المقالات
السياسة
الظافر و فرية الإنفصاليين الجدد!!
الظافر و فرية الإنفصاليين الجدد!!
04-05-2014 12:42 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

مما يُؤسف له حقاً أن هناك العديد ممن يتصدون للقضايا العامة ، بزعم أنهم صحفيون يسهمون فى تنوير الرأى العام ، نجدهم فى واقع الأمر مجرد مزورين يجتهدون فى تغبيش الرؤى أمام ناظرى الرأى العام ويكدون فى تدبيج وتلفيق الأكاذيب وتغليفها بعناية حتى تبدو للمتلقين وكأنها الحق الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، ليس هذا فحسب ، بل يحاولون جاهدين التقليل من شأن الآخرين ممن يخالفونهم الرأى وهكذا ضاق السودان بما رحب وتطاولت أزماته .

لقد كتب الصحفى عبد الباقى الظافر مقالاً بعنوان " الإنفصاليون الجدد " منشور فى موقع الراكوبة بتاريخ 3/4/2014م ، تناول فى مقاله التصريح الذى أدلى به رئيس حركة تحرير السودان السيد منى آركو مناوى ينتقد فيه ملتقى أم جرس بدولة تشاد وينتقد فيه الفظائع التى إرتكبتها مليشيات الحكومة من حرق للقرى وقتل وإغتصاب على النحو الذى تناقلته وسائل الإعلام المحلية والعالمية فى الأيام القليلة الماضية ، والذى قال فيه فى سياق إنتقاده لحرب الإبادة التى تُشن هذه الأيام أنه إذا ما استمر هذ النظام فى نهجه هذا فإن دارفور لا يمكن ان تعيش مع بقية السودان إلا فى إطار حكم ذاتى كامل ، هذا هو حديث السيد منى الذى اثار حفيظة الكاتب الظافر ، ليكتب مقالاً يحشوه بالمغالطات ومحاولة الإساءة للسيد منى، وليُقوِّله مالم يقله ويصفه بالإنفصالى الجديد، ليُحمس طار إنفصال دارفور على غرار نهج الإنتباهة التى سوقت لإنفصال الجنوب بنسبةٍ فاقت كل التصورات.

لقد استهل الظافر تنقاضاته بذكر زيارته لمنزل السيد منى فى شارع البلدية عندما كان فى الخرطوم ، فبدلاً من أن يتحدث عن الحوار الذى أجراه معه طفق يُحدث الرأى العام عن تدخين الرجل للسيجاير الفاخر واللبسة الرياضية التى كان يرتديها فى واقعة حدثت قبل أكثر من أربعة أعوامٍ خلت ، ماذا يستفيد الناس من مثل هذا الحديث الإنصرافي لولا أن القصد هو محاولة التجريح والتقليل من شأن الرجلٍ ليس إلا ، لم يتحدث الظافر عن الحوار الذى أجراه مع كبير مساعدى الرئيس آنذاك ، لأنه لا يمكن أن يزور منزله إلا من أجل إجراء حوار أو شيئٍ آخر يشابه هذا ، لو أن الظافر يقرأ أو يهتم بما يقوله السيد منى لكان قرأ الكثير من الحوارات التى يتحدث فيها عن رؤية سياسية واضحة ، وحتى عندما تحدث عن غضبه البادى أثناء تلك الزيارة لم يذكر سبباً لذلك الغضب والذى كان يُبديه جرّاء مرواغة الذين وقعوا معه الإتفاق ولم يلتزموا بعهدهم الذى قطعوه أمام الأشهاد ، وهم ذات الذين يُطبل لهم الظافر ولا يرى فى سوء إدارتهم للبلاد أية مندوحة تستدعى النقد والتقويم أو حتى الذكر .

الظافر فى مقاله يقول أن مناوى ليست لديه الدراية السياسية لإحداث تغييرٍ سلمى وفى ذات الوقت يذكر إنتقاد منى لملتقى أم جرس والذى أكد فيه أن أزمة دارفور سياسية وليست قبلية ، أليس تعريف أزمة دارفور بأنها أزمة سياسية هو عين ما اعترف به كل العالم إلا الذين يُدافع عنهم بالباطل وعلى رأسهم رئيسه عمر البشير الذى يصر على أن مشكلة دارفور بسبب ناقة لتتطور إلى نزاع قبلى !! هل رأيه بأن أزمة دارفور سياسية نبعت من فهمه السياسى لأبعادها وهو الذى جعله يقول أنها سياسية أم الذين يروِّج لهم من أصحاب الرؤية السياسية والفهم والذين قد لخصوها بأنها أزمة حدثت بسبب شجار حول ناقة ؟؟ قبل شهر تقريباً وتحديداً فى أيام إنعقاد آخر جولة للمفاوضات الثنائية بين حكومة المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية قطاع الشمال فى مارس المنصرم بأديس أبابا وفى حديث للسيد منى عن رأيه حولها ، أكد أن المفاوضات التى تجرى لاتُفضى إلى حل أزمة السودان وأن الأزمة تستدعى الحل الشامل لقضايا السودان وأن ذلك لن يتم إلا عبر منبر تفاوضى يضم كل أهل السودان ، بل ظل ومنذ أن خرج من السودان وعاد لقتال حكومة المؤتمر الوطنى يتحدث عن هذه الرؤية ، فماذا يريد الظافر حتى يقتنع بأن للسيد منى وحركته رؤى سياسية يُعبران عنها ؟.

وإمعاناً فى فقأ مرارة أهل دارفور ، قال الظافر فى مقاله اللاهى أن دارفور الآن تتمتع بشكل من الحكم الذاتى يتمثل فى السلطة الإنتقالية التى يترأسها دكتور التجانى سيسى ، مثل هذا الحديث المستفز والعبثى هو منهج برعت فيه حكومة الإنقاذ وصحافيها من أمثال الظافر، يؤكدون عبره أنهم يستخفون بقضايا البلاد الجادة وليسوا على إستعداد لحلها ، نسألك يا هذا ، ودارفور تغرق الآن فى لجةٍ بلا قرار تطحنها الأزمات والإحن والضوائق والبوائق، هل يستطيع السيد رئيس سلطة الحكم الذاتى الدكتور التجانى سيسى إتخاذ قرار أو موقف واحد يُعيد الأمور إلى نصابها فى الإقليم المأزوم ؟ على سبيل المثال وبوصفه الذى زعمته ، هل يستطيع أن يضع حداً للصراع المحتدم والمعارك التى يدور رحاها الآن بين الوالى عثمان يوسف كبر ومستشار ديوان الحكم الإتحادى الشيخ موسى هلال والذى راح ضحيته العديد من الأبرياء داخل المدن الكبيرة وخارجها ؟ للأسف إنكم تضحكون على ذقون أهل دارفور !!.

إن الدعوة التى أطلقها مناوى والتى تلقفها الظافر، لا لينتقدها بذهنٍ مفتوح بل ليسئ عبرها للأخ مناوى، لا تخرج من إطار أن أبناء دارفور قد ضاقوا ذرعاً بنزق حكومة المؤتمر الوطنى وتعطشها المستمر لسفك دماء أبناء دارفور وتكريس كل موارد السودان لتجييش المليشيات لتقوم بحرق القرى وتشريد الآمنين العزل والأبرياء، وإستمراء قتل طلاب دارفور فى الجامعات وإلقاء جثثهم على قارعات الطرق فى مشهد ينم عن مدى الكراهية التى تكنها حكومة الظافر لأهل دارفور والتى لا يجرؤ على إنتقادها هى أو أحد أفراد عصابتها من الذين تفننوا فى إرتكاب هذه الفظائع ، فليدرك الظافر أن السيد مناوى إن لم يتحدث اليوم عن الحكم الذاتى الكامل، فغداً هناك العديد من أبناء دارفور حتماً سينادون به طالما استمرت حكومة المؤتمر فى سدة السلطة، واستمر إغتيال طلاب دارفور فى الجامعات بدمٍ بارد وتعاقبت فصول الإبادة الجماعية وحرق القرى وإغتصاب النساء، فضلاً عن فشل الحكومة الفاسدة فى إدارة البلاد فهى لا تملك الرؤية السياسية الثاقبة لحكم بلد بحجم وتنوع السودان وما يستوجبه هذا التنوع من تحديات، فإلى متى ينتظر الناس الفرج والمؤتمر الوطنى فى غيه يعمه وسنى حكمه تستطيل ويبتعد بوناً شاسعاً عن سبيل الرشاد ؟.

أما أعظم مغالطات الظافر وحديث إفكه ، أنه ينتقد توقيع السيد مناوى لإتفاق أبوجا وفى ذات الوقت يُشيد، تلميحاً، بموقف المحامى عبد الواحد النور الرافض لتوقيع الإتفاق، ويصف مبادرة مناوى بالتوقيع عليه بأنه سعىٌ وراء السلطة ولا يلفت نظره أن التوقيع على الإتفاق هو شكل من أشكال الحل السياسى السلمى لقضية دارفور السياسية وأن المؤتمر الوطن هو من نقض تعهداته بشأنه، ثم يقفز إلى مرحلة خروج مناوى وحركته وعودتهما للحرب ويعتبرها نتيجة حتمية على عدم حصوله على مناصب سياسية بعد الإنتخابات، متناسياً إستعطاف المؤتمر الوطنى ليُبقيه بالداخل عبر اللجنة التى إقترحها المؤتمر الوطنى نفسه وفيها ظل يرجو بإلحاح أن يقبل السيد مناوى التعيين ككبير لمساعدى عمر البشير ورئيساً للسلطة الإنتقالية ويبقى بالداخل حتى موعد إنتخابات 2015م والتى ستُزيف بطبيعة الحال!! وعليه أن يسأل الدكتور كمال عبيد رئيس اللجنة من جانب المؤتمر الوطنى أو أن يعود إلى مضابط إجتماعات اللجنة السياسية المشتركة ، وهى محفوظةٌ ، إن شاء الإستيثاق ، ولكن فليدع عبد الباقى الظافر أى حديثٍ سلف، مثل حديثه الإنصرافى عن السيجاير الفاخر وحديثه عن رجوع مناوى للحرب بسبب عدم حصوله على مناصب بعد نتائج إنتخاباتهم المزورة ، الآن إن أراد السيد مناوى وظيفةً أو مجداً شخصى كما زعم لمنحها له المؤتمر الوطنى عن يدٍ وهو صاغر .

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1059

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#964195 [ابو حمدي]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2014 01:16 AM
مناوي ود بلد واكثر خلقا من قادة المؤتمر الوطني والظافر اصبح غير مهضوم لنا كقراء للراكوبة.. الكاتب الذي يكتب وله غرض ويجانب الموضوعية يحجز باكرا للتاريخ

[ابو حمدي]

#963977 [اسامة على]
4.50/5 (2 صوت)

04-05-2014 07:49 PM
تحدث عن لبسة مناوى ؟؟
وطيب ليه ماتحدث عن عرس السيسى اللى تم الاسبوع قبل الفات وغنى فيهو ترباس واخرين
الناس فى شنو وناس السيسى فى شنو
الظاهر هذا الظافر كان من ضيوف شرف الحفل

[اسامة على]

#963948 [شاعر الناها]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2014 07:16 PM
هو عبد الباقى الظافر دا مهمتو دايماً شعللة النيران والفتن وعدم الموضوعية ..شغال مطبلاتى هو مالو ومال الحقيقة دا اصلا ما بعرف حاجة اسمها حقيقة وحق دا بيعرف كرشو بس..ديل أرزقية وهتيفة للمؤتمر والوطنى وواحد من وسائل وادوات تخدير الرأى العام ..لعنة الله تغشاهم دنيا واخرى

[شاعر الناها]

#963792 [الصوت]
3.75/5 (3 صوت)

04-05-2014 03:04 PM
سبحان الله توارد افكار الى حدٍ بعيد .... هذا ردي على الظافر والذي لم يظهر على البوست حينها .....

[{ كثيرون غيرك - والذين كُتبت اسماءهم بمداد من بول وغائط على قوائم الامن - يتكئون على (( شِعَب ))

الراكوبة ينتظرون دورهم في قرع الجرس وقد حُشِد لهم من الفاراريج والدراريج من (( يكاكي )) بتناغم تحت

كل بوست لكم بُغية اقناع العوام ان افكم لا محالة ناصِبِ ... صائِبِ ...

امرٌ عُجاب !!! .... مرّت على دارفور خطوبٌ اقشعرّت لها حتى ابدان الكافرين ، ولم نسمع لكم حينها

عيال (( دار ألمي )) صجّة و لا ضجّة ، حتى ظننا ان تناول امر دارفور محرّم عليكم شرعاً - الا من كفر -

... لذا لم اصدق ما اقرأ من مقالك اليوم ايها الظافر ... اترى ابقت ؟؟ ام ان رنين الجرس يستوجب الاستجابة ؟

.... ولندلف الى المقال المبهدل ..

احطتنا علماً - سيدي - بان دارفور - ومنذ سنين - تتقلب في نعيم حكمها الذاتي ، والذي دشنه مناوي

- حسب زعمك - وقبل ان يعقبه على هذا الحكم التليد ، العريس ام سيسي ، الامر مضحك بلا شك ولكني اتجاوزه

الى التساؤل ... ما الذي جعل مناوي يركل كوووووول هذا النعيم - والذي اختصرته انت في سيجارة فااااخرة

وزيّ رياضي - ليعود منزوياً بحجيرة من فندق بباريس ويأنف حكم ولاية اكبر من فرنسا كلها ؟؟ ....

انت تقول حين قابلته كان غاضباً ... اذن لم لم تذكر لنا اسباب غضبه ؟؟ هل لا سباب عامة .. ام خاصة ؟؟

خاصةً - ومن عضمة لسانك - ان كل مطالبه الشخصية متحققة وعال العال ... اذن ما الذي اغضب الرجل ؟؟

ثم ... ثم هل الرجل صدقاً يرفل في نعيم باريس ومطاعمها رامياً بقواته في الاحراش (( ياكلوا نارهم )) ؟؟

ان فيديوهات اليوتيوب تخبرنا غير ذلك ... وان ذهاب الرجل هنا وهناك تلبية لحوارات مع جهات دوليه

فاعلة او سعياً وراء تأمين متطلبات جيشه العريض ، امرٌ تمليه واجبات القيادة ... والا فقل لي ماذا يفعل

وزيرك الاهبل حينما يقطع الارض الى اوكرانيا او حتى الى مصر القريبة ؟ بل قل لي ماذا يفعل قائدك المباشر

(( الفريخ )) - كما يناديه رئيسك - في بلاد الرافدين ؟؟ ... لا تقل لي انه ذهب لتأمين شحنات البترول

الى السودان ..... كنا سنبتلع كلامك الفطير لو ان رئيسك السفاح او وزيره الذي (( يتاتي )) كانوا

(( حايمين )) بين جيوشهم من الجنجويد كما هم على صدورنا (( جاثمين )) ...

والى ان يحدث ذلك ... حلال عليك ... لقد لبيت نداء الجرس ...]]}} ...

[الصوت]

ردود على الصوت
European Union [فى اسم زى ده] 04-05-2014 09:59 PM
انت ما صوت انت رعد عديل كده يديك العافية


المتوكل محمد موسي
المتوكل محمد موسي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة