المقالات
السياسة
قليله عليك يا محجوب مواكب حزننا الجارف
قليله عليك يا محجوب مواكب حزننا الجارف
04-04-2014 10:31 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
قليله عليك يا محجوب مواكب حزننا الجارف


وتجدد حزاين الإمة كل مرة
ونستغرب.. نقول اصلو الحُزُن ساكن
وما غادرنا فد مرة
بصم في وجوهنا.. صار مألوف
مكان الضحكة والبسمات.. صبح صَّره
تجينا الضحكة نستغفر
نقول يا الله بس لي خير.. ومنها زي بنتبرا
كأنه الفينا ما مكفينا..
من غفلتنا جونا عُبوس..
بُجُم .. زادونا كيلَ بعير..وضوقوا شعبنا المرة
وفجأة يهيج علينا تساب من الأحزان
يفوت وردي..ويلحق مصطفي.. ومن تاني
تسكت ضجة الألحان
والمكتوم من الآلام .. تفجر فينا زي بركان..
دموع ما ليها حد تترا
نقول سيل الدموع عد..
وراه سيول تجي وتبرا
يكون الفارس الماسك لجام المفردات الحرة
داك حميد....
نفض ايديه من دنيانا .. زي ما قالا ودبادي
ودماه تسيل علي شارع الزلط سايحة
وتلاقيها .. دماء جنياتنا يوم هبوا..
ورصاص الخسة من قناص.. حسابه عسير..
علي يد شعبنا العارفه.. وأصلو السوّا ما بنساه
وديك أحزان جبال النوبة والأنقسنا
داكً رماد حريق دارفور .. صراع الديكة..
والظلم القعد طول ..
يقوم يرحل ولد مريم .. محجوب المقامه براه ؟
نصير البُسطا والكادحين .. سليل الشعب..
مارق من بيوت الطين..
بشعره يواسي فينا سنين ..
برغم عياه ما سابنا .. وشعره النسمة للمغبون..
علي الظالم ..هوَ السم البساوي غداه
قليله عليكَ يا محجوب مواكب حزننا الجارف
قعاد نسوان تشيل شفع .. علي ترباً تجاور تربتك..
مفجوعة .. تتطمن علي راحتك.. نهاية السكة..
والمشوار .. وقلمك ياما كانوا دواه

معمر حسن محمد نور
4/ ابريل/ 2014



[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 751

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#962819 [سودانية]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2014 12:22 PM
روعة مكتملة.

رحم الله شاعر الشعب.

[سودانية]

معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة