المقالات
السياسة
التحرش ينخر جسد المؤسسات
التحرش ينخر جسد المؤسسات
04-02-2014 09:09 PM


لا تشعر بالغضب وانت تقرأ تقرير يؤكد ان الدولة اصابها مرض
الجنس الطفولي،وانت تخاف علي طفلتك او طفلك عندما يذهب الي الخلوة
والمدرسة،المعلم والشيخ مصدر الالهام التعليمي،صاروا مصدر مرض مجتمعي
عضال،تركوا زوجاتهم حسب الشرع كما يعتقدون واتجهوا لممارسة (الفاحشة)مع
اطفال صغار السن في مدارس الدولة الاسلامية،رجل الدين يتحرش بالاطفال في
الخلوة والمسيد والمعلم في مكتبه او الفصل الدراسي.وهذا تقرير خطير ذكرته
مبادرة لا للصمت،وجاء في تقريرها ان حالات الاعتداء الجنسي وصلت مرحلة
لايمكن السكوت عنها،وقال خبراء ان(3)الف حالة اعتداء جنسي ضد
الاطفال،دونت بالمحاكم،وان80%من الاطفال يتعرضون للتحرش الجنسي،وناشدت
الدكتورة الناشطة صديقة كبيدة في كلمتها بفعالية تدشين مبادرة(لا
للصمت)التي اطلقها مركز الفيصل الثقافي في الخرطوم ان الاعتداء الجنسي
علي الاطفال يتم داخل الاسر والمدارس وحتي المساجد باتت تشكل خطرا علي
الصغار.وقال الاستاذ عمر ابراهيم امام وخطيب مسجد القبلة ان الجريمة
حينما تأتي من رجل الدين والمعلم تكون اشنع،لان الناس يوفدون اطفالهم الي
هذه الاماكن كي يتعلموا،لذلك يكون الامر صادما،عندما يحدث العكس.ان تقرير
لا للصمت مفجع جدا وصادم،باتت الثقة مفقودة(عديل).هذا التقرير ليس الاول
ولا الاخير،هناك (تحرشات)حدثت وعديدة،لكن اصابها الكتمان والنسيان،والخوف
من الفضيحة المجتمعية،وتسترت مؤسسات عن هذه الحوادث،حتي لا تفقد
مصداقيتها امام الرأي العام.ان 3 الف حالة تحرش ضد الاطفال،يؤكد ان
الاعتداء مداه ،والدولة تصمت عنها،لاخوفا عن الاطفال،خوفا علي مشروعها
الحضاري،والمجتمع مازال محافظا علي قيمه،وهي دخلية علي المجتمع.لكن
التحرش يتم عبر المدارس ورجال الدين،وصلت خطورته،عندما اغتصب شيخ فتاة
جامعية جاءته للعلاج،فاستغل هذه الفرصة،ليمارس اسقاطاته النفسية المكبوتة
علي الطلاب،القي القبض عليه وسجن،وبعدها اطلق سراحه بقرار جمهوري.اذا
كانت الدولة تسامح المغتصبين،فما بالك بمتحرشي الاطفال.ان السلطة الحالية
ليس لها اخلاق وضمير،تتعامل بنظام الهروب الي الخلف.ولاتقدم المجرم الي
المحاكم،تدخل (الواسطات) من جهات متنفذه،ويطلق سراحهم فورا.تذكر ايها
القارئ،ان اخوك عندما يذهب الي المسجد او المدرسة،ستشعر بالقلق والفزع
علي اخوك او ابنك،ان يتحرش به شيخ او معلم،ويظل حسابهم عسيرا وبعيد
المنال.انه الفرار من الواقع،وتصدق وهم ان المجتمع محافظ علي تقاليده،شيخ
يتحرش بحواره.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2554

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#962273 [Jalila Bakheit Alteib]
1.00/5 (1 صوت)

04-03-2014 04:34 PM
والله دي نتائج سياسة الموالاة سواء تم تعديلها او مازالت قائمة فهي ما زالت قائمة حتي شيوخ ومعلمي الخلاوي يتم تزكيتهم حسب الموالاة بتاعتهم بغض النظر عن موالتهم لله وتعاليم الإسلام السمحة . والله الموالاة بتاعة الكيزان ما دخلت في مكان إلا وشانته لكن دي بس ماكان تقربوا منها . إستغفر الله الذي يمهل ولا يهمل . اللهم نسألك سؤال العبد المضطر أن تبدل حكامنا الآن بخير منهم وأصرفهم عنا بما شئت إنك علي كل شئ قدير

[Jalila Bakheit Alteib]

#961884 [مزمل محمد عمران]
1.00/5 (1 صوت)

04-03-2014 10:30 AM
لا بد من تغليظ العقوبات فالتصل الى حد الإعدام وذلك أن الداء عضال ومستشرى فقد أصبح سرطاناً، لابد من إستئصاله من جذوره..

[مزمل محمد عمران]

#961804 [كمال]
2.75/5 (3 صوت)

04-03-2014 09:32 AM
طيب الحل شنو يا كاتب المقال ؟
أولادنا يخلو المدارس والمساجد والخلاوي ولا شنو ؟
ورينا إقتراحاتك بدلا من الإكتفاء بسرد المشكلة
السرديات ساهلة ممكن كل واح يسردها ، وبعدين ؟!

[كمال]

حسن اسحق
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة