المقالات
السياسة
وجاء يوم شكرك ..شاعر الشعب
وجاء يوم شكرك ..شاعر الشعب
04-04-2014 02:14 PM

ماوراء الخبر

حزنآ فحزنآ يتضاءل و ينفذ مخزوننا من الحزن ، حتى ظننت اننى لم اكن أحزن بما يكفى عليك أيها النبيل محجوب شريف ، ربما تحررت من الحزن فيما سبقك من أحزان لا ، و لعلى تعبت لا ، فهذا حالنا ، إننا لو حزنا أو صرخنا أو بكينا ، لو صبرنا و أخفينا حسرتنا وحمدنا الله على خسارتنا، لو وقنا دقيقة صمت او صمتنا العمر كله (مابحلنا ) ، لمت نفسى و شعرت بضعف كبير لعدم القدرة على الحزن، فلك العذرفى الخالدين ، و العذر لى ، فلقد كان ان أفرغت ما يجيش من حزنى على دفعات بقدر فداحة المصائب و تواليها ، من غير أن أضع هذا اليوم فى الحسبان فداهمنى على حين غرة ، عمر الدوش وحميد ويتكرر المشهد المهيب الحزين ويتجدد ، أنى لأجزم فقد ضقتم بنا ذرعآ ، لقد أسرفتم فى حبنا و حب هذا الوطن ، ووصفتم حاله و حالنا فشقيتم به و ما شقى بكم ، و انى لاجزم باننا أثقلنا عليكم بحلمنا وحملنا فقتلناكم ، كنتم مشاعل فأحرقناها وأطفأناها بكسلنا و خمولنا ولامبالاتنا ، صرختم فى وجوهنا فأختبأنا ، تقدمتم و نثرتم أمالنا فتراجعنا ، همستم لنا بحب الوطن فأضعناه ، فلماذا ترحلون ، والمشهد الحزين يتكرر ونحن نكرر أنفسنا ، الجميع يعزى الجميع ، نهتف او نصمت فى انتظار حزن جديد ، وتعود الحياة رتيبة مملة نغفوا على امل ان نستجم قليلا فلا نصحوا الا وفاجعة أفاقتنا من ثباتنا فلا نملك غير الدموع نذرفها حتى لايتبقى منها شئ ، بالامس علمنا اننا وطن من الاشباح و الشخوص المرسومة على جدران بيتكم الحزين،و بالامس علمنا أننا لم نتعلم كيف نحول حبك فينا الى فعل يرد الجميل ، و علمنا انك علمت اننا ادمنا أن نحزن و لن ينفعنا هذا عندما ترحلون ، يا ايها اللذين ( فضلتم ) من مبدعى بلادنا، يا هاشم صديق و يا قدال و السر ويا الكتيابى و يا عمر محمود و يا كل شعرائنا ، ارجوكم لا تموتوا فو الله لم يتبقى من حزننا شيئ ،، و ان ابيتم، نحنا ( حا نسيب ليكم البلد ) فموتوا كما تشاؤون !
نشر بالجريدة 4\4\ 2014


محمد وداعة
[email protected]
نشر بالجريدة 4\4\ 2014


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 724

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة