المقالات
السياسة
رحل محجوب شريف لكنه قصيدة لا تنتهي ..!
رحل محجوب شريف لكنه قصيدة لا تنتهي ..!
04-03-2014 07:38 AM


رحل محجوب شريف لكنه قصيدة لا تنتهي !
يقول أمير الشعراء أحمد شوقي :
"الناس صنفان: موتى في حياتهم**واخرون ببطن الأرض أحياء. "
محجوب شريف لم يمت !
حٌميد لم يمت !
لم يمت .. فما مات من زرع القصيدة وارتحل، فما مات من زرع القيم وأرتحل
والعظماء لا يموتون أبدا، هكذا علمنا التاريخ..
والآن يا أبانا بعد أن لم تعد بشرا مثلنا، لأنك مت شاعرا أسطوريا لتعيش مع من هم مثلك،
مع الأساطير أخوانك الدوش وحٌميد ...
فقد صرت فكرة وشاعرا جسده تحت الثرى، واسمه فوق الثريا..
لقد كانت قصائد محجوب شريف وستبقى وطناً وهوية :
الاسم الكامل
انسان
الشعب الطيب والدي
الشعب حبيبي وشرياني
اداني بطاقة شخصية
من غيرو الدنيا وقبالو
قدامي جزائر وهمية
لا لون
لا طعم
لا ريحة
وايام مطفية مصابيحها
زي نجمة بعيدة ومنسية

المهنة :
بناضل وبتعلم...
تلميذ في مدرسة الشعب
المدرسة..
فاتحة علي الشارع
والشارع فاتح علي القلب
والقلب مساكن شعبية
لذا أحبه الشعر ومنحه أسرار خلوده ، لكنه ظل يبحث عن الموت في قصائدة (يابا مع السلامة )
محجوب شريف لم يمت، فهو حي في قلوبنا، في ذاكرتنا وفي عقولنا إلى الأبد ،
فكلما قرأنا أو سمعنا أو مررنا على طرف قصيدة من قصائده يتجلى أمامنا بكل كبرياء
وشموخ وهو يردد :
ننهل من بركتو زي شيخ الطريقة
شاييهو وطرقتو والايدي الصديقة
يلا نسد فرقتو حب الناس درقتو
ياموت لوتركتو مننا قد سرقتو
كنا نقول ده وقتو لكنك حقيقة
داخل الوجع :
فنم قرير العين يا شاعرنا العظيم وستبقى أبد الدهر تغني ونغني معك
أحبك ياضحي الميلاد
ويا وطنآ بدون أسياد
ويا أنشاد عصافيرآ ببالن ماخطر صياد

وشعبك يستحق ذلك بجدارة
وجع آخر :
رحل شاعرنا الكبير ، لم يتألم ، رحل بهيا متألقا كما عاش ، وكما كان يرغب أن يموت !
فلسفة الفقد :
الشعر ماء اللغة، به تغتسل من ذاكرتها وتصنع ذاكرتها في آن معاً…
كأن الكلمات التي يكتبها الشعراء تأتي من مكان سري في أعماقنا ، من تجربة تبحث عن لغتها ،
ومن كلمات تتجدد في ماء الشعر .
تجربة محجوب شريف هي ابنة هذا الماء به غسلت لغتها وجددتها ،
أقامت من وجع الوطن جداريه شعرية كبرى تختزن في أعماقها هذا الغوص في ماء الشعر وماء الحياة .
مزجت الغنائية بالرمزية وتشكلت في الأصوات المتعددة ،
سردت بالشعر وشعرنت النثر حاملة هاجس الحداثة السودانية
بوصفها جزءاً من مشروع السودان الجديد القديم ..

لكنني افضل قراءة تجربة محجوب شريف بوصفها تجربة اغتسال الكلمات بماء الشعر ،
أي تجربة اكتشاف دائم للكلمات التي تأتي موقعة بالتجربة .
أبريل يزف ابن الحكاية وشاعرها الشرس ، تنقل فينا في خفايا السياسة وفي حب الوطن
وفي حب المرأة الأم والحبيبة والأبناء والبنات (مريم ومي ) وعن "القيلولة في الحدائق " " وأوعك تخاف " !
و" عما قريب " كان يوعدنا
و"مساكن شعبية " هي القلوب التي تحتويك !
و"وتر مشدود " يوصلنا بحبك والوطن سيدي !
زف إلى الأرض التي طالما أحبها وتغنى بها ،
نذكرك سيدي شاعرآ للجمال والحب والثورة ، عاشقا لتراب وطنك ، حافظا لجغرافيا الوطن،
سيذكر شعبنا كلماتك النارية التي ألهبت القلوب حماسة،
أيها المارون بين الكلمات العابرة :
آمن محجوب شريف في أدبه وشعره بحتمية الديمقراطية وحتمية بناء وطن
وطن بالفيهو نتساوي
نحلم نقرا نتداوى
مساكن كهربا وموية
تحتنا الظلمة تتهاوى
، كان يعرف مطالبه جيدا بعكس الكثيرين، وجعل في كل حرف من قصائده رسالة بهذا المعنى،
وأخيرآ :
رحم الله محجوب شريف ، كان صريحآ أكثر مما تحتمله الدنيا ..فذهب
لم يجامل في قناعاته وماعرف المهادن في زمن يكسب فيه الشخص رضا ومالا بقدر المساحة التي يدوس
بها علي قدميه !
لقد تسامي الي الاعالي حتي استحال المجيئ
* رحل محجوب شريف لكنه قصيدة لا تنتهي ..
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1372

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق جادالمولي محمد عبدالله
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة