المقالات
السياسة
رثاء شاعر الشعب
رثاء شاعر الشعب
04-05-2014 07:51 PM


رحيل عاشق الوطن

(في رثاء شاعر الشعب / محجوب شريف)
شعر/ عبد المنعم خليفة خوجلي
******

أبناء شعبنا أهديكمو قصيدة
عن شاعر قد عاش للوطن..
عشقه الوطن..
أنفاسه الوطن..
وأكسجينه الوطن

ياليتني أملك مثلك يا محجوب
براعة الكلام
بساطة الشعر.. بل جزالة الأنغام
ياليت لي مثلك يا شريف
عبقرية الإلهام

فأنت قد علمتنا ننأى عن الكروب والأتراح..
عندما نودع الأحباب والصحاب..
ننأى عن المناحات الحزينة والآلام..
وننشد العلا.. ونغرس الأفراح
وننتقي عند المراثي أيسر الكلمات
"يابا مع السلامة"..

في ذلك المساء المكلل بالحزن وبالمهابة
هبت جموع شعبنا قوافلاً من الوفاء
صدورها تجيش بالعرفان
وجدانها يعمر بالأشعار للسودان
من فيض وحيك المدرار
لأن شعرك الزاد لها
ونهجك المنار

وأودعتك تربة طيبة بـ (شرفي)
تربة تضمخت بالعنبر والعبير
فرحت بحضنك الدفي
وجذلت.. لعلها تفي
ببعض ما يكنه لك السودان
وبعض ما تكنه أمدرمان

وحوَمت من فوق تربة الضريح
قمرية حطت على فنن
تنغم الهديل والشجن
تشارك الجموع في مرارة الرحيل
وغربة الوطن

محجوب يا شريف
محجوب يا عفيف
يسأل عنك السالكون الدرب دونما رغيف
وعابروا (النفاج)
ويذكرون همسك الحفيف
يا غارساً فسيلة الأمل
في أرضنا
من دون ما من ودون ما كلل

محجوب يا صلابة
محجوب يا قيثارة الغلابى
يا كبرياء يا صمود
يا راسخاً كالطود
يا نخلة شامخة تهزأ بالرياح..
علمتنا كيف تصيغ أعذب الأشعار واللحون
في غياهب السجون
أو عندما تكون في ضيافة (الأشباح)
تنعم بالفخر وبالرضا وراحة الضمير

رفاق دربك الأخيار قد لذعتهم وحشة الفراق..
لكنهم بعزمهم ماضون
على طريق الشعب سائرون
(أميرة) و(مريم) و(مي)
يحملن شعلة النضال
يمضين في جلال
يرسين للنساء والرجال
أسوة من إرثك الباذخ يا عظيم
وشعبنا يحملهم في حدقة العيون

في ساحة الخلود هل لقيت من تحب يا محجوب؟
(عبد الكريم) وصحبه
و(راشد) المعلم الذي بحبله قد حلَقا؟
وهل لقيت القائد الأمين (ود ملين)؟
كيف احتفي بك صفيك (القدال)
مصحح التاريخ للأجيال؟

الله يا رحمن يا رحيم يا غفور
في ساحة القضاء جاء عبدك الفقير
سريرة صافية .. بلور
وسيرة صافية طهور
يطمع في غفرانك الكبير..
وأن تبارك المسيرة
وأن تبارك الـ (أميرة)
و(مريماً) و(مي)


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 786

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#964625 [مارس ماسك يد أبريل]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 01:38 PM
قصيدة المحجوب الوطن الواحد
إلي فارس الشعب في مرقده الأخير

المحجوب الوطن الواحد
ما قد كان وما سيكون
المحجوب القلب الواحد
ما قد كان وما سيكون

أيا محجوب لو تدري
مارس حارس ليس يخون
وأنت الفارس فلست تهون
وسيف بارز عز وصون
عِداده قصيد فكرة ومضمون

أيا محجوب لو تدري
تمام النفس في شئ يُزاوج بين الإسم والفعلِ
بأشراطِ هي الصدقِ وحفظ العهدِ والشرفِ
وذكري النفس مربوطة ، بما أقترنت مع عملِ
فهذا صالحُ صالح ، وهذا غاص في الوحلِ

أيا محجوب لو تدري
رأيتك دائماً أبداً ، بشوش الوجه في ألقِ
تبسمُ غير ذي تعبٍ ، كأن الفم معتادُ علي الفرحِ
عيونُ ترقب المشهد ، فهذا الوطن في الحدقِ
بريقُ يشمل الآخر ، بما يملكهُ من أملِ
ومعروفُ صناعتهُ دون الحوجة للشُكرِ
عزائمُ نغتني منها ، في وقت الشَدِ والجَدِ
وصبرك لو تقسم ، لكان النصر مع الفردِ

أيا محجوب لو تدري
فراقك ليس بالأبدي
فروحك حيةُ معنا ، وانفكت عن الجسدِ
ترفرف في رحاب المجد وتزدان بالخلدِ
تمنحنا السعادة دوام ، ألا روحاً هي المجدِ

أيا محجوب لو تدري
وصيتك زي جدودنا زمان
حنبنيهو البنحلم بيهو أياً كان
عزيمة قوية بلا خذلان
لأننا شعب ملآن إيمان
علم ومعارف ، علاج إنسان
زراعة ، صناعة ، تجارة وضأن
ريادة تعود بين العُربان
وزعامة تفوق كل الأوطان

حذيفة الزمزمي

[مارس ماسك يد أبريل]

عبد المنعم خليفة خوجلي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة