المقالات
السياسة
أحلام اليقظة المزعجة .. !!
أحلام اليقظة المزعجة .. !!
04-05-2014 01:14 PM

منصات حرة

احﻻم اليقظة المزعجة .. !!

** منذ بدأنا نتلمس أولى خطوات الوعي ، عرفنا ان الحرية ﻻ تباع وﻻ تشترى ، عرفنا ايضا انها ﻻتاتي بحوار او مفاوضات ، وتعلمنا ان الحرية نور ونار من أراد نورها فليكتوي بنارها ، وعرفنا ان الحقوق ﻻ تستجدى وانما تنتزع انتزاعا ، وﻻيضيع حق من وراءه مطالب ، وتعلمنا ان الوعي هو اساس الفعل ، وان المصالح الطبقية هي المحرك الاساسي للانتماء الفكري والسياسي ، وعرفنا ان الديمقراطية هي الطريق الصحيح للتطور والتقدم والاستقﻻل الاقتصادي والسياسي والتوزيع العادل للفرص والسلطة والثروة ، وتربينا على حب السودان من حلفا لنمولي ومن طوكر للجنينة ورددنا نشيد العلم ، نحن جند الله جند الوطن إن دعا داعي الفداء لن نخن ، نتحدى الموت عند المحن ، نشتري المجد باغلى ثمن ، هذه الارض لنا فليعش سوداننا علما بين الامم ، يا بني السودان هذا رمزكم ، يحمل العبء ويحمي ارضكم ..!!

* كانت قضية السودان المركزية هي مشكلة الجنوب ، وعرف الجميع انها مشكلة زرعها المحتل الإنجليزي ، رغم هذا تواصلت الحروب حول الاشيء ، مات شباب السودان جنوبا وشمالا دون هدف ، تمكنت العنصرية من النخب فادمنت الفشل تلو الفشل ، رفعت شعارات الجهاد* في غير موضعها ، والنتيجة كان الانفصال ، رغم ان مشكلة الجنوب كان حلها بايدي السودانيين ولكن المصالح الحزبية كانت الأهم ، وما زال حل مشكلة جنوب السودان مكتوب في الكتب والدراسات ، وعرفنا طريق الحل من سنة أولى سياسة ، ولكن الازمة ليست في وجود الحل وإنما في التطبيق تماماً كالدساتير والقوانين التي كتبت في كل الحقب السياسية ، توضع على الرف ، وتحكم البﻻد بالمزاج الشخصي والسلطة الحزبية والوﻻء السياسي ، وبدﻻ من ان يتقدم السودان ويصبح علما بين الأمم اصبح نكرة بين الأمم ، وبدﻻ من التقدم الى الامام تقهقرنا لعصور الظﻻم والخرافة والدجل ..!!

* الجميع اليوم يعرف ان الطريق السليم لحل جميع ازمات البﻻد هو طريق الديمقراطية ، والديمقراطية ليست نكرة وﻻ تحتاج لكثير عناء ، الكل يعرف طريقها ، ولكن هناك قوى ﻻ تريد الحل ، دعونا نفيق من هذا الكابوس الذي سيطر على العقول وكتم الأنفاس ، دعونا نفيق من احﻻم اليقظة المزعجة التي أخذت كل وقتنا ، دعونا نتحدث بصراحة وكفانا نفاق وكذب وفلسفة فارغة ،* فكل ما تعلمناه في ساحات النضال كان نظرياً ، وعندما ياتي وقت الفعل الحقيقي ، كانت قوى غريبة هي التي تتحرك وبخفة وسرعة ودقة ، وتضع العراقيل والحواجز حتى تتمكن ، وفعﻻ تمكنت ولكن بفعل التنويم المغناطيسي الذي سيزول تأثيره في اي وقت ، الوعي موجود ، الديمقراطية كائن حي يرزق وليس خيال ، فقط علينا الاستيقاظ سريعا من هذه الكوابيس المزعجة لنرى الأشياء كما هي وليس كما يراد لنا ان نراها ، حينها فقط سنرى طريق الحل بكل وضوح وشفافية وسنبني السودان الذي نريد بكل حب ..!!

مع كل الود


نورالدين عثمان
[email protected]

صحيفة الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 660

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة