المقالات
السياسة
محجوب شريف ..الشعب حبيبي وشرياني...
محجوب شريف ..الشعب حبيبي وشرياني...
04-03-2014 09:40 PM

image
رغم الفجيعة برحيله يكفي السودان وشعبه فخراً ان شاعر الشعب ظل علي عهده ووفائه لكل الغلابة والمهمشين والفقراء وعشقه المترف للوطن حتي وهو يستعد لخروج روحه الي الملكوت الاعلي مودعاً بلا عودة ليخلد في وجدان كل السودانيين بكافة اطيافهم ومشاربهم فمحجوب حقاً يمثل قومية هذا الشعب فأنشد اخر حروفه من علي فراش المرض بمستوصف تُقى التخصصي بأمدرمان في (31 مارس 2014م) أي قبل يومين من رحيله كاتباً :
ﻣِﻦْ ﻭﺟْﺪﺍﻧﻲ
ﺻَﺤَّﺔ ﻭﻋَﺎﻓﻴﺔ
ﻟﻜﻞ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ
ﺍﻟﻘَﺎﺻِﻲ ﻫﻨﺎﻙ ﻭﺍﻟﺪﺍﻧﻲ
ﺷُﻜﺮﺍً ﻟﻸ‌ﺭﺽ ﺍﻟﺠﺎﺑﺘﻨﻲ
ﻭﺍﻟﺪﺭﺏ ﺍﻟﻠﻴﻜﻢ ﻭﺩَّﺍﻧﻲ
ﻳﺎ ﻃﺎﺭﻑ ﻭﺗﺎﻟﺪ
ﻳﺎ ﻭﺍﻟﺪ
ﺍﻟﻨﻴﻞ ﺍﻟﺨﺎﻟﺪ ﺷﺮَّﻓﻨﻲ
ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﻧﺴﻠﻚ ﻋﺪَّﺍﻧﻲ
ﺇﻧﺖَ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ﻭﻣﺎ ﺑﺘﺤﻮَّﻝ
ﻭﺗَﺐ ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻱ ﻛﻼ‌ﻡ ﺑﺘﺄﻭَّﻝ
ﺃﻧﺖ ﺍﻷ‌ﻭﻝ
ﻭﻛﻞ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ
ﺑﻌﺪﻙ ﺗﺎﻧﻲ
ﻳﺎ ﻣﺘﻌﺪِّﺩ ﻭﻣﺎ ﻣﺘﺸﺪِّﺩ
ﻣﺎ ﻣﺘﺮﺩِّﺩ ... ﻣﺎ ﻣﺘﺮﺩِّﺩ
ﻣﻠﺊ ﺟﻔﻮﻧﻲ ﺑَﻨﻮﻡ ﻣُﺘﺄﻛِّﺪ
ﺑﻞ ﻣﺘﺠﺪِّﺩ .. ﺗﻨﻬﺾ ﺗﺎﻧﻲ
ﻭﻟﻤﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ .. ﺑَﻌﺎﻧﻲ ﻭأﻋﺎﻧﻲ
ﻭﻗﻠﺒﻲ ﻭﻋَﺎﻧﻲ ﺃﺣﺒﻚ ﺃﻛﺘﺮ
ﻭﻣﺎ ﻛﻔَّﺮﺕَ .. ﻭﻻ‌ ﻧﻔَّﺮﺕَ
ﻭﻟﻢ ﺗﺴﺘﻌﺼﻰ ﻋﻠﻴﻚَ ﻣَﻌَﺎﻧﻲ
ﻋﻠﻤﺘﻮﻧﺎ ﻧﺴِـﺪ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ
ﻭﺇﺗﻘﺎﺳﻤﻨﺎ ﺭﺣﻴﻖ ﺍﻟﻄَـﺮَﻗَـﺔ
ﻭﻛﻢ ﺷﻠﻨﺎﻫﻮ ﺛﺒﺎﺗﻚ ﺩَﺭَﻗﺔ
ﺑﻜﻞ ﺍﻟﺒَـﻲْ ﻭﻋَـﻠَـﻰْ ﻭﺣﻴﺎﺗﻚ
ﺃﺗﺤﺪَّﺍﻩ ﻛﻤﺎ ﺃﺗﺤﺪَّﺍﻧﻲ
والنص بكل ما يحمله من معاني ومضامين يعطي بوصلة الوصول الي الشعب السوداني لمن اضاعها من السياسيين الذين جربوا في الوطن كل صنوف العذابات والجراحات فظل النزيف يستمر بغزارة يوماً بعد يوم وظل الفقد الجلل يتربص بنا في اعز ما نملك من ثروة ،ولان المرأة ايضا في حياة الراحل كانت تمثل النصف الحلو دوماً خصها محجوب بنص اهداه لزوجته السيدة اميرة الجزولي التي تمثل رمزية حواء السودان من بين ابيات النص مايلي :
صفقوا وغنوا
دقوا الترمبيتة
حبتني حبيتا.. ربتني ربيتا
ما بطيق النوم بره من بيتا
إلا في منفاي صورة ختيتا
إن شاء الله ما يحصل
ينقطع خيتا
وكي لا تنقطع القيم والمبادي التي ظل الراحل يؤمن بها في طريق الجهر بصوت الفقراء والغلابة وكذا الحفاظ علي موروثاتنا السودانية وقيمنا السمحاء وتنتقل جيلا بعد جيل كتب الراحل في ذات المستشفي موصياً حفيده (حميد) بما يلي :
ﻣﺎﻛﺎ ﺍﻟﺤﺪَّﺍﺙ ﺍﻟﻤﺎ ﺳَــﻮَّﺍﻱ
ﺑﻞ ﻛﻠﻚ ﺯﻭﻕْ
ﻋﻨﺪﻙ ﺃﺧﻼ‌ﻕْ
ﺑﺘﻠﻢ ﺍﻟﻨﺎﺱْ
ﻗﻂ ﻣﺎ ﻓَــﺮَّﺍﻕ
ﺑـﺮ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﺗﺴﺪ ﺍﻟﺪﻳﻦ
ﺗﺐ ﻣﺎ ﻧﻘﻨﺎﻕْ
ﺗﺪﻱ ﺍﻷ‌ﺷﺠﺎﺭ ﺍﻟﻌﺼﻔﻮﺭﺍﺕ ..
نعم رحل شاعر الشعب الذي ولد في العام1948 م وعمل في مجال التدريس مخلفاً ارث كبير من الاعمال الشعرية التي تعكس حال شعبه وكان لها اثر كبير في مسيرة الغناء الوطني خصوصاً والغناء السوداني عموماً فكان مدرسة متفردة في المفردة العامية التي إستقاها من نبض الشارع بلا تكلف فوصلت الي قلب الشعب رغم الحواجز بلا منازع ،وحمل الراحل معه الي الدار الاخرة بطاقة عشق وانتماء الي وطن مازال سياسيه يتناوبون علي تقطيع اوصاله ارباً ارباً ..رحل محجوب منتمياً للسودان الواسع بحيشانه الفسيحة وليس بتنظيماته السياسية ذات النظرة الضيقة من اقصي اليمين الي اقصي اليسار ...الا رحم الله الراحل المقيم بقدر ما اعطي من جهد وزمن وإنتماء لوطن تنماه حدادي مدادي ولم ينقطع العشم عنده في نهوضه حتي لحظات طلوع الروح واسكنه فسيح جناته والهم الشعب السوداني الصبر لفراقه .




د. صبوح بشير
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2483

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#969695 [manasik murkaz]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2014 02:34 AM
الصحيفة ممتازة

[manasik murkaz]

د. صبوح بشير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة