المقالات
السياسة
ادوار لينو ..أعترافات جريئة
ادوار لينو ..أعترافات جريئة
04-01-2014 10:26 AM


اعترافات جريئة جاءت متاخرة من أدوارد لينو الى شعب جنوب السودان ، نشرت الغراء اليوم التالى (31 مارس العدد 400) الحلقة الاولى من الرسالة أو المرافعة الجريئة ، ترجمها الى العربية الاستاذ محمد على جادين ، بطلب شخصى من الاستاذ أدوارد لينو ، شاءت ظروف معينة أن أطلع على أصل ترجمة الاستاذ جادين ويبدو أن أسباب تحريرية حالت دون نشر الحلقة الاولى كاملة ، وهذا لايقلل من قيمة الافادات و الاعترافات، هى مرثية حزينة ، نقد صريح للتجربة ، ما نشر أشتمل على كل ماهو جوهرى وكل ما أراد الأستاذ أدوارد لينو إيصاله عبر النشر حيث قال ( أرتكبنا أخطاء كثيرة فى أدارة وبناء الحركة الشعبية والجيش الشعبى والأجهزة الأمنية وفى القوات النظامية الاخرى ،لقد حطمنا المؤسسات بوعى وإدراك ) وقال ( لننظر الى أنفسنا كما نشاء..لكننا نحتاج الى مخاطبة أنفسنا بطريقة موضوعية ، فبعد ثمانية سنوات من الحكم الذاتى والاستقلال لماذا لاتقود أنابيب النفط الى نمو سريع ؟ لماذا تتدهور خدمات الكهرباء ؟ متى تقف مدارسنا على أرجلها لتعليم أطفالنا؟ هناك أحباط عام وسط الناس ) ويقول( لقد حدثت أحداث مؤسفة منذ يومنا الاول ، منذ تكوين حكومتنا الأستقلالية وجاء أصدقائنا بكل صدق وأخلاص لمساعدتنا ، ولكننا أستقبلناهم ببرود ورفضنا نصائحهم حول أبعاد العناصر الفاسدة والسيئة السمعة (أنبياء الفساد ) وقال ( نسينا أن نغطى جرائمنا القبيحة.. لننظر الى أنفسنا ولنوصف علاقتنا بهذه الأحداث الفظيعة ، هل تفهمنا الظروف التى دفعتنا لأرتكاب هذ الأفعال التى نخجل منها ، خلال شهر واحد قتل الألاف وأجبر أكثر من مليون شخص على النزوح ، والعالم يراقب وحشيتنا فى أندهاش وأستغراب وعندما ننظر لأنفسنا اليوم داخل مجتمعنا الذى تعرض لممارسات جنونية غير أنسانية سوف نستغرب لهذه الروح الشريرة التى سيطرت علينا وحولتنا الى حيوانات مفترسة )
الرسالة تحتشد بتصويرات غنية للاحداث التى جرت منذ أغتيال د.جون قرنق حيث لم يخف الاستاذ لينو أتهامه للرئيس اليوغندى يورى موسفنى بالتورط فى الصراع الداخلى بين أبناء شعب جنوب السودان وتدخله فى القتال بطريقة بربرية ، وبينما تحسر على غياب د.جون قرنق وأثره على مايحدث الأن فى الجنوب ، لا يفوته أن يقارن مايفعله الجنوبيون ببعضهم البعضمن فظائع لم تحدث أثناء الحرب مع الشمال فى سياق التدليل على هول الجرائم التى يرتكبها الجانبان المتحاربان فى الجنوب، السيد أدوارد لينو يتهم صراحة الرئيس موسيغنى باستيلاءه على أموال الجنوب وأنه يتصرف على أساس أن جنوب السودان دولة قاصرة فنصب نفسه وصيآ عليها، ليت السيد لينو اشار الى الاطماع اليوغندية فى الجنوب حتى قبل الانفصال وتدخلها فى شئونه الداخلية بالشكل الذى ربما سرع خطوات الانفصال وجعل الأخوة فى جنوب السودان يرفضون مقترح الطريق الثالث( الكونفدرالية ) ، وهو مقترح قدمته القوى السياسية الشمالية رفض الاخوة فى الجنوب مجرد مناقشته و التعامل معه بجدية ، وربما لم يحن الوقت ليكشف القائد لينو عن دور الرئيس اليوغندى موسيفنى فى أغتيال القائد د. جون قرنق نائب رئيس الجمهورية و رئيس حكومة الجنوب و رئيس الحركة الشعبية ، و ربما لم يفت الوقت للحديث حول الانقلاب الدستورى الاول فى الجنوب حيث انقلب كل قادة الحركة الشعبية و الجيش الشعبى على القرارات التى اصدرها الرئيس جون قرنق بتاريخ 16يوليو 2005 م و سافر بعدها مباشرة الى يوغندا ليعود مقتولآ بعد اسبوعين ، تلك القرارت التى صدرت فى اطار تنفيذ اتفاقية السلام الشامل والدستور الانتقالى لسنة 2005 م و سميت بقرارات ترتيب اوضاع حكومة جنوب السودان حيث تضمنت القرارت حل هيئة القيادة للحركة الشعبية ، حل المجلس التشريعى للحركة، حل المفوضيات ، اعفاء حكام الولايات ، أحالة 16 جنرالا من كبار قادة الجيش الشعبى للمعاش ، احالة 15 من كبار القادة فى مجلس قيادة الحركة الى المعاش من الجيش الشعبى و القادة هم سلفاكير ، ريك مشار ، جيمس وانى ، دانيال أكوت، كوال مينانق ، لوال دينق ، باقان أموم ، دينق الور جون نيون ، عبدالعزيز الحلو ، صمويل كباشى، نيال دينق ، مالك عقار، لام أكول ، أوشانق لوتاى ، وعين قرار الاعفاء منهم مستشارين و بعضهم مشرفين أداريين على الولايات ، تلك القرارات التى تناساها الجميع بمن فيهم ( اولاد قرنق ) بعد اعلان العثور على جثمان القائد جون قرنق ، فاجتمعت الاجهزة المحلولة و ظهر القادة المحالين للمعاش بالزى العسكرى فى ظل تواطؤ من الاشقاء و الاصدقاء فى الشمال و الجنوب وفى الاقليم ،، اخى ادوارد لينو لقد بدأت آلام الجنوب و احزانه يوم اغتيال القائد جون قرنق و لن يهدأ الحال اذا هدأ ، الا بكشف كل القتلة و المتواطئين و المجرمين و لا بد من معرفة حيثيات الجريمة والى اين انتهت التحقيقات ولا بد من ان تأخذ العدالة مجراها اما السكوت فبعض ثمنه يدفعه الان ابناء الجنوب من دمائهم ،،
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2504

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#960367 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 10:04 PM
لينو اكبر انتهازي متواطئ لو سلم الجنوب الي رجال مثقفون من الجنوب يمتازوا بالحكمة والعقل وحسن التصرف ما كان انفصل الجنوب وضياع الشعب الجنوب لهم الحق في المليون ميل مربع او استمرار الحرب لكنها الانتهازية يريدون حكم ارض مقفولة لا ساحل لها تقع تحت رحمة الجيران خاصة الشمالي الطماع اتتهم الفرصة في الانتخابات وكنا مصممين للتصويت لصالح الحركة لكنهم خذلوا المتعاطفين واصحاب الغبائن والوحدويون امثالنا وتركونا في العراء وانسحبوا كما تركوا المواطن الجنوبي مقطوع الراس هائم في اقاليم الشمال والجنوب ولا اعلم عن حالهم بدول الجوار في معسكرات انا احمل المسؤلية للشعب الذي رضي وصمت لعبث ومغامرات المؤتمر والحركة كل من صفق وهلل وكبر وهتف لهم ليس له بعد نظر للمستقبل بل اعتبره خائن البلد المليون ميل خاصة بالشعب وليس مسجلة باسم ابائهم ورثوها جد عن جد

[عصمتووف]

#960038 [يحي]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 03:04 PM
يا اخي ادوارد لينو ربنا يعينك اصبحت مثل النبي صالح بين قوم ثمود. تنادي بالحق ولكن الان الحق للكلاشنكوف والار بي جي وجيش موسفيني

[يحي]

#959748 [المغترب والمشترق كمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 11:37 AM
إنفصال الجنوب مؤامرة دبرها بعضهم ونفذتها الحركة الشعبية بوعي أو دون وعي. المطلوب الان جنوب بدون جنوبيين.

[المغترب والمشترق كمان]

#959676 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 10:39 AM
يعني يا محمد وداعة منذ قرارات جون قرنق بتاريخ 16يوليو 2005م فإن كل وجود المذكورين في السلطة كان وجودا غير قانوني (سلبطة )
أخي ، لماذا لا يكتب أمثالك بالتفصيل الوقائع والأحداث بالترتيب الزماني Chronicle ليوثقوا ولتفهم الأجيال كل إنفصل الجنوب ؟

[كمال]

محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة