المقالات
السياسة
الحركة الاسلاموية
الحركة الاسلاموية
12-14-2015 04:11 PM

الحركة الاسلاموية قامت بانقلابها لتنفيذ برنامجها والاصله اتى من مصر حسن البنا وسيد قطب وبعض اجتهادات الترابى وربطوا برنامجدهم بالاسلام وانه هو الاسلام الصحيح وما عداه ليس باسلام صحيح وبعيد عن الاسلام مع انهم بشر ومجتهدين ولا ياتيهم الوحى من السماء وتعقد المؤتمرات التنظيمية والتنشيطية ويتابعها الاعلام الرسمى المملوك للدولة اى للشعب السودانى ولا يتابع اخبار غيرها من اهل السودان من احزاب المعارضة والمخالفين والمعارضين لافكار وتوجهات الحركة الاسلاموية وليسوا معارضين للاسلام كدين بل يمكن ان يكونوا اكثر تدينا واخلاقا من ناس الحركة الاسلاموية الذين يلغون حرية الفردويقودوا الناس كالقطيع وينفذوا برنامجهم باى اسلوب كان شيوعى او نازى او فاشى او بعثى وبغلاف اسلامى وبالامس قال حسبو عبد الرحمن نائب البشير ان الانقاذ جاءت لتمكين الدين دون غلو او تطرف وكأن اهل السودان قبل انقلاب الانقاذ او الحركة الاسلاموية المسلح على الدستور والشرعية ما كانوا بيعرفوا اسلام او اى دين وكانوا غلاة متطرفين مع انه اهل السودان كانوا محتاجين لادارة رشيدة تصلح لهم احوالهم فى التنمية الزراعية والحيوانية والتصنيع الزراعى والتعليم والصحة الخ الخ فى ظل نظام ديمقراطى تكون السيادة فيه للقانون والدستور ويتداول فيه الحكم سلميا تحت رقابة ومساءلة ممثلى الشعب والقضاء المستقل ومهنية اجهزة الامن المختلفة من جيش وشرطة واستخبارات تكون حارسة للوطن والمواطن والدستور والقانون وليس لاى فرد او حزب او جماعة او قبيلة الخ الخ الخ ويقوم الفقهاء والدعاة بوعظ الناس وتبصيرهم امور دينهم الخ الخ لان الدين لا يمكن ان ينفصل من الدولة اللى هى المجتمع وليس الحكومة التنفبذية او ادخاله فى الصراع السياسى لان ذلك يفسد الدين ويخلق خلافات سياسية ومذهبية وطائفية تنسف الاستقرار والامن والسلم الاهلى بل اكاد اجزم ان اهل السودان كانت اخلاقهم اقرب للاسلام الصحيح قبل استيلاء الحركة الاسلاموية على السلطة بالعنف وكان اهل السودان قاب قوسين او ادنى من تحقيق ذلك الحلم عندما كونوا حكومة الوحدة الوطنية التى رفضت الجبهة الاسلامية المشاركة فيها واقتنعت هذه الحكومة والحركة الشعبية على ان الحرب عبثية واتفقوا على وقف العدائيات وعقد مؤتمر قومى دستورى للحوار القومى على كيف يحكم السودان وتابى الحركة الاسلاموية الا ان تعطل هذا المشروع الوطنى الكبير وتكذب على الناس بان قرنق كان سيحتل الخرظوم وهو فشل فى احتلال جوبا فى الجنوب فكيف يحتل الخرطوم التى تحتاج لقوات كبيرة وخطوط امداد وحاضن شعبى الخ الخ وان هناك صف رغيف وغاز وبنزين الخ الخ الخ وارجعوا لبيان الانقاذ الاول ويجى ناس الحركة الاسلاموية ويتكلموا الآن عن تمكين الدين والوسطية وعدم الغلو والتطرف والقاصى والدانى يعلم انهم اصحاب الغلو والتطرف وارجعوا لتارخهم قبل وبعد استيلائهم على الحكم من فصل وتشريد وقتل وشنق وتهذيب وجهاد ضد اعداءئهم الذين يصفونهم بانهم اعداء لشرع الله زورا وبهتانا الخ الخ الخ
هل حكومة الانقاذ جهاز تنفيذى مهمته انفاذ القانون وتسهيل حياة المواطنين من خلال ادارة الدولة ولا هم تنفيذيين وتشريععين وقضاة وفقهاء واامة مساجد؟؟؟؟تجربة الحركة الاسلاموية فى الحكم فى السودان اثبتت فشلها وفشل فكرها وافضل للوطن والدين عدم استغلال الدين واقحامه فى السياسة لان ذلك يض2ر بالدين والوطن معا واهو ×رتها يتهموا المواطن او الشعب بالكسل وعدم الانتاج وكان الشعب هو الفوضهم لحكم البلاد وعمل كل القرارات التى ادت للفشل الاقتصادى والسياسى واخيرا ناس الانقاذ او الحركة الاسلاموية لا حافظوا على الدين الصحيح ولا وطن موحد ديمقراطى معافى مزدهر اقتصاديا يتمتع بالامن والسلام والرخاء والتداول السلمى للسلطة!!
كسرة:اعظم فائدة لانقلاب الحركة الاسلاموية انه اظهر انها حركة فاشلة فكريا ولا تصلح لادارة وطن مثل السودان ولا ختى غيره وان لابديل للديمقراطية اللى هى سيادة حكم القانون وفصل السلطات الخ الخ وابعاد الدين عن الصراع السياسى!!


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1530

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مدحت عروة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة