المقالات
السياسة
ابريل يدفع بترتيب أوضاع الثورة السودانية
ابريل يدفع بترتيب أوضاع الثورة السودانية
04-01-2014 07:49 PM







بإطلالة أبريل بلغ التراكم الثوري ذروة مداه كما أن الأزمة الثورية* تنامت بخنق النظام وأطاحت بسطوته ونفوذ سلطته للحد الذي دفعه لإخراج مسرحية الحوار.
والمطلوب اليوم تفعيل النشطاء والمناضلين لأقصاء طاقاتهم تنظيما وحراكا ثوريا وعملا تنسيقيا مشتركا إينما كان وجودهم في أوساط الجماهير.
فبأيديهم الكثير من الملفات المؤثرة التي يمكن الإنخراط فيها كبرنامج عمل يومي يكفي لسحق النظام وطي حقبته وردم وتجفيف منابعه تماما.
قضية دارفور والمحكمة الجنائية الدولية وجرائم الإبادة في جبال النوبة وشهداء سبتمبر وبورتسودان وكجبار والتفريط في حلايب والفشقة والالاف الكيلوميترات من الأراضي التي تم بيعها وقضايا الفساد والنهب المنظم بالدلائل والقرائن الدامغة للأموال والثروات والتسهيلات والرشاوي* والفوائد والتجنيب* والضرائب والجبايات والمحسوبية وضعف وتردي الخدمات وإفتضاح مسئولية السلطة في تقصيرها والتقاعس عن واجباتها.
وامام كل ذلك فضح السياسات وخطلها وتضاربها وسهولة تعريتها لخمس وعشرين عام من الفشل والفساد والإستبداد والكهنوت والتضليل والتصفية والإبادة
كل تلك الملفات تؤكد بشكل حاسم يسر إنتصار الثوار إذا ما عملوا عليها في أوساط الجماهير.
وتلك هي ماتحتاج لأليات ومنافذ ووسائل تضاف الي كل الأساليب والأدوات التي إجترحها الحراك الثوري السوداني.
ولن يفوت علي الثوار ضرورة* إدراك وتصحيح وإشتعال الثورة السودانية بأعلي الوتائر من خلال التجربة الثورية المدنية في سبتمبر من العام الماضي اوبشكلها المسلح المتواصل في كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.
فالحراك الثوري السلمي لن يوقفه الرصاص الذي قضي علي مئات الشباب بدم بارد فهنالك من الوسائل والأليات ماتهزم الرصاص والعنف الموجه من السلطة فكتابات جين شارب ومنظمة أنشتاين وكانفاز كفيله بالقضاء علي النظام وقهر وتفكيك منظومته القمعية الي الأبد ، ولأنه من المستحيل إستمرار نظام بهكذا الشاكلة أن يستمر فهو يحمل بذرة فنائه بداخله حيث لم يكن لديكتاتورية دينية أن تبقي في سدة السلطة فقد حدثنا التاريخ علي نهايتها المؤلمة.
فقوي الحراك الثوري عليها أن تجعل من ابريل ضربة البداية لمرحلة جديدة في تطور الثورة السودانية بإندياحها في جميع المساحات والساحات وبقرب مزدوج متناهي الصغر ومتعاظم التمدد مع الجماهير من الحي الي الميادين ومن داخل الدولة وخارج الدولة في أصقاع العالم ، وتقديم رؤية إدارية جديدة للثورة السودانية في الجبهات المختلفة في الدبلوماسية والإعلام والتمويل والتنظيم والثقافة والدفع بالمجتمع المدني في أعلي تمظهراته للدفاع عن حقوقة ومعاقبة المسئولين عن كل الجرائم السياسية والإجتماعية والإقتصادية التي تم إنتهاكها بحقه كمجتمع مدني هو الفاعل الأول في تغيير نظام الحكم وصناعة النظام الذي يعبر عنه ، ومن خلاله يعلن التمرد علي السلطة ومقاطعتها والعصيان عليها ومهاجمتها وإنهيارها.
فالأخذ بمحمل الجد لتنفيذ ثورة يحتم التوجه الي الجماهير ، وعليه ليكن أبريل مهرجان لشهداء سبتمبر ومطالبات بتنفيذ قرارت المحكمة الجنائية الدولية والدفع بفتح قضايا القتل و الفساد امام المحاكم وفي الأحياء الإحتجاج علي فساد السلع والخدمات ومقاطعة كلاب السلطة وتعبئة الجماهير وتنظيمهم وتمليكهم المعرفة والدراية لمجابهة السلطة وفي الخارج رفع مذكرات والقيام بإعتصامات امام وزارت الخارجية لدعم قوي الثورة والإنحياز لإسقاط النظام.
وفي الإعلام يجب أن تسيطر رؤية الثورة المتمثلة في إقتلاع النظام كمطلب جماهيري بكافة الوسائل ندوات مخاطبات عروض بروجيكتر منشورات مسرح والإتصال المباشر ومن خلال تقنية وسائط الإتصال فيسبوك تويتر واتساب وكل مايمكن أن تتيحه الشبكة العنكبوتية.
ومن حيث التمويل لابد أن يكون الجماهير هم الداعم الأول للعمل الثوري ومن ثم يمكن البحث عن طرق أخري توفر التمويل اللازم.
فمانحن بصدده يستدعي إسنباط وإبتكارات يتنافس عليها جميع الثوار لتطوير آلية جديدة تدفع بالثورة السودانية الي تحقيق هدفها بصورة منجزة علي الوجه الأكمل.
وفي إطلالة أبريل برغم إحتفاءنا المجيد بسقوط ديكتاتورية مايو في 6ابريل من العام 85 إلا أن واقعنا يؤكد فشلنا المعلن وخزياننا في مآل الثورات التي ينجزها شعبنا ففي كل حقبة يسود الهوس الديني بتحلفاته الطفيلية فيطعن خاصرة الديمقراطية ، فلذا يستوجب علي حراكنا الثوري التأكيد علي علمنة الثورة وديمقراطيتها.
فاليكن أبريل إنطلاقة حاسمة للثورة السودانية حيث لاحوار ولامصالحة او وفاق مع القتلة والمجرمين والساقطين والمتواطئين الذين سيسقطون الي مذابل التاريخ.



[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 889

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد محجوب محي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة