف. من ذلك حصر التنمية في الشمال النيلي: الشمالية والسودان الوسيط ما بين النيلين. فتلك هي الرقعة التي تتسع فيها الأراضي الصالحة للزراعة، وتغمرها المياه، وتتوفر فيها العمالة ذات الدربة في الزراعة، إضافة إلى قربها من المرافئ البحرية لأن الاقتصاد السوداني كان، في جوهره، اقتصاد تصدير مــــن المستعمــــرات إلى المتروبول. هــــذا النمــــوذج المثال للتنمــــية (Development Paradigm) أغفل، بطبيعته، كل الغرب (كردفان ودارفور)، والشرق باستثناء بورتسودان، والنيل الأزرق، ثم الجنوب. ولعل الأخير سقط تماماً من حساب المستعمر لأسباب عدة منها عدم استقرار رأيه على أن كان الجنوب سيبقى جزءً من الشمال أم يلحق بمستعمرات شرق أفريقيا، كما منها التخلف المريع الذي كان عليه الجنوب والتكلفة الباهظة للإرتقاء به. المشروع التنموي الوحيد الذي أقامه البريطانيون في نهاية أربعينيات القرن الماضــــي كان هو مشــــروع أنزارا الإعــاشي والذي أطلــق عليه منشئوه الــدكتور توتـهل (مــدير الزراعـــــــــة، ومن بعــد أول مــــدير لكــلية الخـــــــرطوم الجامعية) وصــــفاً لا يخـــــــلو مـــن التهـــوين من قــــدر المنتفـعين بذلك المشــروع “تجـــربة في النشـــــــــوء الاجــتمــاعي للســـلالات الأصــلية فــــــــــي المـــناطـــــــق النـــــائيـة”. (Experiment in Social Emergence of Indigenous Races in Remote Areas). لهذا، فإن خلف الاستعمار عند خروجه مؤسسات تعليمية وإدارية ذات قدارة إلا أنه أيضاً ترك من وراء ظهره قنابل زمنية إن لم تقتلع في الوقت المناسب، سيقود انفجارها إلى خراب واسع وأذى عميم.
وحدة الحصان والسايس
من بين هذه القنابل، بل على رأسها، قنبلة الجنوب والتي لم يكن هناك من سبيل لاقتلاعها غير السعي لتوحيد السودان عند الاستقلال برضا من أهله جميعاً. فالوحدة التي لا تنجم عن تبارٍ في الرضا لن تستدام. ولربما كان الأذى الذي لحق بالجنوب والشمال معاً من جراء الحروب ليصبح أقل حدة لو كان ساسة الشمال أقل استمساكاً بوحدة البلاد على عينهم وحسب مزاجهم. الوحدة أمر مرغوب لأن فيها منعة للأمة إلا أن مثل تلك الوحدة لا تتحقق إلا عن رضى. وعبر التاريخ لم يعرف العالم أمة ولدت موحدة، فالدول جمعاء تكونت من أخلاط من الأقوام لقوا أنفسهم في رقعة من الأرض، أو ارتحلوا من مرابعهم القديمة إلى أرض جديدة أكثر اخضراراً، فتوشجت بينهم العلائق، وترابطت المصالح، وتفاعلت الثقافات.
الساسة الفاعلون يومذاك رغم كل قدراتهم المشهودة كانوا يعانون من أزمة في الرؤية السياسية. فنظرتهم لم تكن تخلو، في جانب منها، من الرومانسية التي يحركها الوجدان لا العقل. من ذلك قولهم: “سنبقى على السودان كما ورثناه عن أبائنا”. عدم العقل في هذا الزعم هو أن الذي وحد السودان هو خديوي مصر ولذلك يصح مثل ذلك الزعم إن كان من يقول به هو واحد من سلالة محمد علي الألباني. حقيقة الأمر أن وحدة السودان التي أسسها الحكـــــم التركــــــــي وأدامتها من بعــد الثــورة المـهدية كانت تعمـيداً بالنار (baptization by fire) مما يجعل من الوحدة المبتغاة إن قامت على “ما ورثناه من أجدادنا”وحدة بين أرض الشمال وأرض الجنوب، لا وحدة بين الشماليين والجنوبيين. والأخيرة هي وحدة تفاعل حضاري في فضاء جغرافي فرض علينا، وفضاء سياسي نخلقه بتوافق فيما بيننا، وفضاء ثقافي يسمح للثقافات المتنوعة والمتعددة أن تتلاقح ويثري بعضها بعضاً. بيد أن الرؤية الموروثة للوحدة، والأدوات التي توسل بها الدعاة الشماليون لتحقيقها أكدت من دون أي شك معقول أن تلك الوحدة المبتغاة هي وحدة كتلك التي بين الحصان وممتطيه.
قنبلة الاقتصاد
القنبلة الثانية هي المنوال التنموي الذي أورثه الاستعمار للحكم الوطني والذي حَرَم، بطبيعته، أطراف السودان في الشرق والغرب من التنمية، ومن أصاب منها شيئاً لم يصب إلا وشلاً. ذلك حال إن دام ولم يستدرك فلا محالة من أن يحفز ضحاياه في نهاية الأمر إلى الخيل والركاب. هذا أمر اثبته التاريخ إذ بين مؤتمر البجه في عام 1958م وحرب الشرق في نهاية تسعينيات القرن الماضي عُلقة. وبين حركة سوني في النصف الثاني من ذلك القرن وحرب دارفور اليوم وصلة. وبين تململ اتحاد جبال النوبة وما أعقبه من تمرد سياسي بقيادة الأب فيليب عباس غبوش في الستينات رابطة لا تخفى على لبيب قادت في نهاية المطاف إلى انتقال أبناء النوبة من وضعهم كمحاربين ضد الجنوب في الجيش السوداني، إلى محاربين ضد ذلك الجيش في صفوف الجيش الشعبي.
هذان الأمران لم يأتيا على أولي الأمر في السودان على غفلة منهم، بل نقطع أن إغفالها يكن تغابياً للأمر من النخبة السياسية الحاكمة والمعارضة. تلك النخبة، وأغلبها من ذوي الإرب (الذكاء والفطانة)، كانوا يلمون بتجارب الأمم في توحيد أقوامها المتنافرين، ودونهم كانت تجربة الهند التي كثيراً ما يحلو لنا الاستشهاد بها. فالتنوع الديني والعرقي والثقافي في الهند وتعدد مظاهره يتضاءل أمامه تنوع أهل السودان. كما أن الجيل الذي نتحدث عنه من أولي الأمر في السودان كان هو جيل مؤتمر الخريجين الذي أطلق على تجمعه السياسي اسم المؤتمر استيماناً، إن لم نقل تبركاً، بالمؤتمر الهندي. العجز عن استلهام هذه التجارب التي أشادت بذكرها تلك النخبة في فترة النضال الوطني، ثم الإصرار على تجافيها بعد الاستقلال، يعبر عن حالة مرضية ما كان ذوو الإرب هؤلاء ليسطيعونها إلا بعون من الله رب العالمين “ولو شاء الله لأعنتكم”، أي أوقعكم في مشقة إدمان الفشل))....


عادل الامين
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1583

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#959819 [سعيد الياس]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 12:26 PM
شكرا عادل الامين علي هذه المساهمة الطيبة والسرد الممتع ..الف شكر

[سعيد الياس]

ردود على سعيد الياس
[عادل الامين] 04-01-2014 02:53 PM
هذه محاولة للعودة الى منصة التاسيس والتحرر من "شنو"
رجل الدين المزيف والاكاديمي الموهم والمثقف النرجسي والسياسي الانتهازي الذى جاءنا بعد الاستقلال مع بضاعة خان الخليلي "الناصريين+الشيوعيين+ الاخوان المسلمين" وعندما اشاد الانجليز الاذكياء الذين صنعو الطائرة الايرباص بالسودان السودانيين كان من واقع علمي لمسوه في الرعيل الاول من خريجين كلية غردون الليبراليين و رجالات السودان مثل السيد عبدالرحمن المهدي وعبدالرحمن علي طه ومحمود محمد طه وابراعيم بدري والقائمة تطول


#959702 [عطوى]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 10:59 AM
نحنا شعب انانى يا استاذ .. طالما ماسورتى صابة ماعندى شغلة بالجيران ؟؟ هذة هى طريقة حال السودانيين رغم اننا ندعى باننا اهل فزعة وغيرة ولكننا فى الداخل نستبطن تعالى وتقديس للذات وبعض احقاد وجبن يدركة السودانيين فى (دواخلهم) ... ونتدحدث كثيرا ولا نفعل شيئا وايضا نحن غاية فى الاتكالية وهذة الصفة التى لا يستطيع السودانيين انكارها ابدا وتتجسد فى جميع الحياة اوجة الحياة السودانية .. فى العمل وفى السياسة وكل شيىء تحس بالاتكالية ولولا الاتكالية لما قبع الكيزان ربع قرن رغم اتفاق كل السودانيين بكل نخبهم وعامتهم بانهم ابشع حكومة مرت ويمكنها ان تمر على السودان ؟؟؟ وايضا اتفق السودانيين ويتفقون بان هذة الحكومة كل يوم تمكثة يزيد من الشقاق والحروب بل حتى يهدد ماتبقى من الوطن .. ولكن الحقيقة المؤلمة باننا كسودانيين الكل ينتظر غيرة ليقوم بالعمل النضالى او حتى القتال بالنيابة عنة ؟؟ واجزم بانة لو قدر للجبهة الثورية بهزيمة الكيزان لخرج السودانيين عن بكرة ابيهم وحمل قادتها على الاعنقاق كما يفعل مشجعى المريخ والهلال .. ؟؟ عكس ما يتصور الذين يعيشون بعيد ان عن الواقع

اجزم بان 70% من السودانيين يفرحون حتى الغبطة عندما يسمعون هزيمة جيش المرتزقة السودانى الذى سلم نفسة للحكومة فتجرد من الوطن والوطنية فكرهه الناس واصبحو ينتظرون هذيمتة حتى يشمتو ؟؟ الكل يفرح ولو فى سرة ولكننا للاسف شعب كسول ومتواكل وهذة هى علتنا الحقيقة وحتى موضوع الجهويات والقبليات اعتقد بانة نوع من التواكل وليس حقفيقا ؟؟ لانة عندما تقرا الاسفاير والصحف يخيل اليك بانك فى رواندا ؟؟؟ ولكنك عندما تخرج للشارع لن تجد شيئا ؟؟ الحياة طبيعية بكيات وافراح ومصاهرات والدنيا خاشة على بعضها ..

بس الله يفكنا من الاتكالية دى ..

[عطوى]

ردود على عطوى
[عادل الامين] 04-01-2014 03:10 PM
الاخ عطوي
لا تلوم الشعب الذكي ولكن دين المعارضة الغبية والانتهازية ..السودانيين شعب عملاق يتقدمه الاقزام
مش سجلو 18 مليون في انتخابات نيفاشا 2010
وهرولت لنخبة لسودانية وادمان لفشل وسحبت معاها مشروع لامل الانتخابي الجيد-الحركة الشعبية شمال- الذى اشاد به د.الطيب زين العابدين الاخواني ان ذاك...ودخلتنا في هذه المتاهة
شوف السودانيين"الاصل" ديل لانجليز وزنوهم على قيم المجتمع الليبرالي الاشتراكي وديموقراطية وست منتسر وليس لانظمة الشمولية والوافدة من مصر والانقلابات والحروب والسودان"الاصل" حالة وجدانية حدودها الاهلال والمريخ والفرعون وردي"...ستبقى ويزول الزبد القادم من مصر بانواعه الثلاث"الناصريين+الشيوعيين +الاخوان المسلمين"...
وما يعيق التغيير ليس الحزب الحاكم فقط بل حقارة المعارضة واختزالها في خردة 1964
نحن محتاجين فضائية سودانية حرة في بلد حر لتحرير الحزب الحاكم والمعارضة القديمة من الابتزال
والتحرر من شنو ما عايز بندقية وموت رخيس في لهامش ولا مظاهرات في المركز
عايز مرجعية ورؤية ديموقراطية واحدة تقنع الشعب ودول لاقليم العربي وانا عندي خارطة طريق هنا من 2005 ولكن لا حياء لمن تنادي


عادل الامين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة